06-19-2014 08:29 AM

الأستاذ إبراهيم عبدالله: ما بين توتي وبربر

أواصل ما انقطع من حديث عن اساتذة شعبة التاريخ بمدرسة خنتوب الثانوية على عهدي بها بين 1949 و1952.
كان إبراهيم عبد الله ،رحمة الله عليه في أعلى عليين، من أبناء جزيرة توتى البواسل الغرالميامين. تخرج في كلية الخرطوم الجامعية في ديسمبر 1951 والتحق بوزاة المعارف التي بعثته للعمل في حنتوب فباشر عمله فيها في مارس 1952. كان ربعة من الرجال، متماسك العود قوي البنية.على محياه ابتسامة دائمة تنم عن ثقة بالنفس وبالآخرين. استقر به المقام "هاوسماسترا" في داخلية المك نمر وانطلق بين أرجاء حنتوب معلماً وناصحاً ومرشدا . كما كان مشرفاً على رياضة كرة القدم طيلة أحد عشرعاماً متصلة مشاركاً من سبقوه من قدامى المعلمين في المحافظة على تقاليد حنتوب وموروثاتها التربوية. انطلق في عام 1963بالكثيرمما اكتسبه في حنتوب من تقاليد تربوية وممارسات إدارية إلى مدرسة بربرالثانوية للبنين التى قامت على يديه من بداية عهدها على أسس ثابته وأضحت منارة علم شامخة. وقد ساهم في نشأتها الناججة ما وجده من دعم من رجال المدينة العريقة المعطاءة الذين عرفوا على مر الزمان بالفضل والعلم والمروءة وحب للتعليم. في صباه الباكرشارك طلاب حنتوب ومعلميها في ممارسة مختلف الأنشطة الرياضية كان في مقدمتها كرة القدم . فلا غرو فقد كان من أمهر لاعبيها في وادي سيدنا أباّن فترة دراسته الثانوية، وفي كلية الخرطوم الجامعية.
بحكم حداثته في التدريس عند شخوصه إلى حنتوب، لم يتيسر لنا - نحن طلاب السنة النهائية -نصيب من خبراته التعليمية فيما تبقى من ذلك العام الدراسى، فقد اقتصرتدريسه فقط على طلاب فصول السنتين الأولى والثانية. ولكنه سرعان ما انطلق منذ بداية عام 1953 إلى تدريس السنة الثالثة مع توليه مهام "تيوترية" داخلية على دينار لما تجلّى لإدارة المدرسة من تميزه الأكاديمى وقوة شخصيته وسعة أفقه وحسن إدراكه وحكمته في تعامله مع الطلاب والمعلمين والعاملين على حد سواء. ولما غادر المستر"هندل"رئيس شعبة التاريخ حنتوب أسندت إلى الأستاذ إبراهيم رئاسة الشعبة حيث بقى على قمتها إلى ان اختير بعد الترقى لتاسيس و"نظارة " مدرسة بربرالثانوية للبنين التى انطلقت سامقة من يومها الأول. وظل الأستاذ يتنقل بين إدارات المدارس والمؤسسات التعليمية تاركاً في كل موقع من بصماته أخلدها ومن آثاره ابقاها في نفوس ووجدان كل من تعامل معه من الطلاب والمعلمين والعاملين. وقد لمستُ ذلك بنفسي جلياً عندما خلفته في أغسطس 1972 على"نظارة " مدرسة سنار الثانوية التى غادرها إلى معهد التربية في بخت الرضا مراقباً لكلية المعلمين الوسطى (معهد السنتين)، ليعود بعد حين ناظراً لمدرسة خورطقت الثانوية مشاركاً معلميها وطلابها الاحتفاء بخريجيها وبيوبيلها الفضي عام 1975. اختتم حياته العملية عميداً ومشرفاً على شؤون طلاب جامعة السودان التكنولوجية ، فكان أباً لصغارهم وأخاً كريماً خارجاً عن نفسه ناكراً لها لكبارهم ولأساتذة الجامعة، فأحبوه وحملوه في حدقات عيونهم. فقد عرفوا معدنه الأصيل وخبروا جوهره وتبينوا تفانيه ووقوفه مع الحق فضلا عن سعة صدره ونقاء سريرته وعدم تسرعه في إصدار الأحكام إلا بعد استيفاء المعلومات والبيانات. سعدت كثيراً بتواصل تعاملي معه وآخرين من كرام أساتذتي الأجلاء الذين استعنت بهم عدة مرات في أعمال لجان ترقيات كبار العاملين في وزارة التربية والتعليم في فترة تقلدي منصب وكيلها الأول خلال الفترة 1985-1988، رحم الله الأستاذ إبراهيم عبدالله في الفردوس الأعلى بين الشهداء والصديقين من رفاق دربه من المعلمين بقدر ما علّموا وهدوا وأرشدوا.

الأستاذ الطيب السلاوي
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 878

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الأستاذ الطيب السلاوي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة