المقالات
السياسة
عقد إذعان لمحليّة أم درمان..!
عقد إذعان لمحليّة أم درمان..!
01-26-2016 10:55 AM

معتمد ام درمان الجديد، طالِع في الكفر، وعامِل فيها ولا مهدي مصطفى الهادي في زمانه..! العشرات من تجار التجزئة بسوق ام درمان، يشتكون لطوب الأرض، من حملاته الفجائية التي تستهدف محالهم التجارية هدماً وإزالة، بالرغم من التزامهم بدفع الرسوم المفروضة عليهم.. رصدت صحيفة التغيير الالكترونية،"تنفيذ السلطات لحملات مداهمة واسعة بمشاركة الشرطة، لتسطيح محال تجارية في منطقة السوق القديم، وقد عبر أحد تجار التجزئة بالسوق،عن غضبه من إزالة متجره، دون سابق إنذار، و بتعليمات من المعتمد، فيما رأى تاجر آخر وجود محاباة ومحسوبية في قرارات الإزالة، مشيراً بقوله ، ان المعتمد لم يقم بازالة محال عرفنا أنها تتبع لأحد المسؤوولين في الدولة وعضو في المجلس التشريعي"..وكان معتمد امدرمان الذي عُيِّن مؤخراً ،أكد خلال تصريحات صحافية انه سيعمل علي إعادة تأهيل وتطوير سوق ام درمان، وإزالة كل ما وصفه بـ "مظاهر الفوضي داخل السوق"..!

وفي السوق الشعبي أم درمان بلغت ارادة المعتمد مبلغها..المعتمد الجّديد "هجّج الدُنيا" هناك ، وأنذر أصحاب 60 دكان بأخلاء محالهم التجارية خلال اسبوعين،، وأمهلهم، بعد تدخّل الوالي، حتى الاسبوع الأول من الشهر القادم.. تلك الدكاكين ــ الترحيلات ــ بناها مواطنون بحُر مالهم في الطرف الغربي من السوق، بموجب تصديق ومخطط الشئون الهندسية.."البناء أرضي،و بأعمدة خرصانية، وعقد وبرندات"،، وظلوا يدفعون للمحلية رسوماً ، وايجاراً بدأ من جنيهين في أواخر التسعينيات ، وانتهى مؤخراً إلى مليون شهرياً..في هذا الظرف العصيب، الذي شهد تدهور عمل الترحيلات غرباً بسبب المصاعب الأمنية وشمالاً بسبب كساد البلح ،هي هذا الوقت ، استخرجت المحلية من أضابيرها عقد اذعان،ينص على أيلولة الدكاكين للمحلية، بعد 30 سنة من ملكيتها للتجار وللمسافرين ركّاب الصّعب..المحلية قلبت لهم ظهر المجن، وطالبت بازالة الدكاكين، وهي بناء متين، وأفضل من بناءات "الكلفتة " التجارية التي تسربلت حيطانها، لأنها شُيِّدت في ليل الغلابة..!هذه الدكاكين المُهددة بالإزالة هي الأفضل، مقارنة مع يجاورها من جخانين و أكواش ومزابل، وروائح تفرزها المنطقة الصناعية والسلخانة، و يرميها البشر، الذين كان يجب على المحلية، تهيئة حراكهم الآدمي، ولو من باب ما تدّعيه دولتنا الراشدة من اهتمام بطقوس التعبُّد وتيسير الطهارة للعاكفين على الصلاة..!

هل فهمت مقصدي يا مولانا..؟ أرجِع البصرَ كرّتين يا مولانا، على هذا الرهق المُضني من أجل كسب العيش..لقد خلّد التاريخ ذِكر الشريف حسين الهندي، لأنه طيلة حياته، لم يصدر أمراً إلا لمصلحة الجماهير..كان الهندي ــ طيّب الله ثراه ــ على الهدي النبوي، فما خُيّرَ بين أمرين إلا واختار أيسرهما.. أصحاب دكاكين الترحيلات، يتجرعون على مضض، ما اجبروا عليه من توقيع على صك الإذعان، ويلهجون بالشكر للمحلية على تقديمها لـ "كهرباء الله أكبر"، ولا يسائلون عن تقصيرها في توفير خدمات النظافة، وتأهيل البيئة، وتوفير المياه الصالحة للشرب..... هؤلاء لا يطلبون المستحيل.. فقط يطالبون تمليكهم لتلك الدّكاكين بالسعر الجّاري، أو زيادة الايجار،، لأن بنيانهم لا يستاهل الهدم، ولأن المكان إرتبط باسمائهم..طلب متواضع، وبمقابل مدفوع، لا يحرم المحلية من الحِلاقة على رؤوس الكادِحين..! طلب بسيط ومنطقي، فهُم أولى بما شيّدوه ، من أي نافذ أو مشترٍ أجنبي..!

نحن لم نستوعب بعد حكاية عقود الإذعان هذه،و التي تفرضها الدولة الرسالية على مواطنيها في ساعة العُسر..!

نحن لم نُدرك الحكمة من اقتناص الدولة لرعاياها كالطرائد، ولم نفهم لماذا تستثمر حسن ظنّهم، في من يمسكون بالقلم..!

ثم تعال يا مولانا..إنتو خلاص ، قاعدين ومخلّدين فيها، حتى تتعاملوا مع النّاس، بـ "القطِع النّاشِفْ دَا"..!؟


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 9345

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1405991 [فارس]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2016 07:59 PM
اللهم عليك بهم وحسبنا الله ونعم الوكيل


#1405949 [اندروس]
5.00/5 (2 صوت)

01-26-2016 05:52 PM
ياعبدالله ما تتحدث عنه كمحال تجارية سوق ام درمان القديم ( خاصة المحطة الوسطى) كان عبارة عن اكشاك اشبه بالعشوائية وكانت أكبر تشويه لوجه امدرمان تعطل حتى مرور الافراد بينها ناهيك عن حركة مرور السيارات اضافة للزحام فى هذه المنطقة الحيوية وما يترتب عليه من ممارسات النشل والسرقة واخرى اخلاقية كما انها كمركز للمدينة تجد بها مواقف للمواصلات العامة والتكاسى والتى يعيق انسيابها التكدس البشرى والعبور العشوائى للمشاة ناهيك عن الركشات التى تزدحم لاصطياد مرتادى هذه الاكشاك .. قرار المعتمد فى تقديرى خطوة حضارية صحيحة لاعادة وجه امدرمان المشرق


عبد الله الشيخ
مساحة اعلانية
تقييم
5.58/10 (27 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة