المقالات
السياسة
إلى كل من يهمه الأمر.. جرس إنذار
إلى كل من يهمه الأمر.. جرس إنذار
06-24-2014 08:00 AM

*أرسل لي المواطن الغيور "هشام"، من إحدى دول الخليج رسالة إلكترونية، قال فيها : ترددت كثيراً قبل أن يكتب لي هذه الرسالة عن هذا الموضوع الحساس، لكن لأنه موضوع يتعلق بسمعة السودان وأهله، رأيت إشراكهم فيه،وإطلاع الرأي العام السوداني على بعض المخازي التي تمارس من بعض الذين ينتسبون للسودان !!.
*يقول هشام في رسالته : أكتب إليك من إحدى مدن الخليج،لأقول لك أن بها ثلة من بنات السودان يمارسن الدعارة بصورة علنية ومقززة ومسيئة لأهل السودان، وثلة من الشواذ جنسياً يشاركونهن هذه الأعمال الفاضحة.
* إتهم هشام "صاحب مطعم كبير" في هذه المدينة الخليجية بأنه يسهل لهن/م تأشيرة الدخول وإعداد تذاكر سفر بالأقساط لإغراء ضعاف وضعيفات النفوس بدعوى مساعدتهن/م في الحصول على عمل، لكن ما أن يحضرن حتى يسلمهن إلى قوادات محترفات ليسوقن لهن فعل الرزيلة.
*يمضي هشام قائلاً : للأسف هناك أيضاً قوادين محترفين يسوقون للشواذ جنسياً ممارسة الأفعال الفاضحة، وأن كل ذلك يتم بواسطة عمال وعاملات في بعض الفنادق والمطاعم الكبيرة بالمدينة.
*قال هشام : هناك شقق معينة تؤجر لمثل هذه الممارسات حسب الطلب بفترات متفاوتة، وأن هذه الشبكة الجهنمية تلف حبالها على ضحاياها بمختلف أنواع الموبقات لجرهن/م إلى عالم الإنحراف والرزيلة.
*هذه الرسالة المؤثرة عن حال بعض المحسوبات والمحسوبين على السودان وأهله، تشير إلى واقع بدأ يتمدد في بعض دول المهجر،عبر ممارسات تشوه سمعة السودانيين الذين كانوا حتى وقت قريب النموذج المشرف في العمل والأخلاق وسط كل أجناس العالم.
*كانت هذه الممارسات منتشرة وسط أجناس أخرى حتى عندما كانت بيوت الدعارة فاتحة أبوابها في السودان، كانت النسبة الأكبر منهن غير سودانيات، لكن للأسف تضافرت الضغوط الإقتصادية، والمتغيرات السكانية الناجمة من الهجرة إلى السودان، والبطالة وسط الشباب، والهجرة من السودان.. وساهمت مجتمعة في إنتشار مثل هذه المخازي والأعمال الفاضحة وسط بعض المحسوبات وبعض المحسوبين على السودانيين.
*رسالة هشام دقت جرس إنذار، ولفتت أنظارنا لبعض ما يجري خارج السودان جراء تداعيات الهجرة السالبة، التي ينبغي معالجتها في الداخل قبل الخارج، لمحاصرة أسباب انحراف الشباب والجرائم الجديدة التي بدأت تطفح على سطح مجتمعنا، خاصة الجرائم الموجهة ضد المرأة والطفل.
*جرس الإنذار موجه للأباء والأمهات وأ ولياء الأمور داخل السودان وخارجه للإنتباه لما يجري وسط الشباب وعدم تركهم/ن نهباً لأصدقاء وصديقات السوء ومتابعتهم/ن عن قرب وتقريبهم/ن والتقرب إليهم/ن بدلاً من تركهم/ن فريسة سهلة للإنحراف والرزيلة.
*جرس الإنذار موجه أيضاً إلى كل المسؤولين عن الرعاية والتوجيه في كل المؤسسات الدينية والإجتماعية والثقافية والرياضية ومنظمات المرأة والشباب.

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1337

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1044575 [hero]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2014 11:12 AM
لك التحية اخونا الكريم
هى دبى والقاهر ايضا
بس الذى يحدث فى دبى رايته بنفسى السودانيات وباعداد
كثير باسلوب تسويق ﻻنفسهن فاق جميع الجنسيات والذى
يرى السود انيات يجزم ان جل دعارة دبى منهن اجارك الله
واسفاف واسلوب سهل لكل من أراد هذه الغزاره
أستاذ نا ماهو الحل منذ فترة اسبشرنا خير خبر من الراكوبة
ونقﻻ عن اﻻنباهة جهة سيادية حركت هذا الموضوع ماهو الجديد
وانتم من يحرك واجركم على الله ﻻنه من باب النهى عن المنكر
الموضوع مش جرس انزار دة صار حرررريق
والخوف من الذين ترسلهم الحيكومه يقعوا فى هذا المستنع الاسن
يجب ان يكونوا من السقاة الذين يغيرون على السودان وسمعة السودان
لكم التحية والتقدير واﻻمل بالله وفيكم حتى يبتر


#1043779 [سيف الدين خواجة]
3.00/5 (2 صوت)

06-24-2014 02:38 PM
استاذ الكريم اقرا لك واقدرك منذ ان عرفتك عبر الكتابة والصحافة ولقد لاقيت ما لاقيت لكنك صبرت وثابرت مثل صابر وثابر راحلنا العظيم بالشرق ابو الحسن مدني ولكن يا استاذي لمن توجه ولمن تنادي لو ناديت اذ اسمعت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

اسالك هل لدينا دولة هل لدينا مسئول عنده احساس بحال الناس بالداخل ناهيك بالخارج ونحن بالخارج تعبنا من حمل الداخل نجر ترلات وراءنا ونحن راضون ولكن العدد يزيد فيتقسم ما نقدمه انقسام الدودة الشريطية مع كل صباح من كان يجر 10اسر اصبحت عشرين والمبلغ ثابت وتدرك الباقي !!! لو كان لدينا مسئول عنده احساس لما جلس احدهم علي الكرسي يوما واحدا ولكن انظر نزداد ضعفا ويزداج كل واحد منهم سمنا ولحما فما هي سمعة هذا الوطن الذي تسوءهم !!! لما كانت لنا دولة سافرت منها بعقد موثق وتاشيرة وتذكرة مؤكدة وحجز مضمون ولما ذهبت واخلوا بالعقد طلبت التعويض والرجوع وهو حق كفله العقد الموثق من مكتب العمل الخارجي لكنهم رجعواوالتزموا بالعقد ....نعم تموت الحرة ولا تاكل من ثديها ولكن من يتركنا احرارا الجوع كافر ياسيدي خاصة لو عندك كوم لحم تموت زنا ولا يجوعوا او يضيعوا حمانا الله واياك المسالة اكبر فالمواطن يضيع واتلوطن يضيع والجماعة ولا هنا


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
7.32/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة