06-25-2014 06:25 AM


خروج:
* يا من تسمعون وأنتم داخل قصوركم: لا تفرضوا علينا عداءكم بدائرية الكبت وتفعيل رحى الاستفزاز والتجويع والذل، فهذه أساليب بالية.. إذا كنتم تملكون أسلحة فلدينا أيضاً سلاحنا..! فوسائل وحِيل الكتابة أصبحت لا تحصر.. إن لم تستطعوا صبراً على النقد لعيوبكم الخرافية فلا تستميتوا في المحافظة عليها بالمكابرة الفاحشة ــ مع رفع الأصبع..!
* إياكم والاعتقاد بأن هيبة الحكم تُصنع بالهراوات والتعذيب والظلم.. هذه أدوات تصلح للرعاع ولا تنال ممن اعتصموا بمدخراتهم المعرفية تجاه الكرامة والحرية والشعب.. أنتم تملكون ملايين الأمتار (معتقلات) ولا فائدة إذا كان (متر واحد) من الحرية يهزمكم..! وإذا كنتم لا تؤمنون بالشفافية والصدق فلن تجدونا إلاّ (كفار) بكم في ما تبقى من زمن..!
النص:
* الأفكار ليست لها أرجل تقف عليها ما لم تتحلى بالمصداقية.. وتظل الدعوات التي تطلقها السلطة في السودان باسم (الحوار مع القوى السياسية) عبارة عن صيحات متقطعة لا تدخل الأُذن إلا لتخرج بالأخرى ويحملها سديم الصيف السياسي الطويل..! هذه الحالة من الجمود والانكماش والمراوغة سمة لازمت عهد الحاكمين الذين أفلتوا البلاد في مهاوي الكوارث والمعاناة بتخبطهم فتفرق جمعهم في مفازات الفشل.. ذلك لأن ــ هؤلاء الرسميين ــ وصموا أنفسهم بالتناقض البائس قبل أن يوصمهم أي كائن غيرهم.. ففي الوقت الذي تتحدث فيه الحكومة بلسان الحوار تخرج لسانها في مكان آخر بأوامر الاعتقال للسياسيين والناشطين.. حتى صارت الحرية مجرد (ظاهرة) وليست حقاً أصيلاً لم يستثنى منه (إبليس..!).. نعم.. صارت الحرية في السودان ظاهرة تخفت أكثر مما تتوهج، فإشراقها يعني خطراً على من يخشون الحقيقة خشية الوطواط من الضوء..! كما يخشون من أي حوار جاد فيه مخرج من المتاهة التي أخلصوا صنعها...!
* هل يتجه فن الحوار نحو الأفول؟ سؤال عام لأحد الفلاسفة الألمان المعاصرين، يفرض نفسه على الكتابة الآن، وتجيب عنه الحكومة السودانية بـ(نعم) غصباً عنها.. وهي تتمادى في النقائض ــ الأقنعة.. وتحرج هذا الرجل الفيلسوف بأن الحوار لديها ليس فناً بل وسيلة أو ماكينة مؤقتة تنسج بها ما يسترها.. والمتغطي بـ(السلعلع) عريان.. هذا مثل يخصني..!
لا ستر دون أن تحاور السلطة نفسها أولاً إذا كانت لديها ذاكرة تستوعب (ماهيتها) المتمثلة في الآتي:
1 ــ سلطة قاهرة.. والقهر لا يصنع وطناً أو حياة.. القهر لا يخيف إلاّ الخونة وحدهم.. أما المؤمنون بالوطن فلا يخشون في الحق.. وهنا بطاقة معزة لرئيس حزب المؤتمر السوداني المناضل (إبراهيم الشيخ)..! وإلى بقية الشباب (محمد صلاح ورفاقه) الذين لا يعرف الناس لهم (تهمة) حتى الآن..!
2 ــ سلطة تكتب سطراً بالسبت وتمسحه بالأحد.. ولا حاجة إلى "لبيب" ليفهم هذا السطر..!.
3 ــ سلطة تدعي الانفتاح في الداخل وهي (تغلق) الأنفس والأمكنة.. وتفشل حتى في العلاقات الخارجية إلا مع العناصر التي تشبه تكوينها..!.
4 ــ سلطة تدعي محاربة الفساد وتضرب سياجاً محكماً بمنع الكتابة عن المفسدين..!.
5 ــ سلطة لا تحتمل الأسئلة التي تكشف ظهرها المتقيح، رغم أن الأسئلة للمصلحة العامة.. ولكن مهما وارت قيحها فالرائحة تكفي..!
أعوذ بالله.
ــــــــــــــــ
صحيفة الأخبار

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1858

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1045020 [عود العشر]
4.17/5 (20 صوت)

06-25-2014 07:58 PM
شكرا" عمنا ( دابي السوج ) لقد أنصفت الرجل.


#1044939 [سامي]
3.64/5 (19 صوت)

06-25-2014 05:25 PM
التحية لك استاذ شبونة إن هؤلاء الانجاس لمجرد النظر لوجوههم القبيحة سيصاب المرء بالغثيان ووجع الاضراس ناهيك عن الجلوس بالقرب منهم لتبادل (حوار) فهذا أمره اخر وهل يعرف القاتل والسارق والمعتوه حوارا!!!! لكن الطوفان قادم وسوف نرى أين سيكون الملجأ؟؟؟؟


#1044937 [دابي السـوج]
3.75/5 (21 صوت)

06-25-2014 05:22 PM
بعض الكتاب يعطيك معلومة ، بعضهم يعطيك توقعات ، بعضهم يعطيك تحليل ، بعضهم يعطيك فكاهة ....الا هذا الولد الشقي ، انه يفعل كل ذلك وزيادة ، انه يرسم ، ينحت ، يمطر ، يزمجر باكلمات .... انه ( أوماشة تانية خالص ) كما يقول المصريون : لك التحية يا شبونة من عمك ( دابي السـوج )


#1044741 [ود فارس]
3.84/5 (20 صوت)

06-25-2014 01:18 PM
نبات السلعلع لمدعيين الحنكشة الما خايله فيينا نحن كسودانيين هو نبات متسلق اكثر انباته في زرائب الشوك وهو نبات شديد الخضرة ولا تاكله الحيوانات


#1044277 [حــــــــــــــــفـــــــــــــــتر]
2.95/5 (19 صوت)

06-25-2014 06:55 AM
. انهم ابتلاء ابتلي بهم السودان ونسال الله ان يرفع مقته وغضبه عن السودان فهؤلاء لا ضمير ولا دين ولا قانون ولادستور يردعهم ابدا


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية
تقييم
6.36/10 (13 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة