06-27-2014 02:47 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

علي خلفية مقالي السابق عن احتياجات المدرسة وارتفاع تكاليف استعدادت العودة للمدارس وعرضنا لحالة سائق الامجاد كمثال حي .وصلتني رسالة تعقيبا علي المقال يقول كاتبها (رجعتيني لزمن بعيد كنا نفطر ونتغدي ونتعشي علي حساب المدرسة ونحن في خورطقت الثانوية

ده غير الكتب والكراسات والاقلام والمساطر حتي الحبر في محابر صغيرة ندخل الفصل ونجده امامنا

لا اعتقد ان ذلك الزمن سيعود . عموما وانا جادي ياريت تكوني احتفظتي بعنوان او تلفون سائق الامجاد

ذلك العصامي الذي يكد لتعليم اولاده في زمن*اصبح كل شئ بالقروش وعاش فيه اهلنا الضنك*وكثرة فيه المعاناة . *انا بكون في السودان خلال شهر رمضان

ومعي الشنط ماركة كما ذكرتي من مكتبة جرير بكامل محتوياتها ).عماد
وماكان مني عقب استلامي الرسالة الا ان اخبرت سائق الامجادبفحواها فرد بحروف تنعي الواقع المر الذي تمر به البلاد قائلا
*(سائق الأمجاد موظف حكومي يصطدم راتبه عند جدار الأسعار ولا يصمد أكثر من الخمسة أيام الأولي من الشهر .. ولست سوي مثال لكثير من الحالات التي تمشي علي قدمين وتعاني الأمرين من كل موسم .. الخريف .. المدارس .. رمضان .. العيد .. الخروف .. الاجازة .. والحلم الصغير أن تنقضي كل معاناة منها بخيرها وشرها لتتجدد كل عام .. وفي كل عام نفتح طاقة لأمل جديد بإنقضاء معاناة جديدة لنفرح ونتهلل فرحاً .. الأخ عماد ..شكراً وأنت تسترجع الحزن القديم لماضي التعليم في البلاد شهدناه ونشهد الله كم إفتقدناه .. تقبلوا فائق الإحترام وكل التقدير .. (معلم سابق ..موظف وسائق أمجاد)
انتهت الرسالتين وبمقدار سعادتي بتجاوب الاخ السوداني واستعداده المشاركة في ادخال الفرحة لأسرة سائق الامجاد عبر حقائب قيمة ،الااني صراحة احسست ان الناس الذين درسوا زماااان ديل مرطبين عدييييل
اما غول الاسعار الذي يتربص بميزانية الاسرة ليقضي عليها بأحتياجات المدرسة هاهو الآن ينقض علي ما تبقي بأحتياجات شهر رمضان.
وقدكان ينبغي علي وزارة التربية والتعليم تأجيل بداية العام الدراسي الي مابعد رمضان والعيد ليس فقط بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية وانهيار ميزانية الاسرة ولكن بسبب ارتفاع درجة الحرارة وقلة العطاء من قبل الاساتذة وايضا انخفاض التحصيل من قبل الطلاب .

سهير عبدالرحيم
[email protected]

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1346

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1047880 [كرم]
3.29/5 (19 صوت)

06-29-2014 12:36 PM
أهو مقال والسلام


#1047744 [بت البلد]
4.00/5 (19 صوت)

06-29-2014 10:17 AM
يا حليل زمان زمن كلو شيئ المدرسة توفرو لينا مجان: كتب وكراسات وسراير وبطاطين... وحتى الناموسيات ... وكمان ترحيل وأكل موزون وباسطه وفواكه بالكوم... وبعد دا كلو نتبجح ونقلب الصحون ونغني كمان ونقول: مالو بس ... مالو بس لو غيرو الروتين وجابو لينا ضلع بالشوكه والسكين ... والله كنا مدلعين ومرتاحين و حلوين وشاطرين واهلنا مبسوطين وعلينا مطمئنين ...


#1047166 [ابوحسن]
3.52/5 (19 صوت)

06-28-2014 12:56 PM
التحية لكي استاذه سهير وانتي تدلين علي عمل الخير والدالي علي الخير كفاعليه ونتمنا ان يكونو كل صحفي شريف في السودان ان يكون بهذة الروح الصادقة دون نفاق او منفعه من احد انماالامر كله الي الله عزوجل وهنا نطمئن ان السودان فيه خير كثير في ابنايه وبناته علي كل المستويات في المجتمع


#1046803 [هدهد]
4.15/5 (21 صوت)

06-28-2014 06:11 AM
لابد من فتح المدارس الان لأنها تجلب الجبايات والاموال للحكومة وموظفى الحكومة فى حوجة الى مصاريف رمضان والعيد فعلى المواطن ان يدبر الجبايات المدرسية حتى من قوت اولاده . عرفتى السبب يا استاذة والله عايزة ليك درس عصر ؟؟؟؟


#1046491 [ابوعبد الله]
4.16/5 (20 صوت)

06-27-2014 06:05 PM
وين حق الناس الذين تحسبهم اغنياء من التعفف ولايملكون حق كفر امجاد


#1046470 [الغلبان]
3.79/5 (20 صوت)

06-27-2014 05:33 PM
الله يدي الناس مروة لصيام رمضان (السودانيين بيصوموا حنق فطس) والمدارس كل واحد فك الخط كفاية على كده


#1046412 [lمبارك]
3.99/5 (20 صوت)

06-27-2014 03:55 PM
شكرا علي المقال


سهير عبدالرحيم
سهير عبدالرحيم

مساحة اعلانية
تقييم
4.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة