06-29-2014 09:36 PM

فاجأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الرئاسة السودانية في وقت متأخر من مساء الخميس، بزيارة قصيرة إلى الخرطوم، أحدثت الزيارة المفاجئة ضجة منذ الساعة التاسعة والنصف مساء الخميس حتى صباح الجمعة، السفارة المصرية تؤكد الخبر، وينفيه أو ينفي العلم به مسؤولون داخل قصر الرئاسة السوداني.

لكن في الآخر، النتيجة هي أن عبد الفتاح السيسي وصل إلى الخرطوم في زيارة "ساعتين لا غير!" ، والساعتين هذه لها من الدلالات ما يؤكد أن الرجل يتحفظ على بعض الأشياء، إذ لا يمكن لرئيس دولة جارة حديث التنصيب أن يزور دولة جارة وترتبط مع دولته حدوديا واقتصاديا واجتماعيا هكذا.

السيسي وصل إلى الخرطوم ومعه طاقم أمني كبير يسير وسطه، وبينما كان ينزل من طائرته بمطار الخرطوم، لم يتعرف عليه الناس إلا عندما سلم على الرئيس البشير، لكونه كان متخفيا بين أكثر من سبعة أشخاص من رجال أمنه الذين يرتدون نفس لون بدلته ونظارته السوداء، وذات رجال الأمن كانوا يحفون الرئيسين طوال الزيارة..! وهي رسالة واضحة لمن أراد أن يفهم.

السيسي برغم ذلك، كان ذكياً، أصاب بزيارته هدفين كبيرين يحسبان له، الأول أنه أرسل رسالة للمجتمع الدولي والإقليمي بأن نظامه منفتح وحسن النوايا وقام بتقديم "السبت" لجيرانيه، والثاني أوصل رسالة للخرطوم بأن وقته الثمين لا يسمح له بأن يقضي في الخرطوم سوى "ساعتين فقط".

الرجل بدا ذكياً، ورجح كفته، وأصبح مدعوما من السعودية والإمارات والبحرين، وكذالك وضع الدول الغربية التي عارضت عزل محمد مرسي أمام أمر واقع.

الرجل أحكم قبضته على مصر لدورة انتخابية قد تتجدد مستقبلاً، لذلك لابد من وضع استراتيجية واضحة لإدارة الملفات المشتركة مع نظامه التي الذي يتحفظ من التعامل مع الحكومة السودانية، باعتبار أنها كانت داعمة لحكومة مرسي وجماعة الإخوان المسلمين متمثلة في حزب الحرية والعدالة.

وقبل الزيارة هذه، أرسلت مصر رسالة الأسبوع الماضي، عندما تتغيب وزير الموارد المائية المصري عن اجتماعات المكتب التنفيذي لدول حوض النيل التي أقيمت بالخرطوم، وكلنا نعلم أهمية ملف المياه لدى مصر.

زرت مصر بعد الثورة، ووقفت بنفسي على تطلعات الشارع، شعب يحب وطنه، بل يعشقه عشقاً، يعيش الحياة ببساطة غير مُتخليلة، لكنني لم أتخيل أن يرضى الشارع بما انتهجته حكومة مرسي، وقد حكم عليها بالإعدام في مهدها.

الشارع المصري يحترم السودانيين ومؤسساته تعامل السوداني كما المصري، ورأيت بنفسي في مستشفى "معهد ناصر" المواطن السوداني والمصري يدفعون تكاليف علاجهم بالجنيه المصري بينما يدفع أفريقي آخر تكلفة علاجه بالدولار.. لكن مع ذلك يبقى مربط الفرس في اختزال النخب المصرية للشخصية السودانية في دور البواب والطباخ،، مربط الفرس في الحدود المشتركة والمناطق المتنازع عليها بين البلدين، فهل ينجح السيسي في وضع حلول تنفس الإحتقان السوداني؟؟

كلمة حق

حافظ أنقابو

[email protected]

صحيفة السوداني

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1520

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1049685 [im illminated]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2014 09:54 PM
افتباس (السيسي برغم ذلك، كان ذكياً)( وقته الثمين لا يسمح له بأن يقضي في الخرطوم سوى "ساعتين فقط".)
(الرجل بدا ذكياً، ورجح كفته، وأصبح مدعوما من السعودية والإمارات والبحرين، وكذالك وضع الدول الغربية التي عارضت عزل محمد مرسي أمام أمر واقع)
السيسي عسكري بليد من الشكل .لم يرى احد (زكاوتو) غيرك, وانت بتحب مصر كده لييييه؟ الناس مشوامريكا مافلو البقلته انت
.اقتباس تاني (زرت مصر بعد الثورة، ووقفت بنفسي على تطلعات الشارع، شعب يحب وطنه، بل يعشقه عشقاً، يعيش الحياة ببساطة غير مُتخليلة) اه... اشتروك بكم ولا الزيك ببلاش...
تبا لك.....


#1048869 [nagid]
1.00/5 (1 صوت)

06-30-2014 04:48 PM
السيسي والبشير وجهان لعملة واحدة


#1048395 [الكوز المأجور]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2014 08:58 AM
ياخ والله مقالك دا انا ما عارفوا تحليلي ولا سردي ولا شنو بالضبط عنوانه زيارة السيسي ومربط الفرس لكن تفأجاة بان اخر المقال سؤال ...؟؟؟؟ كنا نتوقع مربط الفرس لكن لا غرابة في الامر في زمن اصبحت فيه الكتابة شي من الموضة فقد خلا المقال من اي مضامين تتعلق بالعنوان


حافظ أنقابو
حافظ أنقابو

مساحة اعلانية
تقييم
8.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة