المقالات
السياسة
نحن نكتب .. نحن مع العظماء
نحن نكتب .. نحن مع العظماء
07-03-2014 03:26 PM


سحر الكتابة لا يعرفه إلا أولئك اللذين يربطون الأحجار على بطونهم من أجل توفير ثمن الأقلام والأوراق ... الذين يسهرون الليل تحت ضوء شمعة يحيط بهم الصمت إلا من صفير صرصار الليل وصرير ذؤابة القلم على جسد الورقة البيضاء .. إن القلم هنا مبضع يجرح أم الدماغ ودماؤه حبر ومعشوقته الأفكار .. الكتابة حالة نيرفانا يتحرر بها الرجل من قوانين العالم ليمارس ألوهيته الخاصة به .. بعينين يضيق بؤبؤهما ويتسع بحسب حجم الأفكار التي تقفز من قمعها المخروطي إلى سن القلم . الكتابة روح العظماء وموتها موتهم . ومابين العقل والكف والقلم والورقة يتصل خيط ذواتهم ويتقلص كيانهم إلى داخل الصفحات البيضاء لينفجر القمقم عن المارد الأزرق .. عن عالم آخر .. كون آخر .. كواكب أخرى .. نجوم أخرى .. بشر آخرون طبيعة أخرى .. إنها عملية إعادة بناء باردة لا يسبقها هدم مادي . هنا يخرج بلزاك .. كويلهيو .. هيسة.. كونديرا .. ميلر .. بورخيس .. نجيب محفوظ ..الطيب صالح .. وأحصهم وعدهم عدا .. إن كنت قادرا على حصر النجوم في السماء .. إنني أكتب .. إنني من العظماء ..
أمل الكردفاني
الخميس 3يوليو2014
[email protected]





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1015

خدمات المحتوى


التعليقات
#1052075 [Gabar]
1.00/5 (1 صوت)

07-05-2014 08:58 PM
سلامات دكتور امل ..قرأت مقالك الرائع واستمتعت به جدا وكىنت الدهشة حاضرة في كل كلماته وحتي وصلت لنهايته وكم تمنيت لو انك واصﻻت الكتابة وربطت ماكتبت مع مايحدث علي ارض الواقع ..اقول ذلك وفي بالي التصريحات المنسوبة للمدعو احاد بلال عثمان الذي لت اظن انه يعلم ماللكتابة من سحر وادممان والا لما قال ما قال ..شكرا لك الرائع دوما


#1052021 [Gabar]
1.00/5 (1 صوت)

07-05-2014 05:58 PM
عزيزي دكتور امل قرأت مقالك واستمتعت جدا بما خطه يراعك ولشدة اندماجي معه صرت اقرأ حتي تفاجأت اني قد وصلت لنهاية المقال واثناء القراءة تبادرت الي ذهني عدة اشياء لها علاقة بالواقع الذي نعيشه ومن بينها التصريحات المنسوبة للمدعو احمد بلال وهو يرغي ويزبد ويتوعد الذين يكتبون وهو لا يعرف سحر الكتابة وادمانها ..علي كل المقال جميل ورائع ومعبر ..لك التحية.


#1051282 [هجو نصر]
2.00/5 (3 صوت)

07-04-2014 08:50 AM
ولكن حينما استيقظت ذات صباح
رميت الكتب للنيران ثم فتحت شباكي
وفي نَفَس الضحي الفواح
خرجت لانظر الماشين في الطرقات
والساعين للارزاق
وفي ظل الحدائق
ايصرت عيناي اسرابا من العشاق
وفي لحظة
شعرت بقلبي المحموم ينبض مثل قلب الشمس
شعرت بانني امتلات شعاب القلب بالحكمة
شعرت بانني اصبحت قديسا
وان رسالتي هي ان اقدسكم
عبدالمعطي حجازي رمي الكتب للنيران فقفزت الكتب من دواخله ! صدقت ! تستطيع ان تمنع الكتابة ان استطعت ان تقبض الريح !


ردود على هجو نصر
[هجو نصر] 07-05-2014 01:35 PM
معليش ! الابيات السابقة هي للراحل المقيم صلاح عبدالصبور عليه الرحمة والرضوان . اما حجازي اطال الله عمره فانه يري الكون طرا كتابا وكل موجوداته قراء لذلك الكتاب :
ولنا في لغة الله كتابٌ
نتهجاه علي تجعيدة الصخر
ونقرأه مع الطير هديلا بهديل
واتصلنا بالمسافات وبالوقت
غما عاد لنا بدء وما عاد وضول
واكتشفنا وطنا في زهرة الدفلي
ووقتا صافيا يرشح في الوديان من كر الفصول
ثَم وجه الله
والكون الذي يمتد
ما بين امرئ القيس الي لوركا
ومن دلفي الي قبر الرسول
اّسف للخلط ويبدو ان الالزهايمر ينتظرنا في الغرفة الاخري


#1051259 [Quickly]
2.00/5 (3 صوت)

07-04-2014 07:05 AM
جميل بس كان ناقص ليك الجملة دي ,,, (( نحن نكتب رغماّ عن انفك يا قناة قلبك))


#1051243 [د.أمل الكردفاني]
2.50/5 (3 صوت)

07-04-2014 05:13 AM
شكراً للمداخلات القيمة .. ولكم الشكر الجزيل

*رجل تستخدم في اللغة العربية لتشمل المرأة أيضاً في مواضع معينة ومن ذلك قوله تعالى (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع
* ألوهية هي رمزية لفكرة الخلق والسيطرة ، وهي بعض من رغبة الانسان في التمثل بالقوى المطلقة .


#1050996 [Homeless M.S]
1.75/5 (3 صوت)

07-03-2014 05:23 PM
الكتابة حالة نيرفانا يتحرر بها الرجل من قوانين العالم.
1- مفردة الرجل كان يمكن استبدالهابالانسان مثلا.

ليمارس ألوهيته الخاصة به .
لا داعي لاقحام كلمة الوهيته خاصة وان المعني المراد هنا سبدخلنا في وفي وفي .



عموما الموضوع جميل ولك التحية وبالمناسبة اسم امل دا مستعار مش كدا؟


#1050985 [الصادق]
2.00/5 (3 صوت)

07-03-2014 04:55 PM
مقال رائع وبليغ


#1050981 [osama dai elnaiem]
2.00/5 (3 صوت)

07-03-2014 04:45 PM
(ليمارس ألوهيته)-- ليتها كانت ليمارس ابداعه اخي امل --- لك التحية ورمضان كريم


أمل الكردفاني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة