07-04-2014 10:36 AM

خرج على الله باكرا من بيته بعد ان اغلق( الباب )الذى كساه الصدأ بالمفتاح ربما كوقاية من اللصوص رغم ان لاشىء لديه يغرى لصاً ولو اتى لربما ترك به مايهديه اليه , خرج كالمعتاد ليبحث عن عمل ما وكان لايمتلك الى لحظته تلك سوي سريرين احدهما اعطاه للحجة التى تنتظر ه ل (يحججها ) ومرتبة للصغيرين ومقعدين و(كانون ) ترتمى بجانبه على الارض علبة كبريت بها بضع (قشات )وبرش من الحصير للصلاة وعلى مقربة منه ابريق ماء وبعض اطباق وكبابى شاى على منضدة طويلة متارجحة تنتظر من يعيد اليها توازنها لكنه لايجى ء ودولاب قديم( أبوابه )مخلعة يعج بالكراكيب و ملابسه قابعة دون ترتيب وراديو صغير يعمل بحجارة بطارية (صباع )لكنه يرقد تحت ذلك السرير بلاحراك ينتظر من يهبه القدرة على اخراج مابه من الاصوات حتى لو كانت نشازاً وتلفاز صغير ملون 14بوصة وفى الحقيقة انه كان يعمل لكنك لونظرت الى شاشته وهو مفتوح لظننته باللونين الابيض والأسود فالسواد يملا جنبات الشاشة والالوان لايمكنك تمييزها ولكن اين هى الصورة نفسها حسنا ربما لو دققت لوجدتها اذن فهو الاخر ينتظر من يعيده الى سيرته الاولى ( الكان زمان )ومروحة السقف التى توقف عن (تدويرها) لاصواتها المزعجة رغم انها فقط كانت فى انتظار بعض (الشحم ) بتحرك بسيط من ذلك الشخص الخالى من الشحم بان يهب ليجلب شخص ما يستطيع ان يضعه فى مكانه الصحيح بداخلها , فى طريقه الى موقف المواصلات مر نظر طويلا الى احد( الابواب) المغلقة التى كانت تنتظره خلفه من اختارها واختارته وكانت هى كما الحجة وسيد البيت الذى كان يصابحه ويماسيه فى انتظار دفعه للايجار والبقال يطالبه كلما مر من امامه واحيانا عندما لايمر هو يمر عليه وينتظر سداده لماعليه من ديون( متلتلة ) واخويه الصغيرين ومصاريف المدرسة وبقية تلك الاشياء الصغيرة التى بدت لديه كبيرة الدولاب والمروحة والتلفاز والراديو و كل الاشياء فى حالة انتظار ممل واولها هو ,فى طريقه ايضا ًمر بالمقابر شال الفاتحة على روح والده الذى مضى بعد تخرجه عندما توقف قلبه العليل فجاة عن الخفقان فتضاعفت لديه مهام مجابهة الحياة بمصاعبها المختلفة وبالقرب وفى المكان المعتاد وقف ليتصدق على تلك العجوز ب(حبة فكة ) من نقوده القليلة ظل واقفاً لمدة طويلة مع تلك الجموع الواقفة والاخرى الزاحفة الى المكان, , ,تحت هجير الشمس اللافح يتصبب عرقاً ومنديله لايكف عن الحركة دائريا افقيا وراسيا وبخطوط مائلة وعشوائية فى كافة انحاء وجهه وعنقه وأخيرا (تعلق وتشعلق )ب(باب) إحدى الحافلات امسك واستمسك وتشبث بالباب ورغم الزحام عليه فلاشىء يجعل يداه تنفكان عنه بعد كل تلك المعاناة لانها لو انفكت فسيقف لوقت اضافى و يتحمل ضربات الشمس ( المرجحة ) ووسط صراخ الكمسارى خش لجوة ياعمك بتاع الحركة واقف حيقطعنا ايصال يرد عليه اخش وين يعنى مع الزحمة دى انتا شايف فى محل هنا ومع انه لامحل لكنه اضطر للدخول واصبح هنالك محل (من مافى )ووقف وظهره محنيا لانه لم تكن هنالك وضعية افضل من هذه فى تلك الظروف ’ وقف خلف ذلك( الباب )حاملا ً شهاداته الجامعية فى حقيبته القديمة التى تشير فيما تشير الى مدى فقره وقلة حيلته والتى لم يغيرها لسنين سنوات الفقر والدموع , ظل (الباب )مغلقا الى ان اتى شخص مهندم من الداخل ليقول له والجموع الواقفة لسة ياجماعة تعالوا بكرة بدرى بكرة وكمان بدرى َ ! خرج ممتعضا مع الممتعضين وهو يدرك ان بكرة لن يكون احسن حالا من يومه ’ طرق باب ذلك الشخص الذى كان دائما مايقترض منه هو شخصيا عندما كان يعمل بتلك الاعمال المؤقتة صحيح انها لم تكن ذات دخل وفير لكنها كانت تسد الرمق وعندما كانت يده تمتد بالعطاء للجميع على قلة موارده المالية ورغم الحوجة لكل قرش , تلك القروض وفى غالب الاحوال فانها كانت قروضا غير مستردة قروض حسنة ولكنه ادرك لاحقاً ان (الحسنة مابتنفع فى الملعون) طرق بابه ظناًمنه وبعض الظن إثم انه حافظ للجميل غير ناكر لكن الباب ظل موصداً دونه رغم انه (دق) شديد مرة مرتان وتجاوز عدد الطرقات المفروضة بكثير عله يسمع ذلك الكائن الحى او بعض الكائنات التى تعيش معه بالداخل ,كان صوته يصل اليه كما ان صوته العالى وهو ينادى عليه قد وصله لم يجاوبه احد لكن الاجابة كانت وافية اتته لتخبره بان من الناس من تظل اخلاقه وضيعة حتى بعد تغير احواله المتواضعة الى الافضل وان منهم من يكون وضيع الحال فيعلو وتعلو معه اصالته ,علم ان كل الابواب موصدة فرفع يديه للدعاء موقناً بان (ابواب) السماء دوماًماتكون مشرعة مضى الى الشارع منتظرا وسيلة نقل تقله الى بيته وهو واقف يتصبب عرقا فى موقف المواصلات سمع من يناديه ويشير له داعيا له للركوب فى سيارة فارهة فخمة التفت ذهب اليه نظراليه راه يحمل سيجارة ويدخن و ممسكا بموبايل اخر موديل بيده الاخرى تذكره لانه كان لاينسى سلم وتسلم مقعده وتحادثا كثيرا وكثيرا اذن فذلك الشخص هو الزين الذى اصبح حاله زين الزين كان هو هو طيش الفصل وعلى احسن الفروض تالت الطيش كان دوما مايجلس فى اخركنبة بقرب الشباك ملابسه متسخة على الدوام وفمه مفتوح بكثير وسىء الكلام ودائما ماينال اجمد العلقات عندما يكتب الألفة اسمه على راس قائمة المهرجلين وله نصيب مكتوب من العلقات فى كل يوم دراسى فى بداية اليوم او منتصفه او نهايته او فيها جميعا ًولكنه كان دائما ما يضع كل احتياطاته لتفادى الساخنة منها بتدبيل مايرتديه فى مكان الجلد وكان لايجيب على اى اسئلة مهما كانت بسيطة وسهلة فى اى مادة من اى معلم كما كان يسلم اى ورقة امتحان نظيفة خالية من اى اوساخ قد يلصقها عليها اوساخ قد يحتويها عقله او حقيقية من يداه الملوثتان ببقايا الحلوى والفول والتسالى والشطة بالعجور باختصار كان لوح بحسب مايناديه كل معلميه الذين لم يفلحوا فى تعليمه شيئا من موادهم الاكاديمية وواضح انه قد افلح فى تعليم نفسه اهم ماهدف اليه تعليمهم وهو ان (يشيل نفسو )وان اختلفت الطرق اما هو فكان على النقيض من ذلك ومع انهماتحادثا كثيرا لكنه تذكر فقط جملتان احداهماقالها له وهو يضحك :- ياخ مامعقول انتا كنتا بتجى فى العشرة الاوائل كل مرة وهسة دى حالتك مبهدل كده فعلا القراية براها مابتعمل حاجة ؟! تسائل فى نفسه شنو الحاجة البتعمل حاجة ؟!الجملة الثانية :-الحقيقة هسة ماعندنا وظائف فاضية لكن لو بتقدر تشتغل مع العمال تعال لى بكرة فى المصنع قالها له عندما استفاض هو فى الحديث عن ظروفه المادية السيئة وكيف انه لم يجد عملا يرتزق منه منذ شهور تاريخ اخر عمل له حيث شاءت الاقدار له ان تكون كل اعماله مؤقتة منذ تخرجه الى الان اجاب بنعم ساحضراليك غدا فى الصباح الباكر ذهب اليه فى مصنعه مصنع حجارة البطارية الجافة واستلم عمله كان عمله فى الة دائرية تاتى بحجارة بطارية جاهزة للتعبئة يلتقطها من الالة ليضعها سريعا فى الكرتونة المخصصة لذلك كان عمال المصنع يعملون كخلية نحل دون توقف وجد بعض من هم فى مثل ظروفه كان يستيقظ مع بزوغ اول انوار الفجر متعبا مرهقا من عمل الامس يستيقظ من نومه وهو اشد تعبا كانه لم ينم يستيقظ لاعنا عمله لاعنا مجتمعه الذى جعله وامثاله فى مثل هذا الوضع البائس يعمل ويعملون حتى السادسة مساءا وحينما ياتى ذلك الوقت كان ينحشر مع زمرة المحشورين فى (دفار )يكتظ بعمال المصنع ليلحق ببيته ليقضى بين اسرته ماتبقى من اليوم وهل بعد ذلك يتبقى شىء منه ! حاول ان يتاقلم مع حياته الجديدة وعند نهاية الشهرالاول من العمل اخذنفسا عميقا نظرالى محفظته الفارغة من كل شىء كفراغ لحظته تلك وربما لحظاته الاتية ثم اخذ يتأفف وتسائل فى نفسه لماذا وهاهو الشهرقد وصل الى نهايته ولم يعطهم ذاك البيزنس مان (الزين الماهو زين )اجورهم الم يسمع ب:اعطوا الاجيراجره قبل ان يجف عرقه جالت تلك الخاطرة براسه وتخوف من ان ينشف هو نفسه بعد ان نشف عرقه ونشف ريقه
وحينما قفل عائدا الى منزله وجه نظره نحو الحائط الى تلك الصورة صورة التخرج من الجامعة وبجانبها شهادة الشرف اطرق الى الارض ثم وبهدوء شديد قام بانزالهما معا , لم يكف عن رفع يديه للدعاء موقناً بان (ابواب) السماء دوماًماتكون مشرعة وواصل طرق الابواب الى ان فتح له ( باب الرزق الواسع ) ليتسع مدى تحقق احلامه واحلام من يحيطون به وتظل يداه ممدودتان بالعطاء كما كان قديماً لكن مع الفارق انه عطاء من يملك لمن يستحق .

أبوبكر هارون على طه
كاتب وقاص سودانى
نوفمبر2012م
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1051743 [ككو حليمة]
1.00/5 (1 صوت)

07-05-2014 10:21 AM
اخي ابو بكر
التحية لك وانت تقتحم عالم القصة القصيرة وهو عالم سهل الولوج اليه ولكنه مجال صعب ملئ بالمزالق والمطبات العنيفة واكثر ما يحتاج الي قراءات كثيرة ولكتاب من جنسيات مختلفة حتي تحيط باساليب وتكتيكات من سبقوك في هذا المجال
إن الموضوع الذي اخترته به قضية واضحة ويعكس تماما المشكلات التي تعترض الخريج علي وجه التحديد والظروف الاخري الاقتصادية والاجتماعية المحيطة ... فالجهلاء من امثال الزين وهو شخص غير مبرز في دراسته وشبه متعلم هم من اصبحوا يجنون المال ويتحكمون بالتالي في مجري السياق الاجتماعي ... بينما خريجو الجامعات يتسولون الوظائف لديهم وكأنما اصبح من يتمتعون بمخرجات العلم هم الجهلاء اصلا يتكسبون من وراءه بينما يحرم العلماء منه وبذلك تقف عجلة التقدم ونصبح نحن في دول العالم الثالث مجرد مستهلكين لأن من تولوا امورنا أميون لا يدركون ما الكتاب
لا اريد ان اطيل، فبرغم حيوية الموضوع إلا أن الاسلوب والمنهجية التي اتبعتها في انتاج قصتك اتسم بالسطحية وتناول ظاهر الامر دون الغوص في باطنه، كما ان معالجتك للقصة لم تكن موفقة لاسباب كثيرة وافتقدت بالتالي لعنصر المفاجأة والتشويق.... هنالك بعض الاخطاء في كتابة الفاظ بعض الكلمات انتشرت للأسف بكثرة في مواقع التواصل الاجتماعي مثلا راينا كلمة (الحجة) واظنك تعني (الحاجة) فالحجة هو فعل يبين اداء الفريضة او نية اداءها بينما الحاجة صفة لأمرأة حجت لبيت الله الحرام... وتغيظني مفردات اخري في مواقع التواصل الاجتماعي مثل (صحبي) بدلا من (صاحبي) و ي و م بدلا عن (يا) و (ما)
عموما لديك امكانات واعدة في مجال كتابة القصة القصيرة وبمزيد من القراءات والاضطلاع علي منتوج كبار الادباء في هذا المجال انشاء الله سيكون لك شأن عظيما في المستقبل في مجال القصة القصيرة
شكرا يا ابوبكر هرون ... وننتظر منك قصة اخري حتي نحكم عليك ونساعدك قليلا في هذا الضرب من الكتابة


ردود على ككو حليمة
Sudan [bakr] 07-08-2014 10:22 AM
شكرا على ملاحظاتك وارائك , اقرااعمال لكبار الكتاب لكننى لااحب التقيد باسلوب ما فى الكتابة واعمل على ايصال الفكرةوالمعنى بابسط كلمات دون تعقيد , الالفاظ المستخدمة هى من واقع مجتمعنا ,تناول سطحى ! لااعتقد ذلك فقد تناولنا تفاصيل كثيرة توضح ماكانت عليه احوال الشخصيةالاساسية ومايحيط به لكن التفاصيل السرديةالدقيقة لنهاية القصة تركناها لخيال القارىءبعد ايضاح الحل وهو بايجاز كن مع الله يكن الله معك .


أبوبكر هارون على طه
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة