المقالات
السياسة
إرفع رأسك عالي يا مغترب هيبة وجبرا!؟
إرفع رأسك عالي يا مغترب هيبة وجبرا!؟
07-04-2014 10:41 AM

كان للإغتراب بريقاً جاذباً في الماضي القريب ، وما زال بالرغم من التغيرات الكثيرة التى حدثت ببلاد الإغتراب وتدني العائد منه . جاذب لكل فئات الشعب السوداني بقطعاته المختلفة وحلم كل شاب وشابه ، لما يحدثه من تغير كبير في حياة المغترب وإسرتة الممتده خلال فترة زمنية وجيزة في كل نواحي الحياة بل تعداه للدولة السودانية التى أنشأت له ديوان به جيش جرار من العاملين الرسمين وآخرون يعملون بالخدمات المسانده التى تنتشر حول منافذ تقديم الخدمة داخل الوطن وخارجه . يتقاضون رواتب وحوافز مصدرها عرق ومعانة تلك الشريحة الكبيرة من المغتربين


عزيزي القارئ مما دعاني لهذه الرمية كما يقول كاتبنا القامة دكتور البوني ،صدور كلمات تشبة الزم من بعض الأخوه زملاء المهنة بعد عودتنا من الإغتراب وإلتحاقنا بالعمل للمرة الثانية بموجب لوائح الخدمة الموجودة بالبلاد ، وكنا نتمني أن تتاح لنا الفرصة لنقدم خبرتنا المكتسبة من رحيق مدارس مهنية مختلفة في مجالات نعتقد بأننا سوف نكون إضافة حقيقية لماهو موجود، بفضل ما إكتسابنا من خبرات لايستهان بها في ظل وجود نظام ونظم خدمة مدنية قوية في بلاد المهجر تجعلك ترس في حركة تلك المؤسسة التى تعمل بها مهما كان نوع عملك ، ولكن آه لو تفيد الآه مجروح --؟؟ وصمونا بأننا معشر المغتربين لم نقدم للوطن شيئ !! بل ذهبنا نشد الراحة والكسب السريع !! .
أقول لهؤلائي كما يقول مثلنا السوداني الحساب ولد !! وهاكم تلك المرافعة أمام والدي العزيز (الوطن ) حتي لايقتلني قابيل أخي بسبب الغيرة والعنصرية المهنية وما حصته من منافع برزق حلال ، شملني وشملكم جمعياً معشر السودانيين .
فيا والدي العزيز إن إغترابي كان ليس بإرادتي بل بإرادة إخوتي ! الذين يدرون دفة الحكم الغير راشد لك منذ إستقلالك الذي أدى لنضوب مائك ، وذبول أزاهرك ،وبوار أرضك ، وقتال أبنائك بعضهم لبعض ، بل تعدو عليك أنت والدي العزيز فقطعوا رجليك وشلوا يديك ، وتركوك بلا حراك ، فصرت لساناً سليطاً تبرأ منك القاصي والداني وجسماً نتًناً عافك أخوانك وجيرانك وأصدقائك ، وترك بعض أبنائك فحملوا نسباً غير نسبك ، فصار إخوتي الذين يحيطون بك ويديرون شأنك يتسولون القريب والبعيد لإطعامك وعلاجك تفننوا في كتابة إطروحات وسمنارات الشحدة وعملوا لها إدارات تستقطب صدقات وزكوات المسلمين وغير المسلمين وسموهم المانحين؟ بدل المزكين والمتصدقين ! دخلت عليك تلك الأموال بالساحق والماحق التي لم تحقق منها شيئ ، فأصبحت ميتاً سريرياً فلا ولن تتعافي قريباً إيها العملاق ، شوهوا وجهك وغيروا ملامحك ،باعوك أنت برديهمات وشعارات مزيفة ورقصوا على أهات وسكالي المفجوعات من بناتك ، بل سعوا إخوتي للغرباء لإصلاح ذات بينهم فصار الكبير صغيراً والصغير كبيراً والرويبضون حكاماً ، لذا هاجرت والدي العزيز لأحفظ لك كيانك وإسمك وولدك وإبنتك ، فكنت أنا المغترب سفيراً لك بقيمك التى ورثتني لها ، وعاملاً بعلمي الذي علمتني له آتي لهم بالدواء والكساء والطعام عندما حاصرك الأخوان والأصدقاء بسبب غباء سياساتهم وتوجهاتهم وبوار وكساد مشروعهم الحضاري ، شيدت لك القناه الفضائية ، ودفعت لك لحفرت ترعتي كنانه والرهد(أكلوها) ، وأخرجت لك زكاة مالي مرتين مرة لهم وأخرى بنفسي لتصل كما أمرني ربي للفقراء والمساكين من أهلي ، وتحويل إلزامي ذهب لنزواتهم وتجارتهم الخاصة وضرائب ما أنزل الله بها من سلطان دفعتها حباً لك لأحظى بإجازة في ربوعك الغالي .أنظر أبي لغابات الأسمنت التي شيدت فوقك من بداخلها ؟أين كان هؤلائي ؟ من أين أتوا هؤلائي ؟ أجيبوا أيها الطواغيت في حضرت والدكم ؟ لماذا صمتم ! بينا وبينكم الله وبر والدنا الكسيح المصدوم
وكنت لاأود أن أمتن عليك والدي العزيز (السودان ) ولكن ظلم أخي ونعته لي بالإبن العاق وظهوره أمامك بأنه إبنك البار داعني أن أترافع وأبرئ نفسي أمامك وأدحض الإفتراءات الغير صحيحة لأفوز برضائك، والدليل عودتي إليك أيها الشامخ ولم أذهب بما رزقني الله به من مال لأوربا أو لعواصم العروبة لأبتغي غيرك وطن بديل وكان بالإمكان ، عدت مصدقا لقول أخي الحلقني الغريب مهما طال غيابو مصيرو يرجع تاني لأهلوا وصحابوا ، ولن يقتلني أخي قابيل كما قتل تومي هابيل من قبل هذه المرة ، وأقول لأخي المغترب أرفع رأسك عالي هيبا وجبرا
ودمت والدي العزيز (وطني) مع دعواتي لك بأن يعافيك الله ويفك أسرك


عبدالماجد مردس أحمد
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1816

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1054413 [Fath elrahman Elbadri Elzain Ali]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2014 09:44 AM
الاخ الصادق الصدوق المخلص مردوس رفيق الدرب وقول الحق
تحية بحجم الوطن الاب الذي تمزق وحجم الوطن الام الذي تقزم بفعل الرويبضة الذي استباحوة وقسموهو فتطايرت اشلائة وسالت دمائه فروت ارضة البكر حتي صارت بورا فدولة الظلم ساعة اخي انشاء الله فغدا ينبلج ويتنفس الصبح فيزول كابوس مايسمي بالانقاذ الدمار.
اخي مردس ان من سخريات القدر وعلامات الساعة ان يولي الامر الي غير اهلة فتلفت يمنة ويسرة اخي تجد الرجل غير المناسب فحينها يصبح الباطل حقا والحق باطل وفقه مااريكم الا مااري ومااهديكم الا سبل الرشاد في كل موقع ومكان ومااكثر الفراعنة ولكن الله سيقيض لاهل السودان من يقيم فيهم دولة العدل والحق قريبا انشاء الله فدعوات المظلومين ليس بينها وبين الله حجاب دعوات الثكالي والمرضي والفقراء والمظلومين والمستباحة عروضهم ودمائهم والمقتلوين بطائرات الهلكوبتر والهل والانتنوف ودعوات الذين اهلكت زروعهم والنسل قريبا ترينا فيهم يوما اسودا كيوم عاد وثمودانشاء الله


#1051497 [ابو سامي]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2014 06:03 PM
الاخ العزيز عبد الماجد مردس لك التحية
على ايام اغترابك كان المغتربون من الطبقة المتعلمة وذات خبرة في المجالات المهنية المختلفة وذلك لوجود طفرة في بلاد البترودولار ( الخليج ) في الطب والهندسة والتعليم والصحة ( انت كمثال) اما اليوم ومن افرازات المشروع الحضاري فقد صرنا نصدر كما قال احد الوزراء بالمالية نصدر الاطباء والنبق فقد صرنا نصدر الرعاة وبدلا عن خبراء التعليم نصدر خبراء في تاديب الابل الهجن


#1051394 [أنا السودان]
1.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 02:32 PM
لا فض فوك
كلمات خرجت من رحم المعاناة
من ابن صابر
لأب محتسب
ولله المشتكي..وإليه المآب
لا يغرنك تقلب الذين طغوا في البلاد
متاع قليل..ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد
,,


#1051349 [د/يوسف الطيب/المحامى]
1.00/5 (2 صوت)

07-04-2014 12:54 PM
سم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى:(والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون )الأية 32 سورة المعارج

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا ضُيِّعَتِ الأَمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ " , قَالَ : كَيْفَ إِضَاعَتُهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " إِذَا أُسْنِدَ الأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ
كلما أشرقت شمس يومٍ جديد على شعبنا الأبى ووطننا الحبيب،تأتينا الأخبار الجميلة من كل حدبٍ وصوب،بخصوص الإشادات والإطراءات التى تخص أحد أبناء السودان البررة ،والذى يكون قد قام بعمل يحسب من ضمن الأعمال البطولية أو الإنجازات العظيمة،فالمغترب السودانى ،بالإضافة لمساهمته الكبيرة فى إقتصاد الدولة ،يقع عاتقه إعاشة أسرته ،والأهم من ذلك هو إظهار السلوك الجميل وكريم الخصال والأخلاق والقيم النبيلة التى يتصف بها الشعب الذى ينتمى إليه ،وبلا شك أحسب أنَ معظم السودانين الذين إضطرتهم ظروف وطنهم الإقتصادية الضاغطة للهجرة،قد قاموا بتمثيل وطنهم وشعبهم خير تمثيل،وما نسمعه ونراه على أجهزة الإعلام المختلفة ،وخاصةً من دول الخليج بخصوص أمانة ومرؤة وشجاعة السودانين خير شاهد على ما ذكرناه من حسن صنيع أبناء وبنات وطننا العزيز ،ونحن نقول لهم ،فوتوا قطار الريال والدولار،وأركبوا قطار القيم والأخلاق النبيلة التى يتصف بها أهلكم فى السودان،وهذا القولل مقتبس من المثل المصرى:(يفوت القطار ماتفوتش الأصول)وهو يحكى عن إثنين من إخواننا فى شمال الوادى ،إذ خرج المضيف مع الضيف إلى محطة القطار وذلك من أجل أن يودع صاحب الدار أى المضيف ضيفه،وأخذ الأول يقول للثانى سلم لى على فلان وفلانة وحاج فلان وحاجة فلانة ،فلما أطلق القطار صافرته لبدء التحرك ،قال إبن المضيف لوالده :يابوى القطار تحرك ،فرد عليه والده يابنى :(يفوت الأطر ما تفوتش الأصول)فأصبح مثلاً يضرب لكل من لا يعطى القيم والأخلاق والعادات والتقاليد السمحاء حقها ومستحقها .فثقتنا بلا حدود فى أبناء السودان وبنات السودان والذين أجبرتهم الظروف بمسمياتها المختلفة ،لهجر وطنهم الحبيب والذهاب لبلدان المهجر من أجل الكسب الحلال ،فى أنهم سيحافظون على قيم وموروثات شعبهم النبيلة ،بل سيضيفون عليها بما كسوه من معرفة وعلم من خلال إحتكاكهم بشعوب الدول الأخرى ،ومما لا يختلف فيه إثنان أنَ وطننا الحبيب يعيش فى أزمات كثيرة وكبيرة ومتنوعة وفى جميع المجالات ،ولكننا نقول لكم لا تيأسوا من رحمة الله ،فالسودان سيعود بحول الله مارداً مهاباً يحسب له ألف حساب ،وسيأخذ وضعه الطبيعى فى مقدمة الأمم ،وسنلحق بركب الدول المتقدمة ،وسنكون كتفاً بكتف مع شعوبها المتحضرة ،وذلك ليس على الله بعزيز
قال أمير الشعراء أحمد شوقى: وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا
د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
[email protected]


عبدالماجد مردس أحمد
مساحة اعلانية
تقييم
3.25/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة