07-05-2014 12:24 PM


لا يزال الوضع الوضع مشوب بالغموض والضبابية التي ظل ولم يزل نظام الانقاذ عاكفاً على ممارستها على مستوى عالي من المهنية في حبك المسرحيات المغيبة الوعي ، ممارسات تحولت الى حالة ادمان لدى نظام الانقاذ في تأليف وانتاج واخراج الاكاذيب حتى اصبحت فصولها في توالي مستمر ، كان آخرها الفصل الأخير لمسرحية البشير ودخول الصادق المهدي الى خشبة هذا المسرح وهو يظهر من تحت جلباب مهتري سرعان ما نكشف عنه ستره وذاع بين الناس امره ، ومن هنايجئ نظام الانقاذ برماد ليزره في عيون المشاهدين فيشيع ان البشير قد اختار خلفاً صالحاله يحمية من مغبة الدهر ما ينتظره من مصير مجهول ، ومن المؤكد وبحسب قراءة الواقع ، لا البشير ولا صالح لم يعد اي منهما صالحاً لحكم البلاد ، ذلك انّ البشير قد انتهت صلاحيته بحكم تجربة الـ 25 سنة التي لم تكسبه خبرة في شئ سوى المناورة والمداورة حول كرسي الرئاسة الذي لم يزل يمثل له الوسيلة الوحيدة للامسماك بمفاصل الامور ، ما يجنبه المسأءلة الداخلية والخارجية وهو يعلم تمام العلم ان محكمة الجنايات الدولية لا تزال في انتظاره .
أما بكري حسن صالح فلم يعرف له دور حسن لا في السياسة ولا في العسكرية ورصيده الوحيد هو انه احد أعضاء عصابة انقلاب يونيو1989م ولا تعرف له سمعة طيبة داخل المؤسسة العسكرية ولا هو ذو فعالية داخل الحركة الاسلامية . فضلاً عن هذا ان انتخابات 2015م ليس من المتصور قيامها تحت مظلة نظام الانقاذ إلا بعقد صفقة مع حزبي التخازل ( حزب الامة ـ الاتحادي الديمقراطي ) صفقة لن يرضى اي من الحزبين فيها بادنى من الرئاسة حتى تكتمل الصفقة . وهذا امر لا يجعل البشير وصحبه المطلوبين لدى محكمة الجنايات الدولية في مأمن من المساءلة داخلياً وخارجياً . لذا فإنّ السناريو الوحيد المتوقع حدوثةاذا مااستمر فشل نظام الانفاذ في الوصول الى اتفاق مع المعارضة ( التحالف الوطني ) و(الجبهة الثورية ) اللذان لن يرضيان باقل من اجراء الانتخابات تحت مظلة حكومة انتقالية تنجز مهام الانتخابات والدستور واعادة مؤسسات الدولة الا طبيعتها الوطنية بعيداً عن هيمنة حزب المؤتمر الوطني الذي اختزل الدين والدولة في الولاء له فقط . ومن هنا ليس من المتصور الوصول لوضع مستقر إلا بانجاز انتفاضة جماهيرية سلمية محمية بالسلاح تقابل الوسائل القمعية لنظام الانقاذ، في غياب المؤسسات الوطنية التقليدية التي يعهد لها امر الحسم بالوسائل المجربة والمعروفة من قبل متثله في نقابات حرة حقيقية ومؤسسة عسكرية وطنية وسلطة قضائية عادلة وجسورة وتاريخ السودان كان حافلاً بمواقف هذه المؤسسات من قبل عندما كانت وطنية بحق وحقيقة ويتسنم قيادتها وادارتها اناس مؤهلين اخلاقياً وعلمياً وعملياً ،وفي غياب نهذه المؤسسات اليوم فإّ الجهة الوحيدة المسلحةالمهيئة لحماية للإنتفاضة هي ( الجبهة الثورية) بحكم انها تتكون من فصائل مسلحة ومدربة عسكرياًولن يكون للشعب من خيار وهو مضطراً وقديماً قيل (ان المضطر يركب الصعاب ......) وسبدأ الأمر هكذا فيتدخل الجيش لحماية نظام الحكم ليس بمفهوم انه المؤسسة العسكرية المعروف عنها تاريخياُ للتدخل من اجل الوطن ولكن تدخلاً سيكون من اجل حماية نظام الانقاذ باعتباره النظام الذي صاغ هذه المؤسسة وابدلها من مؤسسة وطنية الى مؤسسة ذات ولاء حزبي وهنا تكمن المصيبة حيث تبدأ المواجهة العسكرية بين جيش الانقاذ من جانب ومن جانب آخر الفصائل المسلحة ذات الصلة الوثيقة بقوى خارجية غير مأمونة النوايا تجاه الوطن ، ساعتها تنتقل الحرب من تحرير مناطق جغرافيه هنا وهناك الى تحرير سلطة الحكم من قبضة نظام الانقاذ ، وحينئذ ستنتصر الثورة لا محالة وان غلا مهرها ، وقديماً قال الشاعر ( من يخطب الحنساء لن يغله المهر ) .
لقد آن اوان ان يتعقل سدنة نظام الانقاذ الى قناعة ان نجمهم في الأفول واذا تبقى عندهم شئ من عقل عليهم ان ينزلوا الى الواقع المرير الذي تعيشه البلاد ومن ثمّ التواضع الى ما يفضي الى اتفاق حقيقي بعيداً عن المناورات وحبك المسرحيات ، حيث لا مناص سوى حكومة انتقالية تنقذ البلاد من خطر وشيك نتائجه وخيمة عليهم قبل الآخرين لو يعلمون ...


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1383

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1052193 [AL KIRAN]
1.00/5 (1 صوت)

07-06-2014 03:06 AM
Yes .. they all garbage. to the hell direct action


علي أحمد جار النبي
علي أحمد جار النبي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة