المقالات
السياسة
الكرنكي: إذا كرهتنا فأكرهنا جد
الكرنكي: إذا كرهتنا فأكرهنا جد
07-07-2014 08:56 AM

كتب عبد المحمود نور الدائم الكرنكي، رئيس تحرير جريدة الصحافة، كلمة عن المرحوم الأستاذ حسن نجيلة عرض في جزء منها للؤم الحزب الشيوعي معه. وودت لو تنزهت كلمة عبد المحمود عن كيد الشيوعيين وجعل الكلمة خالصة للرجل الذي لم أقرأ بعد عنه بحثاً يوافي مطلوب دينه علينا. وأهم من ذلك وددت لو علم عن مكر الشيوعيين معه بأكثر مما جاء به في مقاله، أو بما هو أكثر موثوقية. وهو ما سنتبرع له به في هذا المقال.

قال الكرنكي أن الشيوعيين مكروا بالرجل إبان صعود نجمهم بعد انقلاب مايو. وذكر واقعتين. الأولى أنهم زجوا بمجلته "القلم" في سياق ما زعموا من مفاسد وزارة الثقافة والإعلام ووزيرها المرحوم عبد الماجد ابو حسبو في الديمقراطية الثانية. وكانت القلم تصدر من بيروت وشَرُفت بأن نشرت فيها بعض فصول كتابي "الصراع بين المهدي والعلماء" على صفحاتها. أما الواقعة الثانية في أنهم كادوا له ووقفوا دون نشر (وصفه بالكامل) لكتابه "أيام في الاتحاد السوفيتي".

أحزنني أن عبد المحمود يستسهل الرجوع إلى واقعات مثل التي ذكرها بغير بيان ينتفع منه قاريء اليوم الذي نأت عنه أزمنة تلك لوقائع. وددت لو توقف بإيجاز عند تاريخ الواقعة، ملابساتها، شهودها في الصحف والكتب وغيرها. فلا أكذب عبد المحمود ولكن لا أذكر، حتى أنا الذي عاصر تلك الوقائع، أكثرها. وسأقبل من عبد المحمود واقعة مجلة القلم والحملة على أبو حسبو حتى ألقى الأكيدة. ولكن رابني شيء من حكاية أن الشيوعيين "عاكسوا" نجيلة خلال طبعه لكتابه عن الاتحاد السوفيتي. فلم يكن نجيلة يطبع في السودان ولم يكن للشيوعيين يد في ما يطبع أو لا يطبع خلال فترتهم المضطربة في حلف نميري. وأود أن أعرف المزيد عن الواقعة.

أما مقصدي من هذا الكلمة فهو مت خلصت له من قراءة خصوم الشيوعيين أنهم قل أن يقرأوهم عن كثب. فهم عندهم مثل "شيوعي فألعب به". أي شيء جائز، هم فعلوها، بل هم يفعلون أكثر من هذا، ولاد الكلب. وهذا خصومة كأداء لأنها خصومة لوجودهم أكثر منها خصومة لما ارتكبوه حقاً. فلو بحث الكرنكي بحث مجتهد ذي قلم مسؤول شفوق بالقاريء لوجد أنني كتبت بتوسع عن صدام نجيلة والشيوعيين وبعض لؤمهم معه. وجاء ذلك في فصول مسودة كتابي "شيبون: جمر الجسد، صندل الشعر" التي نشرتها في حلقات بجريدة الرأي العام في 2006.

تناطح نجيلة والشيوعيون حول انتحار الشاعر المعلم محمد عبد الرحمن شيبون 1930-1961) الذي تفرغ للحزب الشيوعي بعد فصله من جامعة الخرطوم في 1952 ثم ترك التفرغ وربما الحزب في 1957 أو 1958. ونشرت له جريدة الرأي العام في بابها "صور والوان"، الذي اشرف عليه نجيلة، رسالة كان بعث بها لهم قبل انتحاره عنوانها "ملاحقات يعوزها المبرر". وهي ملاحقات، لم يفصح عن مصدرها تعييناً، أرهقت أعصابه واستنزفتها. وفي صندوق صغير (مخصص لرأي المحرر وهو نجيلة) قالت الرأي العام إنها اختارت أن لا تنشر الرسالة فيما مضى لغلبة المسألة الشخصية فيها على الهم العام. ولما خرج شيبون من الدنيا بهذه الصورة المؤسفة عادت الجريدة تنشرها "لتكشف عن جوانب من الأزمة النفسية التي كان يعانيها في أيامه الأخيرة مما جعله ينهي حياته ويخلف قتاماً من الحزن على وجوه من عرفوه". وتواترت إشارات شيبون في رسالته ل"أولئك البعض" الذي عنى بهم الشيوعيين بغير لبس ممن نغصوا عيشه عليه.

وبالطبع لم يقع نعي الجريدة ونشر رسالة شيبون الأخيرة موقعاً حسناً لدي الشيوعيين. وانبرى السيد عبد الرحمن الوسيلة، سكرتير الجبهة المعادية للاستعمار وعضو لجنة الحزب الشيوعي المركزية، يبرئ الشيوعيين من دم شيبون. فتساجل مع السيد نجيلة ثلاثاً على صفحة "صور وألوان" قبل أن تقرر الجريدة إسدال الستار على المسألة. ولا نطيل في ما توسعنا في كتابنا الذي يبرى النور قريباً. وبعد خذ وهات قررت الجريدة التوقف عن نشر تلك السجالات.

ولا غضاضة في مثل ذلك الجدل. ولكن ما عاب الشيوعيين أنهم لم يغفروا لنجيلة هذه الوقفة في الرأي العام. فكتب أحمد علي بقادي، مساه الله بالخير وصبحه، الذي كان قد ترك التفرغ الحزبي، عن موضوع مساءلة حزبية له في بحر 1961. فكان كتب مقالاً قوّم كتاب "ملامح من المجتمع السوداني" لنجيلة ونشره بالرأي العام. فجاءه "أحد زعماء الحزب" (قال لاحقاً أنهم محمد إبراهيم نقد والتجاني الطيب) واستنكر أن يقرظ كتاب نجيلة. فقال بقادي له إنه قوّمه وأعجبه تسجيله لحقبة هامة من التاريخ، ولم يقرظه. وقال الزعيم إن هذا لا يهم لأن مؤلفه حسن نجيلة وهم لا يأذنون لعضو حزب بالثناء على ما يكتب. وسأله الزعيم: ألا تعرف من هو حسن نجيلة؟ قال بقادي إنه لا يعرفه ولا يهمه أن يعرفه والمهم هو ما كتب. وقال إنه تلقى عرضاً في منتصف 1961 للعمل محرراً بالرأي العام. وصدر له أمر من الحزب بعدم العمل فيها لأنها متعاطفة مع النظام العسكري. وحرق المتظاهرون جريدة الرأي العام في ثورة أكتوبر 1964 بسبب آراء لبقادي "مهادنة أو منساقة" مع النظم في اعتقاد البعض. وربما كان بعض ذلك ضغناَ شيوعياً ربما. وضَحّت الرأي العام ببقادي كا روى بحروف تفيض غصة.

يا الكرنكي. قيل الما بعرفك يجهلك. ويبدو أنك لا تعرفنا ولم تتصالح بعد مع فكرة أنك تجهلنا ولا تكف مع ذلك من الترويج لهذا الجهل. لو قرأتنا لما احتجت للبينات الظرفية عن لؤم الشيوعيين كما فعلت في كلمتك عن نجيلة بينما توافرت الأدلة الثبوتية. إذا كرهتنا يا الكرنكي فأكرهنا جد. أقرأ لنا.
ibrahima@missouri.edu

تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4041

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1053623 [ود مبيركة]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 04:30 AM
( إذا كرهتنا يا الكرنكي فأكرهنا جد. أقرأ لنا. )
خاتمة بليغه . عجبتنى والله .


#1053529 [تيقا]
2.00/5 (1 صوت)

07-08-2014 12:24 AM
كان الله فى عون الدكتور عبد الله على ابراهيم .. فما اشرق صباح .. والا استبان له عداء جديد ..

يا سيدى .. العمر اقصر من ازل الحقد المديد .. ودع الايام تبدئ لك ماكنت جاهلا .. ولو كأنك من ارومة بنى جعل .. لقلت مازحا لا جارحا ( الجعلى يقضى يومو خنق ) ..

ولكنها المرة الاولى التى يلتبس على فيها احد عداءات الدكتور ... فلست ادرى ... أأستطاش الدكتور غضبا على الحزب الشيوعى وتاريخه الثر ؟؟؟ ام أستطاش الدكتور على تهمة شخصية بوصفه احد الفاعلين فى زمة القضيه ؟؟؟


#1053497 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 11:33 PM
يا بروف الكرنكي قال كلام عن عبد الخالق وعبد الرحمن الوسيلة , رايك فيه شنو ؟و ما حقيقته ؟


#1053479 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 11:12 PM
تاني رجعت لي قصة شيبون الذي فارق الحياة قبل خمسين سنة. يا أخي الشيوعية إنتهت و سينتهي نظام الأيديولوجيا الإسلامية , مثلما سادت نظم أخري ثم بادت.
خلينا في المهم يا بروف. و أسمح لي أن أقول أني في سن تلميذك في الجامعة.


#1053440 [العنقالي]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 10:36 PM
والله يابروف كان بريدك الحس المكوة هههه
لكن هنا اتكيفت منك لانك هزئت هذا الكوز نصف الممتلىء/ المثقف
كرهتونا الحياة داهية تاخدكم جميعا


#1053404 [تاني ما في زول يرقص ويغطي دقنو]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 10:04 PM
ايضا تدليس اليساريين الاكاديمي وانت منهم كلما مر عيد ثورة مايو الاشتراكية في حق الاخوان الجمهورين والدكتور منصور خالد في سدانتهم المزعومة لثورة مايو...دون تمحيص ونريدك ان تخبرنااي مايو التي تريد ان تحسبها على الجمهوريين ودكتور منصور خالد..؟؟

مايو كانت ثلاثة مراحل
1-مايو1 ودي مايو الناصريين +الشيوعيين بضاعة خان الخليلي المصرية ومخازيها كثيرة جدا وموجودة في كتاب السودان في النفق المظلم-د.منصور خالد
2- مايو2 ودي اتفاقية اديس ابابا واول مشروع ((سوداني ))وأفضل مرحلة تمت في السودان بعد الاستقلال أدارها أفضل الكفاءات + الجنوبيين الاذكياء وجاءت بالحكم الاقليمي اللامركزي الرشيد ويتعامي عنها النخبة السودانية وادمان الفشل حتى الان..هذه هي مايو التي دعمها الجمهوريين ود منصور خالد وسيمت بالعصر الذهبي واثارها التنمويى لازالت ماثلة حتى الان
3- مايو3 -الاخوان المسلمين بتاعين الفلاشا..ودي جاءت بعد المصالحة الوطنية 1978وجاء رموز الجبهة الوطنية الترابي للتمكين الاقتصادي -بنك فيصل الاسلامي- والتمكين السياسي قوانين سبتمبر وفقا لمخطط الاخوان المسلمين الدولي وليس نميري بل الترابي والصادق المهدي هم من أوعز لنميري بإفساد اتفاقية اديس ابابا1973 وكتب ابيل الير كتاب قيم في هذا الشان(التمادي في نقض المواثيق والعهود وبالوثائق الدور المشين للامام وصهره) واسوا ما في الامر اننا في 2014 ولا يريد احد ان يواجه الامام وصهره الترابي بي كل المخازي و ما حاق بابناء جنوب السودان القديم والجديد من شعوب السودان من قتل وابادة وتشريد من مترفين يسار المركز او ما تبقى من قومجية وشيوعيين مايو الاولى حتى الان..!!
*****


#1053339 [القعقاع الفي القاع]
5.00/5 (2 صوت)

07-07-2014 06:20 PM
حميدتي قال ليك هكذا تكون الإنصرافية و هكذا يكون عتاب المتقرب ع ع إ على صاحب الرقيق كرنكي. و قال ليكم إنصرفوا في إنصرافيتكم فقط لا تلخموه أثناء رفعه التمام للرسول


#1053169 [االطاهر احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 01:28 PM
سلام
يا أستاذ عبد المحمود كيف تجرؤ على الكتابة عن "مخازي الشيوعيين" وهي منطقة عسكرية وحقا حصريا لسعادة البروف وكيف ﻻ تعرف ذلك بل أكثر من هذا أنك تجهل ذلك، ولا أدري والله الفرق بين عدم المعرفة والجهل في ذلك المثل المصري الغبي.
يموت الناس بالمرض والفقر والانتينوف يوميا بينما البروف ﻻ زال ممسكا بتلابيب الحزب الشيوعي "الفضل" بزعم الاغتيال "المعنوي" لبضع شخيصات رفيعة ومحترمة قبل عشرات السنين والشعب السوداني "الفضل" أحق بالكتابة عنه وله في ظرفه الحالي وﻻ شئ غيره وقبل أن يصبح تاريخا في خبر كان يكتب عنه أمثالك بعد بضع سنين "ﻻ قدر الله.


#1053034 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 11:12 AM
9


#1053024 [الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2014 11:00 AM
يا دكتور
الكرنكي ده نحن ناس مدني بنعرفو كويس احسن ينطم والا نفتح الملفات


ردود على الحاج
United States [ناس مدني] 07-08-2014 07:43 AM
عشان نأكد ليك: قول يا بروف لهذا العبد المحمود بتعرف زقاق ناس الكرنكي بين محطة الحجر و حي النضيراب في مدني .. و لو نكر، قول ليهو جملة واحدة بس: "بتعرف أولاد سبِتْ"!! و دي أنا ما بقدر أشرحها .. لأنها بتدخِّلك في حوشهم طوّالي!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#1052945 [عبدالرازق]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2014 09:40 AM
من المؤسف ان تضيع زمن الناس فيما لا فائدة منه والله انا استغرب في اي منهج او موضوع تنالون هذه الدرجات العلمية استحوا يا ناس واتركوا هذه المساحات ليكتب فيها من لهم مقدرة علي الابداع


ردود على عبدالرازق
Sudan [أفريقى] 07-07-2014 12:46 PM
السيد / عبد الله علي إبراهيم تحوم حوله الكثير من الشبهات وأولها دوره فى التبليغ عن عبدالخالق محجوب وغيره الكثير الكثير مما يعرف عنه من قبل الرفاق بالإضافة إلى العداء المطلق وعدم الحيادية فى إدارة صراعه مع رفقائه . رجاءا سيدى لا تضيع زمننا فى هذا الكلام الذى لا طائل منه .

Turkey [كورينا] 07-07-2014 11:43 AM
الاخ ابو رزقة .. الدكتور عبد الله علي ابراهيم راجل كتاب ومثقف ... ولو لاحظت عندو مفردة جميله سوي كانت فصيحة او دارجة ... وبعدين الرجل استاذ تاريخ فى اعرق الجامعات الامريكية ... ودوما اساتذة التاريخ سردهم جميل ... فاكد القول ان مايكتبه هذا الرجل به فوائد ... اقلها انك لن تمل اكمال قراءة مايكتب


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة