07-08-2014 10:28 AM

إننا نبارك لأنفسنا ولأهلنا الجنوبيين ميلاد دولتهم الجديدة الفتية ، دولة الحرية والديمقراطية ، دولة العدالة والمساواة ، الدولة التي سعوا لإيجادها بدماء الشهداء والمناضلين الأحرار منذ خمسين سنة مضت وهي سنوات الضياع من أعمارهم.
نبارك لأهلنا استقلاله وحريته ونأمل المحافظة الدائمة عليها ، ونعتبر هذه الدولة الجنوبية الجديدة تحولاً تاريخياً حقيقياً ومهماً في تاريخنا السياسي مرصعة بالعزة الوطنية.
ومن هذا المنطلق ندعو السيد سلفاكير ميار ديت عند قيادته دفة الحكم في هذه الدولة الفتية أن يقوم بإحقاق الحق والعدل ونبذ الظلم والاستبداد والقهر. إننا نريد دولة تقر حقوق الإنسان ، وتقر احترام الديمقراطية ، وتقر حق المواطنة وتحترم حقوق المرأة وحقوق الشباب ، والكرامة وحق الرأي الآخر واحترامه.
إننا نرفض بشدة الظلم والاستبداد والقمع والقهر وترويع المواطنين الآمنين وتخويفهم والاستعلاء عليهم. إننا نرفض بقوة الفكر القبلي المتطرف والاستعلاء على بقية القبائل بحجة أن بعض القبائل وجدوا ليكونوا حكاما" لا محكومين ، أسيادا" وغيرهم عبيدا" لهم وخدم. لا بد من اجتثاث مثل هذه الأفكار الضالة البغيضة من رؤوس أولئك النفر من الناس، وإلا سيطفح الكيل ويعم طوفان وغضب عارم من بقية القبائل ضد القبيلة المتعجرفة الظالمة.
إننا نناشد السيد سلفاكير أن تتشكل حكومته المستقبلية على أسس من الديمقراطية الحقيقية واحترام حرية التعبير والرأي والرأي الآخر ، وحقوق الإنسان وكرامته ، وحقوق المرأة ومكتسباتها ، وحقوق الشباب وذلك بإقامة دولة يسود فيها القانون. كما نطالبه أن لا ينسى إخوة لنا ما زالوا عالقين في الجزء الشمالي من السودان ولا بد من إعادتهم إلى تراب الوطن وهم إخوة لنا شرفاء لا بد من إعادتهم إلينا معززين مكرمين.
نطالب السيد سلفاكير بأن يؤدي القسم بأغلظ العبارات عند تسلمه رئاسة البلاد عند تشكيل الحكومة الجديدة أن يحافظ مخلصا" على النظام الجمهوري ومؤسساته وأن يحترم الدستور والقانون وان يرعى مصالح الشعب الجنوبي دون انحياز ، رعاية كاملة وأن يحافظ على وحدة تراب الوطن وسلامة أراضيه وثروته التي توجد فوق الأرض وباطنها. وأن يعمل مخلصا" على اجتثاث الجماعات الفكرية الخاطئة التي تحاول إثارة الفتنة والبلبلة ونشر الفوضى والانفلات الأمني لترويع الناس في البلاد مستقبلا". فعليه أن يتصدى لمثل تلك الممارسات والسلوك من الآن.
إننا نطالبه بتكوين لجنة من المختصين في القانون الدستوري والحكماء والعلماء والأكاديميين والمثقفين لإعادة صياغة دستور البلاد لكي تتماشى بنوده مع تطلعات الدولة الجديدة وتطلعات شعبها. كما نطالبه بأن تضم تشكيلة حكومته اللاحقة الحكماء والأكاديميين والمثقفين ورؤساء الأحزاب الجنوبية بالتساوي وعلى أساس الكفاءة العلمية والمصداقية.
إننا نطالب الأخ سلفاكير بكبح جماح الذين يسعون إلى الثراء الحرام بسرقة ونهب أموال الشعب من خزينة الدولة عن طريق الغش والخداع واللصوصية. لذلك نطالبه من الآن بتأسيس مجلس أعلى للمتابعة ينبثق منه الجهاز المركزي للمحاسبة وتتبع إداراته رئاسة الجمهورية مباشرة ، ومهمته المراقبة والمراجعة نصف الشهرية والشهرية لضبط طرق صرف أموال الشعب في كل وزارة وكل برلمان وكل مجلس محلي. وليعلم الجميع أن هذه الأموال هي أموال الشعب الجنوبي وليست أموال الدولة كما يظن بعض ضعاف النفوس الذين يعتقدون أنفسهم خارج دائرة المساءلة وأن لهم حق سرقة ونهب وتهريب هذه الأموال.
إننا أيها الأخ الرئيس: نريد دولة بلا فساد. وعلى الجميع أن يعلموا أن العمل بالمرارات لا يخلق وطنا يسع الجميع إطلاقا لأن بعض الناس سيشعرون بأن ثلة قليلة من بعض الناس هي التي تعيش حياة الرفاهة دونهم. وأعلم يا سيادة الرئيس أن الحزب الديمقراطي للتغيير قيد التأسيس سيقوم برصد أداء الوزراء ووزاراتهم في الحكومة المقبلة. ونرفض بشدة العمل السلحفائي في هذه الوزارات في قضاء حاجات الناس والتسرع في السرقة. إننا لا
نريد من أي كائن من كان أن يتسبب في تأخير وتعطيل مصالح الناس لأن التأخير والتعطيل يتسببان في التذمر وتدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.
إننا نطالب السيد سلفاكير ميار ديت العمل على خلق جو من المحبة والاحترام المتبادل بين المواطنين المسيحيين والمسلمين وندعو المسلمين في الجنوب بالبقاء في وطنهم الجنوب والعمل جنبا إلى جنب مع إخوتهم المسيحيين في بناء وإعمار الوطن العزيز.
على الأخ سلفاكير أن يعلم جيدا" ويدرك تماما" بان جميع المشاكل التي قد تنشا لا سمح الله بين المواطنين الجنوبيين سواء أكانت دينية أو سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية لا يجب أن تحل إلا عن طريق خارطة الحوار.. الحوار الصادق الجاد وفورا" قبل استفحالها.
تأكد أيها الأخ الرئيس إننا سنكون معك قلبا" وقالبا" ، وسندا" قويا" إذا قمت بتقديم خدمات تنموية وأمنية للشعب الجنوبي. ونحن بذلك نطالب بتنمية متعادلة وثروة متوازنة متساوية بين الولايات الجنوبية ، وإن لم تفعل فسنتبع الطرق السلمية المشروعة والدستورية في تقويمك أو تغييرك.
إننا لا نريد للطائفية والقبلية أن تطفو على السطح ولا أن تجد لها موضع قدم في الجنوب ولا نريد خلق أزمة قبلية بين مواطنينا وبهذا نأمل من سيادتكم ترتيب البيت الجنوبي من الداخل على أسس المساواة والعدالة المطلقة قبل أن نتوجه إلى الخارج إلى الطامعين في مدخراتنا وثرواتنا النفطية منها وغير النفطية.
نطالبكم يا سيادة الأخ الرئيس أن تقاوم الظلم والاستبداد أينما وجد وأن تدافع عن العرض والأرض والكرامة والسيادة بضراوة دون هوان كما دافعت من قبل عن هذه البلاد سنوات الحرب الأهلية الثانية التي اندلعت في عام 1983 ووضعت أوزارها باتفاقية نيفاشا في عام 2005م. وكانوا يلقبونك " بالنمر ". فكن نمرا" حقيقيا" في وجه الظالم الذي لا يرحم ولا تنصره وإن كان فردا" من أفراد قبيلتك ، بل أنصر المظلوم لكي تنام ملئ جفونك ولا تخشى لومة لائم حتى يرضى الله عنك وعن أعمالك. ولا تطلب
إرضاء الناس إلا بالحق .. واحذر البطانة السيئة والمستشارين المضللين لأن معظمهم إن لم يكن جلهم سيخفون عنك حقيقة أمر شعبك ، جوعهم ومرضهم وجهلهم.
أخي الرئيس نقول مرة أخرى مبروك لدولتنا الجديدة ، الفتية ونعاهدكم بأننا سنشارك جميعا" في بنائها وعلينا أن ندرك جميعا" أنه لا مكان لنا للجلوس بعد اليوم ، سنكون واقفين طوال الوقت مشاركين في بناء الوطن. وأعلم أخي الرئيس أن هذا الوطن ليس ملكا" أو حكرا" لفئة معينة أو للحركة الشعبية وإنما هو للجميع .. جميع الجنوبيين من هم في الحركة الشعبية وغير الحركة الشعبية.
أعلم يا سيدي الرئيس أننا نطالب بتنمية متعادلة في جنوبنا الحبيب وثروة متوازنة ، متساوية بين الولايات الجنوبية وإشراك الجميع بمختلف أطيافهم وألوانهم السياسية في حكم البلاد. كما ندعو للديمقراطية الحقيقية والحرية واحترام حقوق الإنسان وحرية الرأي واحترام حقوق المرأة والشباب ومحاربة الفساد وإهدار أموال الشعب ومنع سرقتها.
أعلموا أيها المواطنون الجنوبيون الشرفاء أن الدستور السامي والقوانين التي تدافع وتحترم الحريات والعدالة والمساواة والكرامة لا تأتي إلا بشجاعة شعبنا وأفكار مفكرينا. وأعلموا أخيرا" أن الأوطان لا تبنى بالشعارات والأكاذيب والتحزب.

والسلام عليكم
هاشم برنجي
كاتب وروائي من جنوب السودان
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1165

خدمات المحتوى


التعليقات
#1054260 [وندينق]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 10:35 PM
الاخ هاشم برنجى والله كلامك كلام عقل ونحن نحترم السيد الرئيس ونقدر دوره البطولى فى معارك التحرير وان فشل فى إدارة الحكم فله العذر ولا نلومه فى ذلك. وكلٌ ميسر لما خلق له.فالفتره التى تولى رئآستها تشهد له بالفشل ونحن لا نلومه فى ذلك بل العصابه التى حوله هى السبب فيما آل اليه المشهد السياسى الان. فلا مجال للخلاص الا بالتنحى وإفساح المجال لمن هو اجدر. وجزاك الله خير يا برنجى وانشاء الله تطلع البرنجى


#1054064 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2014 02:09 PM
يا برنجي ادينا معاك نفس طالما امير المؤمنين الخليفة عمر البشير رئيسا لدولة الشمال بضمنا اخونا بالتأكيد ان الجنوب لن يسلم من لعنات شياطين الشمال ونحن بنحبكم في الله بس انتو استعجلتو الانفصال بالله تاني جيب نفس وخمس معانا البرنجية دي ما كنا اخوان بس ماكيزان وبضمنا وطن واحد


هاشم برنجي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة