المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
زعلانة ليه ياعيون مالك بتبكي
زعلانة ليه ياعيون مالك بتبكي
02-09-2011 01:40 PM

بلا إنحناء

زعلانة ليه ياعيون مالك بتبكي

فاطمة غزالي
[email protected]

من غرائب الأشياء في جمهورية الإنقاذ الثانية ، هو إشتعال نار الغضب بسبب وحدة أبناء دارفور، وتحديداً الغضبة الكبرى ضد \"مذكرة التفاهم\" التي وقعتها حركة التحرير والعدالة بقيادة دكتور التجاني سيسي ، وحركة العدل والمساواة بزعامة دكتورخليل إبراهيم الأسبوع الماضي، وثورة الغضب هذه لم تجد موطأ قدم تنفجر فيه إلا ساحة الوساطة المشتركة، فصبت جام غضبها تجاه الوسيط المشترك جبريل باسولي ، لا لشيئ سواء أنه رحب بمذكرة التفاهم التي تضمنت بنودا تشير إلى وجود \"إبادة جماعية في دارفور\"، واعتراضه على مسار الحوار (الحوار الدارفوري _الدارفوري) ، وتغليبه على دور الأمم المتحدة على الاتحاد الأفريقي، كل هذه الأسباب التي ساقها مسؤولي النظام كمبرر لإخراج ما ضاقت به صدورهم من غيظ ، أرهقه قلق الكبار من مذكرة التفاهم الدارفورية، (زعلانة ليه ياعيون مالك بتبكي) المذكرة ما هي إلا \"مناظر\" لعرض سيناريو كبير ملئي بمعاني الوحدة المقبلة بين أبناء دارفور، كل تحركات أبناء دارفور داخلياً وخارجياً تسير في هذا الاتجاه مردديين في سريرة أنفسم قول الشاعر ( تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا... وإذا افترقن تكسرت أحادا).
ليس مهم أن تقلل قيادات المؤتمر الوطني من وزن التلاقي بين السيسي وخليل، كما صرحت قياداته بذلك لصحافة الخرطوم، ولكن المهم هو لا ينبغي للحكومة أن تسقط عدم رضاها على المجتمع الدولي الذي ظل يطالب أبناء دارفور بالوحدة لأنه من أسباب تعثر حل الأزمة هو الشتات الدارفوري ، ومسألة توصيف الحكومة لترحيب باسولي بالتفاهمات بين الرجلين ، خروج عن التفاهمات بين حكومة السودان ،والمجتمع الدولي والإقليمي، لأن بعض البنود الموقعة محل رفض ، أمريطرح عدة تساؤلات هل كل ما ترفضه الحكومة ينبغي أن يكون محل رفض من المجتمع الدولي وفقا لاتفاق مع الحكومة؟، وهل المجتمع الدولي والإقلمي أصبح جزءً من الصراع بين الحكومة والحركات، في تقديري القضية مفهومة حينما لا يدخل التفاهم بين السيسي وخليل الغبطة في نفوس أهل النظام، ولكن العصي على الفهم هو أن تتطالب الحكومة بأن يكون موقف المجتمع الدولي وفقاً لموقفها من مذكرة التفاهم التي أوردت الإبادة الجماعية، والحكومة نفسها كانت تفاوض حركة التحرير والعدالة بالدوحة في ملف العدالة الذي تضمن ما يتعلق بجرائم الحرب، كما أن غضبة المسؤوليين على باسولي وحدها محل استفهام هل صارت قضية دارفور محل مساومات بين الحكومة والدولة العظمى التي يخضع المجتمع الدولي كثيراً لمواقفها،ما لا يعرفه الكثيرين، أن خطوة السعي لتوحيد موقف السيسي وخليل حول مذكرة تفاهم جاءت بمبادرة أمريكية، درسها ، الطرفان ،وقبلا الوصول إلى نقطة تلاقي من أجل دارفور، يعني \"شغل أمريكي يا جماعة\" وتبدو الأمور مع الامريكان، في هذه الأيام \"مش بطالة ولا أنا غلطانة؟\".
الحكومة تريد للحوار الدارفوري_الدارفوري أن يأتي مفصلاً على مقاس الرؤية الحكومية ، إذاً ما قيمة هذا الحوار؟ هل الحكومة تحاور نفسها؟، وماهي العلاقة العضوية بين الحكومة و الحوارالدارفوري_ الدارفوري، الحكومة يمكن أن تكون من المنسقين والمراقبيين لكونها حكومة الواقع، ولكن ليس من حقها كتابة السيناريو، ووالقيام بعمليتي المونتاج والإخراج لهذا الحوار ،صحيح مقبول جداً ومطلوب، أن يكون أبناء دارفور داخل المؤتمر الوطني ضمن منظومة الحوار الدارفوري، ولكن ليس مقبول أن يكون الحوار الدارفوري يأتي متدثراً بالاستراتجية الجديدة للحكومة التي رفضتها القوى السياسية، والحركات المسلحة، وكيف لشيئ لم ينال رضا الناس أن يكون آلية لجلوسهم على حوار،( يا ربي دا حوار الطرشان ولا شنو؟).





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2465

خدمات المحتوى


التعليقات
#93656 [shrifdahb]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2011 07:03 PM
أجل عزيزتنا فاطمة !! تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسراً ... وغداً سنشهد معاً الزحف الكبير .


#93313 [محمد يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2011 04:23 AM
فعلا هذا حوار الطرشلان المؤسف ابناء دارفور في المؤئتمر الوطني ليس لهم دور قوي والحكومة لاتريد ان يتفق ابناء دارفور لان هذا خطر عليهم تفتنن في القبائل قتل وكمية من النزوح من القري الي معسكرات النازحين يتاجرون باهلهم من تعين في المناصب والدستورية


#93280 [نبيل ســـــعد]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2011 11:24 PM
حمدا لله علي مراجعتكم و استذكاركم للتاريخ السياسي

تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا... وإذا افترقن تكسرت أحادا


#93253 [سالم أحمد سالم]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2011 08:49 PM


معك يا استاذه فاطمة ارى من ضرورات المرحلة ان تتاوفق حركات دارفور على قواسم مشتركة .. ولا اعني توحيدها لان التوحيد امر مستحيل وليس له ضرورة ومضيعة للوقت ..
ومن الخطأ بمكان ان تحاول احدى الحركات فرض هيمنة لانها اولا لا تستطيع
وثانيا لان ذلك يضر بها وينق لها عدوى الانقسام ...

الحكومة زعلانه لان التوافق ضد سياسة التفرقة التي تمارسها وتعيش عليها ..
وطالما ذلك يزعل الحكومة .. فالى المزيد من التقارب والتوافق بين ابناء دارفور
وبين كل الفئات الاجتماعية السودانية ..


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة