المقالات
السياسة
حركة نص كم !!!
حركة نص كم !!!
07-08-2014 02:50 PM


وكانها جسور (تامريه) تبنى علي اعراض نهر الجزيره ليعبر عليها اصحاب الاهداف الخفيه نحو (مبتغاهم) ومخطتهم !!وكانه انعكاس لقصة حصان طرواده على صفحات مياه جزيرة (نارنارتى) !!!
فقصة حصان طرواده تعتبر من أشهر تراث الأدب اليوناني ( الإلياذة ) حيث سردت الإلياذة قصة هذا الحصان فأضحي تعبيرا ورمزا منذ ذلك الحين عن فن الخداع والتآمر من الداخل لتفتيت وهزيمة الخصم . حاصر اليونانيون منافذ طروادة التجارية مدة تزيد علي العشر سنوات دون أن يتمكنوا من إختراق قلاع المدينة المحصنة وتذكر كتب التاريخ أن طروادة كانت تقع قرب تركيا وأمام فشل القوة العسكرية كان لابد من التفكير بقوة الدهاء والمكر فاقترح حينها أوليس (أوديسيوي) فيلسوف أثينا أستخدام الحيلة وبعد الدراسة والتمعن بالعادات والتقاليد الطروادية وجد أن الحصان هو حيوان مقدس عند الطرواديين فصنع لذلك حصانا خشبيا ضخما يتسع داخلة لعشرات من الجنود الأشداء فتم جر هذا الحصان والجنود اليونانيون داخله إلي أبواب مدينة طروادة وأوعز إلي الجيش اليوناني المحاصر بالأنسحاب من مداخل المدينة فوجئ الطرواديون بأنسحاب اليونانيين فأنطلت عليهم الحيلة وأعتبروا أنفسهم منتصرين فأدخلوا الحصان الخشبي إلي داخل مدينتهم للاحتفال بالنصر المبين تجمع أهالي طرواده حول الحصان الضخم يرقصون ويغنون ويشربون حتي باتت طرواده جميعها سكري بأنتصارهم المزعوم وماان حل الليل حتي خرج الجنود اليونانيون من الحصان وتمكنوا من فتح ابواب المدينة من الداخل لتدخل الجيوش اليونانية التي كانت قد عادت وتجمعت مع أول خيوط الليل علي أسوار المدينة وبذلك تم أحتلال المدينة وحرقها بعد سبي سكانها بفضل خديعة الحصان.

** انى لاجد ريحة حصان طرواده في جزيرة(نارنارتى) !!!
فاشجار (النخيل) تشابه حصان (طرواده) من ناحية (قدسية) كلاهما عند الاهالى. فاشجار النخيل من اهم (ثروات) انسان الشمال فكلّ جزء في النخلة له فائدة عظيمة ، ثمارها ، ليفها ، ساقها ، سعفها ، جريدها ، وخوصها ، ناهيك عن المواد العديدة الأخرى التي تستخرج من ثمار وأجزاء النخلة المختلفة . فثمرها غنيّ بكلّ مقومات الغذاء اللازمة للإنسان ، من ماء ومعادن وأملاح وفيتامينات وسكريات وغيره .يعتمد اهل الشمال علي النخيل اعتمادا كليا فهو عصب حياتهم و يستقل في تامين مؤنة العام بعد بيعه واخذ ثمنه .
اذن فالمشهد الان يخذق (بوضوحه) عين الشمس ! و يٌبيٍن لكل ذي بصيرة أن هناك جهة ما ، لها مصلحة في افراغ المنطقة النوبية من اهلها ولكى يتم هذا المخطط فلابد من كسر (عماد) اقتصاد المنطقه بمخطط تقوم تفاصيله علي احداث حرائق مهووله للنخيل تقضى علي الاخضر واليابس . ثم سلحفائية في عمليات الانقاذ و بعربات اطفاء تاتى بعد خراب مالطا !! و عدم التحقيق في جرائم الحرائق بشكلٍ جدي و من ثم تقييدها ضد (مجهول ) . وفي الاخر تقديم بعض كلمات المواسه المقتضبه لاطفاء نيران (غضب ) الاهالي و اهالت بعض (التراب) عليها لاخمادها مؤقتا قبل اندلاع نفس السيناريو المتكرر مره اخرى !!
اذن فاشجار (النخيل) هي (الحصان) التى يراد بها الدخول الى اراضى المحس والسيطره عليها و تهجير مواطنيها من اجل قيام سد كجبار ، خاصةً بعد الممانعه والمقاومه و الرفض الشعبي الكبير الذي ٌقوبل به قيام السد . فلم تجد تلك الجهات المستفيده من سد كجبار غير سيناريو الحرائق لاشجار النخيل و الدليل على صحة هذا السيناريو أن مناطق الحرائق ظلت تنعم بالهدوء دون حرائق لآلآف السنين، فلماذا في هذا الوقت بالذات تنتشر الحرائق وفي النخيل عماد اقتصاد المنطقه ؟؟؟!!! ان قضية حرائق اراضى المحس والسكوت قضيةبالغة الاهميه تستلزم ان يدق لها اجراس الخطر للفت انظار العامه اليها لان كل من لا تقلق هذه القضيه (منامه) كثيرا (الان) فانه حتما سوف يستيقظ من (منامه) عندما يمسك (الظلم)بطرف (ثوبه) حينما ياتيه الدور !!!

ياوطن رسمت حبك فوق ارصفة الشوارع .....
ودعوت ربي في الجوامع ....
وبحثت عن حقي بارضك ....
لم اجد غير المطامع والمفاجع والمواجع !!!!!
موده عزالدين
mawadaezzeldeen.8889@gmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1067

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1054179 [عبد الباقي شحتو]
5.00/5 (2 صوت)

07-08-2014 07:10 PM
تحليل قوي و نافذ الي اس القضية ....لابدة من المقاوة


موده عزالدين
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة