07-17-2014 11:04 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

هيئة (مياه)الخرطوم تقدمت بتعقيب هزيل يكشف بصدق وشفافية عن ضعف مستوى وكفاءة الهيئة والعاملين بها، تعقيب علي ما قمت بكتابته (رأيي الشخصي وكمتخصص أكاديمي وباحث) بصفحة الرأي بصحيفتنا الغراء التيار قبل يومين من تعقيبهم (الفطير) الخال من أي جهد فكري أو مجهود ذهني أو حقائق دامغة تنفي ما قمت بذكره بمقالي، خاصة وأن أكثر من نصف ولاية الخرطوم حتى لحظة كتابة هذا المقال بعد منتصف الليل بثلاث ساعات، يعاني من العطش، وبعضهم لم ترى مواسيره أو تذوق طعم الماء (وليس المياه)، حيث أن الماء لا يجمع، منذ شهور عدة.
.ركزوا (الباشمهندس / المستشار!!) في تعقيبهم على (جهل) الكاتب وعدم معرفته باي شيء يتعلق بهيئتهم العامرة الباذلة لكل الجهد الممكن، والباذلة لكل ما يمكن من (الابداع )لإراحة المواطن السوداني المسكين والغلبان والذي يدفع مقدما دون أن يجد أي ضمانات لتوصيل الخدمة، بل احيانا كثيرة يدفع قيمة ماء مع فاتورة الكهرباء وهو (لا يملك ماسورة مياه) حتى يحصل على كهرباء ، ويتحدثون عن (الحرام)!!! يا أخي خرمت عيشتكم بأذن واحد أحد.
كيف تسمحون لأنفسكم بأخذ ثمن خدمة أنتم لا تقدمونها وتربطونها بالحصول على خدمة أخرى؟ كما قال عادل امام الخوف أنهم سيصادرون العدة (التليفون) ان لم يدفع علما بأنه لا يملك تليفون؟؟؟ الكلام وقع ليكم يا ناس (حرا م والله)!!ى الله وحده هو الذي يحرم ويحلل الأشياء. أما أنتم يا سيادة المستشار فاحتفظ برأيك كمهندس وكمستشار لمن قام بتعيينكم ولا تتدخلوا في ما يحل الله أو يحرم.
التعقيب كان على شخصي (الجاهل)، رغما عن أن شخصي هذا يحمل درجة البروفيسر منذ العام 1993م، اضافوا الى اللقب (مشكورين) صفة ذو الخيال الشارد الذي (يهرف، حلوة مش كدة؟) بما لا يعرف، وأنهم يأسفون لحال بعض كتاب الرأي في كبير في صحفنا اليومية، والبروف واحد منهم)، يريقون مدادا (بلا فائدة وبلا رؤية وبلا هدف). والله الشيء الأكثر وضوحا للصفات هذه ويعرفها كل سوداني، خاصة بعد 25 عاما من محاولة الانقاذ لن نجده ينطبق على جهة معينة بخلاف ادارتكم وهيئتكم فليست لكم روية ولا أهداف وبالتالي فائدة . كانوا يأملون أن (أحمل قدمي) الي الهيئة لمقابلة ادارتها للوقوف علي (الحال والأحوال. ما هو الفرق بين الحال والأحوال؟؟)، يودون أن يقولوا لنا بأن أبوابهم مشرعة ومفتوحة لكل مواطن!!! وبعدها له الحق في ما يكتب. كما اتهموني بأنني أكتب (بلا أدلة وبلا معلومات وبلا حقائق). عزيزي المواطن عليك أن تحكم بنفسك وتتحسر على مستوى بروفيسر قمت أنت بالصرف عليه من دم قلبك ويتكلم بدون وقائع أو أدلة أو حقائق؟ والاتهام من من؟ من مقدم خدمة فاشل ويقبل على نفسه مال بطريقة غير مشروعة من أضعف طبقات المجتمع!!. كما جاء ببيانهم الهزيل أنهم ينتظرون الرأي السديد والأفكار النيرة من العلماء والخبراء والمختصين في مجال (المياه)، ويرفضون بشدة الأفكار الفطيرة الملتبسة ( بالانطباعية والتنظير). انتهى ما جاء ببيانهم (الهزيل ، المخجل / الضعيف/ الفقير شكلا وضمونا كفقر هيئتهم وادعاءاتها. وأقول لهم لا فض فوهكم يا قادة الخدمة التي خلق منها الله سبحانه وتعالى كل شيء ، وأنتم بكل قوة عين تحرمون (كل شيء) منها ، وتجدون لنفسكم العذر بل الأعذار (دون خجل أو اعتذار) وتهاجمون من يطالب بحقه الذي تأخذون ثمنه مقدما بدلا من أن تستقيلوا وأن تعتذروا للشعب السوداني وحيواناته الأليفة منها والبرية وشجره ونمله وحشراته عن حرمانهم من أهم حق من حقوقهم. بل تنعمون بكل عائداته، وتستخفون بعلمائه بدلا من الرجوع اليهم والتعاون معهم، رغما عن ضعف مقدراتكم الفكرية والذهنية والابداعية والادارية ..الخ التي لا تخفى على أجهل جهلاء البشر وانتم على مدي 25 عاما لم تحلوا مشكلة الماء للمواطن رغما عن ثلاث أنهر وماء جوفي وأمطار. يا أخي استقيلوا و اريحونا، وبصراحة كدة (أدونا خاطركم) وبلاش كنكشة وادعاءات هندسية واستشارية!!
فلنبدأ بتفنيد ما جاء ببيانكم المخجل، وعلى القارئ مقارنة ما جاء بمقالي وما جاء بتعقيبكم الذي جعلني (أخجل من أجلكم) ومن تجاهلكم للحقائق وللتظاهرات التي خرجت ضدكم وضد حكومتكم، وأخرها بالأمس ضدكم لعدم وصول الماء بعدة أحياء مزدحمة السكان وفي رمضان وفي درجة حرارة تفوق الاحتمال.
ثانيا ما ذكرتموه من منصرفات لا تتعدي 31 مليار بخلاف الرواتب واللازم منه، اين البقية ؟ تقديرات الخبراء تدل على أنها لا تقل عن 4 مضاعفات المنصرف. لكن نسألكم أنتم كم هو دخلكم كهيئة؟ عليه أطالب (البرلمان) باستدعائكم ومساءلتكم عن ميزانية تفصيلية بشفافية حتي يعلم المواطن المحروم (رمضانيا ) من الماء، الحقائق دون مواراة، وبالتالي قد يعذركم أو لا قدر الله يدينكم ، ونكون كسبنا أنكم أديتونا خاطركم نتيجة الفشل الواضح. هل هذا حق من حقوقنا أم تجاوزنا حقوقنا الدستورية؟ تعرف يا سيادتك الفشل دنيويا في حالتكم هذه وموقعكم هذا ىؤدي الى الفشل في الآخرة/ يعني يوم الحساب. فانت راع ومسؤول عنا، ونحن نما راضين عنك!! أهه تمشي وين يا مستشار!!!
أما عن جمع الحقائق والمعلومات من اداراتكم، اقول لكم العبوا غيرها. المدير مشغول، المدير عنده اجتماع، المدير ما في، هذا بخلاف ناس (الهدف) الذين يمنعون أي شخص من الدخول. المعلومات في السودان علي كل المستويات لا تحتاج الى مقابلة ادارة أو وزير. فكلنا لدينا من يعمل بكل الوزارات والادارات والهيئات والمصالح بالسودان من أهل وجيران وأصدقاء. ما تنسى بيوت البكيات والأفراح ..الخ. كما لا تنسي بأنني أستاذ جامعي وأعتمد علي المراجع من تقارير سنوية وأطروحات ماجستير ودكتوراه وأوراق علمية منشورة وشبكة عنكبوتية وتقارير المنظمات العالمية والبحوث والصحف ..الخ.
أريدكم علما يا من كتبتم هذا التعقيب أن البروفيسر الذي (يهرف بما لا يعرف) مرجعية عالمية في تلوث الماء بالمبيدات والملوثات العضوية الثابتة والمواد السامة الثابتة واشرف على بحوث في هذه المجالات وبتمويل من المنظمات العالمية بما في ذلك برنامج الأمم المتحدة للبيئة و منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية في السودان وكينيا ويوغندا وتنزانيا واثيوبيا. بأنهار وبحيرات هذه الدول بما في ذلك فيكتوريا وتانا ونيفاشا وناكورو و قدم محاضرات افتتاحية في الأعوام الثلاث الماضية في تلوث مياه الشرب في افريقيا بمؤتمرات متخصصة بلوساكا )زامبيا) و كوماسي (غانا) وفيندا (جنوب افريقيا)، ومدعو حاليا لتقديم محاضرات افتتاحية لمؤتمر بجامعة الزقازيق (مصر ) يوم 20 أغسطس وبجامعة جوهانسبيرج (حنوب افريقيا) يوم 29 أغسطس وكلها تتعلق بالماء وتلوثة بإفريقيا بما في ذلك السودان.
كما أن العبد لله عضو فاعل بشبكة Scientists Networked for Water and Sanitation (SNOWS)ولا أظنكم سمعتم عنها وهي تضم جامعة الجزيرة (معهد النيل الأزرق القومي للأمراض السارية) وجامعة ايقرتون (كينيا)، وجامعة امبرارا (يوغندا)، وجامعة كوامي نيكروما للعلوم والتكنولوجيا (غانا) وجامعة فيندا وجامعة تتسوانا للعلوم والتكنولوجيا (جنوب افريقيا) وجامعة لندن وجامعة ايست انجليا و جامعة كوبنهاجن. هذه الشبكة تعمل منذ خمس سنوات وسيجدد لها ان شاء الله لخمس سنوات أخري حيث أنها تعمل من أجل امداد مياه شرب نظيفة للمواطن الافريقي ولديها بحوث رائدة وانشطها معهدنا هذا الذي يساعدكم بطريقة مباشرة وغير مباشرة وأنتم لا تدرون بما يدور حولكم ولا تعرفون من يعمل من أجل المواطن للارتقاء بما تقومون به بالآبار والحفائر والترع والقنوات والمصارف.
لعلم سيادتكم نظيرتكم بجنوب افريقيا قدمت العام الماضي فقط 750 منحة للدراسات العليا للعمل في مجالات الماء والامدادات الصحية النظيفة للشرب ولحل مشاكل الهيئة وكانت علي استعداد لتقديم المزيد من المنح لكنها لم تجد العدد الكاف من الباحثين. هكذا يفكر الاداري الناجح والذي يريد الارتقاء بمهنته وبعملة وبسياساته وبرامجه.
ماذا قدمتم أنتم خلال السنوات العشر الماضية؟ أنكم لا تعترفون بالعلم يا سيادة المهندس المستشار؟؟؟؟ العلم أساس تقدم الدول والمهن. لكنكم ، ما شاء الله، تعرفون كل شيء ولا تحتاجون للعلماء، بل تستهزؤون بهم كما يستهزئ كل من يدعي المعرفة بالعلماء. لكن هذا قدرنا وتريدون تكميم أفواهنا ونحن نقول الساكت عن الحق شيطان خرس.
نحن نعلم الكثير المثير بالصور والأرقام ولا نرغب في الاثارة ولن نبخل بعلمنا على وطننا وعلى مواطننا، ولن نسمح بإخفاء الحقائق عنه ، خاصة وان كان يدفع ثمن الخدمة مقدما وهو صاغر. لكنكم على العكس منا تماما ز أتي بكم في هذا الموقع لا لكفاءتكم بل (لولائكم )، ولم تقدموا شيئا، وأؤكد لكم بأنكم لن تقدموا شيئا طال الزمن أم قصر.. وحتى تقوم الساعة. والسبب هو انعدام الرؤيا وعدم وجود أهداف وغياب التخطيط وعدم متابعة كل خطة أو برنامج و الانشطة التابعة لها، وذلك نتيجة عدم الاهتمام على كل مستويات الهيئة وعدم المحاسبة وانعدام الضمير والنتيجة واضحة ويراها كل من له عين واذن واحساس.
هل تعلم يا سيادة المهندس المستشار ما هي (الجودة) من ناحية عملية رغما عن اسم سيادتكم مشتق منها ؟ ودرست لك نظريا بالجامعة.
هل تعرف ما هو المقصود بضبطها والتأكد منها وكيف تقاس في مثل (حالتكم وأحوالكم!!!) هذه؟ لكنكم مثلكم مثل البقية تعرفون كيف تهاجمون العلماء بجهالة وبدون وجه حق، بدلا من تقوموا بحل مشاكلكم ومعرفة أسس شكوانا ، والتي بالتأكيد (في رأيكم) ما هي الا خطرفات وهرطقة ، ثم الرجوع اليهم لتتفهموا منهم ما هو المطلوب (كما يفعل المتحضرون) وكيف يمكنهم مساعدتكم للخروج من أزماتكم التي لا تنتهي،. لهذا قام الشعب السوداني بتأهيلهم، أي لحل مشاكله ، والارتقاء بالخدمات والتخطيط السليم ،ووضع السياسات التي تقود للأمام والوصول لمصاف الدول الراقية. لكن بالتأكيد في وجود أمثالكم لن نرى أبعد من (أنوفنا) ولن نسمع أبعد من (موبايلاتنا).
هذا هو حرفيا ما قاله صلي الله عليه وسلم: من أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل. كما طالبنا (بإتقان) العمل ونهانا عن (الغش). تريدون منا أن نقول لكم (كل شيء تمام) ، برافو، جزاكم الله.....،كما تقولون لرؤسائكم.
بمناسبة (الحرام)، في أي سورة أو أية أو حديث وجدتم ذلك حتي نجد لكم العذر!!! تحرمون الحلال وتحللون الحرام وتتهمونا نحن بأننا (نهرف بما لا نعرف). أفادكم الله وغفر لنا ولكم. اللهم نسألك اللطف (آمين).

بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
13/7/2014م
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1554

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1061049 [gagooom]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2014 12:48 PM
بس تنقو تنقو نقة بالخشم ونقة بالقلم وكلو قرش ضبان ساكت , زمان الموية دي تقطع نصف يوم طوبة واحدة فوق زنك المدرسة امدرمان دي كلها تلكع الشارع اقعدو عقبو ونددو


#1060183 [ود اللدر]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 06:28 PM
لا فض فوك يا بروف نبيل بهذا التعقيب المدوي ولو كانت لهذا الرجل أدنى ذرة من كرامة لقدم استقالته فورا إدراكا منه بأنه زج به قسرا ممن قام بتعيينه في هذا المكان ليس الا لتعذيب الشعب السوداني الفضل في ما حباه به الله من نعمة الماء.. هذا الرجل لا يملك من الكفاءة الا هذه "الدقينة" ومخزونا هائلا من الوقاحة والبذاءة وفاحش القول فيما خلا العلم والكفاءة الحقة في المجال الذي يتسنمه.. تباُ لهذا "الولاء" المزعوم معيارا بدلا من الكفاءة.. لقد أقر علي عثمان بخطأ الأنقاذ في التخلص من الكفاءات واحلال أصحاب الولاء لأجل التمكين وأنهم بصدد مراجعة ذلك فأطاحوا به وتركوا لنا أمثال جودة الله عثمان هذا الدعي النكرة حتى ليعوث فسادا في مرفق كمباه الشرب وليأتينا في كل يوم بقانون جديد في فرض الأتاوات والزيادات غير المبررة المتحصلة "بالحرام" على الرغم من رداءة مخرجات الخدمة المقدمةمن مرفقه.. ألا يعرف هذا الشخص أن الشعب السوداني يعرف عنه كل شيء وينظر الى اليوم الفريب الذي سوف يحاسبه فيه على جرائمه في هذه الفانية قبل حساب الآخرة.. ألا يرعوي أمثال هؤلاء ألا يدركون أن عاقبتهم وخيمة في فسادهم ومخالفتهم لكافة القوانين.. أيظن هؤلاء أنها سوف تدوم لهم. لكي يستمرأون في غيهم وفسادهم لسنوات محميين من الحساب. تبا لكم .. وكما فال الحجاج لأهل بغداد " إني أرى رؤؤسا قد أينعت وقد حان قطافها" أنه يوما يرونه بعيدا ونراه قريبا.. أشكرك يا بروف على هذا الرد القوي المفحم والمعلومات الغزيرة التي لا يفهمها أمثال هؤلاء.. أنهم لا يفهمون الا لغة القوة..عالم جبانة.. كما لا يفوتني الا التعريف بقدر يسير عن البروف والذي عاصرته لبعض سنوات في جامعة الأسكندرية وهو يحصد التفوق على دفعته المرتبة الأولى لسنوات ومحتفظا به حتى تخرجه وكان وجها بارزا وسامقا يشرف بلده السودان.. أمثال البروف عملة نادرة ارتضت البقاء بالسودان وشظف العيش رغم أن كل بلاد العالم تفتح أبوابها له وتغريه بالأموال حفظه الله للبلد عزيزا مكرما..


#1060100 [عبدالله الصديق]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 03:19 PM
الله يديك العافيه بروف نبيل اسم عليييييييييييييييي مسمي.

صوتنا بح مع هؤلاء الجهلاء

من سنة 1990 انا شخصيا طرحت اربعة مبادرات لحل مشكلة مياه الخرطوم والقضارف وبورتسودان مجانا و بدون مقابل للإستشارة الفنية ولكن لا حياة لمن تنادي


#1060008 [مكى حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2014 01:13 PM
علم وفهم ومنطق برافو عليك يابروف تانى رد ياجودة نجض شغلتك اولا وبعدين اتفاصح ولايه بين نيلين وعطشانه وكمان بتطاول على علماء البلد .دنيا


بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة