المقالات
السياسة
مقام مقابر الشهداء بأمدرمان (حمامات) أيها المعتمد
مقام مقابر الشهداء بأمدرمان (حمامات) أيها المعتمد
07-18-2014 02:58 AM



في كل الدول لمقابر الشهداء مقام من الناحية الدنيية والوطنية ويختلف هذا المقام في كل بلد أسلامي ولكن نعود ما جاء في أحاديث الرسول (ص) ورد عن النبي الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم: «فوق كل ذي بر بر حتى يقتل في سبيل الله، فإذا قتل في سبيل الله فليس فوقه بر». وفي رواية عن النبي الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم: «ما من أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا، وأن له ما على الأرض من شيء، غير الشهيد، فإنه يتمنى أن يرجع فيُقتل عشر مرات، لما يرى من كرامة الله».
وتتحدث الرواية عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم عن الشهادة وبركاتها على الإنسان : « للشهيد سبع خصال من الله: أول قطرة من دمه مغفور له كل ذنب، والثانية يقع رأسه في حجر زوجتيه من الحور العين، وتمسحان الغبار عن وجهه، وتقولان: مرحباً بك ويقول هو مثل ذلك لهما، والثالثة يكسى من كسوة الجنة، والرابعة تبتدره خزنة الجنة بكل ريح طيبة أيهم يأخذه معه، والخامسة أن يرى منزله، والسادسة يقال لروحه: اسرح في الجنة حيث شئت، والسابعة أن ينظر في وجه الله وإنها لراحة لكل نبي وشهيد» .
كيف تقبل بأن يشيد مستثمر حمامات في مقابر شهداء المهدية بأمدرمان وعندما ترسل بكبير المهندسين لا يؤخذ عمال البناء بقراره كأنه خارج منظمومة العمل الاداري أو غير معترف بقراركم في الاصل هل تقبل ولاية الخرطوم بأن يكسر مستثمر قرارها بحجة أن لديه تصديق
من السلطات الادارية في الولاية قبل اليوم كتبت طلبا منكم التدخل لحل قضية مياه عمارة الاوقاف بالشهداء ولا زال الوضع كما هو بل الان في غاية السوء لا أعلم أن كانت الجهات الرسمية تجامل بعضها علي حساب صحة المواطن لن نصمت وبيننا ساحات القضاء في هذا الامر
وهذا مقام مقابر شهداء الدفاع عن الوطن في حقبة تاريخ وهي جديرة بالاهتمام ولو قبل أهل أمدرمان بأن يصبح ميدان موقف للمواصلات ليس هذا عيب أو ضعف ولكن هي الوطنية بأن تقدم مصلحة العباد علي قدسية المقابر وهذا عرف الامدرمانيين
ولقد عُرف عن السيدة الزهراء عليها السلام نظرتها القدسيّة للشهداء الأبرار، فكانت تبدأ أسبوعها بتوطيد العلاقة معهم، عبر تعهّد قبورهم بالزيارة. فعن العارفين بالله عليهم السلام: "إنّ فاطمة كانت تأتي قبور الشهداء في كلّ غداة سبت، فتأتي قبر حمزة وتترحّم عليه وتستغفر له"، فهذه البداية لأعمال الأسبوع تفصح عن مدى تقدير الإسلام عبر سيرة سيدة نساء العالمين للجهاد والشهادة والشهداء، ليكون مفتتح الأسبوع ومنطلق العمل في كلّ أسبوع زيارة أضرحة الشهداء والتزوّد منها، بل كان للزهراء عليها السلام تصرّف آخر له علاقة بسيد الشهداء حمزة رضوان الله عليه، فعن السلف الصالح في وصف السبحة أنّه قال: "وتكون السبحة بخيوط زرق أربعاً وثلاثين خرزة وهي سبحة مولاتنا فاطمة عليها السلام لما قتل حمزة عملت من طين قبره سبحة تسبّح بها بعد كلّ صلاة".يقول ابن كثير: في البدايه ج4ص51 عن جابر بن عبد الله . قال: سمعت رسول الله(ص) اذا ذكر اصحاب احد (اوما الله لوددت اني غدوت مع اصحاب حضن الجبل ) يعني سفح جبل احد رواه الامام احمد والبيهقي . وحين انصرف رسول الله (ص) من احد ومر على جدث الصحابي الشهيد (مصعب بن عمير )وهو مقتول . فوقف عليه فدعا له ثم قراء ( من المؤمنين رجالا صدقوا ماعهدوا الله عليه .....) الايه الاحزاب :23 وقال: اشهد ان هؤلاء شهداء عند الله يوم القيامه. فاءتوهم وزوروهم ولذي نفسي بيده لايسلم عليهم احد الى يوم القيامه الا ردوا عليه السلام .
عن ابي هريره قال : كان رسول الله (ص) ياءتي قبور شهداء احد زائرا فاذا اتى فرضة الشعب-ومرة يقول نقرة الشعب - وفي روايه البيهقي عن الواقدي : فوة الشعب رفع صوته: اي دخل في اوله . قال النبي (ص)مسلم عليهم :( السلام عليكم بما صبرتم فنعم عقب الدار). ص50 وطالما كان رسول الله (ص)يخرج زائرا لقبور البقيع (بقيع الغدق) –الذي يضم رفات الصحابة-وداعين لهم ...
ونحن نسائل هؤلاء المسئولين عن أدارة أمدرمان القديمة هل يعقل أن تقوم بمقابر الشهدء حمامات وبركة كبيرة لمياه أسنه وهل كان رسول الله (ص) لايعرف الحلال والحرام اولا يعرف الشريعة عندما حض على زيارة قبور احد؟! اذن عليكم أحترام مقام شهداؤ كرري ورعاية مقابر لا التصديق لطلاب المال العاملين علي تدمير المدنية بالقذرة لمشاريع لاتخدم الميدان وتحط من مقام شهداءنا
وعليه أيضا تظل هذه قضية أخري من قضايا مدنية أمدرمان القديمة ولن يرضي عنكم سكان الشهداء وأهل الشهداء وأبناء طائفة الانصار هذا السلوك وسوف يظل هذا الجرم في حق أمدرمان في تاريخ أدارتكم لهذه المدنية وأعلموا أنكم أمام أستحقاق أنتخابي هل سوف يصوت لكم من يعيش وسط برك مياه قذرة وروائح معفنة لمرشح المؤتمر الوطني مرة أرجو أن تضع هذا التسأؤل نصب عيينك وأنت تتعامل مع حقائق الواقع الامدرماني أيها المعتمد ( ولن نقبل لمقام شهداء كرري أن تصبح مقابرهم حمامات أيها المعتمد )

[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1829

خدمات المحتوى


التعليقات
#1061156 [عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات]
1.00/5 (1 صوت)

07-19-2014 02:00 PM
سلام أستاذ زُهير ياخي الجماعة ديل ما ظنيتم عندهم نظرة وتربية وطنية تخليهم يعرفوا ماذا تقصد بالشهداء في حي الشهداء؟ بس أسالم لوكانوا يعرفو ذلك ، أهم حاجة عندهم هي المال والإستثمار وما بالك ماليزيا تالت أكبر مستثمر فيها هم السودانميين ، بس لكن ياتو سودانيينوالليلة التقير بقول 50% من الشعب السوداني في فقر مدقع


#1060711 [حمورابي]
1.00/5 (1 صوت)

07-18-2014 09:43 PM
اخونا زهير بعد التحية كل ام درمان القديمة كانت مقابر لاجدادنا في بيت المال شمال مثلا اذا حاولت تحفر لصيوان اما وجدت عظام او جثة لم تتغير، اما جماعة الفساد لم يرحموا الاحياء فما بالك بالاموات الذين لا يدفعون لهم ولا نفابات ولا مخالفات مرور ولا مباني ولا ضريبة ..الخ


#1060616 [ود الدكيم]
1.00/5 (1 صوت)

07-18-2014 04:32 PM
تصويب:
تؤذن وليس تأذن


#1060615 [ود الدكيم]
1.00/5 (1 صوت)

07-18-2014 04:30 PM
إنك تأذن في مالطا يا كاتب المقال فالرعيل الأول من الأمدرمانيين يرقدون في أحمد بك شرفي وأبناؤهم تفرقو أيدي سبأفي بلاد المهجر


#1060598 [فاروق بشير]
1.00/5 (1 صوت)

07-18-2014 03:48 PM
ليتك تكلمت عن هؤلاء الشهداء وفيم استشهدوا.


زهير عثمان حمد
زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة