المقالات
السياسة
شجاعة الفلسطينيين في حي الشجاعية
شجاعة الفلسطينيين في حي الشجاعية
07-22-2014 01:32 PM

" تقدموا ..تقدموا...بناقلات جندكم.. براجمات حقدكم وهددوا وشردوا ويتموا وهدموا ...لن تكسروا أعماقنا ..لن تهزموا أشواقنا... نحن قضاء مبرم" - الشاعر الفلسطيني سميح القاسم-
خلف القصف الوحشي على حي الشجاعية ومنطقة الشعب في شرق مدينة غزة الأبية أكثر من60 شهيدا منهم 17 طفلا و210 جريحا وكان الغرض المعلن من وراء هذا العدوان الهمجي هو القضاء على البنية التحتية للمقاومة ولكن الغرض المبيت هو شطب الحي من الوجود وتسويته بالأرض عن طريق قذائف الهاون والصواريخ المرسلة من الطائرات دون طيار دون مراعاة الحالة الإنسانية الحرجة لسكانه وغياب المرافق العمومية والصحية وصعوبة تقديم الإسعافات والدواء ونقل الجرحى والمصابين إلى المستشفيات.
هذا المشهد المؤلم والصور الفظيعة التي تم التقاطها وإرسالها إلى العالم لكي يرى الجرائم والعدوانية التي حرمت الأطفال من لعب كرة القدم على شاطىء غزة وإزهاق أرواحهم دون ذنب وهذه الحالة المؤسفة والمدمية للقلب التي تسبب فيها التعصب واللاّتسامح والعنف جابهها الفلسطينيون بشجاعة كبيرة وصمود أسطوري ضد القنابل المتطورة والشظايا المتفجرة والغازات السامة والمحرمة دوليا وقد خلفت ضحايا من مختلف الشرائح الموجود في المكان دون استثناء ومنهم الصحافي والمسعف والمسن والطفل والمريض والمرأة والعائلة برمتها والمواطن الأعزل والبريء وقد وصل الأمر إلى حد لا يطاق إلى درجة قيام أحد المقاومين إلى تفجير نفسه في دبابة دفاعا عن بيته وفارضا منطق التضحية بروحه وجسده من أجل فداء وطنه وتعديل الكفة مع منطق القوة المنفلتة من عقالها والآلة العسكرية المجنونة والتقنية المدمرة.
ما نلاحظه هو الفشل العسكري الذريع الذي عرفه الجيش الإسرائيلي في عمليته البرية ومحاولته تحقيق الأمن للمستوطنين وتثبيت الدولة اليهودية على الأرض العربية ولي الذراع الطويل للكيان الغاصب ومفاخرته بامتلاك القنبلة النووية وقد قابله نجاح عسكري منقطع النظير للمقاومة بجميع فصائلها الوطنية والشعبية حيث قتلت العشرات وجرحت العشرات من الجنود وفيهم كبار الضباط والقادة وأسرت البعض لمبادلتهم بالأسرى عند توقف الحرب واخترقت جبهات العدو من الخلف وتسللت إلى العمق عبر البر والبحر وأرسلت طائرات أبابيل وصواريخ البراق وسجيل والقسّام وزادت من قوة الردع ودكت صواريخ الكتائب والسرايا تل أبيب ومختلف المستوطنات القريبة والبعيدة في الجنوب والداخل والشمال ووصلت إلى حيفا ومابعدها وأصابت مفاعل ديمونة النووي والقواعد العسكرية والمطارات وشلت الحركة اليومية في مختلف المدن وكلفت خسائر مالية هائلة في الاقتصاد الإسرائيلي وقع التكتم على قيمتها وأرقامها.
لقد أثبتت المقاومة قدرتها الهائلة على الرد على العدوان الصهيوني وتقليم أظافر آلتها العسكرية وقلب المعادلة والقضاء على التفوق التكنولوجي بالمزيد من الجاهزية والإعداد والاستبسال في القتال والتحلي بالصبر والشجاعة والاستثبات والرباط على الثغور. وقدمت درسا للعرب من أجل التوحد ونبذ الخلافات ورص الصفوف وتجاوزوا مرحلة المصالحة بين السلطة الوطنية وحكومة حماس في غزة نحو الانصهار المقاوم عززوا مستوى التخطيط والتنسيق والقيادة والحضور الميدان بين الفصائل وأخروا واجب المقاومة من واقع التجاذب والمزايدة وقاموا بعمليات دفاعية وهجومية مشتركة وكانوا بالفعل كالبنيان المرصوص. غني عن البيان أن مفاجئات المقاومة تخطت القدرة على التوقع والانتظار والاستباق لدى العدو والانجازات التي تحققت كسرت حاجز العجز ودفعت الأمل في التحرر إلى أعلى نقطة ورفعت من معنويات العرب والمسلمين وصححت وجهة البوصلة وأعادت تصويب النضال الوطني نحو المعيقات الرئيسية للأمة من التقدم وأقرت بأن التناقض الرئيسي ينبغي أن يكون مع الاستعمار والتخلف والتشرذم وكل الاختلافات المذهبية والسياسية والتاريخية في الداخل هي تناقضات ثانوية ناتجة عن التشبث بمصالح ضيقة ومآرب شخصية. بيد أن المبادرات العربية المطروحة كانت مخالفة لمطالب الشعب العربي الغاضب وثوابت الشارع وقوى المجتمع المدني في الغرب وتميز بالمهادنة وانبطاح وخضع لنوع من تصفية الحساب السياسي مع بعض الفصائل الفلسطينية على مواقفها من الصراع السياسي على الحكم في داخلها ولم يتناسب مع حجم الخسائر المادية والدماء الطاهرة التي ضحى بها الفلسطينيون ولم يكن في قيمة الانجازات الباهرة التي حققتها المقاومة على أرض المعركة وتكبيدها العدو خسائر فادحة والتوغل في عمق الكيان الغاصب واقتدارها على إفشال المخططات المعادية وقيامها بالرد الصلب والمناسب على عملية الجرف الصامد. اللافت للنظر أن التشويش على المساندة الشعبية العربية وتضامن الشارع الإسلامي والدولي مع القضية الفلسطينية العادلة أوكلت إلى بعض العصابات التي قامت باعتداءات مباغتة على مواقع عسكرية في دول عربية متفرقة وقامت بتفجيرات استهدفت بعض المواقع الحدودية والمناطق الحساسة في العواصم والمدن العربية قصد زعزعت أمنها وترويع سكانها وحاولت توجيه الأنظار نحو خطر الإرهاب والتشدد الديني وصرف النظر العربي عن الجرائم والاعتداءات في غزة والاهتمام بما يحدث من توترات في داخلها. في نهاية المطاف تضاف مجزرة الشجاعية إلى مسلسل المجازر الصهيونية التي ارتكبها العدو ضد أبناء الشعب الفلسطيني حصلت في شهران رمضان وجاءت تحت عنوان "أخر معركة قبل معركة التحرير التام" وستبقى ذكرى أليمة في الوجدان وستطبع في الذاكرة الجمعية الفلسطينية إلى جانب مجازر صبر وشتيلا وجنين وتل الزعتر ولكنها هذه المرة حصلت في حي الشجاعية بغزة رمز العزة والكرامة وكانت علامة بارزة على شجاعة المقاومين. نقول لضمائر الإنسانية: " أوقفوا الحرب على غزة... أوقفوا قتل الأطفال والشيوخ وهدم البيوت..." أيها الموتى أفيقوا، ان عهد القتل المؤسس قد زال"
كاتب فلسفي

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1065229 [hashim]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:12 PM
معروفه شجاعتكم اهل الشام ، الفلسطينيين في اول طلقه تبدأ النساء في الصياح وتعرض صور الاطفال والدمار وتبدا الافلام والقصص عند الشاشات ، وطبعا في لبنان وسوريه نفس الفيلم ، مظلوم الانسان السوداني الذي يعتبر صياح النساء عيب وخاصة لدر العطف ، ومسكين اهل جبال النوبه والنيل الازرق فهم لا يعرضون صور الاطفال مع الاغاني الحزينه وتغلف بكلمات مثل اين ضمير العالم؟؟ اين الانسانيه؟ والجزيره التي يديرهاالفلسطينيون وبعض الامازيغ المخمومين بالعروبه دوما في الموعد، وغدا سوف تنتقل الحرب الى لبنان وفي اليوم الاول يبدأ نفس الفيلم ، وفي سوريا الفيلم جاهز ايضا ، نحن ننسى ان هذه الامم لها باع في صنع الافلام والمسلسلات لذلك تجيد هذه الامور، ياخي الموضوع بسيط لديك في الاردن اربعه ملايين فلسطيني ومعهم الملكه الفلسطينينه و ولي العهد الفلسطيني بالاضافه لتميم بن موزه الفلسطينينه والكثير من الامراء والشيوخ يجري فيهم الدم الفلسطيني ، شكلوا جيشا وضموا له الفلسطينيين في الخليج والفلسطينيين حول العالم واذهبوا لمحاربة اسرائيل .بدل من عرض الصور لاستعطاف العالم وانتم تعيشون على مستوى عالي من الرفاهيه في الكثير من العالم وخاصة عند حكومة الانقاذ في السودان .


د. زهير الخويلدي
مساحة اعلانية
تقييم
7.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة