07-22-2014 02:39 PM

كانت حبوبتنا خير الباسط عليها الرحمة و نحن فى القضارف صغاراً تعطينا السمسم بالسُكَّر الامر الذى يسعدنا و يفرحنا و يجعلنا لا نرد لها طلباً . و على ذلك كنت كلما اسمع إسم سامية أى سامية اتذكر سمسم القضارف . الى ان جاءتنا سامية من غياهب دهاليز المتأسلمين بعد أن تمطت فى مختلف المقاعد الوزارية التى ستجلسها حتما مقعداً فى النار إذا لم يغفر لها الغفور الرحيم . هذه السامية المنغولية المغالطة الكذوبة وصفت حادثة الاعتداء على عثمان ميرغني "بالخطأ المتبادل" وألقت باللائمة على اتحاد الصحفيين، واتهمته بالتلكؤ في محاسبة عثمان ميرغني بعد استخفافه بمشاعر الأمتين الإسلامية والعربية وتغزله الواضح في إسرائيل. لا أدرى من اين يتنزل عليها مثل هذا الجمع العجيب بين مفردات الكلام المرسل إعتقاداً منها بأنه يبعد عن النظام الذى نعوس مع الاخرين سياساته التى أدت الى هذه الدرجة المريعة من الإنفلات الامنى تهمة التواطؤ. و بالطبع عثمان مرغنى كما تظن مخطئ فى تغزله بإسرائيل. و كان الأجدر به أن يتغزل فى من يستحق أو تستحق الغزل من بلدنا "ما برةالبلد " فسياسات المؤتمر الوطنى تستحق الغزل و التكريم و سياسيوه و سياسياته كلهم وكلهن فى الهوى سوى .ولذلك ليس بدعاً فى الزمان أن تلوى ساميةعنق حقيقة فشل النظام فى حفظ الامن الوطنى بعيداً عن كل اجهزةالأمن المدججة لقتل المتظاهرين سلمياً و بعيداً عن قوات الدعم السريع التى تطبز عيون عساكر الحركة بتاتتشراتها غير المرقمة .وتنسى و تتناسى أئمة الجهاد المدجنين الذين يعادون حتى أنفسهم حين يفحّون سمومهم من على منابر المساجد . تنسى سامية كل اولئك و لا تجرؤ على القول أن نظامها اغفل أمن الوطن الذى يتناوشه الاعداء فى كل الاتجاهات والمحافل و أغفل أمن المواطن وكرّس كل إمكانات وموارد الدولة لحفظ أمنه فقط . لدرجة أنه لو سمع همساً كلمة "يسقط" ظن أنه المقصود بها فأطلق النار عشوائياً فيردى من يردى و يلصق جريمة القتل على غيره .وهكذا سمت سامية و حلّقت فكرياً و ألقت جريمة الاعتداء على مرغنى على الميت المسمى بإتحاد صحفيي الانقاذ .و فى كل الاحوال لأ امن المواطن يهش و لأ المرجو من إتحاد الصحفيين الكتبة ينش . و يصبح دم مرغنى مفرق بينهم.ولكن أشد ما يؤلم كل مخلص لوطنه قولها هذا"أن ما طرحه عثمان ميرغني من رأي حول أحداث غزة، "خطأ " ولا يشبه مبادئ وقيم الشعب السوداني" وكأنها القيّمة على مبادئ وقيم الشعب السودانى لتدمغ ميرغنى بالخطأ . و هو أصلاً لم يتحدث عن غزة . وغزة اصلاً ليست كل فلسطين . و إنكان اغضبها ماقاله عن ديموقراطية إسرائيل فكانت عليها أن تثبت ديموقراطية النظام الذى ترعاه وتحوش عنه أى نسمة تكشف عوارته و مفاسده.ولكنها جبنت أن تعلن تأييدها شخصياً و تأييد نظامها لحماس التى هى أيضاً ليست كل غزة . و تخيلوا معى مصيبتنا فى نوعية بؤس عقلية من يحكموننا عقدين و يزيد من الزمن و هم حين تعجزهم الحِيل فى الدفاع عن خيباتهم المكشوفة للرعاة فى فلواتهم . يجوسون داخل أخيلتهم وذواكرهم التى انقفلت على حجريةوتيبست على إسترخاءة فكرية موغلة فى الغفلة فلا يجدون ما يدفعون به منطق مرغنى السلمى و منطق غوغاويوها حملة السلاح إلا أن تجترت الكلام الممجوج فتهرف بالقول: كان على المجموعة أن تفتح بلاغاً في ميرغني وتتبع الطرق القانونية أو تواجهه بصورة مباشرة ومرئية حتى إذا أفضت الى الضرب" ما هذه البلاهة . وماذا فعلت المجموعة غير "أن أفضت الى الضرب" وأسوأ من كل ذلك أن تعتقد هذه القارورة أن الإعتداء تمّ فى الخفاء حين ترى " أن الاعتداء في الخفاء ينقل القضية من ردة فعل الى حيز سلوك إجرامي " وهل نحتاج للطبرى ليفسر لنا هذه الاحجية؟وقالت لا فض فوهها: مهما كان الرفض للرأي الخاطي يجب أن لا يعالج بخطأ "وماذا عن دعوتك الى "حتى إذا افضت للضرب "ثم اعتبرت "أن ما يحدث في غزة دفع المجموعة المعتدية الى اتخاذ خطوت متطرفة لإحساسها بالغبن في ظل تواطؤ الكثير من الأنظمة العربية " لأول مرة نعرف أن عثمان مرغنى هو أحد الانظمة العربية التى تستحق الثأر منها . و ليبقى النظام العربى الاسلامى السودانى بعيدأ عن التواطؤ مع إسرائيل او حماس .

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1824

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1064029 [julgam]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 01:37 AM
كأنما تريد الحيزبون الشناتوما أن تقول إذا تم الضرب فى العلن فإن التبرير جاهز بأنها ردت فعل لا غبار عليها حيث أن الإستفزاز لمشاعر المعتدين قد وقع..بالله يا ناس الراكوبه نسألكم برب الجمال أكان تختوا البروفايل دا تانى..


#1063907 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2014 08:04 PM
المرة دى محرقاها روحها وفاتها القطار وحرقتها البورة عشان كدى حاقدة على الرجال ومتعطشة للدماء وهى تعلم تماما هذه العانس الشمطاء ان الفتنة اشد من القتل وكلامها هذا لو تبحرتم فيه يقود الى فتنة ومشاكل لا حدود لها فهى تبطن شرا وحقدا شديدا على كــل من يخالفهم الرأى . الكيزان ديل يدبلوا ثلاثة واربعة د ى مالها ماكان اولى ليهم مالها بايلة فى الجامع ؟؟؟.


ردود على هدهد
United States [عمدة] 07-24-2014 11:19 AM
ها..ها...هااااااااااا
أولم تسمع أن من العنوسة ما قتل!!!!!!!!!!!!!!!!!!

Saudi Arabia [المؤمل خير] 07-23-2014 02:47 PM
ياخي فطستنا من الضحك ....هي فعلا شكلها بايلة في الجامع !!!


ابراهيم بخيت
ابراهيم بخيت

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة