المقالات
السياسة
نيالا ثم غزة
نيالا ثم غزة
07-22-2014 10:43 PM

أعلنت حكومة جنوب دارفور آخر الأسبوع المنصرم قرارات خطيرة أوردتها الأجهزة الإعلامية وفقا لقانون الطوارئ لحفظ الأمن في مدينة نيالا بعد اجتماع موسع عقدته مع الهيئة التشريعية الولائية.

ضمن هذه القرارات منع مرور السيارات بدون لوحات ..! منع الدراجات النارية بشكل نهائي لمدة شهر، بالإضافة إلى حظر استخدام الكدمول..!

هذه القرارات الخطيرة ناتجة عن كثرة حوادث النهب والسلب وعلميات التصفية التي تشهدها مدينة نيالا منذ مدة ليست بالقصيرة.

الحوادث الغريبة في عاصمة ولاية جنوب دارفور ليست جديدة، لكنها في الفترة الأخيرة أصبحت شبه يومية وفي أحياء وسط المدينة بدلا عن أطرافها في السابق.

يوم الأربعاء الماضي شهدت نيالا أغرب حادث، حيث اعترض مجهولون سيارة تتبع لبعثة اليوناميد كانت تقل موظفي البعثة بعد انتهاء الدوام الرسمي نهارا جهارا وجردتهم من ممتلكاتهم، وغنمت المجموعة المجهولة ولم يقبض عليها أحد.

قبل أشهر، كنت أتحدث بالهاتف مع صديق في نيالا، أثناء المكالمة بينما كان يناقش معي أمر انتقاله من نيالا للعمل في الخرطوم سمعت أصوات رصاص، فقطع المكالمة وعاود الاتصال بي بعد نصف ساعة، فسألته عن الأصوات الغريبة التي استدعته لقطع المكالمة فقال: إنها عملية "مطاردة" لا يعلم من "يطارد" من أمام منزله.

لم أزر نيالا منذ خمسة أعوام أو أكثر، لكنني أتابع بشكل مستمر ما يدور هناك من أحداث محزنة ومؤلمة للمدينة التي كانت من وإن أمنت من أجمل مدن السودان.

الوضع في نيالا يتأزم يوما بعد الآخر، فقد أصدرت حكومة الولاية أيضا بموجب قانون الطوارئ في وقت سابق، قرارات بحظر التجول من الساعة الثامنة مساء وحتى الفجر.

وما يزيد الوضع تعقيداً هو موجة الهجرة من مدن الولاية إلى عاصمتها بسبب الاحتراب القبلي الذي شهدته المنطقة في فترة عام نصف مضت، برغم أن جهود الوساطات توصلت إلى حلول مع القبائل وانهت بعض الصراعات في بعض المناطق.

كل هذا يحدث في رئاسة إحدى أهم ولايات السودان، ولم يعر الناس اهتمامهم شيئا، لتخرج بعض المنظمات والاتحادات في مناصرات لمدينة غرة الفلسطينية في أول يوم تتعرض له من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

نعم القتل مدان ومرفوض في كل مكان، والاعتداء أيضا مدان، والحقوق محفوظة، لكن يجب ترتيب الأولويات، وفي هذا الظرف الصعب، أهلنا في نيالا أكثر حوجة إلى التعاطف والدعم، لنقف مع نيالا أولاً ثم نناصر غزة، حتى لا يقول علينا أهل نيالا "ضل الدليب برمي بعيد".






كلمة حق

حافظ أنقابو

[email protected]

صحيفة السوداني





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1687

خدمات المحتوى


التعليقات
#1065712 [أبوبكر عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 06:03 AM
والمثل السوداني يقول:الماكسا أمه مستحيل يكسو خالته لكن إنقلب الحال في غزة


#1064164 [jas]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 08:43 AM
دي صحيح يا انقابو السودانين من زمان بفتكرو الهامش السوداني بعيد عن القلب لانو بعيد من العين والاهتمام الاعلامي للقادة السودانين اكبر من كل شي ان دفعو شي في غزة لقال الناس انهم كرما وان صنعو تكل بنيالا لا احد يزكرهم لذا يهتمو بغزة من باب الريا ولا الكرم والغز لزا ضعهم يحرولون الي غزه يوم وتركيا وايران يوم اخر بصراحة الحر بهتم باهلو والما حر يظهر خدمتو لغير اهلة لان ما تنقصه لا يمكن ان تكتمل عند اهلة والقصد معروف


#1064103 [المقهور الصامت]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 06:16 AM
المشكلة يا الاخ انقابو ما في الوقوف مع الحق او الباطل المشكلة انتماء وهوية ان الذين خرجوا من المساجد منددين ومستنكرين الذي يحدث بعزة يشعرون بانتماءهم لغزة اكثر من نيالا والسبب واضح ومعروف .....اعوذ بالله


#1064075 [ودالباشا]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 03:32 AM
ياسلااااام عليك وتشكر وليت كل من يمسك القلم يعكس هذه المفاهيم ولكن هؤلاء اصحاب السبابه المرفوعه فهمهم عكس ذالك تماما ولله المشتكى


#1064069 [Junqoor]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 02:46 AM
ينصر دينك.


#1064065 [قهران]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2014 02:30 AM
كلام في الصميم واهل السودان كلهم يعيشون اوضاع ماساويه والرعب يعم معظم ارجائه وبالفعل من المفترض ان تحل الحكومه المشاكل الداخليه اولا ثم بعد ذلك يمكن التفات الي مشكل العالم الخارجي

بس يا اخونا اعمل حسابك الجماعه بجهلهم وتعصبهمالاعمي ما يختوك نمره ثلاثه بعد عثمان مرغني وعووضه


حافظ أنقابو
حافظ أنقابو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة