02-12-2011 06:36 AM

ركب التونسية
يحيى العمدة


اشرت فى مقالا سابق تحت عنوان الحراك السياسى فى مصر الى ان تونسية مبارك على وشك الاقلاع كرد على التكهنات التى تطرق لها استاذى د. البونى والذى استند فى رؤيته على سلوك الشعب المصرى وسماحته وسرد لنا انموذجا لذلك الشاب العصامى الذى كان يقيم معهم فى السعودية ، وما دفعنى للجزم بان تونسية مبارك ستقلع لا محالة ، لرؤيتى ان السلوك الذى استند عليه استاذى هو سلوك متقلب ومتبدل ولا يعرف الثبات بفعل المتغيرات التى احدثتها ثقافة الانفتاح ،التى استحدثها السادات الى جانب تردى الاوضاع الاقتصادية وتدنى مستويات المعيشة واتساع دائرة الفساد وتمدده بطريقة اميبية ، بعد ان ثبت امر الاقلاع وتاكد السقوط بما لا يدع مجالا للشك اود فى هذا المقام ان اتطرق الى جوانب مهمة
اولها لا يخفى على متابع بان امريكا مارست ضغطا فى اعلى مستوياتها على مبارك مما يوحى بانها استغنت عن خدماته ولم تعد ترغب فيه وطلبت منه نقل صلاحياته الى نائبة عمر سليمان ولكنه لم يفعلها وانما تنازل عن صلاحياته للمجلس الاعلى للقوات المسلحة مما يعنى ان قرار مبارك لم يكن على ما تريده امريكا وانما يشتم منه رائحة النكاية والانتقام لمواقفهم التى تنكرت لجميع خدماته
ثانيا هل توقعت امريكا ووضعت فى حساباتها ان مبارك سيتخذ مثل هكذا قرار يعرض مصالحها للخطر ويدفعها دفعا فى مشوار البحث عن حليف فى مجموعة العسكريين ام انها رتبت حساباتها على كل الاحتمالات ام ان مصالح امريكا مضمونة بفعل تشابك المصالح واولها المعونة الامريكية والتى تشير الارقام الى انها تبلغ 2.4 مليار دولار وهو رقم كبير مقارنة بالموازنة المصرية
ثالثا ماذا يفعل العسكريون الذين كلفوا بمهمة ادارة شئون البلاد مع المخلفات الكثيرة من الاشكاليات البالغة التعقيد نذكر منها كامب ديفيد وما ينتظرة الشعب المصرى من العودة الى سابق عهده قائدا ورائدا الى احضان امته وكيف يتحقق ذلك الحلم الامل ومصر فى امس الحوجة للعون والمساعدة وما هى تلك الجهات التى ستوفر القمح .وتؤمن شعب مصر من الجوع ، يقينى ان امريكا ستمارس ضغوطا على الانظمة العربية التى ترغب فى مساعدة الشعب المصرى ضمانا لعودته لاحضانها وستقف حائلا من وصول هذا الدعم حتى تضمن استمرارية كامب ديفيد ودوران مصر فى فلكها
رابعا هل تؤجل امريكا كل مصالحها وترهنها لما بعد الفترة الانتقالية ، مما لا شك فيه ان الاوراق قد اختلطت وان الخطط قد ارتبكت لامريكا .اما اسرائيل هى الاخرى فى وضع لا تحسد عليه من الارتباك بعد ان فقدت اهم صمامات امانها فالرسالة التى ارسلها شباب الانتفاضة من تفجير لانبوب الغاز يثير مخاوفها من القادم الجديد والمجهول .بعد ان خلط حليفهم اوراق اللعبة
ولنا لقاء
يحيى العمدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1011

خدمات المحتوى


يحيى العمدة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة