المقالات
السياسة
هل الشرطة في خدمة السلطة..؟؟ الخرطوم عاصمة تفتقد الأمن..!!
هل الشرطة في خدمة السلطة..؟؟ الخرطوم عاصمة تفتقد الأمن..!!
07-23-2014 09:23 PM

توطئة:

يقول: الشاعر الثائر (أحمد مطر).. في هذه الحوارية الرمزية الثاقبة بين الطبيب والكاتب..

جسَّ الطبيبُ خافقـي
وقـالَ: لي
هلْ ها هُنـا الألَـمْ ؟
قُلتُ له: نعَـمْ
فَشـقَّ بالمِشـرَطِ جيبَ معطَفـي
وأخـرَجَ القَلَــمْ!
**
هَـزَّ الطّبيبُ رأسَـهُ .. ومالَ وابتَسـمْ
وَقالَ: لـي
ليسَ سـوى قَلَـمْ
فقُلتُ : لا يا سَيّـدي
هـذا يَـدٌ .. وَفَـمْ
رَصـاصــةٌ .. وَدَمْ
وَتُهمـةٌ سـافِرةٌ .. تَمشي بِلا قَـدَمْ !




تعرضت صحيفة (التيار) المستقلة ورئيس تحريرها الأستاذ عثمان ميرغني لهجوم إرهابي قبل لحظات من إفطار رمضان في قلب العاصمة الخرطوم وبالقرب من " محل الرئيس بنوم والطيارة بتقوم"!!..

نفذه مسلحون ملثمون إقتحموا مقر (الصحيفة) وطلبوا من الحاضرين للمشهد في المسرح العبثي.. عدم التحرك ثم إعتدوا على رئيس تحريرها الأستاذ عثمان ميرغني.. بالضرب المُبرح.. الذي نقل على أثره إلى المستشفى لتلقي العلاج والطبابة..ومازال طريح الفراش حتي الآن.. "نتمني له عاجل الشفاء.. ودوام الصحة" وكامل تضامننا معه"

قام (المجاهدون) الأشاوس.. بعد أن ترجلوا من مطايهم الرباعية الدفع بتحطيم أجهزة الصحيفة ونهب هواتف العاملين فيها من الصحفيين وأجهزة الحاسوب غنيمة وفيء..!!؟ (كماهو معلوم للجميع) .. ثم خرجوا بكل ثقة وأمان.. دون أن تجروء جهة أمنية في تعقبهم..أو معارضتهم ! "حاميها حراميها"..

الحادثة في قلب العاصمة وعلى بعد خطوات من قصر (غردون) الرئاسي.. وعمارات الجيش الزجاجية السوامق (القيادة العامة) لقوات البحر، والجو، والبر،(المشاة).. و مبنى أكاديمية الأمن العليا الفخيم !!؟ بعد كل هذه الأبهة والعظمة..


رتل من السيارات المسلحة بأسلحة آلية..ومن دون لوحات رقمية.. كتلك النوعية التي يمتلكها جهاز( الرعب والعصابات).. جنجويد محمد عطا المولى وحميدتي.. تهجم وترجم.. تنهب وتضرب وتهرب.. وسط غطاء كثيف من مقالات الإستعداء..من كتبة التقارير الأمنية المفخخة والمحرضة .. لكلاب الرعب.. ودبابير الهوس الديني.. التي مهدت للهجوم بمكر وخسة. وبمساندة لوجستية تشريعية(سامية)..من نائبة رئيس (المجلس الوطني) للسلطان.. (إقتباس):

(( وصفت نائب رئيس البرلمان سامية أحمد محمد ، حادثة الإعتداء على رئيس تحرير صحيفة التيار عثمان ميرغنى "بالخطأ المتبادل "وألقت باللائمة على إتحاد الصحفيين ، وإتهمته بالتلكؤ فى محاسبة عثمان ميرغنى بعد إستخافافه بمشاعر الأمتين الإسلامية والعربية وتغزله الواضح فى إسرائيل ، وإعتبرت أن المحاسبة كانت ستقطع الطريق أمام من يرغب فى أخذ القانون بيده .

وإستبعدت سامية فى تصريحات صحفية أمس ، أن يكون الإعتداء محاولة إغتيال ، وأشارت إلى أنه كان رسالة واضحة ، وإعتبرت أن ما طرحه عثمان ميرغنى من رأى حول أحداث غزة "خطأ " ولا يشبه مبادئ وقيم الشعب السودانى ، وبالمقابل فإن تعدى المجموعة المسلحة "خطأ أكبر " و"سلوك مشين" .

وقالت: سامية : كان على المجموعة أن تفتح بلاغاً فى مواجهة ميرغنى وتتبع الطرق القانونية أو تواجهه بصورة مباشرة ومرتبة ، حتى إذا افضت إلى الضرب ، ورأت أن الإعتداء فى الخفاء ينقل القضية من ردة فعل إلى حيز سلوك إجرامى ، واردفت : مهما كان الرفض للرأى الخاطئ ، يجب أن لا يعالج بخطأ جديد ، وإعتبرت أن ما يحدث فى غزة دفع المجموعة المعتدية إلى إتخاذ خطوات متطرفة لإحساسها بالغبن فى ظل تواطؤ كثير من الأنظمة العربية ما خلق شعوراً بالثأر لما يحدث من قتل ومذابح للأطفال هناك ، وإتهمت إتحاد الصحفيين السودانيين بالتلكؤ فى محاسبة عثمان ميرغنى الذى أخطأ بتغزله فى إسرائيل وخدش مشاعر المسلمين بسلوك غير لائق ، وإعتبرت أن محاسبة ميرغنى كانت ستحميه وتقطع الطريق لمن يريد أن يأخذ القانون بيده .)) "إنتهي الإقتباس"


كنهج عصابات الجريمة المنظمة والمافيات..وإرهاب الدولة عاث المهاجمون في مسرح الجريمة الفساد وأشاعوا الرعب المغلف بالإرهاب..دون خوف أو وجل من أحد.. والمُعتَدى عليهم لا يملكون.. غيرأقلام وقراطيس وأفلام..!!

لا، شُرطة مدنية، ولا، شُرطة عسكرية، ولا، شُرطة أمنية، ولا، شُرطة جِنَّائية، ولا، شُرطة جِنيّه..!!

الشُرطة التي تّلمح الركشة الغبشاء في العشياتِ الدجى، في ضواحي المدن القصية وتنزع لوحتها تجبراً وطغياناً..وتقتسم لقمة أصحابها من الأرامال والأطفال وكبار السن.. (مخالفات) "وخارج نفسك" ..

دون أن يرمش لقادتها طرف وهم يتباهون بالحوافز والجوائز والمطايب والنثريات للضيافة والقيافة والهيافة..المحلوبة من دماء الفقراء..والمنهوبة من جيوب المساكين والغارمين المثقوبة ضُحى بّين..

عمي بصرها وأعشت بصيرتها بمباحثها وأمنيتها .. من رؤية رتل اللانكروزرات البيضاء ذات الدفع الرباعي رابعه.. والشمس في رابعة السماء.. يمتطيها رجال ملثمون يتأبطون الشر وعيونهم شر مُسّتحمر.. لا يعصون للشيطان أمراً.. ويفعلون ما يُؤمرون.. في شهر يصفد فيه شياطين الجن أما شياطين الإنس فهم يعمهون.. إلي يوم معلوم..

الجريمة وفقاً للتكييف أو الوصف القانوني.. هي جريمة (حرابة وإرهاب) وإفساد للأرض بإمتياز.. حتى يتلآئم إنزالها في المكان المناسب .. حسب القانون الجنائي 1991 وليس أذي جسيم وبسيط كما ذكر كبار قادة البوليس..!! وفقاً للإقتباس أدناه:

((أوقفت الشرطة (2) من المشتبه في ضلوعهم في حادثة الإعتداء على عثمان ميرغني، رئيس تحرير صحيفة التيار أمس اﻷول وكشفت مصادر موثوقة أن ثلاثة فرق من مباحث وﻻية الخرطوم تحت إشراف الفريق محمد أحمد علي، مدير شرطة ولاية الخرطوم، وقيادة اللواء عبدالعزيز حسين عوض، مدير المباحث، باشرت مهامها في التحري والبحث والتقصي وجمع المعلومات وتمكنت من توقيف اثنين من المشتبه بهم كما توصلت الفرق للإمساك ببعض خيوط قد تقود لتحديد اتجاهات الجناة والقبض عليهم بعد أخذ أقوال عدد من شهود العيان داخل وخارج مقر الصحيفة ممن شاهدوا سيارتي الدفع الرباعي اللاندكروزر بدون لوحات واللتين كان الجناة يستقلونهما بعد أن دونت الشرطة بلاغا تحت المادة (139/142/174/182) المتعلقة بتسبيب الأذى الجسيم والأذى البسيط والسرقة والإتلاف، من القانون الجنائي في قسم شرطة الخرطوم شمال))

كيف يكون أذي جسيم وبسيط وسرقة وإتلاف.. تكيفاً ووصفاً قانونياً لهكذا جريمة.. وبمثل هذه الخطورة..!!؟

هذه ليست (شكلة)عفوية في بيت فرح في ضاحيات المدن المنسية ..أو حرامي معدم بائس سرق سفنجة وملاية..إنها جريمة (حرابة وإرهاب) كاملة الدسم.. في سويداء العاصمة..

يا قادة شرطة ولاية الخرطوم..إنها؛ لاندكروزرات بدون لوحات رقمية تتجول بحرية..وأسلحة آلية مشرعة عالياً.. وأخفاء شخصية.. وليست شكلة بين مواطن وكمساري في دفار بسبب إرجاع الباقي وعدم الفكة..!!
,
حيث صحة التكييف هو الأساس الذي تُبنى علية إجراءات التقاضي لاحقاً وفقا للمرجعية القانونية هذا إن كان أصلاً هناك دولة وهنالك قانون وهناك شرطة في الشعب لا شرطة في خدمة السلطة.. كواقع الحال الذي يغني عن كل سؤال.

[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1641

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1065713 [جبل مرة]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 07:03 AM
ياجماعة وضحوا لينا اكتر. كيف يكونو ملثمين وفى نفس الوقت يقولوا فى محل هم ناس الامن الاقتصادى وفى محل اخر يقولوا هم ناس الامن السياسى ويدخلوا الادارة.الكلام دة زى ما رااااااااااكب عضلو كدة.


#1065432 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 06:55 PM
إنه إرهاب الدولة الممنهج..!!


#1065340 [sas]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 03:28 PM
((يا قادة شرطة ولاية الخرطوم..إنها؛ لاندكروزرات بدون لوحات رقمية تتجول بحرية..وأسلحة آلية مشرعة عالياً.. وأخفاء شخصية.. وليست شكلة بين مواطن وكمساري في دفار بسبب إرجاع الباقي وعدم الفكة..!!))
,+++ في فمهم جرادية,, كبيرة..


#1065330 [shuqar]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 03:16 PM
هَـزَّ الطّبيبُ رأسَـهُ .. ومالَ وابتَسـمْ
وَقالَ: لـي
ليسَ سـوى قَلَـمْ
فقُلتُ : لا يا سَيّـدي
هـذا يَـدٌ .. وَفَـمْ
رَصـاصــةٌ .. وَدَمْ
وَتُهمـةٌ سـافِرةٌ .. تَمشي بِلا قَـدَمْ !

((>>>>))


#1064834 [واااأسفاي]
3.00/5 (1 صوت)

07-24-2014 12:09 AM
للأسف الشديد هذه بداية الصوملة التي سوف تقضي على الاخضر واليابس في ما تبقى من السودان ،أما القابعين في قصور كافوري فليبلوا رؤوسهم او ليبحثوا عن جحور تأويهم لأنهم سيكونون اول المستهدفين. قال قوات تدخل سريع قال. لماذا لا ترسلون قوات التدخل السريع الى حلايب وشلاتين؟؟؟
واااأسفاي


#1064823 [Abu agag]
4.00/5 (1 صوت)

07-23-2014 11:58 PM
انها الشرطة الظاعنة الرسالية لا ينتطر منها غير ارضاء السادة جهاز الامن والامتثال لامر الحاكم بامر الله في ما تبقى من وطن. حتى ود ابرق وعشوش تحدثهم انفسهم بتركه والهجرة الى اي مكان


عبدالوهاب الأنصاري
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة