07-24-2014 09:14 AM

كتب د. حيدر إبراهيم كلمة قبل أيام يشكو من دولة الإنقاذ لأنها لم ترخص لمركز الدراسات السودانية، الذي أسسه بالخرطوم في 2000 وأداره، للعودة إلى نشاطه المعلوم بعد إيقافه لعام انتهى في ديسمبر 2013. ووصف هذه الدولة بأنها "دولة ضباع". ونظر في أدب العرب لخصال الضباع فوجدها انطبقت على الإنقاذ. فالعرب تصف قتل الضباع الضان مثلاً ب"العيث"، أي أنها لا تقتل بقدر ما يكفيها للشبع بل تقتل ما طالته من فرط اللؤم. وقال للإنقاذ عيث لأن أزمتها الحقيقة لا في السياسة ولا الإيدلوجيا بل في السلوك، أي في غياب الأخلاق والمبدئية في المواقف. لا نرغب وبالطبع في الدفاع عن الإنقاذ فهي أقدر على الدفاع الضبعي عن نفسها وقد جودته لربع قرن من الزمان. ولكنا نتوقف عند تمييز حيدر للأخلاق والمبدئية لنرى إن كان التزم هو بها أم فعل فعائل الضباع.
ويذكر القراء ربما أن حيدر كان انتقد اتحاد الكتاب السودانيين لزعمه أنه لم يقف مع مركزه كما اشتهى حيدر حين تعاوره ضبع الإنقاذ. وقد أصدر الاتحاد في وقتها بياناً في الرد على حيدر أوضح فيه ما قام به من واجب دفاعاً عن حق مركز حيدر في الوجود وسائر المراكز التي طالها عيث الضباع. وبدا لي وقتها أن حيدر، لزيم القاهرة حينها، لم يكن في عرين الضبع ليعطي للاتحاد ما للاتحاد. ولكن آفة حيدر الكبرى أنه كاره لرئيس الاتحاد، وهو أنا، ولأمينه العام وهو كمال. وقال إننا "جلكات" نضب معين إبداعنا وفات قطارنا. وكان بوسعه أن يقتصر على تبخسينا الذي تعودناه منه. فتخطانا إلى الاتحاد وشمله بالتهوين. وهذا عيث الضباع.
رأى حيدر في الإنقاذ نظاماُ بلا أخلاق. وهي عنده كبيرة يهون معها ضلال إيدلوجيته كما مر. بينما لم تحل أخلاق حيدر دون أن يؤذيني وأنا أقرب له في قضيته من حبل الوريد. ففي مقال الضباع هاجم بقوة الأستاذ على عثمان محمد طه. وقال إنه لم يحل ما عرف عنه من تدين ومهنية قانوينة دون أن يتهم مركز الدراسات وغيره بالتمويل الأجنبي المؤدي للعمالة. والبينة على ذلك صحفي أجنبي لا هنا ولا هناك. ولا أعرف أن لو علم حيدر وقتها (أو حتى الآن) أن كاتب هذه السطور قد رد على الأستاذ على بُعيد تصريحه في عموده الراتب بصحيفة "القرار". ولم يمنعني تربص حيدر بي، ولا شنآنه، دون أن أعدل و أصدع أمام سلطان "ضبع" في قول حيدر. وكان عنوان كلمتي نفسها هو عن الشنآن والعدل. فإلى كلمتي في دفع الأذى عن مركز حيدر:

وددت لو أن النائب الأول رئيس الجمهورية، السيد على عثمان، توخي قوله تعالي: "ولا يجرمنك شنآن قوموا ألا تعدلوا أعدلوا هو أقرب للتقوى" ففي حديثه على التلفزيون عن بعض منظمات المجتمع المعطلة بتهمة قبض مال الأجنبي ظلم. و"ظلومة" رفاقنا في هذه المنظمات ليست تهمة "العمالة" بالغاً ما بلغت بل لأنهم حرموا أن يكون لهم يومهم في المحكمة لدفع الشبهة. بل يعتقد الباقر العفيف، مدير مركز الخاتم عدلان، أن تهمة الحكومة، متى حركت إجراءات قانونية ضده، لن تصمد زهاء دقيقة. فقد سبق ووضع أمام مفوضية العون الإنساني تقاريره عن دعم الوقفيات الأجنبية بما لا مزيد عليه. وطالما كان النائب اختار، وظيفة ومزاجاً، أن يكون مرجعاً للمشتكي (وبه داء) فكان المأمول أن يعدل: لا يحول دونه شنآن قوم. هو أقرب للتقوى.
بدأت الحملة على منظمات المجتمع المستقلة عن الحكومة من جهة التمويل الأجنبي بمقالة نشرها كاتب أجنبي غامض. ولم تمنعه أجنبيته من الخوض في الأمر قائلاً أن الغرض من هذا التمويل الوقفي هو إسقاط النظام. ولم يمنع ذلك بعضنا من تصديقه. ومقالة هذا الكاتب الغامض (الفتَّان) هي التي ربما أشار إليه النائب الأول بقوله إن كتاباً صدر بالخارج عن تمويل المنظمات الآثم. وقد يكون هذا الكاتب الغامض باع للحكومة الترام. فالمعلومات عن مال هذه الوقفيات والمستفيدين منه واضحة على مواقعها في الإنترنت. وتلزم هذه الوقفيات المستفيد من منحها ببيان واف عن إنجازه بمالها على دائر المليم.
رغبت لو وثَقت الحكومة أكثر في أن منظمات المجتمع المدني، ككيانات ديمقراطية، سبقتها في الرقابة على مال الوقفيات. فمن بين منشورات التربية النادرة في الحزب الشيوعي مؤخراً "ويحيد" وصف خلق الأداء الشيوعي القويم في تلك المنظمات وتعاطي مالها. وثارت من قريب خصومة معلنة حول وجوه التصرف في مال مركز الخرطوم لحقوق الأنسان تبخر المركز بعدها. كما كان مركز الخاتم عدلان نفسه ميداناً لنزاع حول صواب استخدام المال الوقفي الخارجي ضرج علائق أهله بالشقاق. أما منظمة حقوق الإنسان فرع القاهرة (لصاحبها في أمريكا) فحدث عنها ولا حرج. فقد سلقها كتاب معارضون مثل فتحي الضو ومن بين ذلك قواما مثل عبد العزيز البطل لفسادها بما لا تحتاج الحكومة بعده إلى تعليق.
مال الوقفيات الأجنبية للديمقراطية والسلم والبئية حلال بما استحق. ومن آية الإحسان أن تطلبه في منافساته. وصار التدريب في ذلك الطلب وأشراطه الديوانية فناً ومهنة. ومع ذلك نسأل الله ألا يجعل وقفيات الأجانب أكثر همنا. ويستطيع النائب الأول بنفوذه وعنايته الشخصية بالثقافة ان يقنع بيوت مال سودانية كثيرة لإنشاء وقفيات للثقافة والمعارف مثل الذي سبقت له زين ودال وأخيراً م ت ن وسوداني. والطريق الأرحب إلى ذلك أن تعفي الدولة هذا الشطر من مالها من الضريبة كما هو متبع في دول أخرى.
أرجو أن لا تصبح مسألة التمويل الأجنبي المعروضة سبباً إلى نزع الوطنية عن قوم حبهم للوطن باذخ وإن اختلف. ومن المؤسف أن نتنابذ بالوطنية بينما لم تكف الحكومة عن مبادرات تتالت عن رص الصف الوطني. إنتهى.

ثم أردفت هذه الكلمة بأخرى أرسم تكيتكات للدفاع عن منظمات المجتمع وحقها المشروع في مال الوقفيات الأجنبية بأفضل مما فعل حيدر في مقالة له عن ذلك. فوجدته ربط بين التمويل الأجنبي للمنظمات وللأحزاب على طريقة "حرام على بلابله الدوح حلال على كل طير" بما خلط الأوراق خلطا. وركزت في كلمتي على أن سبيل منظمات المجتمع إلى أخذ مال الوقفيات بحقه وشرعاً أن تلتزم الشفافية وتنشر تقارير الأداء السنوي في تصريف هبات تلك الوقفيات على الملأ على مواقعها في الإنترنت. فلا أعرف من أغرى الإنقاذ بجمعيات المجتمع المدني مثل ثائرات فسادها حقاً أم زعماً التي ضربت الأطناب فيها يلوكها رفاق الأمس أعداء اليوم: فإلى المقال الثاني:

كتب الدكتور حيدر إبراهيم منذ أسابيع كلمة قوية يدافع فيها عن حق منظمات المجتمع المدني في التماس العون من الوقفيات الغربية وغير الغربية لتمويل نشاطها. وكان ذلك في مناسبة مقالة لصحفي أمريكي هو إريك درايستر (16 أغسطس 2012) عن التمويل الغربي الذي يطوق عنق منظمات المجتمع المدني السوداني بدين سياسي عسير. ومؤكد أن المقالة مغرضة. فأتهم الصحفي فيها هذه المنظمات بأنها كانت وراء المظاهرات التي جرت في السودان مؤخراً (سبتمبر 2013) لتطيح بحكومة الإنقاذ كما أملى عليها ولي نعمتها في الغرب. ولم يدافع حيدر عن حق هذه المنظمات في طلب ذلك العون الوقفي على بينة بغير أن يطعن كائن من كان في وطنيتها فحسب، بل عاب على المنظمات تقاعسها في توضيح هذا الحق هجوماً وغلابا. فكأنها في رأيه رضيت بالإدانة إن لم توضح حقائق هذا العون الذي تسخره لخدمة الوطن.
ولم تعجبني مع ذلك طرائق حيدر في الدفاع عن حق المجتمع المدني في مال الوقفيات. فإذا تركنا جانباً عنفه اللفظي في تهزئة من طعنوا في وطنية القائمين بهذه المنظمات بغير حاجة نجده أقام مقارنات بين هذه المنظمات والأحزاب وهيئات أخرى ربما هزمت غرضه. فقد استغرب لمن يعيب التمويل الأجنبي على هذه المنظمات ولا يعيبه على الأحزاب التي سبقتها إلى ذلك. فذكر الحزب الشيوعي وأنصار السنة والبعثيين والإسلاميين التي تمولت من أجانب ممن جمعتهم بها مودة ومعروف وقضية. ودفع حيدر بهذه الحجة المُقِارنة مع أنه هو الذي ميَّز بين سبل دعم المجتمع المدني وإجراءاته عن تلك التي تتمول بها الأحزاب ومن شاكلها. فتمويل المنظمات من الوقفيات يتم على ضوء مشروع جيد الحيثيات صار فن كتابته علماً من العلوم كما قال. وتتنافس المشروعات القادمة من كل صوب فتقرر الوقفية تمويل ما أعتقدت بمناسبته. وتُلزِم الوقفية المنظمة التي حازت على التمويل بتقارير منتظمة عن أدائها وكيف أنفقت مالها على وجوهه المشروعة. وهذا خلاف تمويل الأحزاب، كما قال حيدر، التي تنال دعومها "غمتي" ولا تقارير ولا يحزنون. وعليه فأفضل دفاع عن حق تمويل المنظمات من الوقفيات أن تنشر المنظمات تقارير أدائها الفصلية والخاتمة وكفى المؤمنين شر القتال والانفعال والتهزئة التي كالها حيدر للطاعنين في وطنية قادة المجتمع المدني.
وأقول عرضاً إنه أزعجني من حيدر أنه أعاد رواية ضعيفة عن الحزب الشيوعي والتمويل الأجنبي. وهي مما أضطرته إليها مقارنته العرجاء بين الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني. فقال إن الحزب تمول من رفاقه في المعسكر الاشتراكي خلال شركات للأخيرين تعمل في تجارة السلع ومنها الكبريت أبو مفتاح الشهير في الخمسينات. وربما لم يقرأ حيدر في تقارير المخابرات الأمريكية أن من قال ذلك بصورة مكتوبة موثقة هو عبد الله خليل البيه، رئيس الوزراء السوداني لاحقاً، لضابط الاتصال الأمريكي في 1953. وعلق ضابط الاتصال بأنه يجد قول البيه صعب التصديق. فالشيوعيون السودانيون ربما حَذِروا أن يركنوا لهذه الطرق الوعرة في تلقي المال من الخارج. وقال إنه لم يتلق تلك المعلومة من مصادر أخرى بما فيها البوليس السياسي السوداني. وهكذا أعطى الأمريكي المخابراتي الشيوعيين فضلاً ضن به البيه وحيدر.
لو نشر حيدر تقارير أداء مركز الدراسات السودانية عن انفاقه مال الوقفيات (وهو أداء مشهود) لأغنى نفسه عن "قومة النفس" التي تخبط فيها. إنتهى.
نالنا من حيدر أذى كثير وقساوة وغلظة. ولم يمنعنا شنآنه مع ذلك من أن نعدل. فوقفنا معه في محنته مع ضباع الإنقاذ بما نعتقد أنه الحق. فلم نقبل منهم الطعن في وطنية أحد لأنه تفاني في طلب العون من وقفية أجنبية على ضوء مشروعات مدروسة وفي منافسات معلومة. كما لم نرض من جمعيات المجتمع المدني أن تتستر على أوجه صرف هذا المال فيوسوس الوساوس في الصدور. فحين لم تسد هذه الجمعيات فرج التمويل الأجنبي بالشفافية جاءها الضبع من حيث لم تحتسب. وإنما يأكل الضبع من الغنم القاسية.
[email protected]

تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 4420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1066043 [فياض]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 10:51 PM
دكتور حيدر رجل عصامي ووطني ونزيه وهو بعيد كل البعد عن سفاهات وتفاهات عبدالله علي ابراهيم وغيره


#1066002 [جلد الفيل]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 08:23 PM
أرجو الاهتمام بكتابة الآيات صحيحة "...ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلو إعدلوا هو أقرب للتقوى.." .. الآية..وليس كما هو بالنص أعلاه ..والحديث " .. "...إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية" وليس "القاسية" والله تعالى أعلم


#1065948 [محمود مصطفى حجازي]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2014 05:33 PM
أرجو أن تتأكد وتستوثق من لغتك العربية فهي على ركاكتها واخطاائها اللغوية والنحوية والاملائية تتجهل في الدلالات والمعاني ،، فكلمة العيث ليس اسم او صفة للذئب فحسب بل لكل من يبالغ في الإفساد يقولون عاث في الارض فسادا ويعيث فعل مضارع ،،، اما العبارة في مقالك الهبابة إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية فذا حديث شريف وليس من حقك التطاول تحريف الاحاديث النبوية الشريفة .. كن قدرك واكتب بعربيك السوداني اشرف لك احسن لك استر لك


ردود على محمود مصطفى حجازي
United States [عثمان عبد الله] 07-26-2014 03:12 AM
أوافقك على ملاحظاتك
أخطأ في الآية الكريمة وأخطأ في الحديث الشريف!!
أشكرالإخوة الذين هبوا لتصحيحه
وأضيف أنه أخطأ أيضا في قوله "حرام على بلابله الدوح حلال على كل طير"
والصحيح - كما قاله أمير الشعراء أحمد شوقي - أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس
منتهى الركاكة!!!!!!!!


#1065636 [عبدالمنعم الصديق]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2014 02:21 AM
الناس فى شنو والحسانيه فى شنو


#1065445 [العارف عزه]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 07:44 PM
كعادته لا يعارض اهل الانقاذ وانما الذين يعارضون الانقاذ بشرف لا تتوقع من عبد الله على ابراهيم الحاسد على المعارضة غير مثل هذا الاسلوب الانتهازى فى دعم النظام على طول الخط ..
عبد الله على ابراهيم لولا كمال الجزولى لما تذكره احد لكن الله يجازى الكان السبب


#1065369 [الطاهر أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 04:22 PM
سلام

اقتباس "لا نرغب وبالطبع في الدفاع عن الإنقاذ فهي أقدر على ((الدفاع الضبعي)) عن نفسها وقد جودته لربع قرن من الزمان." انتهى
هل هذا تحريض مبطن للسلطات الانقاذية ضد الدكتور حيدر، أم ماذا نفهم حين تتفق مع د. حيدر على أن الانقاذ ضبع وتتهمه بأنه قاسي ثم تأتي لتقول:" إنما يأكل الضبع من الغنم القاسية" فهل هذا تحذير أم تحريض؟؟؟!!!


#1065306 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 02:40 PM
لزيم القاهرة حينها - وقال إننا "جلكات" -أما منظمة حقوق الإنسان فرع القاهرة (لصاحبها في أمريكا)- لأنه تفاني في طلب العون من وقفية أجنبية - الخ
غمز ولمز ومطاعنات وشمارات، لقد أكملت سقوطك بمقالك الثاني ..فواصل حتى الدرك الأسفل


ردود على الدنقلاوي
Sudan [الحبشي] 07-24-2014 05:23 PM
يا الدنقلاوي حقيقة هم جلكات و استهلكوا كل شي، أنا ما عارف لماذا هم زعلانين؟! هم الآن في السبعين من العمر و من قبل وصول الاسلامويين هم رؤساء الاتحادات .


#1065266 [إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:48 PM
أنا هنا لست من أهل العير ولا النفير ، ولكن تعلمنا على أن نصص الآيات الكريمة والحديث الشريف ، وعند الإقتباس . وقد فعل أستاذنا الفاضل ، ولكنه أخطأ في نص الآية الكريمة " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ" المائدة آية رقم 8.
فأوردها الدكتور بقوله " وددت لو أن النائب الأول رئيس الجمهورية، السيد على عثمان، توخي قوله تعالي: "ولا يجرمنك شنآن قوموا ألا تعدلوا أعدلوا هو أقرب للتقوى" . أرجو أن يوفق الله بين الدكتورين فهما خلاصة الثقافة في بلدنا المنكوب .


#1065249 [Salah Al Deen P]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:28 PM
الدكتور العروبي
إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية
القاسية دي شنو ؟ يعني غنماية عنيفةّ!!
يقول الدكتور العروبي: ((وددت لو أن النائب الأول رئيس الجمهورية، السيد على عثمان، توخي قوله تعالي: "ولا يجرمنك شنآن قوموا ألا تعدلوا أعدلوا هو أقرب للتقوى")) انتهى
العروبي يريد ان يقول بأن سيده علي عثمان حريص على العدل هههههههه
عدل ايه يا ابو عدل انت ..
انا ما عارف انت عايز تصل لي ايه وخلاصة مقالك فقط الرد على د. حيدر بالحق وبالباطل بطريقتك دي انت جيتو مدردق يمكن لو فكر فيك حيشوتك شوته كاربة ، بعدين موضوع التمويل من الخارج لمراكز الدراسات المشكلة بس النقطة اللي ذكرتها المفروض تراجع نفسك ،، ياخي الكيزان بتوعينك ديل امورهم كلها بالتمويل الخارجي السدود ، الطرق وغيرها يعني جات على مراكز الدراسات


ردود على Salah Al Deen P
Sudan [عمر] 07-25-2014 03:56 PM
يا خينا الدكتور عارفه القاصيه ولكنه قصد القاسية لحاجة في نفس يعقوب ونحن فهمناها


#1065238 [الضعيف]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:20 PM
أما بالنسبة لكلام دكتور عبدالله فأرى انه ليس فى مكانه وليس في محله. فأنت تريد تصفية حساب مع دكتور حيدر وتتحين له الفرصة.

انا لم اقرا لدكتور عبدالله كثيرا ولكن قرات لدكتور حيدر الكثير وذلك لأنه يخرج بمواضيع متجددة في كل مرة تمس الشعب السوداني..

فأرجوا أن تعالجوا حساباتكم الشخصية بينكم ولا داعي من تعرية بعضكم لبعض أمام الملأ مثل العاهرات اللاتي لا يخشين الفضيحة.
ونحن كشعب هذا لا يخصنا وليس من مصلحتنا ونحن أساسا في غنى عن الضرب تحت الحزام ونشر الغسيل الوسخ والأحقاد والعفن.
زبالمناسبة هناك إختراع إسمو الإيميل أرجو أن تصفوا فيه حساباتاكم بعيدا عنا.


#1065236 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 01:17 PM
في بعض الناس فيهم كبر شديد ويعتبرون التصحيح إستفزاز أو إنقاص من حقهم ، لكن من الطبيعي أن القراء يضعوا ملاحطاتهم ونصائحهم وتعليقاتهم ومن الطبيعي أن يأخذ كتاب المقالات بهذه النصائح والملاحظات شاكرين بعين الإعتبار حتى يحترمك الناس وما تكتب ، فعنوان المقال تكرر اليوم بنفس الخطأ الذي نوه له كل القراء بالأمس ( الغنم القاسيه والصحيح الغنم القاصيه ) فمامعنى الإصرار ؟؟


#1065226 [الضعيف]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2014 01:10 PM
يا جماعة.. الكاتب تعمد كتابة القاسية في كل مقالاته وما ممكن ان يكون مخطئ فيها..
وهو يعني ان د حيدر قاسي قلبه ومتحجر..

مامكن ان نكون سطحيين لهذا البعد والجهل والتسطيح الذي جعلنا نتعمق فيه اهل الانقاذ. يا جماعة ركزوا شوية واستعيذوا بالله من الشيطان والكيزان


ردود على الضعيف
Qatar [الحازمي] 07-24-2014 05:31 PM
فليركز الدكتور و يترك هذا السخف و يترك الصراعات الشخصية
نحن الفينا مكفينا ياأخي
الهم العام و الكابوس الانقاذي أولى بهذا الجهد!!!

European Union [أأ] 07-24-2014 04:26 PM
ما تقوله هو الجهل و السطحية بعينها ...الضبع يميز القاصية لكنه كيف يميز القاسية يا شاطر !!


#1065217 [العجب]
5.00/5 (2 صوت)

07-24-2014 01:00 PM
هذه مشكلة الشيوعيين ..لا يعملون ما يفيد و يغيظهم أن يعمل الآخرون.وهي نظرية مبنية على الحقد و التشفي ..كنت أتمنى تستفيد من الوقت الذي أهدرته في محاولة التشهير بدكتور حيدر في أن تحاول مناقشة اى مشكلة من مشاكل أهلنا البروليتاريا المسحوقين – الجوعى و العطشي و الذين اهلكهم المرض بدلا من هذا الهذيان المرضي .


#1065175 [ابو الطماير]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 12:25 PM
(وإنما يأكل الضبع من الغنم القاسية) جاء في الحديث الذي أخرجه أحمد وأبو داود والنسائي وحسنه الألباني(1) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان، فعليك بالجماعة، فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية».


#1065160 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 12:12 PM
قال دكتور عبدالله [ ومن المؤسف أن نتنابذ بالوطنية بينما لم تكف الحكومة عن مبادرات تتالت عن رص الصف الوطني ] .
بالله كلامك ده يا دكتور حاول أن تضعه أمام تصريحات دكتور نافع الأخيرة .

حسب ظنى يا دكتور عبدالله على ابراهيم ، أنك سبق أن قومت نفسك لإغتيال شخصية دكتور منصور خالد ، واتهمته بالعمالة للامريكان ، فلم تفلح فى مهمتك .. والآن انا شايف أنك مقوم نفسك لاغتيال شخصية دكتور حيدر ابراهيم . وحسب علمى أن دكتور حيدر أيضآ لحمه مر ، زى لحم دكتور منصور ! .

بصراحة لا ننكر أنك علم ونجم فى المجتمع السودانى زى منصور وحيدر ، بس محاولات اكلك للحومهم لم يعجب قرائك الكثر .. ورمضان كريم .


#1065158 [mahdi]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 12:12 PM
إنما يأكل الضبع من الغنم القاسية.. الكاتب قاصد يستخدم (القاسية) عوضا عن (القاصية) و حمل الكاتب اللفظ دلالات وكنايات واستعارات اكثر مما يحتمل ويقصد و بشكل ضمني (قاصية) لكنه يعي تبعات استخدامه لذالك يتلاعب بالالفاظ..


ردود على mahdi
Australia [عبد الهادى مطر] 07-25-2014 05:24 PM
بلاش فلسفة ياخى مافى واحد أتى بسؤال لا انت ولا صاحب المقال حيقدر يجيب عليه الا وهو:
يستطع الذئب ان يميز القاصية فكيف يميز القاسية؟ كناية ايه واستعارة ايه فى شئ لا يدخل العقل ولا يستسيغه؟!


#1065127 [Haj Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 11:41 AM
المنافسة عند كل الشعوب تعني المثابرة والاجتهاد ليتفوق الشخص على منافسيه عدا نحن السودانيون فالمنافسة عندنا هي الحسد والتقليل من انجازات من هم تفوقوا علينا وهذا الدكتور مثال كلاسيكي لذلك.


القراي جااااااااااااااك


#1065094 [أفريقى]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 10:47 AM
أنا مستغرب من هجومك المتواصل على د. حيدر ما كفاية زمان شيبون لمن إنتحر رغم عدم المقارنة بينهما رجاء خاص إنتقد الأوضاع الراهنة أو أكتب مقال عن أى موضوع وأنسى موضوع د . حيدر .


#1065086 [دابي السوج]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 10:40 AM
الغنم (القاسية) أم ( القاصية ) أي البعيدة يا دكتور ؟؟؟؟ّ!!!


ردود على دابي السوج
United Arab Emirates [saeed] 07-24-2014 12:37 PM
ياخى حرام عليك عايز تصحح قامة فكرية ولغوية , استخدم صفة الضباع التى وصم بها د. حيدر السلطة م


مع قسوته على اتحاد الكتاب لذا استخدم القاسية فى مكان القاصية ووضعها بين قوسين .


#1065080 [القعقاع الفي القاع]
5.00/5 (3 صوت)

07-24-2014 10:32 AM
أها يا أقرع و نزهي: فاكر نفسك حطمت دكتور حيدر و قدمته قربانا في معبد الأخوان؟؟ أها التاني منو في الدور؟؟؟ عارف يا بتاع ميسورى بتذكرنى بالراجل البتزوج كل مرحلة و يقوم يفّك زوجته بعد إنتهاء المرحلة و يجي في النهاية يقعد بتكلم عن كل واحده منهن بالهمز و اللمز!! الذين تكتب عنهم لم يكونوا كما في التشبيه, لكن فتش جوه نفسك يمكن تلقى سر لهذه العقدة المرضية
التحية لدكتور حيدر و قد نالته سهام مسمومة من رجل أمتهن العنف اللفظي ألا وهو عبد الله ميسورى و من رجل إعتاد العنف البدنى قبل اللفظي ألا و هو نائبه كمال الجزولي
التحية لدكتور حيدر الصامد في وجه الأخوان المسلمين و قواديهم الجدد


#1065069 [ابوغفران]
5.00/5 (3 صوت)

07-24-2014 10:15 AM
كلام فارغ . هو فى حاجة موجودة اسمها اتحاد الكتاب السودانيين ؟!!!


#1065063 [الحقيقة المرة]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 10:04 AM
إنما يأكل الضبع من الغنم (القاسية ) القاصية يا استاذ ...


#1065059 [بامكار]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 09:58 AM
الاستاذ/ حيدر بعد التحية هل قصدت من العنوان القساوة والشدة واللجاجة وكما قالت زبيدة بنت جعفر المنصور لعن الله اللجاجة فالصحيح فى الحديث / القاصية وليس القاسية اى البعد والنشازوالخروج عن الجماعه وشكرا لموضوعك الجميل


#1065054 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2014 09:54 AM
الغنم القاصية


ردود على ابوغفران
Qatar [الضعيف] 07-24-2014 01:11 PM
يا جماعة.. الكاتب تعمد كتابة القاسية في كل مقالاته وما ممكن ان يكون مخطئ فيها..
وهو يعني ان د حيدر قاسي قلبه ومتحجر..


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
3.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة