في


البراعيص
07-25-2014 03:00 AM

حادث غريب ان يقتحم مسلحون ملثمون دار الزميلة التيار بشارع البلدية في قلب الخرطوم ويقومون بضرب الاخ عثمان ميرغني وطاقمه الصحفي بشكل بالغ القساواة , المسلحون تعمدوا ان يتلثموا لأخذ صبغة (مجهولين).. في واقعة فوضوية هزمت اليقظة الأمنية للعاصمة الخرطوم شر هزيمة وعادت باذهاننا الي جريمة اغتيال رئيس تحرير الوفاق الزميل محمد طة , المثلمون فعلوا فعلتهم في خمسة دقائق ضربت استئمآن اكثر الأماكن حساسيةً لقرب التيار عن مواقع استراتيجية مهمة من بينها القصر الجمهوري ووزارة الداخلية والقيادة العامة للجيش.! بما يوضح ان (الملثمون).. ليس لهم ادنى مخاوف تحول بينهم وارتكاب فظاعة بدرجة يفلتون بها تماماً عن كاميرات التصوير والمراقبة التي ترصد كل من هب ودب في هذة الشوارع , فكانما هم قاصوا في الارض الواسعة او عرجوا الي السماوات.! الغريب في امر هؤلاء (المجهولون) انهم نسبوا نفوسهم الي جهاز الامن الوطني واسمعوا رئيس تحرير التيار رسالة تفيد خزيان موقفة من الاوضاع الماثلة في (غزة).! الامر الذي وضع الجهاز في موقف لايحسد علية اما ان يقوم بملاحقة هؤلاء الملثمون وتقدميهم الي محاكمة (علّنية) .. او تظل هذة الوصمة تطاردة الي ان تنجلي الملابسات , السؤال الخطير كيف استسهل (الملثمون) تعليق جريمتهم على شماعة جهاز الامن مباشرةً , ولماذا زامنوها بانفجارات مخزن ذخيرة معسكر تدريب الجيلي التابع للجهاز .؟ ولولا صدور بيان جماعة حمزة المجهولة لحقق الملثمين نجاح غير مسبوق في التنكيل بجهاز الامن خصوصا بعد تخازل ادارة الجهاز حتى الان في اصدار بيان يدين حادثة التيار .!
حديث الزميل عثمان ميرغني حول القضية الفلسطينة وديمقراطية اسرائيل لايمثل دافعاً لارتكاب عمل ارهابي على جريدة سودانية واسعة الاطلاع , ولو ان عثمان ميرغني ارتكب جرماً ينتقص من عدالة القضية القومية في فلسطين فإن عثمان لايستطيع التسامي ابداً على القضاء والامتثال القانوني , وبرغم اختلافنا الفكري مع شخص الزميل عثمان ميرغني الا ان الإعتداء علية يمثل اعتداء مباشر على اقلامنا الحرة , ومحاولة اغتيال اراءة الجريئة ايضاً يمثل استهدفاً للصحافة السودانية بكلياتها .. ويطلق صاحب التيار حديثة في الهواء الطلق لرأي يخصة هو , ولا يظن في راية احتمال مظلمة تقع بحق الشعب الفلسطيني الهمام او تقذيم لمسيرة الكفاح المستمر في الارضي المحتلة , هناك آرآء مضادة لرأي عثمان ميرغني نشرت من رؤساء تحرير صحف سودانية ومتوالفة مع تصريحات سامية احمد محمد نائب رئيس البرلمان ألا تمثل معادلة مفاهيم اخرى حول مايدور في غزة اليوم .؟ يصطدم راي عثمان مباشرة بتلك المجموعة بصورة شكلية ولكن يستعصى مفاصلتها جوهرياً , فالذي يجب ان يعرفة (الملثمون).. انهم خدموا صاحب التيار بطريقة لايمكن تصورها .. ولو صرفوا انظارهم عن الحالة الجنائية الواقعة بحق عثمان ميرغني سيجدون ان الرجل حصد لذاتة مكاسب ونجومية لاتخطر ببال احد , غداً سيخرج من الزيتونة ويعود للكتابة بطريقة اكثر شجاعة وثباتاً , ولايستطيع جهاز الامن بعدئذٍ مصادرة جريدة التيار المنكوبة بحكم الإدانات الواسعة للحادثة من قبل مسئولين كبار في الدولة , واحراج الملثمون للحكومة في ان تلزم نفسها بملاحقتهم جنائياً طالما هم يركبون عربات اللاندكروزر لترهيب معشر الصحفيين في دورهم الآمنة , ومراقبة عدد مهول من سفراء الدول والممثليات الدبلماسية لوحشية الجريمةعلى عثمان ميرغني بعد زيارتهم لة في مشفاه , وخطورة الوقفة الاحتجاجية التي نفذها الصحفيين السودانيين امام مجلس الصحافة بطريقة غير مسبوقة اجبرت رئيس المجلس نفسة بالانضام الي (صحافة حرة او لا صحافة).. كلها تمثل خسارة مبينة للملثمون ومكاسب جمة لصاحب التيار.!

جريدة الجريدة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 566

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد تارس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة