عيد الأمل ..!!
07-27-2014 10:20 AM

:: الدنيا عيد، والعيد فرح، والأمل دوماً مفتاح الفرح.. ولويس الرابع عشر، لم يكن شجاعاً فقط، بل كان ذكياً وحكيماً أيضاً، وكان يجتهد في تعليم رعيته بياناً بالعمل..جاءه الحرس ذات يوم بمدان، فحكم عليه بالإعدام ثم أمر بحبسه لحين موعد تنفيذ الإعدام.. ذات ليلة، تفاجأ السجين بلويس زائراً، فتهيأ للإعدام، إلا أن لويس خاطبه مطمئناً : ( لا، ليس الآن، فجر الغد هو موعد التنفيذ، ولكن جئت لأمنحك أمل النجاة من حكم الإعدام) ..ثم إستطرد شارحا أمل النجاة : ( بزنزانتك ثغرة في مكان ما بلاحراسة، ويمكنك الخروج عبرها، وعجزك عن العثور علي الثغرة في هذه الليلة يعني تنفيذ الحكم عليك مع شروق شمس الغد )..هكذا أعطاه أمل النجاة، ثم غادره بعد أن أمر الحرس بفك قيوده..!!

:: لقد فرح السجين.. لويس لا يكذب.. وشرع يبحث عن الثغرة، وهي ( أمل النجاة).. رأى قطعة سجادة بالية في ركن من أركان السجن، ورفعها و إذ بفتحة بسلالم تحت السجادة..سلكها بلاتردد، والسلالم تصعد وتهبط في دهاليز غرف مظلمة تحت الأرض..ولكن، عند نهاية السلم الأخير وجد حراساً يترصدون، فعاد الى حيث كان (متعباً)..ولم يكل، وشرع يحفر جدران السجن ويختبرها بخلع صخورها، عسى ولعل يجد مخرجا آخر، فالملك لا يكذب..وتفاجأ بصخرة يمكن تحريكها، وحركها ليجد سرداباً ضيقاً بحيث لن يسعه ماشياً، ولذا سلك درب السرداب زاحفاً.. زحف حتى كلت سواعده وأدمت ركبتيه، وفي النهاية وجد نافذة موصدة بالحديد، فعاد الى حيث كان مرة أخرى زاحفاً و (مرهقاً)..!!

:: وهكذا .. حتى الفجر، لم يدع السجين صخرة في جدار الزنزانة و إلا حركها، ولم يجد فوهة سرداب إلا سلكها، ولكنه كان في آخر المطاف يعود الى زنزانته مرهقاً بلا جدوى..أشرقت الشمس، فجاء لويس في الموعد، ووجد السجين مرهقا ودامياً من أثر البحث عن (أمل النجاة).. وخاطبه السجين بيأس وحزن : ( ما عهدتك إلا صادقاً أيها الإمبراطور، ولكنك لم تصدق معي، لم اترك صخرة على جدار الزنزانة إلا وقد حركتها، ولم اترك مساحة على أرض الزنزانة وإلا حفرتها وسلكتها، ومع ذلك لم اجد ثغرة النجاة)..فأمر لويس شرطته بإعدامه، ولكن بعد أن خاطبه : ( عندما غادرتك ليلة البارحة لم أغلق باب الزنزانة، لقد تركته مفتوحاً، ولم يكن خلف الباب حراساً)..!!

:: تلك من حكم لويس الرابع عشر، وهي ذات مغزى..فالسجين لم يفكر لحظة في أن تكون ثغرة النجاة بكل هذا اليسر لحد فتح باب الزنزانة والخروج..بل، صب كل تفكيره في أن تكون ثغرة النجاة شائكة وذات متاريس و سلالم وغرف مظلمة وعقبات ودهاليز..وبهذا التفكير، ظل يكسر الصخور ويحفر الحفر طوال ساعات الليل بلا جدوى..وهكذا الإنسان دائماً.. نعم، طرائق تفكيرنا هي التي تحدد مسار حياتنا.. وعقولنا هي التي تهبنا (أمل الفرح)، وكذلك هي التي تقيدنا ب (سلاسل الحزن)..وكما تفرح بعيد هذا العام، فلا تكتئب لحالك على مدار العام، ولا تحزن لظرفك ما دمت حياً..فأنت تبصر بفضل الله، و غيرك أعمى بقضاء الله..وتمشي بعون الله، وغيرك مُقعد بقدر الله..وتُميز الخبيث من الطيب بمخافة الله ومحبته، وغيرك ضال بفعل الشيطان.. أو هكذا علينا أن نشكر الله على أفضاله ليزدنا أفضالاً، وبالشكر وحده تسري في قلوبنا وعقولنا (روح الأمل)..و بروح الأمل وحدها نستقبل ( العيد والحياة)..!!
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2576

خدمات المحتوى


التعليقات
#1068046 [عصمتووف]
3.00/5 (2 صوت)

07-29-2014 08:47 PM
من بعداليوم لا عذرا لمن انذر كل مواطن يتسلح

وتقول لي امل تاني اصبحنا ننوم ونصحي علي التشاؤم ناكلة ونشربة ونتنفسة واقعنا المرير وفي الاشهر الحرم واول ايام العيد ذبحوا لنا انسان كرمة الله تعالي

إغتيال مدير شركة الأقطان السابق على يد مجموعة من الملثمين أمام منزله بالخرطوم
إغتيال مدير شركة الأقطان السابق على يد مجموعة من الملثمين أمام منزله بالخرطوم

إشراقة سيد أحمد تحتفل بالجنجويد بعد تحويلها الى العاصمة الخرطوم


طالع التفاصيل
07-29-2014 04:54 PM
الراكوبة - شهدت العاصمة السودانية الخرطوم مساء امس (الاثنين) اول ايام العيد جريمة اغتيال غير مسبوقة راح ضحيتها الشاهد الرئيسي في قضية (الاقطان السودانية) ومدير الشركة الاسبق هاشم سيد احمد عبيد.

وافادت مصادر موثوقة ان المهندس هاشم سيد أحمد لقي مصرعه امام مسكنه في الجريف غرب الحارة الاولى (ب) طعنا بالسكين، بعد ان هجم عليه أربعة أشخاص سدد اليه أحدهم اربع طعنات احداها في العنق و لفظ انفاسه الاخيرة بمستشفى جرش بشارع الستين مساء الامس.

واكد اهالي المنطقة التي يقطن فيها القتيل ان الجريمة متعمدة ومن جهة سياسية قصدت تصفية الشاهد الرئيسي في قضية الاقطان. واوضحت ان القتيل كان يعاني من الآلام (الغضروف) ويتحرك ببطء وان توجيه القاتل اربعة طعنات له دليل علي قصد "التصفية الكاملة".

وتعد الجريمة تطوراً سياسياً بالغ الاهمية ويرتبط مع حالة فلتان امني وفوضي باتت تشهدها العاصمة السودانية الخرطوم ومدن اخري الفترة الماضية وبروز مليشيات مسلحة لكوادر الامن الشعبي.

ووجهت المحكمة اتهامات لمدير شركة الاقطان وموظفين آخرين بتهمة الاختلاس والتلاعب في ملايين الدولارات. ويدين المتهمون بالولاء لمساعد الرئيس السابق نافع علي نافع ومن المؤكد ان تسريب الاوراق ونشرها في صحيفة (التيار) تم بواسطة مقربين من منافسه نائب الرئيس السابق علي عثمان محمد طه.

ووفقاً لبيان رسمي القاه وزير العدل السوداني محمد بشارة دوسة في جلسة البرلمان يوم الاثنين 21 ابريل 2014م فان المتهمين في قضية الاقطان عددهم 19 متهماً، وجه اﻻتهام لعشرة منهم، ووافق 5 على التحلل، في ما شطب اﻻتهام في مواجهة 4 متهمين.

وتشمل التهم بالاختلاسات التمويل المقدم لشركة السودان للاقطان من بنك التنمية الاسلامي بجدة والبالغ قدره 55 مليون دولار لزراعة الاقطان، وقرض بنك (ABC) لشراء مدخلات الزراعة والبالغ قدره 120 مليون يورو.

وللاهمية القصوي للحدث ستوافيكم الراكوبة بكافة التفاصيل تباعاً.


#1067543 [dr_islam]
2.50/5 (2 صوت)

07-28-2014 05:05 PM
لافض فوك ...


#1067445 [سيمو]
3.32/5 (6 صوت)

07-28-2014 10:10 AM
يعنى يا ساتى عايز تقول بالواضح كدة إنو كنس الإنقاذ والمؤتمر الوطنى أسهل من شربة مية،، من خشمك لباب السماء ببركة هذا العيد السعيد الكئيب.


#1067212 [كاسترو عبدالحميد]
2.75/5 (3 صوت)

07-27-2014 08:33 PM
حالة موقف عمر البشير ونظامه مثل حالة هذا السجين .الآن الباب مفتوح له للهرب اذا اعمل عقله. اما اذا لم يعمل عقله فسوف تتم نهايته ونظامه بالأعدام . شكرا والله ما قصرت يا استاذ على هذه النصيحة ونحن نشهد لك بذلك وارجو ان تعيد نشر هذا المقال بعد سقوط هذا النظام لأن الظاهر ان هذا النظام سوف يسلك نفس سلوك السجين الفرنسى .


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة