08-01-2014 01:47 AM

أ.(أدى أعضاء المفوضية القومية للانتخابات يوم الإثنين (7/7/2014) اليمين الدستورية أمام المشير عمرحسن احمد البشير رئيس الجمهورية في القصر الجمهورى بحضور رئيس القضاء. وأكد رئيس المفوضية البرفسور مختار الأصم قيام الانتخابات في موعدها
المحدد من بداية العام المقبل 2015م).

Prof.-Mukhtar-ElAsamبروفيسور الاصم رئيس المفوضية الحالى ،حاصل على شهادة بكالوريوس شرف من جامعة الخرطوم و ماجستير من جامعة بيرمنجهام وحامل شهادة دكتوراة الفلسفة في الإدارة من جامعة ويلز ببريطانيا. تبوء عدة مناصب من اهمها نائب وزير الحكم الإتحادي ورقيب مجلس الشعب القومي، رئيس مؤتمر الأمم المتحدة في برنامج اللامركزية من أجل التنمية، أستاذ العلوم السياسية والإدارية بجامعة الخرطوم ، مدير برنامج كليتي هندسة الكهرباء والإدارة والماجستير بالإمارات العربية المتحدة، مدير جامعة فرع لنكشير وهمبرسايد البريطانية بدولة الإمارات العربية المتحدة (1995/2003م) و مستشار حكومة أبوطبي.

مع علمنا التام بأنَ المفــوضية القومية للانتخابات جهاز دستوري مستقل تتولي إعداد السجل الإنتخـابي العام وتجديده، وإجراء إنتخابات رئيس الجمهورية وولاة الولايات، والمجالس التشريعية القومية مجلس وطني ومجلس الولايات في السودان ،ومع إلمامنا التام ،بأنَ هذه المفوضية وحسب المادة (141)من الدستور الإنتقالى لسنة 2005م ذات صلاحية محددة،وبمعرفتنا لقانون الإنتخابات لعام 2008م فإنها تقوم بإجراءات محددة،ولكننا مالا نعلمه أو نفهمه ،تلك التصريحات المستعجلة والدعاية الإعلامية المبكرة المذكورة أعلاه والتى أدلى بها رئيس المفوضية بعد أدائه لليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية،كرئيس لهذه المفوضية.وهذا التصريح جعلنا نستعين بالمثل الإنجليزى كعنوان لمقالنا هذا،مع إختلاف المقصود،فمعنى المثل كما أراد أهله،هو أنَ الأغنام الأكثر ضجيجاً،أقل إنتاجاً للصوف،ولكننا هنا نطبقه بتصرف على واقع المفوضية ،إذ أنها تعلن قيام الإنتخابات فى مواعيدها،ومن غير التوصل لتوافق وطنى،أو تسوية سياسية ،مع القوى السياسية المعارضة بشقيها السلمى والمسلح،فكأنما أكثرت من الدعاية الإنتخابية (Propoganda)ولكن المحصلة النهائية هو فقط تصويت الأفراد المنسوبين للمؤتمر الوطنى،ومقاطعة قواعد الأحزاب المعارضة لصناديق الإقتراع،إذاً المفوضية،قد جانبت المصلحة العامة أو المنفعة العامة التى ينتظرها السواد الأعظم من الشعب السودانى.
عزيزي القارئ:أرجو أن تتمعن جيداً فى السيرة الذاتية للسيد رئيس المفوضية،والمذكورة أعلاه،فهى بلا شك سيرة ذاتية عطرة لرجلٍ أكاديمى عركته التجاراب العلمية والعملية داخل السودان وخارجه ،وهو أستاذ العلوم السياسية والإدارية بجامعة الخرطوم،علاوةً على أنه درس الماجستير والدكتوراة ببريطانيا،حيث الديمقراطية الراسخة والعريقة،ودولة المؤسسات وسيادة حكم القانون،بالإضافة لذلك فإنَ بروف الأصم قد إحتك بزملاء بريطانيين له فى دراسته ،وقابل الكثير من المواطنين البريطانيين وعرف منهم ،كيف تمارس الديمقراطية؟وكيف تُجرى الإنتخابات فى وطنهم؟وما هى المتطلبات والضروريات لإجراء إنتخابات حرة ونزيهة؟وماذا تعنى الشفافية والنزاهة وسيادة حكم القانون؟وهل عندهم حزب أو رئيس وزراء إستمر فى السلطة لأكثر من ربع قرن مهما بلغت إنجازاته؟وهل عندهم هيئة أو مؤسسة،تعمل على حسب هوى المسئولين؟
وددتُ لو أنَ بروف الأصم وبعد هذا العمر الطويل ،فى المجال الأكاديمى والسياسى،وددتُ لوأنه ،طلبَ رئيس الجمهورية بضرورة قيام حكومة إنتقالية،لإجراء الإنتخابات تحت مظلتها،وذلك لأن الوضع الراهن لا يساعد على قيام العملية الإنتخابية،حيث أن الحرب مازالت مستمرة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق،كما أنَ الحريات ما زالت غير مكفولة للإعلام ومنظمات المجتمع المدنى عامة،والأحزاب بصفة خاصة،أضف لذلك هيمنة حزب المؤتمر الوطنى على كل مفاصل الدولة بطريقةٍ غير شرعية أبعدت السواد الأعظم من الشعب السودانى ممثلاً فى أحزابه من المشاركة فى إدارة الدولة (الفى يدو القلم مابكتب نفسو شقى)وهذه الأسباب التى ذكرناها وتحول دون قيام الأنتخابات فى موعدها أوغير موعدها على سبيل المثال لا الحصر.
السيد/رئيس المفوضية القومية للإنتخابات:-
ووطننا الحبيب يمر بمنعطفٍ دقيق،اللهُ وحده هو الذى يعلم إلى أين نحن سائرون،فأنت ومراعاة للظروف الصعبة التى يمر بها السودان،اقول لك أنت ليس اليوم مجرد موظف فقط،تحكمك القوانين التى ذكرناها أنفاً،ولكنك لك منطلقاتك الدينية ،والأخلاقية ،والوطنية ،والمهنية،والتى تقتضى أن تقوم بترجيح كفة الوطن والمواطن على كفة المؤتمر الوطنى وأتباعه،وذلك بمطالبتك الصريحة والواضحة بقيام حكومة إنتقالية أو التوصل للحد الأدنى من الوفاق مع القوى السياسية(السلمية والمسلحة)وذلك حتى تضمن قيام إنتخابات بحد ادنى من الشفافيىة والنزاهة،(طبعاً المعايير الدولية للإنتخابات غُبرت منذ ربع قرن من الزمان)فإن لم تفعل فتقديم إستقالتك أفضل لك من الإستمرار على رئاسة المفوضية،وأفضل لك من إجراء إنتخابات لم يتوفر لها الحد الأدنى من إستحقاقاتها،ونتيجتها معلومة سلفاً وهى فوز المؤتمر الوطنى على كل المستويات،ويبقى نهج أم بصيرة أم حمد هو السائد فى وطنٍ أصبح مواطنه يجتر أمجاد أجداده،ويبكى على حاله البئيس و إلى أن يقضى الله أمراً كان مفعولاً
وبالله الثقة وعليه التُكلان
د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1052

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1069248 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 11:33 AM
مصلحته الشخصيّة تتطلّب إستمرار هذه الشموليّة الفاسدة
إنتهاء الوضع الحالي يعني محاسبته على سابق فساده المُخجل
واستمرار الوضع الراهن يتيح له فرصة للمزيد من (اللّهف)
سيّما أنّ كرشة الماليّة في حالة بعض انكماش وضمور


#1069214 [ود المرضي]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2014 10:27 AM
ما يهمهة يأستاذ الاسراع في الانتخابات وبدعة التدريب للعاملين بواسطةمؤسسته الخاصة بذلك والتي أثارت ضجة في الانتخابات السابقة ؟والسؤال ما جدوي التدريب للبعض بينما موظف الانتخابات في همشكوريب والغزالة جاوزت وأضان الحمار وغيرها من المناطق النائية لم يلقي تدريب ؟ وهل العمل في الانتخبات يحتاج لتدريب او تأهيل أم المام بالقانون والقواعد المنظمة والالتزام بتطبيقها ؟


د. يوسف الطيب محمد توم - المحامى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة