02-12-2011 11:20 AM

بسم الله الرحمن الرحيم...

أيها القارونيون : أريد وجبة ، أريد وظيفة ، أريد مسكناً

صالح الشفيع النيل
[email protected]


( ان قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وأتيناه من الكنوز ما ان مفاتحه لتنوء بالعصبة أولى القوة.... ) صدق الله العظيم.... القصص الآية ( 76 )...

شاهدت قى التاسع من الشهر الجارى مقابلة أجرتها قناة العربية مع السيد محمد أبو الغيط وزير الخارجية المصرى السابق حول الأوضاع في مصر ....وأحزننى كثيراً أنه قال أنه لايسمى ما يجرى في مصر من حراك سياسى ( ثورة ).....وانما هى مجرد انتفاضة.... ذلك لأنه سمع من بعض المتظاهرين من يقول أنه يريد وجبة وآخر قال أنه يريد وظيفة وثالث يريد شقة...وأضاف الوزير المصرى ، أن هؤلاء الشباب ليس لديهم موضوعاً يمكن أن يشكل قضية حقيقية ...وأوضح أن الجيش سيتدخل اذا أصبح الأمن القومى المصرى فى خطر.....ولسوء حظ وتوقيت الوزير المصرى ، أنه قال هذا الكلام قبل يوم واحد من تنحى الرئيس مبارك عن الحكم كاشفاً عن عقلية مارى أنطوانيت التى يتحكم بها الرؤساء العرب فى مصائر شعوبهم....فحتى فى تلك اللحظات التاريخية الفارقة في مستقبل الشعب المصرى ، لم يتمكن الوزير المصرى ومن لف لفه من المطبلين أن يستشرف حجم الخطر القادم والسونامى الكاسح الآتى.... بل أن القيادة المصرية برمتها ، ولآخر لحظة ، كانت تراهن على أن تحرك الجيش المصرى سيكون لصالحها ولحماية مصالحها... وهذا يكشف مدى احتقار هؤلاء الطغاة لشعوبهم بل وبعدهم وعدم معرفتهم ومعايشتهم لتطلعات هذه الشعوب وأمانيها... ومن المؤكد أن أفراد الحاشية من الخدم والجشم كانوا قد أقنعوا الرئيس منارك منذ أمد بعيد أنه القائد الملهم ....يطل الحرب والسلام....وان أرض الكنانة لن يكون لها وجود بدونه... وأن نهر النيل العظيم سيجف ويتوقف عن الجريان.....وهذا يفسر لنا تمسكه وكنكشته فى الكرسى لآخر لحظة ، لأنه ببساطة يعثقد أن الشعب المصرى لن يعيش دون غبقريته....عبقرية لا أريكم الا ما أرى.....

ومن المفارقات العجيبة التى يذكرها الناس في هذا المفام ، استقبال مصر للأمبراطور الشاهينشاه مجمد رضا بهلوى أمبراطور أيران السابق وزوجته الشهبانو فرح ديبا عام 1979 بعد أن لفظتهم ثورة الأمام الخمينى...كما استقبلت مصر أيضاً رئيس زائير وقتها موبوتو سيسيكو بعد أن خلعه الثائر لوران كابيلا .......والغريب في الأمر أن الأثنين فارقا الحياة بعد فترة قصيرة من خلعهما ....ليس مرضاَ وانما اندهاشاً لأنهما لم يتصورا أن شعوبهم تكرههم الى هذه الدرجة... كذلك استقبلت مصر الرئيس الأسبق جعفر نميرى بعد أن خلعه ثوار أبريل فى السودان ...ولكن رغم استقبال مصر للطغاة المخلوعين، الا أن الحكام المصريين لم يتعلموا الدرس الذى يجنب بلادهم الأنزلاق في هذا النفق المظلم والمصير المحتوم ، واستخفوا بشعوبهم الصابرة عبر السنون....فكانت نتيجة هذا الأستخفاف أن أحدهم قتل على الهواء مباشرة ، وأ خرج الآخر صاغراً مذؤوماً مدحورا ...... ومن الطريف أن نذكر مثالاً آخر مثير للشفقة والسخرية في آن ، وهو عودة الرئيس نيكولاى شاوشيسكو الى رومانيا قاطعاُ زيارته الخارجية عندما سمع باندلاع المظاهرات فى بلاده .......وبمجرد وصوله أرض المطار تم أعدامه هو وزوجته... وكانت هذه آخر غلطة يرتكبها ولكن في حق نفسه هذه المرة ....فقد ظن - وان بعض الظن اثم - أن شعبه يحبه لذلك عاد لتهدئته . والأمثلة من هذا القبيل كثيرة تتراوح بين منغستوهايلى مريام الى بينوشيه الى صدام حسين الى زين العابدين بن على والبقية تأتى...

ويبدو أن أصحاب قارون متشابهون فى كثير من الدول العربية......فهم بعد أن يغامروا ويستولوا على الحكم بالقوة الغاشمة المفرطة ، يبدأون في الشهور الأولى بترديد الشعارات الجوفاء من قبيل ( نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ) ، ثم يتفننون فى شتم الأنظمة السابقة ( الفاسدة ) ، ويشعلون الحرائق وينصبون المشانق لرموزها بغرض اغتيالهم سياسياً ومعنوياً ، وبعد أن يقذفون الى الشارع بكل الشرفاء الذين يطنون أنهم يقفون حجر عثرة في طريق مشاريعهم الوهمية ....وبعد تأمين أنفسهم بالجيش والشرطة وماسحى الجوخ وحارقى البخور من المتعلمين الآكلين فى كل الصحاف....والمرتزقة المستعدون لبيع أنفسهم بأبخس الأثمان...يعد كل ذلك تبدأ المهمة الأساسية التى من أجلها قام الأنقلاب أو حركة التغيير أو التصحيح أو سمها ما شئت ....وتلك المهمة هى جمع المال...وجمع المال.... ثم جمع المال..... لهم ولأهلهم وعشيرتهم وأبناء جهتهم ....ثم يبدأ الجميع في ارتقاء السلم الأجتماعى دفعة واحدة دون تدرج...مما يضفى عليهم تحضراً زائفاً يظهر زيفة فجأة في عبارات عجيبة مثل لحس الكوع وسلخ الكديس وتقوية الضراع والدغمسة ....وهلمجرا.. .......وقد أقنعت الحاشية عندنا في السودان ، أقنعت الرئيس أن 90% من السودانيين يؤيدون المؤتمر الوطنى ، وأن المعارضين لا يمثلون الا 10% ، وأن الحكومة لولا أنها حكومة مسئولة ، لقامت بتأليب مؤيديها على المتظاهرين من الطلاب والشباب..... ......طيب اذا كان هذا الرقم حقيقياً ، فهو يمثل اجماعاً غير مسبوق مما ينفى الحاجة الى أى نوع من الحوار مع الآخرين سواء بحكومة عريضة أو بغيرها......لأن ذلك يعنى ببساطة أن الآخرين غير موجويدن....وأيضاً لانتفت الحاحة الى تحرك الشرطة المدججة بالسلاح فى كل أركان العاصمة المثلثة.....وكذلك لما تطلب الأمر تحريض أنصار المؤتمر الوطنى للتحرش بالآخرين المسالمين ......

و لا بد أن الكل يعرف أن المال عصب الحياة ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ) ولا قيمة للتشدق بالحرية و الدبموقراطية والمساواة وسيادة القانون أذا لم تتوفر عبرها وبواسطتها الحياة الكريمة للأنسان الذى كرمه المولى عز وجل قبل أن تكرمه الحكومات..... فالسياسة تبدأ بالأقتصاد وتنتهى عنده...وأبرزنموذج لذلك يتمثل في كفار مكة عندما عجزوا عن اقناع الرسول صلى الله عليه وسلم بالعدول عن رسالته ، حاربوه بالأقتصاد وقاموا بمقاطعته فلا يبيعون لهم ولا يشترون منهم......

وقد وعت الدول الأوربية والأمريكية المتحضرة أهمية التعاون الأقنصادى بين دولها وأهمية التنمية المتوازنة لصالح شعوبها.....بحيث أن البرنامج الأقتصادى المرتبط بالخدمات التى تقدم للجمهور هو الذى يحدد مدى فرص وحظوظ المرشح فى الفوز أو الفشل....ولهذا لا تعير الدول المتقدمة كبير أهتمام بالأشخاص الذين يبنون الأوهام على قصور من الرمال....وانما يقيمون المرشح من خلال أدائه المميز وخدماته التى تساهم في تقدم المجتمع ......

ان الوهم بالقداسة والحقوق الألهية والعجرفة السياسية على الشعوب لا تنتج الا ما أنتجته ثورة الشباب في مصر ولو بعد حين.....وببساطة شديدة ، فان عدم جود الوجبة وعدم وحود الوظيفة وعدم وجود السكن ، هى الوقود الذى يشعل الثورات التى لا تبقى ولا تذر.....وان الناس شركاء فى الماء والكلأ والنار، فاذا اختلت هذه المعادلة الدقيقة ، والتى اختلت عندنا بالفعل حين أنفصل عنا أخوتنا في الجنوب ....بينما يستعد آخرون للرحيل فى الشرق والغرب....نقول اذا لم يتم أصلاح وضبط هذه المعادلة بعيداً عن النظرة الأمنية المجردة ....فليستعد الجميع للخسران المبين...ولات ساعة مندم..

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1410

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#94402 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2011 09:51 PM
الراحل صدام حسين رحمه الله .....لم يطلب منه الشعب العراقي التنحي , بل طلب منه مجرم الحرب
بوش الصغير التنحي , ولو انعكست الآية وطلب صدام رحمه الله من بوش التنحي هل كان سيقبل
بوش ؟ وأعتقد أن الراحل صدام لو قبل هذا الطلب من بوش لثار عليه الشعب العراقي ....فالشعب
العراقي يكره الاملاءات الخارجية بقدر كرهه للعملاء القابعين في المنطقة الخضراء ......


#94251 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2011 02:02 PM
لقد ذهب (أبو الغائط )إلى مزبلة التاريخ وعقبال رديفه لدينا الذى شغل هذا المنصب عندما وصفنا بالشحاتين


صالح الشفيع النيل
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة