المقالات
السياسة
تتبعوهم وهم لا يتبعونا
تتبعوهم وهم لا يتبعونا
08-02-2014 01:47 PM

هل فكرتم ما هو الفرق بيننا وبين ما يسمي بالعالم الاول
هم يبنون اوطانهم و متفقون في هذا الامر ... ونحن مختلفون في كل شئ حتي بناء الاوطان .
نأخذ مثال
اخي اختي ابي امي من اتفق معي او اختلف معي هل سألتم انفسكم هذا السؤال ما الذي يضيرنا ان يعاقب المجرم المذنب بقوانين الشريعة او القوانين الوضعيه اليس متفقين انه يستحق الجزاء اذا لماذا نترك المضمون ونتاقش في الشكل ...
وفي ذلك اليس نحن اغلبنا مسلمين و القوانين تسن بحق الاغلبيه ولماذا لا نعمل للعدل حتي نقلل مسببات الجرم والذنب لان العدل اساس الحكم
مثال نأخذه من الحدود ايهما اكثر معني و اقوي ان يسجن ويغرم السارق ام تقطع يده السجن والغرامه ننساها وينسي المجرم ويعود لجرمه والعكس في الحد يبقي اثاره يذكره بجرمه ولا يعود اليه و يتعظ الاخرون من مصيره و هو تهذيب وتطهير لنفس و تذكير وتهديد للاخرين ايهما اصدق وانفع تخيروا ونرضي برأي الاغلبيه حتي يفوز كفتنا في يوم من الايام والله متم نوره و لو كره الكافرون
لناخذ مثالا في سن القوانين في الدول المسمي بالعالم الاول يهتم برلمانانتهم في سن قوانين في بعض الاحيان تدخل في الامور الشخصية مثل النقاب او الحجاب وعلما ما الذي يضيرهم اذا تعرت الفتاة او تحجبت لكنهم يريدوا ان يعلنوا لنا انهم احرار في اوطاننا و يسلبوا منا هذا الحق ويتدخلون في امور اوطاننا ويسلبوا منا هذا الحق ..
مثالا لا يسمحوا لنا ان نناقش الامور العامة ونسن قوانينا كما يحلوا لنا مثال عقاب المجرم او المذنب ومع هذا ترضي ان نكون ابواقا لهم و نتبعهم ونتختلف مع بعضنا البعض بين مؤيد و مناهض حتي لا تقوم لنا قائمة ونكون في محلك سر وهذا ما يريدوه لنا
هم يلتقون في الحد الادني من اجل اوطانهم وانسانها ونحن نختلف في اتفه الاسباب ويكون معتركنا في غير معترك وتدوم الصراعات والحروب والخلافات وتضيع الاوطان وانسانه ونهدر الوقت والمال ويتمزق المكان
متي نعلم اننا نفخ شرارت النار حتي تصير نارا تحرق كل شئ ولا نجني بعدها الا الرماد
لم اجد صوفيا او سلفيا او اي من اصحاب المذاهب انكر الاركان الخمسة للاسلام وان اختلفوا في طريقة اقامتها لماذا لا يكون هذا ركيزة توحد نطلق منها وننسي الخلافات وان وصلت مرحلة المفسده في طريقة العبادة لندرء الفتنة الم يتحمل سبد الخلق صل الله عليه وسلم حصار اهل قريش وتعذيب اتباعة الي ان اذن الله له ولاتباعه بالهجرة المدينة وكلكم عالمين بتفاصيلها ...
كان في مقدور سيد الخلق صل الله عليه وسلم بقتل ابن ابي سلول كبير المنافقين وكان متحمس لذلك سيدنا عمر رضي الله عنه حتي ابنه كان يقول انا اولي بدم ابي وبقتله حتي لا يحمل شئ في قلبه اذا قتله غيره مع هذا تحمل معلمنا و مرشدنا صل الله عليه وسلم كل مكره و خبثه ونفاقه درءا للفتنة وقوله اكبر شهاد لذلك عندما قال دعوه حتي لا يقال محمد يقتل اصحابه عليك الصلاة والسلام يا رسول الله غبنا من مدرستك فضعنا وتفرق بنا السبل والله
قال الله تعالي ﴿وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا﴾ الانعام
قوله تعالي ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾ المائدة
وقوله تعالي ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللهِ وَاللهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ﴾ فاطر
قوله تعالي ( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ... او الظالمون .. او الفاسقون ) المائدة
وقوله تعالي (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) النساء
وقوله تعالي (أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) المائدة
حكم الله احسن الاحكام و واجب اتباعه ولكن لا ننسي اساسها العدل ان شابتها شوائب و لم يقام العدل كله ينطبق عليه الاية في قوله تعالي ( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردُّون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون) البقرة ولا يجوز ارضاء اليهود والنصاري في امور المسلمين وان ارضيتموهم لن يرضوا عنكم حتي تتبعوا ملتهم اتتدعون الاسلام وانتم للكفار اقرب تريدوا ان تتشبهوا بهم لماذا لا يتشبهوا بنا ونحن نملك اعدل واعظم القوانين والتشريعات ولكننا ضلينا الطريق
وقال الله تعالي( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ ) البقرة
اتعلمون اننا افرغنا مضامين ما نؤمن به وضلينا السبيل و ندعي للاسلام ونحن للكفر اقرب حينما لم نعرف قيمة ديننا و كتاب الله وهدي الرسول الله صل الله عليه وسلم ولم نقيمه كما يجب ولهذا تفرق بنا السبل ونري قتال هناك ودمار هنا و ظلم بين هذا وذاك .... والله وراء القصد
____________مصطفي حسن علي ___________________

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 712

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1070044 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 06:47 PM
هل الذي جري في السودان من تنكيل وقتل وتعذيب وتشريد وتسريح من الخدمة وظلم واستبداد وفساد اخلاقي ومالي من فئة معينة من الناس تفعل ما تريد تزني وتسكر وتسطل وتستبيح اعراض الناس وتأكل اموالهم بالباطل ولا حسيب ولا رقيب هل هذا يمت للدين بشيء
يا اخي نريد حاكماً ولو كان مسيحياً ينشر العدل بين الناس وساعتها سوف نطبق الدين علي انفسنا بدون اوامر من احد وبدون نفاق او منافق يبع لنا الدين مثله مثل اية سلعة ونحن علي يقين انه لن يكون من بين هؤلائي القوم عمر بن الخطاب او ابن عبد العزيز
والحكم الاسلامي القائم في السودان ما هو الا تصفية للخصوم باسم الله واستعباد الناس اخي دعني اصلي واصوم وادي مناسك الاسلام بدون وسيط منافق يدعي التدين من اجل مصالح دنيوية بحتة لا علاقة لها بالدين او الاسلام


#1069978 [الغلبان]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2014 05:03 PM
اوافقك فيما ذهبت اليه


مصطفي حسن علي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة