المقالات
السياسة
حماس أسوأ من اسرائيل
حماس أسوأ من اسرائيل
08-03-2014 09:47 AM

حماس أسوأ من اسرائيل
ترجمة د. حسن عبيد

مقال نشر حديثاً في نيويورك تايمز للكاتب ديڤيد كيركابتريتش.



رؤية بعض القادة العرب و السبب في صمتهم.

كانت إسرائيل قد واجهت إحتجاجا وغضبا شديدا من الدول العربية، المعادية لأسرائيل، اثناء عدوانها علي غزة قبل عامين.
ولكن ليس في هذه المرة.
بعد الإنقلاب العسكري في مصر، و الذي أطاح بحكومة الاخوان المسلمين برئاسة محمد مرسي عقب إنتفاضة شعبية كبري، قادت تحالفا جديدا مع مجموعة من الدول العربية تشمل المملكة العربية السعودية ، دولة الإمارات العربية المتحدة، و المملكة الاردنية، و اتخذت موقفا من حركة حماس التي تسيطر علي قطاع غزة لا يختلف كثيرا من موقف إسرائيل من حكومة حماس. ان هذا الموقف المصري قد ساهم بقدر كبير في الفشل في الحصول علي وساطة قادرة الي إبرام إتفاق وقف للعدائيات بين حماس و اسرائيل، او حتي عقد هدنة موقتة ، علي الرغم من مضي اكثر من ثلاثة أسابيع من الإقتتال و سفك كثير من الدماء.

لقد ساءت العلاقة بين مصر و حماس منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي. والتي كانت في تحالف كامل مع حكومته كجزء من تحالف تنظيم الاخوان المسلمين الإقليمي و العالمي.
وقد واصلت وسائل الاعلام المصرية الموالية للحكومة ، واصلت هجومها ضد حركة حماس متهمة إياها بأنها إحدي أدوات " الإسلام السياسي " الإقليمي الذي يهدف الي خلق حالة من عدم الاستقرار بمصر خاصة، و المنطقة عامة. هذا و قد وجه المدعي العام المصري التهم الي حماس بإرتكاب جرائم قتل ضد جنود و ضباط مصريين في سيناء علي الحدود مع غزة، و إقتحام السجون و إفراج مرسي و جماعته منها اثناء إنتفاضة عام ٢٠١١.

ان خوف هذه الدول العربية المعنية مما يعرف ب " الاسلام السياسي " و ما قد يترتب عليه من توابع علي المدي القريب والبعيد، هو اكثر من خوفها من بنجامين ننينياهو، رئيس دولة إسرائيل. ان هذا الموقف قد دعي الخبير و الباحث في مركز ولسون بواشنطن ، و عضو وفد وساطة سابق في مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية ، عقب بقوله " لم اري من قبل موقفا مشابها لذلك، وهو حالة صمت كاملة من عدد كبير من الدول العربية تجاه ما يحدث من قتل و دمار في غزة و ضرب لجماعة حماس بقوة مفرطة. ووصف الصمت بانه " صمت قاتم "
مصر كانت هي الدولة الوحيدة القادرة و المؤهلة للقيام بدور الوسيط بين الفلسطينيين و اسرائيل، و ذلك اولا لان لها علاقة جيدة مع كل الأطراف، و علاقة جيدة مع الولايات المتحدة الامريكية، زائدا وزن مصر السياسي في المنطقة و العالم العربي، بالإضافة الي تعاطفها مع حماس، قبل ان تعادي حماس حكومة السيسي في مصر، و التي تصنف بأنها منظمة إرهابية من قبل أمريكا و إسرائيل؛ ولكن هذه المرة قد فاجأت مصر حماس بتقديم مبادرة علنية لوقف إطلاق النار، تستجيب لكل المطالب الإسرائيلية و لا شئ من مطالب حماس، كفك الحصار علي قطاع غزة علي الأقل مثلا. لقد قامت حماس برفض المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار فور صدورها و قبل ان ترد اسرائيل عليها، و يرجع المراقبون ذلك الرفض ناتج عن تدهور العلاقة بين حماس و مصر و تشكيك حماس ، كجزء من تنظيم الاخوان المسلمين ، في نوايا مصر تجاهها ، وبديهي وضع المجتمع الدولي اللوم علي حماس لرفضها المبادرة وهي الأضعف عسكريا، و هي التي تتكبد خسائر فادحة في الممتلكات و أرواح مواطنيها ، و قد أدي ذلك الرفض الي وصف حماس بعدم المرونة وان موقفها متحجر. القاهرة ظلت تصر، وحتي الان، بان مبادرتها ما زالت قائمة و هي البداية المتاحة والمناسبة لأية مفاوضات او تسوية قادمة.
ان المعلقين السياسيين و المتعاطفين مع حماس ادانو المبادرة المصرية، و شككوا بأنه قصد منها إحراج حماس، ولكن الدول العربية المتحالفة مع مصر أيدت المبادرة. هذا و قد هاتف الملك عبدالله بن عبد العزيز، ملك السعودية، هاتف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ليؤكد تأييده المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار التي رفضتها حماس . و في تعليق صدر من مكتب الرئيس السيسي، لم يلق بأية لأئمة علي إسرائيل في محتواه، و إكتفي بالإشارة فقط ألي دماء الأبرياء من المدنيين التي سفكت، و ان المدنيين و الأبرياء و الأطفال هم الذين يدفعون ثمن هذه المواجهة العسكرية والتي لم يكونوا مسؤلين عن حدوثها ( في الإشارة، بطريقة غير مباشرة، بإن حماس هي التي قادتهم لذلك ).
هذا وقد علق مستشار سابق للوفد الفلسطيني المفاوض في محادثات السلام، خالد الجندي، و الان عضو في معهد بروكينج بواشنطن، علق بقوله ( ان هنالك تلاحم واضح في المصلحة المشتركة بين مصر وحليفاتها من الدول العربية و أسرائيل. انه يري بأن المصريون يرون حرب إسرائيل ضد حماس هي حرب ضد " الإسلام السياسي " (عدوهم الاول ) ، اما بالنسبة لإسرائيل هي حرب ضد المتطرفين من الفلسطينيين. و تسائل، هل هي حرب بالوكالة ؟

ترجمة : د. حسن عبيد
كاردف- المملكة المتحدة

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2634

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1071060 [badr]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 09:52 AM
انتو العرب المتصهينه كيف لمصر وغيرها من الدول العربيه تقف هع العدو الاوحد للامه العربيه
وتترك شعب غزه الاعزل لاله القتل الاسرائيليه بحجه ان حماس غير مواليه للحطومه المصريه
انا استغرب والله


#1070926 [م عبيد]
1.00/5 (1 صوت)

08-04-2014 05:23 AM
ستكشف الأيام القليلة القادمة بان حماس لا خيار لها سوي القبول بالمبادرة المصرية، لان بعد ذلك لن تكون هنالك مبادرات سوي من اسرائيل او تركيا او قطر. أية مبادرة إسرائيلية لن تكون سهلة القبول، ان لم تكن مستحيلة، لحماس. ام المبادرات القطرية او التركية اذا لم تقبلها مصر، لن يكون من السهل تطبيقها، لانه يجب ان لا ننسي بان منفذ غزة الوحيد للعالم الخارجي هو عبر منفذ رفح المصري.


#1070644 [صبري فخري]
1.00/5 (1 صوت)

08-03-2014 05:43 PM
الاسلام السياسي يتبرء من البشير و كل مدعي له لا يحترم الانسان وحقوقه وحريته


#1070450 [abuwaraga]
3.00/5 (2 صوت)

08-03-2014 12:10 PM
والله الواحد يتساءل كيف أمكن لهؤلاء العرب أن يسودوا العالم في يوم من الأيام ؟


#1070391 [حسن]
3.00/5 (2 صوت)

08-03-2014 10:46 AM
مافى شك اسرائيل ملاك عديل كده اذا فورنت بحماس التى يتواضع امامها ابليس


#1070380 [ابوغفران]
1.00/5 (1 صوت)

08-03-2014 10:31 AM
هل تعتقد حماس حقاانها قادرة على الانتصار على اسرائيل ؟.هذا هو السؤال . الماساة فى العالم العربى ان دولا خارجه تحرك اطرافا داخله ( ايران , تركيا واجهزة مخابراتية خارجية تنسق مع اخرى داخلية).


ترجمة : د. حسن عبيد
مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة