08-07-2014 10:44 AM


مما يؤسف له أن البعض يتخذ موقفه بناء على تصنيف سياسي معين في موقفه تجاه ما يدور في غزة، فيصنف حماس على أنهم من الأخوان المسلمين ومن ثم يجوّز لنفسه أن يقف ضدها، قياساً بما يعانيه من نظام الحكم في السودان..!!
والذي يجدر ذكره أن سكان غزة وعددهم ما يقارب الاثنين مليون ليسوا كلهم من الأخوان المسلمين، وكل الفصائل التي تحارب الآن ليست حماس، ففيهم الجهاد الإسلامي وسرايا القدس والجبهة الشعبية وهي في غالبيتها تناهض الفكر الأخواني..!!
كيف يمكن أن نصمت على قتل الأطفال والنساء وكبار السن وحتى الشباب والرجال بحجة أنهم متواجدون في قطاع غزة الذي يحكمه الأخوان المسلمون بواسطة حماس..!!
إننا مع القضية الفلسطينية تحت أية قيادة كانت، فالمطلوب هو ايجاد حل لها لأن القيادة أياً كانت من المتغيرات، أما الشعب الفلسطيني هو المحور الثابت غير المتغير. وحال القيادة الفلسطينية وعلاقته مع دول المنطقة غير متوازنة، حيث لم يجد ياسر عرفات رغم أنه أحد أبرز القياديين في منتصف القرن الماضي، نجد أنه لم يكن مرغوباً فيه من بعض الدول ولا يجرؤ على زيارتها، الأمر الذي جعل مقره يتحول وبصفة دائمة من عمان إلى بيروت إلى تونس وغيرها من عواصم البلاد العربية..!!
ومن كل تلك المقرات خرج بعد حروب مع ذات دولة المقر كما حدث في أيلول الأسود في عمان وفي بيروت حيث خرج بعد حرب أهلية، كان يحارب فيها اسرائيل وسوريا بجانب بعض القوى اللبنانية الرافضة للوجود الفلسطيني في اراضيها.
أُبعد الفلسطينيون إلى تونس ذلك البلد الصغير الذي يسهل فيه إصطياد القادة الفلسطينيين وبالفعل تمت عدة اغتيالات لهؤلاء القادة..!!
لم تكن حماس في ذلك الوقت قد تشكلت، وحتى حين تشكلت لم تكن ذات نفوذ يذكر، ورغم ذلك لم يجد عرفات التأييد اللازم رغم ان المنظمة التي كان يقودها هي منظمة علمانية بالدرجة الأولى وهي تضم جبهات ذات توجه يساري وقومي عربي وبعثي ولا ينادي أي فصيل منضوي تحت منظمة التحرير بأي شعار اسلامي ناهيك ان يكون اخوانياً..!!
هذا الوضع أجبر ياسر عرفات على القبول بأوسلو حيث لم يجد من الدول العربية ما يسند عليه ظهره، فكان ان أصبح سجين الضفة الغربية في مكتبه في رام الله حتى تم التخلص منه بتسميمه وكانت أول وآخر مرة يخرج فيها من رام الله كانت رحلته للعالم الآخر..!!
لم يكن عرفات أخاً مسلماً وترك للأقدار تتقاذفه دون أن يطرف للعالم العربي والاسلامي جفن، وتركت غزة هشيماً لنار الصهيانة بحجة أنهم اخوان مسلمون.. ماذا يجري في عالمنا العربي والاسلامي..!!
قبل حوالى ست سنوات هاجمت اسرائيل غزة وكان الرئيس اوباما قد فاز في الانتخابات الرئاسية، ورحى الحرب يدور في غزة، ومحاولات وقف اطلاق النار تجري دون طائل، أتدرون من أوقف اطلاق النار حينها..!! اسرائيل نسبت الفضل لمبارك الرئيس المصري السابق، وهو من اعداء حماس المتطرفين، لكن الحقيقة لم تكن كذلك، السبب الحقيقي والشخص الوحيد الذي أمر بوقف اطلاق النار كان باراك اوباما..!!
لم يكن سبب الوقف لأن باراك «وبالمناسبة تعني باللغة الكينية مبارك» واسم والده حسين واوباما يقولون إنها تحريف لكلمة ابوعمامة، لم يكن أمره بإيقاف اطلاق النار لشعوره الإنساني بمعاناة أهل غزة من الموت والدمار والاعاقة المستدامة، بل كان لسبب آخر تماماً ليس فيه مثقال ذرة من إنسانية..!!
طلب أو أمر اوباما بوقف اطلاق النار حتى لا تفسد عليه الحرب احتفالات التنصيب التي بموجبها يصبح رئيساً للولايات المتحدة، فهو لن يشعر بالمتعة كاملة وهناك حرب شنها حليفه الابدي اسرائيل ضد العزل في غزة..!!
ناتينياهو تباهى بالتأييد العربي له في حين أن شعوباً غير إسلامية وغربية كانت الأشد معارضة لاسرائيل، بل أن دول أمريكا اللاتينية قد اتخذت مواقف مشرفة وصلت إلى حد استدعاء السفراء وقطع العلاقات ووصف اسرائيل بالدولة الارهابية.
دولة اسرائيل قامت على تناقض هو الأول من نوعه في التاريخ البشري، ففي البدء كان الجيش في شكل عصابات، وقد نشأت الدولة على هذا الجيش، في البدء كان الجيش ثم الدولة من بعد، على عكس كل شعوب وأمم العالم..!!
وهذا التناقض قاد اسرائيل إلى هزائم امام المقاومات، لبنانية كانت أم فلسطينية. والصراع الخفي الذي لا يدركه الجميع هو صراع بين العسكر والدولة السياسية في اسرائيل وسبب هذا الصراع هو ما ذكرته عن قيام الدولة على قيام الجيش وهذا التناقض يفيد المقاومة التي لم ولن تنهزم إن شاء الله فهي تعمل لهدف آمنت به وتعمل على الوصول إليه..!!
إما الجيوش العربية فما كان لها هدف واضح لذلك انهزمت، وحين بدأ الهدف في الوضوح أمامها وبدأت في تحقيقه بحرب رمضان «أكتوبر».. وحققت انتصارها الأول، وللأسف كان أيضاً الأخير، فقد أعلنت اسرائيل أن تلك الحرب هي آخر الحروب وبعدها جاءت كامب ديفيد وواي ريڤر واوسلو حتى تكون بالفعل آخر الحروب..!!
والانظمة العربية في غالبيتها قد آمنت بالقولة الاسرائيلية، فعزفت عن تأييد حماس بل ويا للاسف دعم اسرائيل بحجة أن حماس تنتمي إلى الأخوان المسلمين، وكانت من قبل تركت منظمة التحرير الفلسطينية نهباً لاسرائيل في الضفة، رغم أنها لم تكن من الأخوان المسلمين..!! ويا للعجب.. إنهم لا يريدون فلسطين لا علمانية ولا اسلامية.. إنهم يريدون انهاء فلسطين حتى لا تؤرقهم قضيتها..!!


[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1074086 [أبو محمد]
1.00/5 (2 صوت)

08-08-2014 11:43 AM
ردود على كفاية
لقد أعجبني جداً تعليقك, لقد أفحمته تماماً. كاتب المقال مثل معظم العرب يفكرون بعواطفهم لا بعقلهم.


#1073939 [SESE]
2.00/5 (3 صوت)

08-08-2014 02:19 AM
يا اخي كيف يناصر الناس من باع قضيته وما فتئ يتاجر فيها حتى اليوم كيف يناصر الناس شعب كله يعمل في اسرائيل في بناء المستوطنات وتعبيد الطرق الى خدمة المنازل ثم يأتي ويطلب من الناس تحرير ارضه من المستعمر المغتصب ثم اريني شعبا من كل الشعوب التي كانت مستعمرة اتى الآخرون وحرروا له ارضه ثم قالوا تفضل عش في ارضك معزز كريم.....

كل القادة الفلسطينون قتلهم اليهود بمعاونة من خيانات من داخل الشعب الفلسطيني نفسه فهناك من هو على استعداد ان يبيع اكبر رأس من مناضليه بعشرة دولارات وهو على استعداد على لصق السنسر على مقعد قائده حتى تأتي الطائرة الاسرائلية فترمية بقنبلة ذكية كما حدث مع الشيخ احمد ياسين والرنتيسي ويحي عياش وغيرهم كثير كثير....

انت تنادي بالمستحيل في الزمن الاكثر استحالة, لقد تكسر الجيش المصري اكثر من ثلاث مرات من اجل تحرير فلسطين وقد عانى الشعب المصري مرارة الهزيمة ونير الاحتلال لنفس السبب ومع ذلك فلا احد يشكره على ما قدم في الماضي او يعذره على موقفه اليوم لأن مصر صارت اكثر حاجة للأمن والسلام والاستقرار حتى توفر خبر العيش لأكثر من 90 مليون مواطن يحتاجون لكل انواع الخدمات ولهم الحق في العيش الكريم في بلدهم ويكفيهم ما قدموا من تضحيات لتحرير الجزائر واليمن وبالمناسبة كانت هزيمة 67 بسبب ان الجيش المصري كان يقاتل قلاع التخلف والرجعية في اليمن حتى يحررها من الدجل والشعوذة بقيادة الامام ود حميد الدين فلم يكن الجيش المصري بكامل قوته في الاراضي المصري حتى يتفرغ لصد العدوان الاسرائيلي يكفي يا اخي يكفي حتى نحن الآن بدأنا تدفع الثمن مباشرة في قصف اسرائيلي مباشر على بلدنا الذي يبعد عنها ب 4000 كيلواميتر.......

يكفي يا أخي يكفي فيأكل كل واحد ناره......!!


#1073555 [عباس خضر]
1.63/5 (4 صوت)

08-07-2014 02:16 PM
أذكر جيداً عندما فازت حماس بالإنتخابات وإستلمت السلطة طلبت هدنة شاملة مع إسرائيل تبدأ بعشرة سنوات وتجدد بعد ذلك تلقائياً!!!!وفشلت في الحكم فأرادت إدخال منظمة التحرير فتح معها في الحكم ورفضوا المشاركة بشروط حماس وعندما فازت فتح فصلوا قطاع غزة وبدأت من ربع قرن تطلق صواريخ تجاه إسرائيل فقط للمكاسب السياسية البحتة فهي لم تقتل ذبابة إسرائيلية لعشرات السنين لكن تدمر غزة ويموت شعبها ونسائها وأطفالها بالقصف الإسرائلي وتولول حماس تطالب بالأموال والدولار بحجة التعميرفتسافر وتلف دول البترول ولاتخجل من أخذ ملايين الدولارات والسلاح حتى من أموال السودان اليتيم.

لن تتحرر فلسطين بإطلاق صواريخ ولو ضربت تل أبيب وقتلت فيها لأن حل الدولتين وافق عليه معظم الدول بما فيها فلسطين نفسها وأمريكا ومجلس الأمن ودول الخليج والسعودية ومصر وحتى قطر بها سفارة إسرائيلية. فماذا تريد حماس إن لم يك هو توجيه من التنظيم العالمي للكيزان وأخوان الشيطان طلباً للإستيلاء على الحكم والثروة والسلطة فهي لله..هي لله!!!


#1073529 [كفاية]
1.63/5 (4 صوت)

08-07-2014 01:38 PM
( والذي يجدر ذكره أن سكان غزة وعددهم ما يقارب الاثنين مليون ليسوا كلهم من الأخوان المسلمين، )

والجدير بالذكر ان سكان السودان البالغ عددهم 30 مليون ليسوا كلهم من الاخوان المسلمين ولا حتى 2% منهم ومع ذلك يتحمل الشعب السوداني العقوبات الاقتصادية والمقاطعة من معظم دول العالم ولا يحترم ولا يقدر في دول المهجر والمطارات والموانئ بسبب انه ينتمي لدولة يحكمها الاخوان المسلمين الذين يصدرون الارهاب ضمن التنظيم العالمي للاخوان


#1073487 [ahmed]
2.40/5 (9 صوت)

08-07-2014 12:41 PM
دكتور هاشم حسين بابكر
من أبجديات الكتابة أن تكون محايداً عندما تتعرض لقضية ليس أنت طرفاً فيه ولا نقصد بالطبع هنا طرفي النزاع الفلسطيني والإسرائيلي ولكن نقصد النزاع الفلسطيني العربي والنزاع الفلسطيني الفلسطيني.
لقد بدأت بالنزاع العربي الفلسطيني وتحديدا ذكرت أيلول الأسود وسقط سهواً صبرا وشاتيلا حيث تحالف جيش الكتائب اللبناني مع الجيش الإسرائيلي وتمت المذبحة بأيدي الكتائب اللبنانية تحت حماية الجيش الإسرائيلي ولكن المفاجأة أن إسرائيل كونت لجنة تدعي لجنة كاهن
أعلنت اللجنة نتائج البحث وقررت أن وزير الدفاع الإسرائيلي أريئل شارون يحمل مسؤولية مباشرة عن المذبحة إذ تجاهل إمكانية وقوعها ولم يسع للحيلولة دونها. كذلك انتقدت اللجنة رئيس الوزراء مناحيم بيغن، وزير الخارجية إسحاق شامير، رئيس أركان الجيش رفائيل ايتان وقادة المخابرات، قائلةً إنهم لم يقوموا بما يكفي للحيلولة دون المذبحة أو لإيقافها حينما بدأت. رفض أريئيل شارون قرار اللجنة ولكنه استقال من منصب وزير الدفاع عندما تكثفت الضغوط عليه.[مقتبس من ويكيبيديا ] ويجب أيضاَ أن تعلم إنها كانت حرب مخدرات راح ضحيتها ألاف الأبرياء ثم تحولت بقدرة قادر الي حرب دينية !!! وننتقل الي مجزرة أيلول الأسود التي راح ضحيتها آلاف من المقاتلين الفلسطينين علي يد الجيش الأردني بتهمة أن ياسر عرفات كان يريد أن يستولي علي نظام الحكم في الأردن ولكن كل المراجع لم تذكر أن إسرائيل والأردن إقتسمتا ضفتي نهر الأردن التي كانت أرض فلسطينية خالصة والي الأن يقف الجنود الإسرائيليين علي جهة من جسر نهر الأردن وعلي الجهة الأخري يقف الجنود الأردنيين ليشكلون نقطتي عذاب للعابرين بين الضفتين لزيارة الأهل والأقرباء .
يا دكتور ليس اليهود من أباد الشعب الفلسطيني ولكن الحكومات العربية هي التي فعلت ذلك وكانت تلك الحكومات القمعية تنادي بالحرب ضد اليهود لتلهي الشعوب عن المطالبة بحقوقها
لقد ذكر القذافي إن أوباما تعني أبوعمامة وأنت توردها وكإنها حقيقة مما يرمي بمقالك كله الي خانة الإضمحلال الفكري أو محاولة لفت انظار الشعب السوداني بعيداً عما يحدث في السودان من إبادات عرقية
ياااااااادكتور الناس تكره حماس لأنهم أخوان مسلمون ولقد قاموا بقتل المسلميين في غزة وفي سيناء وفي العراق وفي ليبيا وفي السودان فهل تطالب واحد من الشعب السوداني أن يقف معهم !!!! إنني أري أن يتعظ العاقل فمصير كل الأخوان المسلمون هو القتل فلقد بدأت الحرب ضدهم وأنت تعلم ذلك وإن لم تكن تعلم فهذه مصيبة .


دكتور هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية
تقييم
8.27/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة