08-08-2014 12:47 PM

أقول دون رهبة أقول دون زيف..
أموت لا أخاف أين أو متى وكيف!
مستمتعا بأنجم السماء ليل صيف
رصاصة في القلب، طعنة من سيف
أموت في الظلام، في الزحام
تحت غفلة بساحل الطريق
حريق، غريق،
أموت في سريري، كيفما يشاء لي مصيري
أموت لا أخاف، قدر ما أخاف، أن يموت لحظة ضميري..
من قصيدة أقول دون رهبة لمحجوب شريف


كل حرف من هذا المقال أهديه لروحه الطاهرة هو وأميرة الجزولي ومي ومريم وحفيده الصغير الذي ننتظره على طريق المجد والصمود والمستقبل الزاهر للسودان القادم ، فمثل محجوب شريف يعيش فينا دائما .
قال المتنبي : عش عزيزاً او مت وانت كريمٌ بين طعن القنا وخفق البنودِ
وقال نيلسون مانديلا : الجبناء يموتون مرات عديدة قبل موتهم، والشجاع لا يذوق الموت إلا مرة واحدة
و صرخ الكاتب المسرحي أنطون تشيخوف قائلا : هل الناس سيذكروننا بعد مائة عام ؟نعم ياتشيخوف سنذكركم ونذكر مثل محجوب شريف ولوبعد ألف عام .
كم من الزمن مضى منذ رحيلك النبيل ؟ ذلك لا يهمني ، تهمني ذكراك ودروسك العظيمة التي أهديتنا لها ، أنا شخصيا ما أعرفه عن محجوب شريف أنه ولد شجاعا وعاش شجاعا ومات شجاعا ، وأنتم تعرفون أن أعلى درجات الشجاعة أن تجرؤ على الظهور على حقيقتك، وهو باعتقادي قائد و القائد الحقيقي المبادئ الأخلاقية أساسه ، والكفاح والمثابرة طريقه و المجد و العزة هدفه.

والله لو ما قال غير " ياشعبا لهبك ثوريتك تلقى مرادك والفي نيتك لكفاه ما نقوله أنه "شاعر الشعب " سأحدثكم عن بعض ذكريات معه ، فقد جمعتني به علاقة إمتدت لسنين وفرقتنا لعنة الغربة المرة ، سأحدثكم عن بعض الممارسات التي كان يكرهها كراهية شديدة جدا ، وأذكر في ذات يوم من الأيام وكنا نتمشى في الطريق من معهد الموسيقى والمسرح في المقرن إلى شاطيء النيل ، ففتحت معه حوارا عن تلك الممارسات لا زلت أذكره إلى اليوم .
بداية ينبغي أن نسأل أنفسنا سؤالا فلسفيا : ما معنى رد الجميل ؟ ماذا كان يقصد الشاعر العصا مي؟ وما معنى الكثير من الكلمات في برنامجه البسيط الراقي ؟ ما هي الدروس التي تركها لنا محجوب الشريف العفيف النظيف ؟
أحيل هذه الأسئلة إلى أصدقاء محجوب شريف وعشاق شعره .
ما دفعني لكتابة هذه الكلمات حادثة كنت طرفها في ذات يوم من الأيام ، وذلك عندما قال أحد ذوي البشرة البيضا ء لأحد ذوي البشرة السمراء أني قلت عنه "إنه عبد ! " لم أعلق على حديثه إلا لاحقا ولكني لقنته درسا لن ينساه مدى الحياة ، فالرجل النابغة كان يظن أن صاحب البشرة السمراء سيغضب مني فيتحقق هدفه ، أما إذا غضبت أنا فسيقول أنه "بهظر " فينطلي علي الأمر ويتحقق هدفه ، وفي الدرس الذي أعطيته له وصفته بأنه كذاب وعنصري ، وكلاهما من الصفات الذميمة التي يكرهها محجوب شريف
. يحدث الكذب و تحدث التفرقة العنصرية على خلفية أمور عديدة وفي مقدمتها التربية والمال و السلوك التمييزي تجاه أشخاص والراجع لأمور لها علاقة بالأخلاق والثقافة والدين ولون البشرة والأصل العرقي أو القومي، ومنها التمييز ضد كبار السن أو معاداة المعاقين وإزدراء الوظيفة وتحقيرالناس أو النظر إليهم بدونية ، والغريب في الأمر عدم الإنتباه إلى نوعين من البشر : الكذاب والعنصري ، وكان محجوب يقول لي عن الكذاب الرجل الوطواط . .
ويعد هذا التوصيف العام للكذب و العنصرية بمثابة التعريف الشامل الذي تندرج تحته أشكال مختلفة من بينها الإستخفاف واحتقار الإنسان ومعاداة الفقراء .
.
الكذب والعنصرية والتبجح بالمنصب أو المال من الأفعال التي تتم عندما يقوم الإنسان بوسم إنسان آخر أو مجموعة بشر بصفات معينة، لها علاقة بالانتماءات الجماعية المذكورة، بشكل يؤدي بعد ذلك إلى إقصائه والتقليل من قيمته ، يمكن أن تحدث هذه الأفعال حدوثاً واعياً وبنيّة سيئة وعندها يوصف فاعلهابالكذاب أو العنصري ، كما يمكن أن تحدث بطريقة غير متعمدة وربما بنية طيبة أيضا لكن هذا لا يخرجها عن نطاق سوئها .
يمكن وصف شخص ما بالكذب ولوي عنق الحقيقة عندما يقوم بالتمييز تمييزا فاعلاً وواعياً ضد آخر بسبب دينه وثقافته ولون بشرته أو أصله العرقي ، صورةالكذابين عن الذات والعالم تتسم بالانغلاق والجهل الشديد مهما كان نوع الشهادة التي يحملها الكذاب .
هناك فيلم مصري اسمه "عيال حبيبة " وفيلم آخر بعنوان "علي الطلاق بالتلاته " من الإنتاج الحديث في السينما المصرية ، وكلاهما لفنان سينمائي اسمه أحمد عبدالله ، ويبدو أن محجوب شريف شاهد الفيلمين ولا أدري أين شاهدهما ، أنا بطبعي لا أحب مشاهدة الأفلام الساقطة للكتاب والمخرجين الساقطين ، كما أكره كثيرا الممثلين السيئين الذين جاءوا إلى السينما من الأبواب الخلفية وفي غفلة من الزمان ، أولئك الذين يمكن أن يبيعوا كل شرفهم من أجل حفنة دولارات ، وسينما المقاولات والتهريج والإضحاك المقزز قد إنتهى عهدها وحلت محلها سينما محترمة ومسرح محترم ، سينما تقول شيئا مفيدا ، سينما تدعوك على إعمال عقلك ومعرفة ما يجري حولك ، بل تدعوك للإنتفاض والثورة من أجل تغيير كل ما هو سالب في حياتنا ، والسينما المصرية زاخرة جدا بمثل هذه الأفلام التي أنارت طريق المشاهد المصري والعربي بل ومشاهدي السينما في العالم أجمع ، وكما قلت هناك أيضا أفلام فضيحة ولا تستحق المشاهدة أو أن يذكرها التاريخ السينمائي لأن أبسط ما يمكن أن يقال عنها أنها تعمق الجهل وتنشره بين الناس.

في الفيلم الأول إتخذ المخرج من لون أحد الممثلين - " سليمان عبدالعظيم " وهو يؤدي دور شاب أسمر اللون –موضوعا للسخرية وإهانته عمدا لأصحاب البشرة السمراء ، قال لي محجوب أنها سخرية سوقية وصبيانية لا تليق فكريا ولا إنسانيا لأنها تصل إلى حد إزدراء صاحب البشرة السمراء ، ووصفها بأنها سابقة خطيرة لا يدري كيف تجاوزت عنها الرقابة .
في فيلمه الثاني المشار إليه سابقا ، وفيه يقبل ممثل أسمر
داكن اللون على مجموعة من الحالسين فيصيح الممثلون " أهو الفحم وصل ! " ، فيضج الجميع بالضحك ، ولم يستح أو يخجل صناع الفيلم من أن يطلقوا على الممثل إسم " نصر السوداني " مقرونا بصفة الريحه الوسخة ، وهو يرتدي الزي القومي السوداني من جلابية وعمة وملفحة ! وأن الجملة المقززة " نصر السوداني أبو الريحة الوسخة تتدفق بلا حياء على لسان أكثر من نجم عندما يظهر هذا السوداني لتمثل إحدى مرتكزات الفيلم الفكاهيةالصبيانية " .
إنه الجهل بعينه ، والكذب والشر المستطير بعينه ، ولكن أحمد عبدالله ليس وحده ، فقد إنضمت له المخرجة إيناس الدغيدي في فيلمها " ما تيجي نرقص " و الذي يحتوي على عبارات مشابهة للفيلمين السابقين أستخدمت للدعاية للعمل ، حيث تستظرف الممثلة هالة صدقي وتقول أنها كانت مخطوبة لكوفي عنان – وتنطفها
قوفي !!- وفسخت الخطوبة لأن لونه غامق !

طبعا لا شيء يمكن أن يشعرك بالحنق والقرف والتبول على مثل هكذا أفلام تعرض في جميع دور العرض السينمائية المصرية وربما العربية أيضا ، ويشاهدها مصريون بعضهم بسطاء يتشكل في وعيهم صورة سخيفة للإنسان الأسمر ، وبأتي هذا في زمن تصاعدت فيه شعارات حقوق الإنسان التي تمنع منعا باتا وتحاكم بالسجن أية إتجاهات لقذف الآخر في لغته أو دينه أو ثقافته أو لونه أو عرقه ، ولا يستطيع أيا من كان أن يجد العذر لمثل هذه الأعمال الهابطة المسيئة ، فهناك جهاز في جميع بلدان العالم يسمى جهاز الرقابة على المصنفات الفنية ، ومهمة هذا الجهاز بالدرجة الأولى حماية حقوق البشر من الفنانين المتصعلكين المتعنطسين الذين يهددون المباديء الأساسية للسلم وإحترام الآخر، هذه كانت واحدة من معارك محجوب شريف عبر عنها ببساطته المعهودة في أشعاره .
ولا يستطيع أيا من كان أن يجد العذر لجهاز الرقابة المصرية في تمريرها لمثل هكذا أفلام وبالتالي هي مشتركة بالكامل في مثل هذه الجرائم البشعة المدمرة ، وهي بذلك إنما تشجع الآخرين على حذو نفس الطريق ، ونعيش بالتالي في غابة يحكمها بعض الحمقى وألأغبياء والموتورين والمنفلتين ويصبح الآخرون هم الجحيم ّ!!!
عبدالرحيم شعبان " شعبولا " ذاع صيته عندما غنى : أنا بكره إسرائيل وبحب عمرو موسى ، أين هو الآن ؟ تخيلوا فقط لو كان أحد مطربينا مثل شعبولا ؟
محجوب شريف كان مهموما بمثل هذه القضايا وكذلك قضايا المسرح السوداني ، محجوب شريف كان فنانا مسرحيا بامتياز وقد تعلمت منه الكثير ، وعندما تم فصلي من الخدمة جاءني في منزلي بالثورة وقال لي لماذا لا تسافر لتشيكوسلوفاكيا لدراسة المسرح وعمل دكتوراة ؟ وهذا لم يحدث .
في عام 1981 رحل والدي فعدت للسودان من الكويت ، قابلت محجوب شريف في شارع الثورة بالنص وسألني عن سبب المجيء فقلت والدي توفى ، بعد ساعة حضر هو وأميرة عزيا والدتي وأعطتني أميرة الجزولي ورقة أم عشرة جنيه فانهمرت دموعي بشدة كما انهمرت للمرة الثانية يوم رحيل محجوب شريف ، حاولت الإتصال هاتفيا ففشلت ولم أجد غير منى الجزولي
لأعزيها !!

الشاعر الحقيقي لا يموت ، وهكذا أظن أن محجوب شريف لم يمت ، أرجو أن تعذروني في هذا ، بدا لي بعد غياب المحبوب الشريف النظيف العفيف كل شيء خواء وكلام فارغ وهتش

فقد رحل الشاعر الكبير عمر الطيب الدوش الذي كان أستاذي في يوم من الأيام وتخرجت قبله في معهد الموسيقى والمسرح لأنه كان معتقلا ، ، ورحل الشاعر الكبير علي عبد القيوم الذي أحضرته إلى الكويت وسكنت معه في غياب زوجتي الراحلة حورية حسن حاكم ، وظللت مقيما معه وزوجته الصابرة سلمى وابنها الرائع غسان ، ورحل أصدقاء كثر مثل محمد وردي و الأستاذ التجاني الطيب والرجل الفلتة محمد ابراهيم نقد ومحمد سالم حميد ونادر خضر وزيدان ابراهيم والأمين عبد الغفار ومحمود عبد العزيزومحمدية ورحل أفذاذ وعظماء ورحل القامة السامقة محجوب شريف ، ومع ذلك إكتفيت بقراءة ما يكتبه الأصدقاء الموجوعون حقيقة برحيله المؤلم ، قرأت وقرأت وقرأت ولكن كل ذلك لم ينفعني ، لأن الحزن والألم والبكاء وكل الكلمات التي يمكن أن تقال لا تعني شيء ، رحل عني أعز الناس ولكن رحيل " أبو مي ومريم " شيء مختلف ، هاتفته قبل رحيله في رحلة علاج وقال لي : أريد أن أسألك سؤالا واحدا : هل تذكر يوم فرحي من أميرة ؟ وهل تذكر أنك كنت مقدم الحفلة ؟ قلت له نعم وكانت الحفلة بمحمد الأمين بدار المعلمين وأذكر عندما قدمته بدأ بأغنية " حروف إسمك " ولكن قبل أن يبدأ الغناء قلت :

حروف إسمك أ م ي ر ة جمال الفال
وهجعة م ح ج و ب بعد ترحال
حروف إسميكما راحة بال
وتنية حلوة لشعب
تنية حلوة للشبال .....
-قال لي ما شاء الله ذاكرتك لسه قويه !!
-قلت له وأذكر أيضا أن " شيلتك " كانت مصحف
قال لي وما هو لونه ؟
-قلت له : كان أحمر
-قال لي :ما شاء الله لسه ذاكرتك قوية
-قلت له : شوف يا اخوي لا إنت ولا أميرة ولا كمال الجزولي بتتنسو
بالأمس داهمتني قصيدته التي يقول فيها :
مِنْ وجْداني
صحة و عافية
لكل الشعب السوداني
القاصي هناك والداني
شُكراً لﻸ‌رض الجابتني
والدرب الليكم ودّاَني
حقيقة داهمتني كل قصائده :
على أجنحة الفجر ترفرف
فوق أعلامك
ومن بينات أكمامك
تطلع شمس أعراسك
يا شعبا لهبك ثوريتك
إنت تلقى مرادك وفي نيتك
وعمق إحساسك بي حريتك
يبقى ملامح في ذريتك
ماك هوين سهل قيادك
سيد نفسك مين أسيادك
ديل أولادك
وديل أمجادك
ونيلك هيلك جرى قدامك
تحت أقدامك
رجع صداك وسجع نحاسك
وانت نسيج الفدا هندامك
وانت نشيد الصبح كلامك
وعطر أنفاسك
أرفع صوتك هيبة وجبرة
خلي نشيدك عالي النبرة
خلي جراح أولادك تبرا
كبروا مكان الضحكة العبره
إلا يقينهم فيك إتماسك
يا الإصرارك
سطرا سطرا ملا كراسك
والله يا محجوب يدهشني عمق إحساسك !!!!


بدرالدين حسن علي
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1101

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1074718 [ابو محمد]
1.65/5 (8 صوت)

08-09-2014 01:31 PM
محجوب يخصك وحدك جاء الخريف ونزل المطر وفاض النهر


#1074260 [Nafisa]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2014 06:00 PM
ك التحيه الأخ الكريم بدر الدين
سيظل محجوب شريف في \اكرتنا ما حيينا ،
أود أن أعزيك ونفسي في وفاة المخرجة الصديقة زوجتك الراحلة حوريه حاكم وقد تزاملنا فتره قصيره بالا\اعه وتفرقت بنا السبل والغربه حتى علمت بوفاتها لها الرحمه .


ردود على Nafisa
Canada [بدرالدين حسن علي] 08-09-2014 12:35 AM
أشكرك كثيرا ، حورية عندها اليوم مهيرة وقد أنجبت مازن وديميرا والثالث في الطريق


#1074141 [حسن الجزولي]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2014 01:47 PM
البركة فيكم يا بدر ،، محجوب مكانه فسيح!.


ردود على حسن الجزولي
Canada [بدرالدين حسن علي] 08-09-2014 12:31 AM
أتابع مقالاتك باهتمام وأشد علىيدك بقوة ومبروك ولو متأخرة


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة