المقالات
السياسة
بيت خشب لكل سوداني
بيت خشب لكل سوداني
08-10-2014 10:19 AM

عزالدين فضل ادم
جامعة طوكيو للطب والاسنان، اليابان
محاضر بجامعة الخرطوم، كلية الصحة العامة وصحة البيئة، قسم الوبائيات

في كل بقاع العالم المتقدم، بيوت الأخشاب هي المسكن المفضل لكثير من الناس في ضواحي المدن والأرياف. فهي تتميز بعدة سمات: جميلة المنظر، صديقة للبيئة، ملائمة للطقس، قليلة التكلفة، سريعة البناء، آمنة وصحية. السودان بلد ترتفع فيه أسعار مواد البناء الثابت من حديد وأسمنت، كما يرتفع فيه معدل هطول الامطار وتعاقب السيول والفيضانات، بالاضافة لتصدع المباني الناتج من حركة وتشقق التربة. وبالرغم من ذلك يصر الكثيرون علي البناء من الطين، فتذوب المساكن في مياة الامطار، وبالتالي تذوب احلام الناس مع ذوبان ممتلكاتهم، وتعرض أرواحهم للخطر. لماذا لا نتستفيد من المخزون الاستراتيجي لغابات السودان؟، او حتي نزع أراضيه باجود انواع الأخشاب في العالم، مستفيدين من تربتنا الخصبة، وامطارنا الوفيرة، وبالتالي نحول تقنية بناء المنازل عندنا الي الخشب..!!!! في الماضي القريب كانت كثير من مناطق السودان عبارة عن غابات كثيفة، ولكنها تحولت بفعل فاعل الي أراضي جرداء قاحلة. مثلاً غرب ام درمان كان من الغابات المعروفة والمراعي الخصبة، ولكنه تحول الآن الي منطقة مكشوفة تصلح للدفاع بالنظر لصد هجمات الغزاة، كما ان الأفكار الخلاقة لبعض العسكريين استدعت شق ترعة ممتلئة من مياة النيل، استخدمت كدرع واقي لحماية المدينة، بدلاً من المساهمة في اعادة الخضرة، وتوفير حزام اخضر يحمي الخرطوم من قساوة الرياح والاغبرة ، ويساهم في تلطيف أجوائها الساخنة. وهناك العديد من الغابات الشهيرة في حظيرة الدندر، وغابة الفيل بولاية القضارف، وغابات جنوب كردفان دارفور والنيل الأزرق تعرضت للإزالة عن طريق الحرق او القطع الجائر لصناعة الفحم النباتي، او بغرض الإصلاح للزراعة. وجود بيت متماسك بروح الاسرة، يقيهم من لسع المطر، وقرص البرد، وهجير الشمس سيوفر بيئة اجتماعية، و استعداد نفسي فطري يوجه الاسرة للتفكير في البناء، ومواجهة تحديات الحياة، بدلاً من التفكير في حمل السلاح والضغط علي الزناد، او التسول في طرقات المدن والسكن تحت مجاريها، والحقد علي ساكني عماراتها، وتهشيم السيارات الفارهة التي تقف بالجوار. ندائنا لكل المسئولين بان يملأوا أرض السودان بالغابات الخضراء، وان يحولوا تقنية البناء الي الأخشاب، بدلاً من المتاجرة في الأسمنت والسيخ، ولوم المواطنين وتأنيبهم لأنهم بنوا منازلهم من الجالوص. وهكذا نكون حافظنا علي البيئة ودعمنا استدامتها، عملنا علي استقرار الاسرة ، حمينا الشعب من مخاطر الامطار والسيول والفيضانات، ورشدنا استخدام أموال الشعب المخصصة لاحتواء الكوارث. أن الحماية البيئية المتمثلة في المسكن الصحي هي احد ابعاد التنمية المستدامة، والتي تشمل ايضاً العدالة الاجتماعية، والكفاءة الاقتصادية، وفعالية المؤسسات.

izzoff@gmail.com

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1076114 [حوت الصحراء]
1.00/5 (1 صوت)

08-11-2014 08:54 AM
الأرضة ح تاكل أم البيوت ذاتها ..


ردود على حوت الصحراء
Japan [معقول] 08-11-2014 10:19 AM
هذة مشكلة تجاوزها العلم بتقنيات كثيرة منها التعفير
وايضاً هناك تقنيات لمعالجة الحريق


#1075454 [احمد]
1.00/5 (1 صوت)

08-10-2014 12:17 PM
كحل عاجل ازالة جميع مساكن التي تعيق عبور المياه و التعويض المجزي لاصحابها و فورا ؛ اعادة بناء ماتهدم بالبلوك بدعم مالي و اشراف هندسي من المحليات ، تحديد نقاط جلب الترتورة و الرملة من خارج المدن منعا لجرف التربة و التعرية و الزام القلابات بذلك ووضع عقوبة رادعة للمخالف ، منع البناء بالطين في اي مخططات سكنية جديدة و عدم توصيل الماء و الكهرباء للمخالف و الزالة بعد مهلة محددة ، دعم مواد البناء كالاسمنتو البلوك و الحديد لتشجيع السكان لتغيير نمط البنيان القائم حاليا ، اعطاء مصانع البلوك الاسمنت بسعر تكلفة المصنع و تحديد هامش ربح معقول للصانع


#1075376 [سودانيه]
2.00/5 (2 صوت)

08-10-2014 11:02 AM
بيوت الخشب ملائمه جدا مع اجوائنا الحاره و منخفضةالتكلفة نتمني ان يتم تنفيذها في السودان.


#1075345 [saif]
1.00/5 (1 صوت)

08-10-2014 10:32 AM
صحيح واللة يادكتور لكن مين يفهم ؟ مين يعمل؟ مين ينفذ؟


عزالدين فضل ادم
عزالدين فضل ادم

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة