المقالات
منوعات
رجال آخر زمن
رجال آخر زمن
08-10-2014 05:02 PM

رجال آخر زمن

هل جاء الزمن الذي نفتقد فيه حقاً صنف الرجال الأقوياء الأشداء وأصحاب الكلمة الآمرة والناهية في الشراكة الزوجية وغيرها من ميادين الحياة وحراك سياستها الشائك للدرجة التي تجعل الأستاذ أحمد دفع الله عجيب يطلق على مسرحيته، التي تعرض هذه الأيام على خشبة المسرح القومي، اسم (رجال آخر زمن)، أم أن الهدف كان بغرض التسويق لجذب الجمهور لأن الكثيرين ينبهرون ويستجيبون عادة لاسم العمل وغرابته وكثافة الإعلان عنه. وكان مؤلف مسرحية النظام يريد قد نجح من قبل في ذات المنحى حين التقط من شعارات ثورة الربيع العربي شعار (الشعب يريد تغيير النظام) وقلب مدلوله ليكون (النظام يريد) دون أن يكمل الجملة وإن أبان الهدف المقصود خلال حوار المسرحية بذكاء لم يفت على فطنة المشاهد؟

إن مسرحية رجال آخر زمن عمل كوميدي خفيف الظل جعل فيه المؤلف مطلق السيادة الأسرية في يد المرأة بما في ذلك العصمة مع إرهاب الرجل وحصر مهمته في القيام بالواجبات المنزلية من نظافة وطبخ وغسيل وكي ملابس الخ، فضلاً عن جعله محبوساً داخل أسوار المنزل يتلقى التعليمات من الزوجة التي يحق لها الخروج والعمل والترفيه حتى صار الرجل يخشى على نفسه من الطلاق الذي قد يجعله عالة على المجتمع. وفي زمان ومكان المسرحية نجد أن جميع الأسر تخضع لسيادة المرأة المطقة بل إن السلطة الأمنية تتولي أمرها شرطيات ينسجمن مع ذات المفهوم الأنثوي بانحياز كامل. ولكن لكي لا تسبح المرأة في ماء الخيال أو لكي لا يطول أمد هذه السيادة المقلوبة يرتفع صوت معارض يعمل، من خلال الندوات ونشر الأفكار، على استعادة سيادة الرجل مرة أخرى حيث لا تملك وقتها المرأة إزاء ذلك سوى إطلاق زغرودة الفرح بعودة الحق لصاحبه.

ربما لأسباب تتسق مع الخط الكوميدي للمسرحية نجد أن الرجال قد استبدلوا قاموسهم الكلامي وعكسوا مناخ الحالة التعبيرية لسلوك المرأة ودورها في أداء الواجبات وسرد الهموم وإعلان الخوف ممن صارت مفاتيح سر الأسرة بيدها وهو تسليم قد لا نجده عند المرأة في ظل سيادة وقوامة الرجل عليها لأن الشراكة الأسرية تقوم على التفاهم والتعاون وليس الترهيب والتسلط، فهل يا ترى لو تحقق للمرأة بالفعل هذا الكسب ستجعل من الرجل أداة طيعة، تمسخ شخصيته وتزلزل مكانته وتلغي قوامته بهذا القدر الذي جسدته المسرحية؟ في تقديري أن وقوع العمل في دائرة الكوميديا أوجد المبرر لقبول بهارات العرض الذي جعل الجمهور يتجاوب دون انقطاع، كما كان لأداء بطل ومخرج المسرحية الأستاذ حسن يوسف المعروف باسم (سيد جرسة) وأداء الممثل معتز محمود دوراً في جعل العمل مقبولاً خاصة حين تعلو وتيرة الثنائية الأدائية بينهما.

حين فكرت في حضور عرض المسرحية كنت أخشى عليها من الفشل باعتبار أن توقيت العرض جاء في أيام تتلبد فيها السماء بالغيوم الماطرة، الشيء الذي لا يستطيع المسرح القومي مقاومته كما أن الجمهور الذي لا يملك وسائل ترحيل خاصة قد يتردد في المغامرة بالحضور فتتعذر عليه العودة للديار إذا ما انهمرت الأمطار. وكنت كذلك أخشى على المسرحية من الفشل في استقطاب الجمهور الذي صاحب أعلب المسرحيات التي عرضت مؤخراً حتى صار هاجساً يؤرق مضاجع المسرحيين، لكنها مع كل هذه الاعتبارات أفلحت في جذب عدد لا بأس به ممن يحرصون على متابعة مستجدات العروض المسرحية والذين لا زالوا يحفظون للمسرح القومي دوره في نشر الوعي الثقافي والفني منذ أن كان للمسرح شعار إعلاني ثابت ومحفوظ يكفي وحده للفت الانظار فيتدافع الجمهور نحوه راجلين دون التفكير في مصاعب المواصلات وغيرها. شكراً لطاقم المسرحية في التأليف والاخراج والتمثيل وهم يسهمون في مهمة استعادة الجمهور للمسرح.

صلاح يوسف
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1684

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح يوسف
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة