08-10-2014 03:40 PM

مثل ذرة سكر ترفض الذوبات استقرت في قاع فنجان بقيت في (كيب تاون) في أقصى جنوب افريقيا سنوات عديدة.
أنا القادم من (نوري) في شمال السودان. لم تكن رحلة مباشرة .سافرت من الخرطوم في يوليو 1991 وبقيت في (نبروبي) حتى سبتمبر 1992م. تحركت منها مع صديق في رحلة بالبر خططنا لها اسبوعين نعود بعدهما لنيروبي. ولابد ان جنوب أفريقيا كانت من الروعة بحيث بقيت انا فيها سبع سنوات متواصلة بينما لا يزال صديقي هنالك حتى الآن.
لكن ما الذي يجعل شاب مثلي قادم من مناخات حارة يبقى في جنوب أفريقيا كل هذاالوقت ؟
كيف تغلبت على الحنين بكل ضراوته وبقيت هنالك كل هذا الوقت ؟
أهو غياب قبضة المتعكزون بعصا السلطة المعاكسون لطموحات الشرفاء الحالمين بوطن جميل وعزير يسع الجميع؟
هذه أمور مهمة لقادم من بلد يحكمه العسكر. حينها صادرت السلطات الحريات والاحلام و الأموال وحتى الوقت نفسه بقانون الطوارئ وحظر التحول .
أهو المناخ السياسي المحفز للإبداع ؟
أهي الحرية الشخصية في الإقامة والتنقل والتملك والعمل والتعبير؟
ان تحب و تضحك وتبكي وتعبر وتكتب وتقرأ وتشاهد وتلبس ما تحب وتتجول بحرية ؟
أهي حرية الحديث والإستماع دون ان التلفت كل لحظة وآخرى ؟
أهي الاجواء المعتدلة والبنية التحتية المحفزة للعمل والإنتاج ؟
هنالك الاسواق والبنوك والترويج للسياحة وهنالك العمالة الصبورة والمواد خام وحرية العمل والتجارة بلا محاباة والمنافسة حرة بين الجميع مواطنين وأجانب؟
أهو الصدق في التعامل والإخلاص في العمل؟ أهو التنظيم وإحترام الوقت؟
أهو الإعجاب بالإرادت القوية التي إحتملت الألم ومرارات الماضى لصالح المستقبل؟
أهي تلك اللحظات الخالدة في تاريخ الإنسانية التي حدث فيها التحول الديمقراطي الذي قاده مانديلا وامبيكي واوليفر تامبو ومهراجا وعبدالله عمر وجو سلوفو وباقي الحكماء ؟
أهو الإعجاب بالتسامح الذي يتخلق به الجنوب أفريقيون؟ أهي طموحاتهم الجماعية ؟
كيف إتفق الجنوب أفريقيون على ألوان العلم رغم إختلاف ألوانهم هم و في بلد يعتمد احد عشرة لغة رسمية ؟
أهي الإنسانية المجردة ؟ الإنسان كائن إجتماعي يستنأنس بغيره من بني جنسه ؟
أهي حرية التعرف علي الآخرين القادمين من مختلف بقاع الأرض ومسامرتهم في ما يخص الإنسانية دون خوف من رقيب؟
أهو جمال الكيبتاونيات الذى جعل البعض ينسى أهله ويتزوج من جنوب افريقيا ؟.
أهو المردود الطيب لتصميم وصناعة العقود التي إمتهنتها انا المستند على حضارة نوبية عريقة صنعت العقود والحلي قبل آلاف السنين؟
أهو العمل في سوق قرين ماركت اسكوير الذي اتاح لي مقابلة معظم جنسيات العالم؟
أهو إختلاف المناخ بسبب الموقع الجغرافي حيث الصيف في ديسمبر والشتاء في يوليو؟
أهي مواسم التجارة الناجحة من اكتوبر وحتى ابريل كل عام؟
أهو المناخ السياسي المحفز للإبداع ؟
أهي الاجواء المعتدلة والبنية التحتية المحفزة للعمل والإنتاج ؟
هنالك الاسواق والبنوك والترويج للسياحة وهنالك العمالة الصبورة والمواد خام وحرية العمل والتجارة بلا محاباة والمنافسة حرة بين الجميع مواطنين وأجانب؟
أهو الراند عملة جنوب افريقيا القوية التي تدفقت في أيدينا وحفزتنا لمزيد من الإبداع والإنتاج؟
أهي متعة التسوق في المحلات الانيقة والحوانيت العتيقة ؟
أهي الحدائق العامة والميادين الخضراء المنتشرة في مدن وبلدات جنوب أفريقيا ؟
أهو منظر المباني القديمة وبقايا مناجم الذهب في جوهانسبيرج؟
أهو مذاق السمك الشهي و حلقات الكلماري و فطائر المَلىَ اللذيذة و دجاج ناندوزالمشوي بطعمه الرائع؟ أهي كيكة الجزر الحلوة ؟
ربما كل ذلك وأكثرو ربما كانت هنالك أسباب أخرى .
ما أعرفه هو انني أمضيت سبع سنوات جنوب أفريقيا واحدة في جوهانسبيرج وست في كيب تاون. وان هذه السبع سنوات مرت مثل سبعة أيام .
وبالطبع لم يكن الأمر سهل أو حلو طوال الوقت. كان هنالك الخطورة في حي هلبرو في جوهانسبيرج و بعض أحياء كيب تاون الطرفية. وهناك الرعب من ان تجبرنا السلطات على الرجوع للسودان آنذاك فنواجه التهم الخطيرة مثل المعارضة و العمل على تقويض النظام . كما كان هنالك المناخ البارد من يوليو وحتى سبتمبر وهنالك الأمطار التي لم نعتد التعامل معها بثقافة المظلات ومعاطف الجلد الطبيعي والصناعي.
ولا ننسى البدايات الصعبة حيث لم تكن الرؤية واضحة ومشكلة الإقامة في بلد جديد يختلف في مناخه وثقافاته وعاداته .كانت هنالك المنافسة في سوق حر والتحدى المتواصل لإبتكار تصاميم جديدة وحميلة سهلة التصنيع وقليلة التكلفة .
كل هذا والكثير غيره سيصدر في كتاب ارجو ان يعنني الله على إكماله وان يوفقني في إصداره. الكتاب يحتوى على تجربتي في جنوب أفريقيا في الفترة من سبتمبر1992 وحتى يوليو 1999 م مع النظر إلى الطموحات آنذاك وما تحقق وما لم يتحقق بعد مرور اكثر من عشرين عام. اخترت له العنوان :
سبعة مواسم حلوة في جنوب أفريقيا
7Sweet Seasons In South Africa
(7SSISA))

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 797

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1075724 [saif]
1.86/5 (13 صوت)

08-10-2014 05:58 PM
اهو دة الكلام واللة انت ارجل زول اطرح كتابك خليهم يتعلمو ا مش ماشين ليبيا ويركبو المراكب ماشين ايطاليا ويموتو فى البحر قال اوروبا قال


ردود على saif
[منيرعوض التريكي] 08-11-2014 06:04 PM
شكراSaif
على المرور والتعليق عندما اتجه الناس شرقا شمالا وغربا اتجهت جنوبا حتى كيب تاون وكانت كينيا وتنزانيا وزامبيا وسوازي لاند عند حسن الظن ولكن جنوب افريقيا كانت اكبر من الظن ومرت سبع سنوات مثل سبعة ايام.


منير عوض التريكي
منير عوض التريكي

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة