08-12-2014 10:55 AM


٭ من أكثر المخاطر على الأمة هو غياب العملية السياسية، حيث تختفي المسؤولية ويسود الاستبداد والظلم وتتمزق الأمة!
٭ وغياب العملية السياسية يفتح الباب أمام التطرف، ويقود للتمرد المسلح وتنشب الحروب الأهلية وهذا ما يحدث الآن في السودان وسوريا وليبيا والعراق واليمن والصومال!
٭ وغياب السياسة يعني سيطرة فئة بعينها على السلطة، ففي ليبيا مثلاً حكم العقيد القذافي أربعين عاماً ونظام مبارك ثلاثين عاماً ونظام بن علي قرابة ربع قرن وفي السودان دخل في ربع القرن الثاني وكذلك الأمر في اليمن وسوريا والعراق وهذه البلدان جميعها تعاني من اضطرابات تهدد معظمها بالتفتت والتمزق، وهي جميعها تعيش وضعاً تم وصفه بالفوضى الخلاقة!.
٭ وغياب السياسة يقود إلى ضمور أو عدم ظهور قيادات سياسية جديدة من بين الشباب، لذلك تبقى القيادات السياسية القديمة بأفكارها القديمة وكمثال في السودان مثلاً نجد أن القيادات السياسية هي ذاتها التي كانت قبل أكثر من نصف قرن هي ذاتها الموجودة على الساحة السياسية وقد تجاوزت أعمارها الثمانين عاماً!
٭ كما أن غياب السياسة يضعف الانتماء للوطن وللأرض، وقد لمسنا هذا في انفصال الجنوب حيث إن هذا الانفصال مرّ وكأنه حدث عادي كغيره من الأحداث الهامشية.
٭ وغياب السياسة يقود إلى أمور خطيرة، منها الفساد الأخلاقي ومنها الانحلال وضعف الانتماء وكذلك اللجوء إلى المعارضة المسلحة التي لا تقيم للسياسة وزناً فهي لم تعايشها وفاقد الشيء لا يعطيه، كما تقود إلى الفساد المالي، فغياب السياسة يعني غياب المسؤولية، حيث يجري الفساد ويعم دون مساءلة تذكر.
٭ وغياب السياسة في السودان قادت إليه حصرية العملية السياسية في أشخاص بعينهم حيث تجد أن السياسة في السودان وكأنها عملية احتراف تماماً كما لاعبي كرة القدم أو المهن الأخرى، فالسياسي في السودان يعتبر أن السياسة مهنة، وفي إحدى المحاكمات سئل أحد القيادات عن مهنته فأجاب بأنه سياسي، ففي السودان السياسة مهنة يحترفها البعض لكسب العيش!.
٭ وامتهان السياسة كمهنة لكسب العيش يقود إلى فساد كبير حيث تظهر تحالفات بين النظام الحاكم المنفرد بالحكم وبعض محترفي السياسة، فيغدق عليهم نظام الحكم الهبات دون وجه حق ليتقي شرهم، الذي قد يقودهم إلى التحالف مع الحركات المسلحة وقد حدث هذا كثيراً وما زال يحدث.
٭ وغياب السياسة يتمثل في حصرية القيادة في أسر بعينها تريد أن تكون السياسة في ما ترى هذه الأسر حسب مفهومها، فأحياناً تتحد لمواجهة قوى سياسية تمثل خطراً عليها رغم أنها فيما بينها تختلف اختلافاً بيناً، ونتيجة حصر السياسة على هؤلاء المحترفين وغيابها عن بقية أفراد الأمة، تحكمت البندقية في مصير البلاد سبعة وأربعين عاماً منذ الاستقلال وحتى الآن بينما حكم محترفو السياسة عشرة سنوات فقط.
٭ فالسياسي في السودان إما أنه مولود أو فرضته البندقية، وغياب السياسة جعلت البندقية هي السياسة الحاكمة لحوالى خمسة عقود من الزمان، وغياب السياسة يجعل نظام البندقية يلجأ إلى أولئك الذين انقلب عليهم يطلب معونتهم، ويتجاهل الشعب الذي قبلهم في كل الانقلابات ورحب بهم في البداية وثار عليهم نهاية الأمر.
٭ وغياب السياسة يعني غياب التنمية، وتدهور الاقتصاد، وهذا يقود للفقر الذي يقود بدوره إلى الفساد الأخلاقي وضياع الأمة.
٭ وغياب السياسة هو ما تريده أمريكا للدول الإسلامية لأن في هذا تنفيذ لمخططاتها دون أن تخسر شيئاً، فهي لن تدخل في مغامرات كتلك التي دخلت فيها في ڤيتنام وافغانستان والعراق وتلقت خسائر باهظة في الأرواح والاقتصاد الذي عانى منه كل العالم.
٭ وقد ظهر ذلك جلياً فيما يدور اليوم في العراق، فقد ضربت أمريكا داعش حين هددت كردستان غير العربية ولكنها مسلمة، بينما أرسلت رسالة إلى العراق مفادها أنها لن تتدخل فيما يخص العراق وداعش إلا إذا تشكلت حكومة وحدة وطنية، وهي تدرك أن هذا أقرب إلى الاستحالة منه إلى الواقعية، ورسالة أخرى إلى داعش ترسم لها خط السير جنوباً ليتم تقسيم العراق إلى دولتي سنة وشيعة بعد أن انفصلت كردستان عملياً دون إعلان سياسي!.
٭ وهذه إحدى أكبر مخاطر غياب السياسة ذهاب ريح الأمة وتمزيقها، ذلك الغياب الذي أظهر حركات إسلامية متطرفة تفكر في غير عصرها رغم أن الإسلام يتعايش مع كل العصور وليس حصراً على ما كان قبل ألف وخمسمائة عام، فالإسلام عندما يحكم يستخدم وسائل التقنية الحديثة فيما ينفع الناس ودوره في المجتمعات الحديثة اضفاء روحانية على الحداثة لتكبح جماح ماديتها وينشر فيها مكارم الأخلاق التي بعث رسول الإنسانية من أجلها، وهذا ما فشل فيه الإسلاميون الذين حكموا السودان طوال الربع قرن الماضي.
٭ والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا غابت السياسة عن بلاد العرب والمسلمين وترسخت في بقية الدول غير العربية والإسلامية؟ ففي الغرب يؤطرون للسياسة والديمقراطية ولكنهم في شرقنا الإسلامي يدمرون كل ما هو محاولة لإعادة الحرية والديمقراطية، وقد قالت أمريكا أنها دخلت العراق وأفغانستان لتحقيق الديمقراطية فيهما بعد أن قتلت الملايين، وتركت الفوضى الديمقراطية في تلك البلدان، للطوائف المتناحرة ليتم خراب تلك الدول بأيديهم وفي هذا حفاظ على مصالحهم حسبما يخططون، كردستان خط أحمر، أما العراق والسودان واليمن وسوريا ومصر وليبيا وتونس والجزائر والصومال وغيرها ضوء أخضر للحركات المتطرفة تفعل بها ما تشاء تحت سمع وبصر وابتسامة ورضا أمريكا.
٭ كل هذا يتم والسياسة غائبة عن بلادنا التي لا تنتظر إلا التمزق بعد أن سادت فيها الفوضى الخلاقة.
٭ كل هذا بسبب غياب السياسة.. فهل من مدّكر؟.
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 522

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة