02-13-2011 11:39 AM

اوراق متناثرة

شباب غيروا بدون عمد!!

غادة عبد العزيز خالد

ولد (إيمت) في يوليو 1941، وعاش بمدينة شيكاغو تربيه يدا والدته وجدته. وكبر (إيمت) ليصبح شابا محبوبا، فارع الطول وباسما انيقا. كانت الحياة في شيكاغو عصيبة على السود لكنها لم تكن بذات القسوة التي يعاني منها السود بالولايات الجنوبية، بل كان إيمت يذهب إلى مدرسة مختلطة (ما بين اصحاب البشرة السمراء وتلك البيضاء). وفي يوم حضر (رايت)، خال والدة (إيمت)، من ولاية المسيسيبي الجنوبية ليزور اسرته في شيكاغو. وبدأ (إيمت) يستفسر عن الحياة في المسيسبي والخال يقص عليه الحكاوي التي تشيب لها القلوب. وطلب (إيمت) من والدته ان يعود مع (رايت) إلى المسيسبي ويرى الوضع الذي يعيش فيه السود هنالك بعينيه. وفي البداية طلبت من الأم الإنتظار حتى تستطيع ان تتحصل على إجازة لكي تذهب معه، لكن تحت إصرار الشاب على الذهاب مع (رايت)، وافقت الوالده على ان يسافر إبنها لكن مع تحذيرات شديدة بان الحياة في المسيسبي ليست ما تعود عليه،وتوصيات بحرص في تصرفاته ولكن يبدو ان بال الشاب كان في الرحلة وكانت نصائح الوالدة تتبخر في الهواء.
وصل (إيمت) إلى المدينة الصغيرة التي كان يعيش بها (رايت) في 21 اغسطس 1955. وسريعا إستطاع الشاب الصغير ان يكون مجموعة من الأصدقاء، وبعد ثلاثة ايام فقط من وصوله إلى المدينة، ذهب مع الأصدقاء إلى محل بقالة في الحيّ مملوك لاخوين من البيض. يقال ان (إيمت) كان يتباهى امام اصدقائه الجدد انه يذهب إلى مدرسة مختلطة وانه بعض البيض اصدقاء له. وتحدى الاصدقاء الوافد الجديد بان يتجرأ ويتحدث لإمراة صاحب المحل وقد فعل. وما ان علم الاخوان حتى ذهبوا في منتصف الليل إلى منزل (رايت) وإختطفوا (إيمت) من منتصفهم وإصطحبوه إلى مكان بعيد، وهنالك إنهالوا عليه بالضرب الشديد والتعذيب حتى انهم اخرجوا واحدة من عينيه من مكانها. ثم سرقوا محلجا للقطن ربطوا فيه (إيمت) ثم قتلوه والقوا بجثته في النهر.
ودام بحث (رايت) وجموع السود عن (إيمت) ثلاثة ايام حتى وجد اشخاص جثته طافية على سطح الماء، واصرت والدة (إيمت) على ترحيل جثة إبنها إلى شيكاغو. وفي يوم الجنازة، قامت الوالدة بفتح وجه الجثة حتى يراها الآلاف الذين إحتشدوا لهذا اليوم. وتناقلت الصحف والمجلات صورة (إيمت) البريئة الباسمة وصورته وهو متوفي، بينما تناقلت الألسن وصف بشاعة جريمة القتل. وصارت قضية (إيمت) اولى المحركات التي ساهمت في بداية حركة التغير السوداء حتى ان (روزا باركس) والتي رفضت ترك مقعدها لراكب ابيض قالت لاحقا انها كانت تفكر في (إيمت) وهي ترفض الإستجابة لطلب سائق الباص.
وكما بدأ (إيمت) حركة التغير بين الأمريكيين السود، فعلها كذلك خالد سعيد المصري والذي لقى حتفه على ايدي بعض من عناصر الشرطة المصرية. كان الغضب الذي صاحب مقتل خالد والصفحة الإليكترونية التي خصصت له هي البداية الحقيقية نحو الثورة المصرية والتي توجت بترك الرئيس السابق مبارك لسدة الحكم. لقد كنت اشاهد صورة (خالد) وأقارن بذات صورة (إيمت) فكلاهما شاب في مقتبل حياته، وكلاهما لقى حتفه ظلما، وكلاهما غير مجتمعه نحو الأفضل.. وبدون عمد!!

الصحافة

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1521

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#96047 [عمر عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 06:24 PM
ان لنا في التاريخ لعبرة
امل ان يكون مقالك القادم عن القرشي


#95264 [ehab said]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2011 11:56 AM
we looking for khalid said in sudan . ithink we need more time go ahead ghadh .


#94837 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2011 05:05 PM
الكاتبة ما قالت ليك كلاهما قتل ظلما وكلاهما كان السبب في تغيير مجتمعه للافضل!.


ردود على عبداللطيف
Saudi Arabia [didooo] 02-14-2011 07:21 PM
ايمت لم يحرق نفسه ولم يكن يفكر في مطالب من الحكومة ولم يفكر في خلق ثورة في المجتمع فهو قتل وخالد انتحر........ لكن تقول شنو..... جنس بكا


#94725 [didooo]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2011 01:48 PM
اتمني من اي احد ان يشرح لي وجه الشبه بين ايمو وخالد سعيد ........ ياريت;( ;(


غادة عبد العزيز
 غادة عبد العزيز

مساحة اعلانية
تقييم
1.11/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة