08-17-2014 03:43 AM


السيد عثمان عمر الشريف وزير التجارة السوداني- عندما التقى بنظيره المصري.... أعلن عن موعد قريب لفتح المعابر البرية بين البلدين.. هذه هي المرة الـ (11) التي يعلن فيها عن فتح هذه المعابر، ثم ينطوي التاريخ والحال على ما هو عليه.
والسرّ في ذلك- أي في عدم فتح المعابر بين البلدين رغم اكتمالها، واتصال الطرق المسفلتة بين البلدين- هو الهواجس الأمنية.. فالحدود السودانية المصرية ظلت على مدى التأريخ منطقة جرداء من المنافع المشتركة، حتى في التأريخ القديم كانت هذه الحدود معبر غزوات والغزوات المضادة، ثم الاستعمار التركي، ورديفه البريطاني.
ورغم حجم المصالح الضخمة المشتركة بين شعبي وادي النيل.. إلا أن العلاقات بين البلدين ظلت علاقات (حكومات) ترتفع وتنخفض بالمزاج السياسي.. يكفي تصريح سياسي واحد في وسيط إعلامي أن يخسف وينسف سنوات من الاتفاقيات المشتركة مثلما حدث في اتفاقية التكامل بين البلدين خلال فترة الرئيس النميري- يرحمه الله- الذي قال: (لن تطأ رجلي أرض مصر)، فردّ عليه الرئيس المصري الأسبق أنور السادات- يرحمه الله (إن أرض مصر طاهرة)، فتجمدت العلاقات بين البلدين إلى أن تصافى الساسة فصفت العلاقات.
والحال كذلك حتى اليوم.. كلمة تفتح وكلمة تغلق.. قبلة في الخد الأيمن اليوم.. تمسحها (عضة في الخد الأيسر)، وبين هذه وتلك تضيع مصالح مشتركة بين الشعبين هما في أمس الحاجة لها.. شعب مصر- ثلاثة أضعاف شعب السودان- محصور في ربع مساحة السودان غالبها صحارى قاحلة.. بينما يتمدد السودان في جغرافيا واسعة لا يكاد يستغل من مورادها إلا الكفاف.
إن لم تخرج العلاقات السودانية المصرية من نفق الحكومات إلى فضاء مصالح الشعبين فلن يتغير الحال حتى ولو فتحوا ألف معبر.. فلو المصالح هي التي تحرس الحدود المشتركة وليس فوهات البنادق وأعين الرقباء.
وهو نفس الحال تقريباً في حدودنا المشتركة مع دولة جنوب السودان.. أطول حدود بين بلدين وأغناها ومع ذلك مسكونة بـ (المدافع) بدل (المنافع).. وبدلاً من أن تحرسه الجيوش والاتفاقيات الأمنية- ولن تقدر- كان الأجدر تطوير حزام سكاني مستقر من متجمعات القبائل هي التي تحرس هذه الحدود؛ لأنها صاحبة مصلحة.
كثير من الدول ذات الجوار استثمرت المصالح المشتركه لدرجة تكاد تذوب الحدود المشتركة، مثال لذلك دول الخليج العربي التي وصلت مرحلة أقرب إلى (الكنفدرالية) الصريحة.. فارتفعت مداخيل المواطن الخليجي بالقيم المضافة من استثمار الجوار.
كلما ابتعدت الحكومات انصلحت علاقات الشعوب.. لأنها تتدفق بصورة طبيعية مثل انسياب النيل عبر آلاف الكيلومترات بلا حاجة إلى جيوش تحرس ضفافه ولا شرطة مرور تنظم حركته.
فقط مطلوب من الشعبين أن يقولوا للحكومتين.. (حلوا عن سمانا).


تعليقات 27 | إهداء 0 | زيارات 7802

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1082358 [abshakr]
1.20/5 (9 صوت)

08-18-2014 11:44 AM
حما لله على سلامتك اخي


#1082046 [الاقرع النزهى]
4.19/5 (6 صوت)

08-18-2014 06:55 AM
تم طرد الصيادين المصريين من بحيرة النوبة وبحيرة مروى في السودان


#1081955 [نص صديري]
4.13/5 (8 صوت)

08-18-2014 12:30 AM
فاليحل عن سمانا امثالك من الصحفيين الذين تهمهم العلاقة مع مستعمر لارضهم
لاعلاقة مع مصر في ظل الاحتلال الان اوبعد الانقاذ
يبدو ان رحلتك الاستشفائية بدأت تتحول لغم
قاطعـــــــــــــوا مطبلي المصريين


#1081946 [شموس البلد]
4.16/5 (9 صوت)

08-18-2014 12:17 AM
حل عن سمانا يا عثمان ميرغني!!! الله يهديك!!
كثرة الكلام في موضوع علاقات بين الشعوب مع المصريين وراءه يد المخابرات المصرية الطويلة, التي تجد في امثال عثمان الدارس في مصر, والمطرود من حزبه, والمحتاج الى حماية صيد سهل,,,

انت خليت الاخوان لكنك اسلامي,, قول ليهم يعملو صداقة مع غزه وفلسطين,, لانهم يهابو الشامي(الشفت) يرتعدو لمجرد وجوده بينهم,, لانهم يعرفو في هذه الحالة هم الطرف الغني,, ما حيرحبو بالعلاقة,,

نفس الصورة معكوسة في السودان,,انسان بسيط وموارد غنية,,, وانت حافظ كويس كيف يستفيد المصريين نسيت تورينا كيف حيستفيد السودانيين؟ انت ما نسيت,, مافي اي فايدة للسودانيين,,

حل عن سمانا ياميرغني!! الله لا رداك,,,


#1081812 [صاحب مطعم]
4.07/5 (5 صوت)

08-17-2014 07:12 PM
العافية درجات وسلامات والله
حلوا عن سمانا ... تقصد اصحاب الدقون المتسخة
والمؤخرات والارداف الكبيرة ؟؟؟ موضوع مش ساهل


#1081626 [سيف الله عمر فرح]
4.13/5 (12 صوت)

08-17-2014 02:50 PM
عثمان ميرغني , عزالدين الهندى , عبدالرحيم محمد حسين , على كرتى , وآخرون , مهمومون بمشاكل مصر أكثر من مشاكل السودان , ومستعدين يتركوا جنائز أهاليهم فى قارعة الطريق , ويسرعوا لدفن جنائز المصريين , لشيء فى نفسهم , ولا يعرفه الشعب السودانى .
الفينا مكفينا يا استاذ عثمان ميرغني , ﻻ تقلق , المصريون أدرى بمصالحهم أكثر منك ومن الهندى وكرتى وعبدالرحيم و.......

ولعلمك الناقص يا استاذ ميرغنى , الحدود المصرية السودانية , لم تكن فى يوم من الأيام كما تتوهمها انت ,منطقة جرداء من المنافع المشتركة .يا صحفى يا محترم , أفلا تعترف بمدن حلفا وحلايب وشلاتين وابورماد السودانية .. أفلا تدرى أن اراضى آرقين بغرب حلفا اخصب زراعيا من أرض الجزيرة.. أفلا تعلم أن فى الوﻻية الشمالية توجد أكثر من 14 مليون فدان من اخصب الأراضى الزراعية , أفلم تسمع بالحوض النوبى .. جرداء فى عينك يا استاذ عثمان ميرغني .
فى وراء حروفك يا ميرغني , أشياء تخيف االسودانيين عامة , ومواطنى أرض النوبة خاصة ..هل تسعى يا استاذ ميرغنى أن تتقوى وتتنمر على اخوانك الإرهابيين الذين جلدوك بالمتاجرة فى سيادة الوطن , بتسويقك حلول لمشاكل المصريين بأسلوب الغمز واللمز . المصريون يصيروا ثلاثة أضعاف السودانيين أو عشرة أضعاف السودانيين , نحن مالنا , ما ذنبنا فى ذلك . لو هم عايزين يستثمروا فى السودان , دعوه يأتوا مع الإسرائيليين والأوروبيين والأمريكان والعرب والفرس والترك , ليتنافسوا فيما بينهم , والخيار للسودانيين .. المصريون باعوا غازهم للاسرايليين بابخس الأثمان . ما المانع اذا استثمرنا أراضينا مع الإسرائيليين بأفضل العروض .


ردود على سيف الله عمر فرح
United Kingdom [نص صديري] 08-18-2014 12:27 AM
اتفق معك تماما وكثيرون مثلي ومثلك يستغربون من امثال هؤلاء الصحفيين الذين تهمهم علاقة مع محتل لارضهم لكنه زمن الضفادع اخي


#1081550 [عاشق السودان]
4.13/5 (10 صوت)

08-17-2014 01:30 PM
مافي خير بيجين من مصر ومن مصلحتنا مانعمل علاقات معاهم الحمدلله انه النيل بيجي مننا لانه لو العكس كانوا غيروا مساره


#1081360 [كفاية]
4.19/5 (9 صوت)

08-17-2014 10:41 AM
لازال عثمان ميرغني يتحدث لغة الكيزان وهو يقول حلوا عن سمانا فهو يعرف ان الشعب المصري طرد الاخوان واتى بحكومة ارتضاها ومعروف ان الحكومة المصرية تتحفظ في علاقتها بالسودان لا لسبب الا انه تحكمه عصابة الاخوان والتي تقدم الدعم لاخوان مصر ضد الحكومة المصرية

الشعب المصري اتى بحكومة ارتضاها وطرد الاخوان فالذي يجب ان يقول حلوا عن سمانا هو الشعب السوداني الذي يعيش غريبا في وطنه تتحكم فيه فئة اتت بليل وقتلت وشردت وطردت الناس من اعمالهم ومساكنهم وتجارتهم واكتنزت الاموال باسم التمكين حلوا عن سمانا


#1081347 [kamal]
4.19/5 (7 صوت)

08-17-2014 10:28 AM
" مطلوب من الشعبين ان يقولوا للحكومتين " ..

هسع دا شنو يا شيخ عثمان ، يكون الشعب المصرى انابك عنه وانحنا ما داريين ..

بعدين ليه داير الحكومة تحل عن سماهم ..

لازم ننادى ليك العجب .. فداؤك قديم يا عثمان ..!


#1081338 [جبل البركل]
4.13/5 (10 صوت)

08-17-2014 10:21 AM
ياعثمان ميرغني يبدو لي ان مقالك اعلاه وقولك :((شعب مصر- ثلاثة أضعاف شعب السودان- محصور في ربع مساحة السودان غالبها صحارى قاحلة.. بينما يتمدد السودان في جغرافيا واسعة لا يكاد يستغل من مورادها إلا الكفاف.))هو ثمن فاتورة علاجك في مصر,,ما ابخس الدافع والمدفوع له,,


#1081337 [هجو نصر]
4.19/5 (6 صوت)

08-17-2014 10:21 AM
يا عثمان لا اشك في اخلاصك ووطنيتك لكني والله العظيم اتعجب من شطحاتك التي اصبحت ماركة تجارية لكتاباتك ! لايتكامل بلدان في الدنيا وبينهما ما بين السودان ومصر من فروقات في كل الاصعدة ! هذه حقيقة في منتهي البساطة يحسها ابسط مواطن في كلا البلدين . لماذا رفض الحكيم التونسي بورقيبة رحمه الله الوحدة الفورية التي عرضها عليه القذافي غفر الله له ورحمه وقد كان وضعه بالنسبة لليبيا معكوس وضعنا مع مصر ! مثل هذه المسائل لا تؤخذ بهذه البساطة لانها ترجع لرجال دولة واستراتيجيين حقيقيين لا لصحافيين مهما كانت عبقريتهم . تذكر ان احد زملائك رشح مصطفي عثمان رئيسا للجامعة الغربية لان جده اسماعيل هو اسم ابي العرب طرا ! ولله الامر من فبل ومن بعد


#1081283 [داوودي]
4.13/5 (7 صوت)

08-17-2014 09:50 AM
شعب مصر- ثلاثة أضعاف شعب السودان- محصور في ربع مساحة السودان غالبها صحارى قاحلة.. بينما يتمدد السودان في جغرافيا واسعة لا يكاد يستغل من مورادها إلا الكفاف .

ما اتسلبيتو في حلايب وهل يرضيك ان تكون بلدنا جغرافيا فقط كما يقولون ( حلوا عن سمانا ).



#1081277 [أبورماز]
4.19/5 (9 صوت)

08-17-2014 09:46 AM
ياها المحريه فيك يا باشمهندس .. ومن يظن أن عثمان ميرغنى سيكتب بعد اليوم عن فساد فعليه أن يتخيل زواجى شقراء هوليوديه ..


ردود على أبورماز
[سودان جديد] 08-17-2014 11:23 AM
ههههههههههههههههه
صدقتة والله
ح يبقى زي عبد اللطيف البوني
وكتابتو تاني ح تكون كلها خدار وعدس وخرفان وجيران واناث ابل وتراث


#1081269 [ود الباشا]
4.13/5 (10 صوت)

08-17-2014 09:41 AM
انت جادى يا استاذ مافى ندية فى اى شى بل هولاء المصاروى يستهترون ويستحقرون حتى ابناء خلدهم فى جنوبهم العزيز دعك من هذه الاحلام وسمع قنواتهم وحتى التاريخ القديم والحديث لم يسلم من استخفافهم ونكرانهم اكتب عن مجاورة دولة الشرق او جنوبنا خيرا لنا الف مرة ومرة


#1081228 [ابو ماجد]
4.13/5 (11 صوت)

08-17-2014 09:14 AM
الشعب المصري تم تجهيله بصورة ممنهجة عن السودان واتحداك تعمل استبيان بين مائة مصري وتسالة عن السودان، سوف تجد انه لا يعرف غير الخرطوم وامو دورمان (كما يقولوها ) والابيض( عشان الجمال)، وبقية المعلومات سوف تجدهم فيها مسطحين تماما او مخدوعين حسب المنهج الموضوع له.لذلك قبل فتح المعابر لابد من تثقيف المصريين ثقافة نظيفة عن السودان ومحاولة تصحيح المفاهيم الخاطئة في اذهانهم عن السودان والسودانيين، وهذا دوركم يا استاذ عثمان، قبل ان نقول لكم انتم حلو عن سمانا
تحياتي لك وحمدا لله على سلامتك واجر وعافية انشاء الله


ردود على ابو ماجد
Saudi Arabia [احمد صلاح] 08-17-2014 10:42 AM
كلام عين العقل ياابو ماجد , انا مقيم فى دوله خليجيه وقد تفاجأت بمدي جهل المصريين عموماً وعن السودان خصوصاً لدرجة ان ثلاثة زملاء عمل من حملة الشهادات الجامعيه منهم إثنان لايعلمان أن النيل الذي يصب عندهم إلتقى فى الخرطوم من نيلين ازرق وابيض هل تصدق ذلك..!!! بل حتى من الهوجه الإعلاميه بتاعة سد النهضه الاثيوبي فى مصريين لسه مفتكرين إنه المياه دي كلها جياهم من اثيوبيا.. المصريين شعب بطبعه متعصب جداً ومنغلق علي بلده وإعلامه ورياضاته وفنه لدرجة اضرتهم كثيراً وجعلت حتى المتعلمين منهم جهلاء..
ودونك توفيق عكاشه الذى يقول أن السودان جزء من مصر ويطالب بضمه لهم رغم أن سلالة محمد على باشا حمكتهم وحكمتنا معهم إلى عهد الملك فاروق إلى بداية الخمسينيات من القرن الماضي - كما هو معلوم انه من الاسرة العلويه التركيه التى ايضاً اصولها البانيه - والآخر احمد آدم الذى يسخر من السودانيين ورئيسهم بتقليد لهجة النوبيين..!! ده اظن على إعتبار انه النوبيين طبعاً سمر البشره ويلبسون عمامه كما نفعل .
هؤلاء هم المصريين..!!


#1081223 [محموم جدا]
4.13/5 (8 صوت)

08-17-2014 09:11 AM
السودان يتمتع بموقع جغرافي لا يكاد يتوفر لأي دولة في العالم يتيح له هذا الموقع الفريد تنمية تجارة متقدمة تعرف بإعادة التصدير و قد نشأت هذه التجارة حديثا في دبي و تشكل الدخل الاساسي للأمارة أعلى من دخل البترول لكن حكمة من يقومون على الامر فيها فصلت بين السياسة و الاقتصاد فصلا غير مخل بالرؤية من أي اتجاه (الحكمة ) فمثال لذلك لمن لا يتابع ايران و دولة الامارات بينهما مشكلة الجزر فلا الامارات حادت عن التمسك بجزرها و لا أدخلت الفوائد و العلاقات التجارية في خضم هذا البحر من العلاقات و عودا على ذي بدء فالسودان مؤهل لقيام علاقات تجارية مع اثيوبيا و كينيا و يوغندا و جنوب السودان و افريقيا الوسطى و تشاد و ليبيا و مصر و السعودية و اريتريا و يجب أن تكون لنا الخبرات الواسعة في إدارة هذا النوع من التجارة لكننا مازلنا نتفرج على التهريب و على الحد من تدفق التحويلات التجارية و المضايقات الجمركية المهبولة التي لا تعرف نجاح التجارة البينية .. مشكلتنا ما زلنا نعاني من الاوجاع السياسية الداخلية و التمرد و الحروب الاهلية التي أقعدتنا عن التخطيط و تم استغلال العلاقات مع دول الجوار في شحن العواطف و اللجوء السياسي و تبني مشكلاتها بواسطة طوائفنا السياسية و الحزبية عديمة الرؤية لا نها لا ترى سوى القصر الجمهوري ليستغل كفندق ترفيهي للمؤتمرات و المجموعات الصفوية السياسية


#1081191 [المشتهى السخينه]
4.13/5 (8 صوت)

08-17-2014 08:49 AM
الموضوع الاهم .. ماذا حدث فى قضية الاعتداء عليك ؟ ؟
انا اقول لك .. حكومة الجبهة الاسلاميه مافيا اجراميه تمتلك بلطجيه توجههم الى تأديب كل من يخرج عن طوعها ..
هذه العصابة بقيادة امير المؤمنين الرئيس الدائم الذى جاء به الخيش الترابى من غياهب التهميش الى سدة الرئاسة ..فنال الترابى اول ( جلدة ) ..
عثمان عندك خيارين ..اما العودة لاحضان العصابة وطلب المغفرة ومباركة اعمالها الاجراميه او المواجهة ودفع الثمن مثلما يفعل الرجال الشجعان مثل ابراهيم الشيخ ومريم الصادق المهدى ..ومريم بعشرة رجال ..


#1081182 [ahmed]
4.19/5 (8 صوت)

08-17-2014 08:43 AM
إقتباس - فقط مطلوب من الشعبين أن يقولوا للحكومتين.. (حلوا عن سمانا) ...........
إظهر وبان يا أوثمان وعليك الأمان عرفنا شعب السودان عايز يفرم الكيزان آهااااااا المصريين ماسكين في السيسي بيدينهم ورجلينهم مالك مدخل في شؤن مصر الداخلية الجماعة ديل ما بيضربوا بالدبشك بيودوك تحفر ليهم في قناة السويس التانية .


#1081179 [صلاح محجوب]
4.07/5 (6 صوت)

08-17-2014 08:41 AM
تعبنا ونحن نقول للمصريين غيروا من نظرتكم للسوان والسودانيين لكن ما في فايدة العلاقة المصريين عاوزينها فقط لمصلحتهم دون اعتبار لكل الكلمات التي يسيل بها مداد السودانيين على مدى قرن من الزمان نحن نرفض التبعية ونرفض العنجهية وما لم نر تحسنا علي ارض الواقع فنحن كشعب غير معنيين بكل الاتفاقات الحكومية التي تبرم وانظروا لرد السادات للنميري هل يمكن قبول مثل هذا الرد لكن مسئولينا يستاهلون بعد رد زي ده ودون اعتذار عنه جاء لاجئا إليها وهذا تلخيص لسياسات حكوماتنا تجاه مصر عشان كده نستاهل


#1081174 [عبدالله البطحاني]
4.13/5 (9 صوت)

08-17-2014 08:37 AM
تحل انت وامثالك عن سمانا ايها الاخواني المنبطح لمصر ,,,

تتباكي علي عدم فتح الطريق التجاري مع مصر وتتجاهل الاحتلال المصري لارضنا ,,

خسئت يا عثمان ميرغني ,,,

حسبت ان ضربة حميدتي وجماعته ستعيدك الي رشدك وتنسيك تعلقك بمصر والاخوان المسلمين ولكن يبدو ان دودة مصر والاخوان حتاورك الي يوم يبعثون,,


#1081171 [abushazaliya]
4.13/5 (8 صوت)

08-17-2014 08:32 AM
واماذا مصر بالذات زهل المنتفعين من تلك التكامل والحدود بمنفعتهم يستفيد منها غالبية اهل السودان طيب فالنستفتي المواطن في ذلك ما كفانا البضاعةالمغشوشة والاحتيال ما برضو في اثيوبيا وغيرها كثر ولا السياحة هناك ارخص ,,,
كانت لهم علينا فضلا في المسلسلات والافلام فقط والان وجدنا العنود احسن تمثيلا ,,,
السودان لم يكن كله اتحاديا ياشيخ كفا تدليسا,,,,
استشهادك بمقوله السادات كشف مقدار دونيتك


#1081166 [ابوغفران]
4.12/5 (9 صوت)

08-17-2014 08:30 AM
شوف ياعثمان ,اولا حمدا لله على سلامتك , وبما انك فى مصر وتعالجت فيهاومن قبل تعلمت فيها الا ان علاقتها بالسودان على المستويين الشعبى والرسمى مبنية على شعور عميق بالدونية يكنه المصريون للسودانيين فما تشيلك (الهاشمية) ساكت .


#1081162 [البعاجى]
4.19/5 (6 صوت)

08-17-2014 08:29 AM
وروك شعاع مع الدبشك يافردة
احسن ليك تمسك في المواضيع الميته من شاكلة معابر وقضايا تجارة خارجية وتنظيم حدود


#1081161 [waiting for godot]
4.07/5 (5 صوت)

08-17-2014 08:29 AM
والله إنه لمنطق .. شفاك الله وعافاك


#1081158 [nouri]
4.13/5 (9 صوت)

08-17-2014 08:21 AM
تستاهل الدق ياعصمان البواب.


#1081115 [الترزي ابلستك مقطوع]
4.13/5 (8 صوت)

08-17-2014 07:09 AM
ما دايرين معاهم اااااااااااااااي حاجة الحلب ديل. الجماعة مستهترين


#1081093 [لتسألن]
4.07/5 (6 صوت)

08-17-2014 05:37 AM
#(شعب مصر- ثلاثة أضعاف شعب السودان- محصور في ربع مساحة السودان غالبها صحارى قاحلة.. بينما يتمدد السودان في جغرافيا واسعة لا يكاد يستغل من مورادها إلا الكفاف.)
* الناس لا تزال حائرة في صمت العصابة حول استلاب مصر لحلايب؛ و البصيرة أم حمد تزيد مصر كيل بعير بإضافة ما تبقي من أرض السودان بعد التقسيم لأنها عاطلة عن التنمية و سكانها ثلث سكان المؤمنة التي تضيق بشعبها المختار. لقد أشفي تماما الخبير الخطير من هم السودان و ابتلي بهم الجيران، علاوة علي ما يحمل من هم الدولة الصهيونية المتحضرة. أم هذه الخطرفات جاءت جراء التأثير السلبي لعصي جماعة حمزة - لا سامحها الله - علي الدماغ الألكتروني الفذ.


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
3.40/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة