08-26-2014 02:58 AM


1-
***- سفر كبار المسؤولين في المؤتمر الوطني، او من هم بالحكومة المركزية او حكومات الولايات الي لندن ماليزيا او دولة الامارات العربية بعد الاطاحة بهم من مناصبهم الدستورية او عند بلوغهم سن المعاش ليست بالظاهرة الجديدة في الساحة السودانية، وايضآ، لا هو بالامر المستغرب وقوعه يوميآ. فقد عرفنا هذه الظاهرة لاول مرة في عهد حكم الراحل جعفر النميري الذي كان لا يمر لا يمر يوم دون أن يشهد الاطاحة بمسؤول قيادي كبير في نظامه، بل احيانآ كان الفصل من الخدمة يتم بالجملة، وقبل ان يسترد الناس انفاسهم من هول الاطاحات التعسفية واسبابها، كانوا يتفاجئون بسماع اخبار سفر اغلبهم الي لندن للبقاء فيها بصورة دائمة!!،

***- لقد كانت لندن - ومازالت- قبلة سفر كبار السودانيين من سياسيين وسفراء وجنرالات بعد الاطاحة بهم او نزولهم للمعاش. وفي احصائية (غير رسمية) صدرت قبل اعوام قليلة مضت، افادت بانه في بريطانيا الأن اكثر 30 ألف سوداني من شغلوا سابقآ مناصب عالية في السودان، ويدخل في هذه الاحصائية كبار الجنوبيين الذين عملوا في السودان قبل الانفصال، واغلب هذه الاسر السودانية استقرت بصفة نهائية جيلآ بعد جيل، وجاءا من بعدهم الجيل الثاني والثالث من اولادهم واحفادهم ومابدلوا تبديلا. تشتهر مدينة لندن بانه فيها الان مجموعة كبيرة من اسر سودانية لها شهرتها الواسعة بحكم اقدميتها فيها ووجودهم منذ اعوام الستينيات.

2-
***-جاء حكم الانقاذ وضاعف كثيرآ من حجم الجاليات السودانية في لندن وكوالالمبور والدوحة ودبي، بشخصيات كانت عندها صيت ودوي في الحزب الحاكم قبل ان يلحقهم الفصل والطرد والاستغناء عن الخدمة.

***- اغلبهم جاءوا الي هذه العواصم وتسبقهم ملايين الدولارات خرجت جهارآ نهارآ بواسطة البنوك الاسلامية او عبر "صالة كبار الزوار" في مطار الخرطوم، او بواسطة الحقائب الدبلوماسية. وشتان بين بعض الكبار من الشخصيات التي خرجت من الخرطوم في زمن حكم النميري بمبالغ متواضعة للغاية ...ب"الجهابذة" الانقاذ ،الذين الأن يمتلكون العقارات والفلل والقصور وناقلات النفط، وكانوا كلهم بلا استثناء قبل انقلاب مجرد موظفيين بجهاز الخدمة المدنية او ضباط عسكريين ، لا يملكون من متاع الدنيا الا رواتبهم المتواضعة!!

***- اغلبهم وبعد خروجهم من السودان، فضلوا البقاء في هذه العواصم الاسلامية بالذات، والابتعاد عن البلاد الاوروبية خوفآ من الملاحقة والاعتقالات...

3-
***- مولانا محمد عثمان الميرغني يعتبر واحدآ من اشهر الشخصيات السودانية التي استقرت في الخارج، اصبحت مصر بالنسبة له هي الدولة البديلة عن اي مكان اخر بما فيه السودان.اولاده من بعده يحملون راية الولاء لمصر.

***- وهناك الدكتور علي الحاج، الذي كان واحدآ من الذين خططوا لانقلاب 30 يونيو، وبعد ان تم تدمير البلد تمامآ، خرج الي المانيا وتجنس بجنسيتها ولسان حاله يردد:" انا وبعدي الطوفان"!!

***- سبق ان خرج الصادق المهدي من السودان سرآ في ديسمبر عام 1996 تحت اسم "تهتدون"، واطلقه علي عملية هروبه!!.الذي كان الهدف منه ضرب "التجمع"..ونجح فيه...والان هو في الخارج يواصل جوالاته - عكس تهتدون!!- ،التي نتمني لها التوفيق، وان تحقق النجاح ل"اعلان باريس"..

***- قبل خروج الصادق المهدي، سبقه عبدالرحيم حمدي الخبير الاقتصادي..وصلاح قوش اصبح الأن "زولآ كبير" في مجال "البزنس" بدبي، وهدد الحكومة بوقف امدادها بالوقود!!

***- المئات من كبار اعضاء الحزب الحاكم استثمروا اموال الشعب في شراء العقارات الفخمة في دبي، تمهيدآ للهروب اليها متي وقعت الواقعة... وزلزلت الارض زلزالها...

4-
***- اغلب رجال السلطة هرولوا للخارج قبل غرق سفينة الانقاذ، يزداد عددهم كل يوم، وامتلأت بهم صالة مطار الخرطوم، انهم يفرون وحدانآ وزرفانآ علي عجل....متي يفهم القبطان البشير ان سفينته ماعادت قادرة علي الابحار؟!!...متي يفر البشير بصحبة الترابي؟!!.

بكري الصائغ
bakrielsaiegh@yahoo.de

تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1820

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1090720 [ود أحمد السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2014 11:59 AM
أخى بكرى الصائغ
تحية طيبة وأشيد بكتاباتك الموضوعية والمنطقية ورأينا واضح فى الصادق المهدى إنه سخص مربك ومرتبك فلا تلتفٌوا حوله. شهر سبتمبر أتى فلنواصل الإنتفاضةالمباركةوندعوا خلايا شباب الثورة فى كل الأحياءالإنتفاضة فى آن واحد وليس حصرها فى أحياء برى وشمبات فقط وذلك لإرباك رباطة الأمن ومرتزقة النظام وإسقاط هذه النظام الشؤم.


ردود على ود أحمد السودانى
Germany [بكري الصايغ] 08-27-2014 09:39 PM
أخوي الحبوب،
ود أحمد السودانى،
تحية الود، والاعزاز بقدومك البهئ، وألف شكر علي مرورك الكريم، وسعدت بتعليقك المقدر. وبالطبع يا حبيب سنكثف من مقالاتنا بمناسبة الذكري الاولي علي "شهداء سبتمبر 2013"، واتمني ان يجد ما جاء في تعليقك الاهتمام والعناية من قبل كل شباب الاحياء لتجديد الانتفاضة في مناطقهم، ولتتواصل الإنتفاضة المباركة حتي اسقاط هذه النظام الشؤم. نعم ياحبيب، لابد ان يكون شر سبتمبر هو نهاية عمر الانقاذ باذن الله تعالي.


#1089953 [الضكر]
4.25/5 (3 صوت)

08-26-2014 05:54 PM
كاتب ضحل في الثقافة السياسية يخلط بين المعارضة والحكومة

همه الأول اشانة سمعت الصادق المهدي

حاول ان تدعم تفاهم باريس وجند قلمك لحمل كل الحركات والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني للإنضمام لهذا الاتفاق تكون خدمة السودان

مقالاتك تزرع حقد وغل وتشتت ولا تجمع تفرق بين الجسد الواحد

نقول الله يشفيك لو كنت معارض لكن تكره الصادق المهدي وبسبب كره شخصي تبيع القضية اين الخصال السمحه اين القدوة

انما اذا كنت من الجداد وانا ارجح هذا فلا حرج عليك لانه هذا اكل عيشك

الضكر


ردود على الضكر
Germany [بكري الصايغ] 08-27-2014 09:28 PM
أخوي الحبوب،
Salah AL Deen P- صلاح الدين ب،

تحياتي ومودتي، وسعدت بزيارتك الكريمة، وبدفاعك المقدر عني ضد كلام اخونا الضكر برد قاطع ومقنع متمنيآ ان يدرس تاريخ الصادق المهدي جيدآ، واتمني من الله ان يجزيك عني كل خير وسؤدد..انه سميع مجيب.

Saudi Arabia [Salah AL Deen P] 08-27-2014 10:50 AM
اشانة سمعة ايه يا عم الضكر
الصادق المهدي خرج سرا سنة 96 في عملية تهتدون .. صحيح الكلام دا ولا ما صحيح..
الهدف من تهتدون كان ضرب التجمع .. صحيح ولا ما صحيح..
شنو شابك الزول حقد وغل وما عارف جسد
الظاهر عليك انت الجداد مع انو دا ما مهم اصلا

Germany [بكري الصايغ] 08-27-2014 01:56 AM
أخـوي الحبوب،
الضكر،
(أ) -
تحية الود، والاعزاز بقدومك البهئ، وألف شكر علي تعليقك الملئ بالغضب العارم علي شخصي الضعيف، لا لشي الا لانني انتقدت الأمام الحبيب الصادق الصديق عبدالرحمن محمد احمد المهدي!!...وبالطبع يا أخوي الضكر، هذه منتهي قلة ألادب مني وان اتطاول علي "سيدي" الذي ورث عن جده مفاتيح الجنة!!..ومنتهي عدم التربية في انني قد تطاولت علي الصادق المرفوع عنه القلم..وفوق النقد..والهجاء..

***- فارجوك ياحبيب ان تغفر لي مابدر مني من عدم تقدير للسيد المبجل الصادق المهدي، وعذري في ذلك ما كتبت انت، بانني شخص "ضحل في الثقافة السياسية"، وحقيقة اعترف بانني في السياسة لا استطيع ان افرق بين الامام سيدي الصادق المهدي خريج كلية القديس يوحنا بجامعة أوكسفورد..والأمي حميدتي الذي اعتقل وذل" سيدي"!! ..لك العتبى حتى ترضى.

(ب)-
***- وساحاول مستقبلآ ان اعمل بنصيحتك التي قلت فيها:
(حاول ان تدعم تفاهم باريس وجند قلمك لحمل كل الحركات والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني للإنضمام لهذا الاتفاق تكون خدمة السودان)...

***- وان كنت استغرب يا حبيب، لماذا جاء اهتمام الصادق المهدي ب"الجبهة الثورية" متاخرآ والباقي علي نهاية حكم البشير فقط ثمانية اشهر؟!!...

***- لماذا لم نسمع حتي الان رايآ واضحآ ومحددآ ومنشورآ بالصحف من قبل آل المهدي عن اتفاق حزب الامة مع "الجبهة الثورية"؟. !! ولماذا انصب اهتمام حزب الامة بموضوع اعتقال دكتورة مريم اكثر من اتفاق باريس وتحركات الصادق الماكوكية؟!!


(ج)-
تأملات في صورة..
الصادق المهدي واتفاق باريس
******************
المصدر- جميع حقوق النشر محفوظة -للعربي الجديد- 2014
18 أغسطس 2014
الكاتب: طارق الشيخ
------------------
***- اتفاق مهمّ، أعلن عنه، قبل أيام، في باريس، بين الجبهة الثورية وحزب الأمة المعارض في السودان: "إعلان باريس لتوحيد قوى التغيير ووقف الحرب وبناء دولة المواطنة". لقاءٌ هو الأول من نوعه بين رئيس حزب الأمة، الصادق المهدي، وقادة الجبهة الثورية المعارضة. ومَن يتأمل فقط صورة الجمع عند التوقيع على الاتفاق، أو تلك في أثناء الجلسات، يجدها تولّد معها جملة من التساؤلات عن مغزى هذا الاتفاق، وأي مستقبل ينتظره، وهل سيحرك شيئاً في عجلة الحوار الوطني التي وضعت الحكومة عصا غليظة، يستعصي معها كل حديث عن الحوار؟!!

***- صورة المهدي في لقاء باريس غاب عنها ابن عمه وأحد قادة الجبهة الثورية، نصر الدين الهادي المهدي، والذي كان يشغل منصبه نائباً لرئيس حزب الأمة، عندما أعلن الصادق فصله من الحزب، لا لشيء، إلا لأنه جاء ممثلاً لحزب الأمة في التنسيق مع الجبهة، وظل بها قائداً من قادتها، ورافضاً التقارب الذي أراده وسعى إليه الصادق مع المؤتمر الوطني. والسؤال الذي يلح هو عن المقصد الحقيقي للصادق المهدي من هذه الخطوة. هل يريد أن يرسل للبشير وحكومته رسالة واضحة أن الكيل قد فاض، وأنه لم يعد يؤمن بالحوار السلمي، وأن التغيير الذي ظل ينشده سلمياً بات من الماضي؟ أم أنه على النقيض من هذا، أنه جاء يحمل ورقة السلام التي يفضّلها، ومن ثم جر الجبهة الثورية إليها؟

***- وفي الواقع، إن رحلة الصادق إلى باريس، بالنسبة لكثيرين، هي نذير بؤس على الجبهة الثورية. فالرجل هذه طبائعه، شاء أم لم يشأ، فالتجربة دللت على أنه أقرب فكراً، وأشد حدباً على استمرار نظام عمر البشير، مع تغييرٍ يصيب المظهر، لا الجوهر.

***- وبكلمةٍ أخرى، إنه يريد، في باريس، أن يبني نظاماً جديداً على الموجود، ووفق رؤيته لدولة إسلامية، وهو ما يتّفق عليه المهدي شخصياً مع "الإخوان المسلمين"، أي "المؤتمر الوطني" (الحاكم)، بوجهه الجديد، ومنذ ولوجه الحقل السياسي، أول مرة، عقب الثورة الشعبية التي أطاحت نظام الفريق إبراهيم عبود. من باريس، يبدو الاتفاق بالنسبة للصادق المهدي "التغيير الديمقراطي وبناء السلام ووقف الحرب"، بمعنى أنه يسير على درب الحوار الحكومي. وبمعنى آخر، هي خطوة يمكن النظر إليها على أنها وساطة بين الحكومة والجبهة الثورية، ولكن من دون أن يحصل على مقابل من الحكومة التي تصر على مسار خاطئ تماماً.

***- وأبرز دليل أنها تعلن، عشية سفره إلى باريس، تأييد الإعدام على مَن يمثلون أهم قوة معارضة للحكم. في المقابل، توضح الجبهة موقفها، كما قال رئيسها عقار "لن يكون هناك أي حوار جاد وحل حقيقي، من دون العمل على إنهاء النزاعات في السودان، عبر سلام حقيقي وشامل وعادل". وهو أمر تبتعد الخرطوم كثيراً عنه عملياً. ويبدو عرمان أكثر وضوحاً عندما قال: "لا صلة للاتفاق بين المهدي والجبهة الثورية، ولا علاقة له من قريب أو بعيد، بالعمل المسلح".

***- وفي نهاية المطاف، فإن اتفاق باريس، في عمومياته، لا يختلف عن أي اتفاق آخر وقعته القوى المعارضة من قبل. والمهم الكيفية التي سيترجم بها هذا الاتفاق من جانب المهدي، إذا ما اعتبرنا أنه جاء يحمل عرضاً مبطناً من الحكومة، ومن الحكومة نفسها، كيف ستنظر إليه، وهو يقدم لها فرصة ذهبية لحوار حقيقي. وثمة إشارة مهمة صدرت عن الغائب عن الحوار، نصر الدين المهدي، الذي بدا يائساً من الاتفاق مع الصادق المهدي، وطالبه بتحديد موقفه جلياً. كيف يعارض ويرفض حكماً يصفه بأبشع النعوت، وابنه عبد الرحمن مستشار للرئيس عمر البشير؟ هذا التناقض الصارخ في الواقع جزء من معضلةٍ تعيشها السياسة في السودان منذ عقود، وبطلها من دون منازع الصادق المهدي. هي صورة معقدة التركيب، تركها المهدي في باريس، فكيف سيكون حالها في الخرطوم؟!!


#1089782 [خالد ود المدينه]
3.75/5 (4 صوت)

08-26-2014 02:41 PM
اخ بكري لك التحيه ..

خلق الله الكون على سنن ثابته لاتتغير لتحفظ الموازين فيه .
واحده من هذه السنن ماجرى على لسان البشريه بامثال مثل :
من زرع حصد ..الجزاء من جنس العمل .. التسوي تلقى ..what goes around comes back around وغيره .

كلا" سيدفع الثمن اجلا" ام عاجلا" ..

وسنرى باعيننا ان هناك اناسا عند سقوطهم سيتمنون لو ان اكامبو امسك بهم اولا" .!


ردود على خالد ود المدينه
Germany [بكري الصايغ] 08-27-2014 12:59 AM
أخـوي الحبوب،
خالد ود المدينه،
(أ) -
والله يا حــــبيب، عجبني شديد كلامك وكتبت:
(وسنرى باعيننا ان هناك اناسا عند سقوطهم سيتمنون لو ان اكامبو امسك بهم اولا".!)..ياسلام، والله كلام يساوي ألف مقال..ومليون بيت شعر. واسأل الله تعالي، ان يحقق أمنيتك التي هي ايضآ امنية 34 مليون سوداني، ونراهم في قفص لاهاي، والسيدة فاتو بنسودة من فوق منصة المحكمة تذل فيهم ذلة الكلاب، وتعرض عليهم صور الضحايا في دارفور وبالمعتقلات وبيوت الاشباح، وتسرد علي مسامعهم قصص الاغتصابات والتعذيب والاعتقالات، ورؤوسهم منكسة وعيونهم زايقة...اللهم نسألك ان تعجل بقصاصك انك سميع مجـيب.

(ب)-
***- سلام ياخالد ود المدينة، وسعدت بحضورك الكريم، وبتعليقك الدسم. وكما كتبت ايضآ:"الجزاء من جنس العمل"..فلننتظر العقاب الذي هو ات لا ريب فيه.


#1089716 [مدحت عروة]
3.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 01:33 PM
انا ما مستغرب فى المسؤولين البيمشوا للخارج ويعملوا املاك وارصدة فى البنوك باموال الشعب السودانى لانهم ديل اصلا ناس ما كويسين انا بستغرب فى الضان والجهلة والدلاهات والاغبياء الما عندهم حاجة داخل او خارج السودان ويدافعوا عنهم ويؤيدوهم بل يموتوا من اجلهم كالضان ديل نقول فيهم شنو؟؟؟
ناس الانقاذ ديل بدون الجنود وناس الامن المساكين ديل ورقة شايلها هوا ساكت تسكهم ويجروا قدامها!!!
طبعا هم واسرهم تلقاهم ينبزوا فى الشعب والبلد اللى هم وصلوها لهذا الدرك الاسفل ويشكروا فى دبى ولندن وماليزيا والدوحة وهلم جرا انهم لا بستجقوا ذرة من الاحترام!!!!


ردود على مدحت عروة
Germany [بكري الصايغ] 08-27-2014 12:34 AM
أخـوي الحبوب،
مدحت عروة،
(أ) -
والله ده يوم السعد والسرور، اخيرآ طليت وظهرت يا حبيب بعد طول غياب ملحوظ. وسعدت كمان كتير بتعليقك المقدر.

(ب)-
***- قلت في كلامك:
( انا ما مستغرب فى المسؤولين البيمشوا للخارج ويعملوا املاك وارصدة فى البنوك باموال الشعب السودانى لانهم ديل اصلا ناس ما كويسين انا بستغرب فى الضان والجهلة والدلاهات والاغبياء الما عندهم حاجة داخل او خارج السودان ويدافعوا عنهم ويؤيدوهم بل يموتوا من اجلهم كالضان ديل نقول فيهم شنو؟؟؟)...

***- هذه الظاهرة السلبية في السودان والحمدلله موجودة في دواخل اقلية قليلة من السودانيين -وليس عند الغالبية- كما تعتقد ياحبيب. والدليل علي ذلك تجدها في صور شتي، فهناك من حملوا السلاح ضد النظام.. وهناك من يعادونه بطرق سلمية.. امتلأت السجون بعشرات الألآف من المعارضين..ولا تنسي دور الصحفيين التقدميين وتعرضهم للضغوطات النفسية والاعتقالات في مواقفهم الباسلة من اجل اظهار الحقيقة.

(ج)-
***- وصلتني رسالة من أخ عزيز يقيم في القاهرة، وكتب:
(...تحياتي عمي الصايغ، ياريت لو ناس الانقاذ ديل يستوعبوا دروس ما وقع في مصر بعد الانتفاضة في يناير 2011، وكيف كل رجال الرئيس السابق مبارك من وزراء وسياسيين وضباط اتعرضوا للبهدلة والاعتقالات بصورة مهينة، وكيف بعضهم بكي بالدمع السجن وهم في السجون بملابس السجن وعليها ارقام، وما كانوا يتوقعون في يوم من الايام ان يصل بهم الحال الي هذا الوضع الماسأوي. ياريت لو البشير شاف الافلام الوثائقية عن حالة حسني مبارك وهو ممد في سرير طبي داخل القفص، وهي حالة ممكن ان يصل لها البشير، خصوصآ وان الاوضاع في السودان الان اشبه بنفس اوضاع مصر في يناير 2011..ووضع ليبيا في نفس العام)..


#1089651 [كبسور]
3.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 12:37 PM
سبق ان خرج الصادق المهدي من السودان سرآ في ديسمبر عام 1996 تحت اسم "تهتدون"، واطلقه علي عملية هروبه!!.الذي كان الهدف منه ضرب "التجمع"..ونجح فيه...


عبارتك دى ما راكبة كيف خرج هارب وفكك التجمع هل له عصا سحرية ؟ إذن تجمعك دا كان اوهى من بيت عنكبوت

يقولون عنك كاتب راتب فى الراكوبة
يجب ان ترتفع لمستوى فهم قراء الراكوبة لنستفيد من علمكم
وعدائك مع الصادق المهدى هو الذى أدخل هذه العبارة المشاتره


ردود على كبسور
[kkamy] 08-27-2014 12:07 AM
اقرأ سقوط الاقنعة لفتحى الضوء
وسوف يأتيك الخبر اليقين

Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 10:36 PM
أخوي الحبوب،
كبسور،
(أ)-
السلام الطيب العطر، وألف شكر علي زيارتك الكريمة، اما بخصوص فقرة غريبة جاءت في تعليقك، وكتبت:
(سبق ان خرج الصادق المهدي من السودان سرآ في ديسمبر عام 1996 تحت اسم "تهتدون"، واطلقه علي عملية هروبه!!.الذي كان الهدف منه ضرب "التجمع"..ونجح فيه... عبارتك دى ما راكبة كيف خرج هارب وفكك التجمع هل له عصا سحرية ؟ إذن تجمعك دا كان اوهى من بيت عنكبوت)...

يا أخوي الحبيب، هل افهم من تعليقك اعلاه انك لاتعرف تاريخ الصادق المهدي ودوره في تفكيك وفركشة "التجمع" الوطني المعارض عام 2001؟ !!.. يا أخي قصة يعرفها اي سوداني، بس غائبة عليك. ولو نسيت وجل من لا ينسي، اذكرك ياحبيب:

الامة يعلن الانسحاب الكامل من التجمع,
المهدي لـ البيان: لا صفقة ثنائية مع أي طرف
***********************
المصدر:- جميع الحقوق محفوظة © 2014 مؤسسة دبي للإعلام-
التاريخ: التاريخ: 15 سبتمبر 2000-
-------------------
***- اعلن حزب الامة السوداني الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي امس في مؤتمر صحفي بالخرطوم قطع (شعرة الداخل) مع تجمع المعارضة الذي يتزعمه محمد عثمان الميرغني. وان حزب الامة لن يبرم صفقة ثنائية مع اي حزب او طرف, مستبعدا تماما اي فرصة للائتلاف مع النظام الحالي.

***- وكان حزب المهدي قد اعلن امس من الخرطوم استكمال حلقات انسلاخه من تحالف المعارضة بالانسحاب رسميا من (تجمع الداخل). وكان الحزب قد جمد عضويته منذ اشهر في تجمع الخارج ولم تشفع مساعيه للعودة الى صفوف التجمع لدى حلفائه السابقين, خلال المؤتمر العام الثاني للتجمع الذي عقد بميناء مصوع باريتريا. واعلن الامير الحاج عبدالرحمن عبدالله نقدالله في مؤتمر صحفي عقده في الخرطوم امس ان قيادة الحزب قررت بعد نقاش مستفيض فك الارتباط نهائيا مع التجمع بالانسحاب من عضويته في الداخل والخارج. وكان نقدالله يتحدث بعد يوم من عودته من مؤتمر المعارضة في ميناء مصوع الاريتري حيث كان هو وممثلون آخرون (للامة) انسحبوا من جلساته.

2-
وهاك ايضآ ياحبيب هذا الخبر وسانقله تمامآ كما ورد،
لنعرف منه من هو الصادق المهدي وكيف يفكر؟!!:
موقع وكالة الانباء الكويتية (كونا) بتاريخ 17 مارس 2000-
( قرر حزب الأمة السوداني ان ينسحب من "التجمع الوطني الديمقراطي" المعارض. وان قرار الانسحاب من ائتلأف المعارضة قد جاء في نهاية الجلسة الختامية لاجتماعات مجلس قيادات "التجمع الوطني الديمقراطي" التي عقدت في العاصمة الارتيرية أسمرة الليلة الماضية. ويختلف تجمع المعارضة الذي يرفض المفاوضات ويريد اسقاط الحكومة السودانية بالقوة مع الصادق المهدي الذي وقع اتفاقآ مع الرئيس البشير في جيبوتي نهاية العام الماضي 1999، في اطار سياسة المصالحة وبعد الاطاحة بالترابي) ... ولانفهم لماذا حضر الصادق المهدي اصلآ الجلسة الختامية لاجتماعات مجلس قيادات "التجمع الوطني الديمقراطي"، وسبق له قبل هذه الجلسة الختامية الهامة اتفاقه مع البشير علي المصالحة؟!!...

3-
الاتحادي (الأصل) :
خروج المهدي في (تهتدون) تم بالتنسيق مع حزب البشير...
********************
المصدر- موقع "الراكوبة"-
11-03-2013 01:50 PM
---------------------
***- بعد خروجه مباشرة ضُربت قواعدنا السرية...
***- شن الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) هجوماً عنيفاً على رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي واتهمه بالتنسيق مع النظام لإضعاف المعارضة، وكشف الاتحادي لأول مرة عن خروج المهدي في عملية (تهتدون) منتصف التسعينيات بالتنسيق مع النظام، وقال القيادي البارز بالحزب الدكتور علي السيد إن المهدي خرج بالتنسيق التام مع النظام قبل شهر من تنفيذ محاولة إنقلابية خططت لها المعارضة، وإن المهدي كان على علم بساعة الصفر، ووصف السيد (تهتدون) بالكارثة لتجمع الداخل وقتذاك ومازال محل سؤال كبير.

***- وقال إنه بعد خروج الصادق مباشرة ضُربت قواعدنا السرية في الولايات والعاصمة وجرت حملة اعتقالات واسعة نتج عنها تشتت شمل التجمع في الداخل، وذهب الصادق وأضعف التجمع بالخارج.

***- وقال إن رواية نجل المهدي - عبد الرحمن - بشأن ترتيبه خروج والده بالساذجة، وقال السيد: (سكتنا كثيراً على الصادق الذي ظل يسخر منا، ويبدو أنه فهم فهماً خاطئاً واعتقد أن الاتحادي غير قادر على الرد عليه).


#1089569 [osama dai elnaiem]
2.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 11:32 AM
الاخ الكريم / بكري الصائغ-- لك التحية والتقدير--- الفرار من الشعب السوداني ساهل لكن الفرار من عذاب النفس الامارة بالسوء وانت سيد العارفين تعرف ان في لندن بعضهم -- اللهم لا شماته-- هرب بملايين الدولارات ولم تشفع له ومات فقيرار بعد ان عاش في ايرلزكورت ونوتنقهل قيت وغرب لندن انتقل الي ايست لندن واخر بهدلة ثم الفرار والهروب لا ينفع يوم الزلزلة ويوم التغابن ويوم الحساب عند ملك الملوك وسيد جميع المنقلبين الجبارين فلفروا الان الي ماليزيا ودبي ولندن وستلحقهم تلك النفس تعذبهم بامر الواحد الاحد.


ردود على osama dai elnaiem
Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 11:40 PM
أخـوي الحبوب،
Osama Dai Elnaiem - عثمان ضئ النعيم،
(أ) -
سعدت بحضورك وضـويت المكان، وألف شكر علي مشاركتك المقدرة.
(ب)-
والله ونعم الكلام ما علقت: ( الفرار من الشعب السوداني ساهل لكن الفرار من عذاب النفس الامارة بالسوء)...الله سبحانه وتعالي يمهلهم ولكن لا يهملهم، ويقتص منهم ولا يتركهم بلا حساب.

(أ)-
***- قبل قليل كنت اشاهد فيلمآ وثائقيآ بث من محطة تلفزيونية المانية عن حياة اولاد الرئيس الليبي السابق معمر القذافي وابنته عائشة. وكيف كانوا يعيشون في بذخ فاحش.. وثراء بلا حدود..وسلطات فوق الدستور والقوانين..وفساد مالي وسياسي واخلاقي بلا رقابة او مساءلة ، والمجون والفسق الذي ضرب قصورهم. كانوا يعيشون حياة خالية من الهموم والنكد وظنوا انها خالدة لهم. وجاء في الفيلم الوثائقي كيف كانت نهايتهم مؤلمة وقاسية. عرض الفيلم ايضآ جزءآ من حياة سيف الاسلام القذافي بعد اعتقاله والذي الذي يعانيه من حراسه بصورة دائمة ، ووجدت نفسي اردد : "سبحان ربي مغير الاحوال، هل الذي اشاهده الان امامي هو سيف الاسلام الذي حكم ليبيا بالحديد والنار وافتري علي خلق الله ونكل بالألآف؟!!..هل هذا الشخص الذي امامي في الفيلم، وغدا اشبه بالدرويش بملابسه المتسخة وهيئته المزرية هو سيف الاسلام صاحب الصيت المخيف والسمعة الرهيبة؟!!"....وازداد ايماني بالله انه المنتقم.. الجبار.. المعز..المذل.

(ب)-
***- بالفعل يا حبيب قادة الانقاذ من سياسيين وضباط جيش وأمن وشرطة لن ينفعهم الفرار الي ماليزيا او دبي او الاقامة الدائمة في قطر. فستظل خيالات قتلاهم تلاحقهم الي يوم الدين، ولن ينفعهم اي دعم او سند للتخلص من تانيب الضمير. وهم يعرفون تمامآ هذه الحقيقة، وهذا ما يؤرقهم.


#1089560 [Abdo]
1.50/5 (2 صوت)

08-26-2014 11:18 AM
الويل و الثبور لكل من سبب أذي لهذا الشعب أي كان شكل الأذي حتى ذلك الطبيب الذي رفض إجراء العملية لإبراهيم الشيخ فليحث له عن مخرج


ردود على Abdo
Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 10:01 PM
أخوي الحبوب،
Abdo - عبـدو،
(أ)-
تحياتي الطيبة، والشكر والعرفان علي قدومك الكريم، وازيدك شكرآ علي تعليقك المقدر.

(ب)-
وصلتني رسالة من أخ عزيز يقيم في موسكو، وكتب:
(...لقد اصبح واضحآ ان حوار البشير قد فشل بسبب تعنته في عدم رفع الحصار القوي المضروب علي الحريات الاساسية للمواطن السوداني، ورفضه البات اجراء الحوار في اجواء مفعمة بالديموقراطية، والأخذ والرد بينه والمعارضة. وعليه، لا يبقي امامه الا الهروب للخارج، فمن رابع المستحيلات ان يبقي في بلده ينتظر القصاص الرادع، ولكن يبقي السؤال الهام قائمآ امامه: هل هناك دولة تقبل استضافته؟!!)...


#1089513 [الحراس]
4.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 10:32 AM
بكرى الصائغ انت لست بهذا الذكاء الذى يجعلك تكتب مقالا تخلط فيه الاوراق وتساوى فيه بين عصابة البشير وبين من وقع ميثاق باريس ويعمل الان على تفعيله وتسويقه اقليميا وعالميا - ايا كانت محاولاتك المستميتة والمسعورة بتشويه صورة الصادق المهدى - فان الشعب السودانى ليس بذلك الغباء الذى يجعله ينساق وراء تحليلاتك الفطيرة التى لا يسندها منطق فيوافقك بان خروج المهدى هو مثل خروج وزراء الانقاذ الذين ايقنوا بدنو غرق سفينتهم ،،
ماذا يضيرك ان سخرت قلمك فى دعم اتفاق باريس وشحذ الهمم لاسقاط هذا النظام ؟؟ ولماذا لم يسعدك اتفاق باريس الذى ازعج الانقاذيين واعاد الامل فى التحام قوى المعارضة وتوحيد كلمتها وتطابق استراتيجيتها ؟؟
انا على يقين بأن مقالك هذا لم يكن القصد منه الا الاساءة للمهدى وهى اساءة اراك قد حشدت لها كل هذه الامثلة وذلك بهدف ان يتوه القارىء ولا يستطيع ان يفرق بين خروج قوش وخروج المهدى. ان كنت تعتقد ان ذلك سينطلى على القارىء فهو اعتقاد ساذج ومحاولة بلهاء ..


ردود على الحراس
Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 09:21 PM
أخـوي الحبوب،
الحراس،
(أ)-
تحياتي الطيبة الممزوجة بالشكر علي قدومك الكريم. ورغم تعليقك الغاضب، ولكن مازالت الاسئلة مطروحة بشدة: "
1-
***- خرج الصادق المهدي من الخرطوم ليوقع "اتفاق باريس"، فلماذا رفض البقاء بالداخل مع حزبه ويناضلا ضد الوضع القائم؟!!..

2-
***- ماذا يخطط الصادق؟!! وهل هو حقآ هذه المرة /صادق / في نواياه لاسقاط النظام مع "الجبهة الثورية" ام يريد اعادة فيلم فركشة "التجمع"؟!!

3-
***- تاريخ الصادق المهدي السياسي ملئ بالاحباطات ما يجعل المرء يرتاب في نواياه - حتي وان انضم ل"الجبهة الثورية"؟!!

4-
***- هل اخطأت قيادة "الجبهة الثورية" بالاتفاق مع الصادق المهدي، وهو الذي كل الهجوم الضاري عليها طوال سنوات عديدة؟!!

5-
***- هل حقآ "الجبهة الثورية" في حاجة للصادق المهدي، الذي جاء في "الوقت الضائع" من عمر النظام الذي سانده وينضم للمعارضة؟!!

6-
***- بعد توقيع الاتفاق مع "الجبهة الثورية"، اصبح الصادق هو البارز في صورة المعارضة، والوحيد الذي يصول ويجول الدول ويلتقي بكبار الشخصيات الهامة فيها، ولكن لا احد يعرف مادار حقيقة في هذه اللقاءات، ولا ماذا قال وماذا سمع منهم!!

7-
***- اتمني من كل قلبي، ان يكون الصادق المهدي هذه المرة صادقآ في مايصبو اليها من نجاحات في اسقاط النظام، وان يكون تعاونه مع "الجبهة الثورية" والمعارضة من منطلق الحرص علي نجدة السودان قبل ان يتفتفت ويضيع، وان تكلل مجهوداته وسعيه المتواصل بالتوفيق والسداد...ولكن لا يمنع وان تكون كل تصرفاته القادمة تحت المجهر....ولا يلدغ المرء من جحر مرتين.

(ب)-
***- أخوي الحبوب، الحراس، -عملآ بحرية الرأي المكفولة للجميع-، أقول رائي في الصادق المهدي بكل صراحة. والفت نظرك الي ان بعض اعضاء المعارضة مازالوا يرتابون من نوايا وتحركات الصادق!!


#1089447 [رانيا]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2014 09:50 AM
ده السؤال المحير خصوصا إنه ما عنده أحباب يذكروا وخياراته شبه معدومة .


ردود على رانيا
Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 09:43 PM
أختي الحبوبة،
رانيا،
(أ)-
مساكم الله بالخير والعافية، وألف شكر علي القدوم الميمون، وسعدت بتعليقك الكريم. اؤكد لك يا حبوبة، طال الزمان او قصر ان كل اعضاء الحزب الحاكم الكبار سيفرون للخارج كما فر الرئيس التونسي السابق زين العابدين، او شاه ايران، وعيد امين، بعد ان تركوا خلفهم ارثآ ثقيلآ من مشاكل لا تحصي ولا تعد. سيفرون زرفانآ ووحدانآ، بالعشرات والمئات فهم لن يستطيعوا البقاء في ظل سودان جديد قادم باذن الله ملئ بالسلام والأمن والأمان.

***- لو رجعنا قليلآ للوراء - وتحديدآ بعد انقلاب الجبهة الاسلامية عام 1989 -، نجد ان الغالبية من الرعيل الاول للانقلاب قد خرجوا من السودان بعد اثروا لحد التخمة. وماعادت الصحف تكتب عنهم وعن اخبارهم...واخيرآ نشطت حركة الهروب والفرار بعد ان جنحت سفينتهم واصبحت شبه غارقة...

Saudi Arabia [المشروع] 08-26-2014 01:41 PM
السؤال المحير (متي يفر البشير بصحبة الترابي؟!!) ولكن المؤسف ان البشير لن يجد بلد تمسكه فهو مطلوب للجنائية الدولية سواء ترك الحكم او في الحكم ولكن وجوده في السلطة بيخفف عليه حدة الطلب او يقدر يفلت منهم عن طريق الدبلماسية او ينضم الى خالد مشغل والقرضاوي في قطر . اما الترابي بعد ضربة كندا جاتوا عقدة من الخارج وبعدين شكلوا اتعود على المنشية


#1089274 [ود الباشا]
4.50/5 (2 صوت)

08-26-2014 06:49 AM
يا استاذ بكرى انتوا بس تابعوهم ووثقوا سوف يأتى اليوم الذى يجتاج اليه الشعب لهذا التوثيق اما البشير الا طلع يمشى حوش بادنقا والترابى ظااااتو اذا طلع بكرروا ليه فليم كندا غندور الايام حايم عندكم ما تقصروا معاه


ردود على ود الباشا
United Arab Emirates [ودالباشا] 08-27-2014 05:11 AM
شكر لكم استاذ الصايغ والاخ مشروع على تعليق القوى والذى يفطر القلب ولقد تأترت كثيرا للحال الذى اوصلونا له هؤلاء الحرامية وجعلوا شعبنا الطيب تلاطمه امواج الفقر والمرض والجوع اللهم جعل بزوالهم وانتقم للفقراء والبسطاء ياقادر يا قوى

Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 05:25 PM
أخوي الحبوب،
المشروع،
(أ)-
تحياتي ومودتي الطيبة، وسعدت بزيارتك للمقال، وبتعقيبك المقدر علي ودالباشا. وعجبني في كلامك وقلت:(خليهم بس يحلو عننا يا ود الباشا)، وبالفعل عاوزنهم يحلو عننا باي طريقة قبل ماينهار وينقسم ماتبقي من السودان "الفضل". يحلو عننا الليلة قبل بكرة. الروح خلاص وصلت الحلقوم والحال ما عاد يستحمل اكتر من كده.

(ب)-
***- بكل المقاييس نعتبر ان عملية هروب جعفر محمد عثمان الميرغني مساعد رئيس الجمهورية من مكتبه بقصر الشعب، وبعدها من السودان الي القاهرة هي أغرب عملية هروب تمت في زمن الانقاذ!!. والغريب في الامر، ان البشير حتي هذه اللحظة لم يفهم ان جعفر قد اصبح زاهدآ في وظيفته الدستورية، وفي القصر...وفي السودان كله!!. ولا نعرف ان كان غياب جعفر قد تم بموافقة البشير ام لا؟!!..ولا نعرف ايضآ، ان كان راتبه الشهري مازال مستمرآ؟!!

Saudi Arabia [المشروع] 08-26-2014 01:36 PM
خليهم بس يحلو عننا يا ود الباشا بس من اجل وقف التدهور في البلاد والغلاء الطاحن وكل خططهم الاقتصادية اصبحت رماد في سجم وكثر الفساد في البر والبحر تخيل يا ود الباشا بلد لا فيها سكة حديد ولا خطوط جوية ولا خطوط بحرية؟ وتخيل بلد وكيل وزارة العدل فيها يتاجر بالاراضي على عينك يا تاجر وقد ورد في كتاب آداب القاضي للماوردي ان على القاضي عدم الانشغال بأمور الناس ومخالطتهم بالصورة التي تؤثر على احكامه القضائية يعنى ما تلقاه في الملاعب يناقش في الكورة والحديث عن كريستيانو رولاندو ودي ماريا او يكثر من حضور العزايم محل ما في عزيمة تلاقيه موجود...الخ اذا كان دا القاضي فما بالك بوكيل الوزارة المصاحب السماسرة ؟ المهم هذا قليل من كثير وانت ادري

Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 01:32 PM
أخوي الحبوب،
ود الباشا،
(أ)-
السلام والتحايا العطرة لشخصك الكريم، وألف شكر علي الزيارة الميمونة، وبتعليقك المقدر. اما بخصوص كلامك عن وجود غندور في المانيا، والله ما اشتغلنا بيهو شغلة، لانه هو اصلآ نكرة في السودان وماعنده اي تاريخ سياسي معروف، وهل تصدق ياحبيب انو "حميدتي" الامي الجاهل معروف ومشهور اكتر من الغندور ده؟!!وما بعيد يكون جاي المانيا يفتش ليهو بيت جنب صديقه علي الحاج، اصلو حكاية "الحوار" ما جايبه "حق مريسة تام زين" زي مابقولو في المثل السوداني!!..

(ب)-
***- وصلتني رسالة من أخ عزيز يقيم في لندن، وكتب:
(...الجالية السودانية في بريطانيا تعتبر من اكبر الجاليات في اوروبا، وهي قديمة منذ سنوات الاربعينيات، وعندها شهرة عالمية وسط باقي الجاليات باعتبارها جالية سودانية تضم المثقفيين والكتاب والعباقرة والاطباء وقدامي السياسيين الذين اثروا السودان وكانوا خير قدوة للاخرين. ولانها جالية محترمة ومقدرة في القصر الملكي، قامت ملكة بريطانيا في سنوات الاربعينيات بمنح بيت كبير في قلب لندن بمنطقة "روند لاند قيت" هدية منها للامام الراحل عبدالرحمن المهدي، وسمي فيما بعد "بيت السودان". وظل هذا البيت يقدم خدماته للسودانيين والوفود الرسمية منذ ذلك العام في الاربعينيات حتي العام الماضي 2013 حيث تم بيعه لمستثمرين اجانب وبدون موافقة البرلمان!!.

***- وبالفعل كما كتبت ياعمنا الصايغ، لندن ازدحمت بالشخصيات القميئة الجديدة التي عرفناها من خلال ممارستها للفساد والتنكيل بخلق الله، جاءوا كاثرياء حرب، وامتلكوا بالمال الحرام القصور والفلل..ومازالوا يتوافدون ويصرون انهم جزء من الجالية السودانية، وليتهم يكونون لهم جالية اخري بعيدة عنا)...


#1089254 [ahmed]
5.00/5 (2 صوت)

08-26-2014 06:07 AM
البشير أصبح عاجزا تماما فهو مطلوب حياً أو ميتاً داخلياً أو خارجياُ واترابي لا يفكر في الخروج لأن الوسواس القهري الذي أصابه وهو متين البشير يفكها لي أصبح يشغل الشاغل لفكيره . ونذيدك معلومة وداد بتتشاور مع جمال الوالي عن وجهة سفرهم وفي معلومة مهمة جداُ يوجد طائرات صغيرة مجهزة للهروب للحبشة في حالة سقوط الأبالسة والأفندي يسعي جاهدا للبحث عن مخرج لشيخه الترابي وحمدتي والبشير في سابقة له لم يطرحها فيما مضي راجع مقاله المنشور في الراكوبة خرطة طريق الحوار مما يعني أن كل الكيزان إقتنعوا إن تنظيمهم الي زوال
ملحوظة لقد تكونت مجموعة لمطاردة الهاربين وإعادتهم للسودان .


ردود على ahmed
Germany [بكري الصايغ] 08-26-2014 12:39 PM
أخوي الحبوب،
Ahmed - أحـمد،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك البهئ، وألف شكر علي تعليقك المقدر، وتوقفت عند فقرة جاءت في تعليقك الموقر وكتبت:(كل الكيزان إقتنعوا إن تنظيمهم الي زوال)...والله يا حبيب هذه حقيقة لا تحتاج الي جدال، والبشير وزمرته اقتنعوا تمامآ بان نظامهم الانقلابي قد فشل فشلآ ذريعآ رغم التعاضد الذي وجدوه من قطر وايران. واكبر دليل علي فشل المؤتمر الوطني في الاستمرار، ان اعضاء الحزب اصبحوا يستجدون المعارضة للجلوس معهم في حوار بغية الخروج من السلطة سالمين بلا محاسبة او ادانات في المستقبل علي غرار ماحدث في 30 اكتوبر 1964 وتنحي عبود عن السلطة بلا محاكم لاعضاء المجلس العسكري.

***- كل اعضاء الحزب الحاكم في الخرطوم الأن لا يفكرون الا في ثلاثة اشياء تقلقهم كثيرآ:(كيف يخرجون من المساءلة القانونية والاعتقالات القادمة؟ !!..كيف يحافظون علي غنائمهم وممتلكاتهم في الداخل والخارج والا تتعرض للمصادرة والتاميم؟!!..وهل سيضطرون في المستقبل الي تطبيق "التحلل" من عقاراتهم واموالهم حفاظآ علي حياتهم علي غرار سابقة قانونية قام بها الملازم شرطة غسان الذي نهب وسلب اراضي وعقارت واضطر للتنازل عنها ب"التحلل" لينجو من العقاب؟!!

(ب)-
***- كل اعضاء الحزب الأن -وبلا استثناء- لا يفكرون الان في مصير البشير ان تم اعتقاله وارساله لمحكمة الجنايات الدولية..او ان يطير الي قطر للعلاج الدائم.. او الي اثيوبيا مقيمآ فيها بصفة دائمة، همهم الان كيفية الخروج الورطة التي وقعوا فيها باشتراكم في مهزلة النظام.

(ج)-
***- كل عضو كبير بالحزب الحاكم عنده ولد او بنت او حفيد، سارع بارسالهم للدراسة في الخارج تحسبآ منه بما سيقع مستقبلآ.


بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة