08-29-2014 10:11 AM

من رحمة الله علينا نحن البشر أنه سبحانه وتعالى جعل لنا السمع والأبصار والافئدة لكي يكون لدينا عقول نتعلم ونفقه بها معارف الدنيا ونواكب بها التطور الحياتي. ومن أهم ما ساعدنا الآن على ذلك هو توصل البشر القدماء إلى صيغ للتفاهم الصوتي بينهم والتي كانت هي اللغات. ومن ثم إتفاقهم على رسوم أو رموز معينة تمثل لغة التفاهم بينهم من دون كلام وكانت هي الكتابة.

الآن أرجع بك إلى الوراء وأسألك أن تتخيل نفسك إنسان لا يقرأ ولا يكتب؛ ما الألف، ما الميم، ما الكاف بالنسبة لك؟. لا شئ مجرد أصوات لا تستطيع تسجيلها إلا من خلال الأجهزة الحديثة التي بين يديك والتي إخترعت وتطورت حديثا من حوالي قرن تقريبا. ولكن بالنسبة للكتابة فقد ظلت لألاف السنين وهي التي ساعدتنا في فهم تاريخ الحقب المختلفة والحضارات السابقة و أسهمت فعليا في تعلم الإنسان العلوم المختلفة.
لذا فإن الكتابة هي الأصل في الحضارة، وقد أقسم سبحانه جل وعلا بالقلم وبحرف النون وبالقلم وما يسطرون، وأنه علم الإنسان ما ليعلم به لتعرف أهمية الكتابة جليا.


أهل الكتاب والأميين..

بعد أن تعلمت مختلف المجتمعات البشرية كيف يتفاهمون بلغاتهم المختلفة، أنزل الله رسالات للبشر لمختلف الأقوام. كانت تلك الرسائل بالطبع كتابيا وليس تسجيليا (بالصوت)، بالصحف المتفرقة. ومن ثم أنزل الزبور والتوراة على بني إسرائيل، إلى أن أنزل الله القرآن الكريم كآخر كتاب تختم به رسالات دين الله الواحد للبشر على مختلف المجتمعات.

الكتابة رفعت بني إسرائيل فنورتهم ومكنتهم من تمييز أنفسهم بين الآخرين بالتعلم وتخليد ذكراهم، فسموا بأهل الكتاب. ومن هذا التفضيل والتميز قام أهل الكتاب بنعت من يديرون حياتهم بالشفاهة والأصوات التي تضيع في الهواء بالأميين. فمصدر معرفة هؤلاء الأخيرين هو ما تعلموه من أمهاتهم فقط.
ولكن أهل الكتاب إغتروا بعلمهم ولم يستطيعوا صون الأمانة الإلهية فقاموا بتحريف ما أنزل الله تعالى ليتبعوا أهوائهم وليتكبروا ويتجبروا في الأرض ويستعلوا على باقي خلق الله. ونتيجة لهذا الإستعلاء والتكبر على الأميين، أرسل الله تعالى خاتم الأنبياء والمرسلين رسول العالمين محمد صلوات الله وسلامه عليه على هؤلاء الأميين ليخرجهم بالكتابة وحروف النور من ظلمات الجهل إلى نور العلم، و من منعطفات الضلال وبراثن التخلف إلى شمس المعارف.
وكانت رسالة الأميين آخر رسالة للبشر في العالم لأن الله تعالى يعلم بأن المجتمعات البشرية ستذوب في بعضها ويصبح العالم قرية. ومن معجزة الله عز وجل أنه بعث آخر رسالاته للأميين ولكنها إنتشرت عبرهم لكل الدنيا. وهذا يذكرني بقول أحد أولياء الله:
يا نعم ما طلع الجمال من العمى...نعم الظهور وجل من يغشاه

وفي الحقيقة ان كل الناس أميون إذ أنهم يتمسكون بما يتربون عليه من أمهاتهم، وأبآئهم، وما وجدوا عليه أنفسهم في بيئاتهم المختلفة من معتقدات وتقاليد وأعراف وطقوس، وغيرها من الموروثات. وتجد كل إنسان يعتز إعتزازا شديد بما تعلمه في بيئته من مبادئ وقيم ويعتقد إنه وقومه هم الوحيدون على صواب في هذه الدنيا والبقية كلهم على خطأ. أو على الأقل إنهم هم الأفضل.
فالأمية لا تعني عدم مقدرة فك الخط فحسب، بل عدم الإستعداد لتعلم المعارف الجديدة بالتمسك بالمعارف الأم. وتزيد الأمية كلما زاد التعصب وعدم العقلانية، والتمسك جهلا بأن ما تعلمه من أمه هو نهاية مطاف المعرفة. فلابد إذن التخلص من هذه الجاهلية أولا.
فالكتاب العظيم الذي أنزله الله لكل البشر ثورة معرفية لكل إنسان يريد ان يتعلم ويرتقي في سلم المعرفة، وثورة إجتماعية لكل مجتمع يريد النمو والرخاء.
ولكن هذا ما لا يفهمه الأميون الذين يظنون أن قراءة سطرين وكتابة خطين وحفظ ما بين اليدين هو قمة العلم والمعرفة.


أهمية الكتابة، فهي ثورة تصنع الثروة..

أمر الله تعالى بالقراءة بقوله تعالى ((إقرأ)) ولم يقل إسمع لكي تعتمد على التلقين والحفظ والسمع والطاعة، و تلك الوسائل الشفهية، والتي هي وسائل المعارف الأمية. وليتنا نقرأ حتى. وقد قالها الجنرال الصهيوني موشيه ديان: العرب لا يقرأوؤن، وإذا قرأوا لا يفقهون، وإذا فقهوا لا يعملون. أي ناس كلام أو كما يقول المثل الشامي: بياعين كلام أو كلامهم لطق الحنك فقط.

وقد ساعد الدين الناس على إكتشاف العلوم المختلفة بتعلم القراءة أولا ثم الكتابة. فمن دون الكتابة لم يكن ذلك ليتم أبدا.
ولكن الكثير يركز على كلمة إقرأ وينسى الأهمية العظمى للكتابة، والتي بها قد تم نقل البشرية من الشفاهة إلى التدوين. وهنا نسأل الملحدين: أليس هذا دلالة على عظمة الله سبحانه وتعالى وأهمية الدين.
ولقد أقسم الله تعالى بالقلم ((ن والقلم وما يسطرون)) [القلم: 1] ولاحظ إن إسم السورة هو القلم. وقال سبحانه أيضا: ((إقرأ وربك الأكرم*الذي علم بالقلم* علم الإنسان ما لم يعلم)) [العلق: 5].
ولعلك إنتبهت على أن أطول آية في القرآن العزيز آية الدين. ((يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق...)) [البقرة: 282]. لاحظ تكرار كلمة فاليكتب. فبالتأكيد مثلت هذه الآية ثورة تغيير في زمن الكلام.

وبرغم الحرص على الكتابة إلا أن الرسول صلوات الله وسلامه عليه نهى عن تدوين أحاديثه، على الأقل في الفترة الاولى من الرسالة، لئلا تتناقل الشفاه والألسن ما لم يقل، ولحرصه لعدم دس كلامه المدون في القرآن الكريم. وبحمدالله قد حفظ القرآن الكريم ولكن الأحاديث النبوية لم تسلم من التزويرات الكتابية والتي قام بدسها بعض أهل الكتاب، وما عرفت بعد ذلك بالإسرائيليات.
وأريد ان أشير أيضا إلى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمر بحرق الأحاديث في زمنه لأنه كانت هناك نسخ قليلة جدا من القرآن فخاف أن تخالطه وتدس فيه.

بعد تلك الثورة الكتابية، والتخلص من الجاهلية، إستطاع علماء من المسلمين الأوائل وضع أسس العلوم الحياتية كالكيمياء (جابر بن حيان)، ابن سينا (الطب)، الخوارزمي (الجبر في الرياضيات) وغيرهم، وذلك لفائدة البشرية والإنطلاق ليكونوا خير أمة أخرجت للناس فعلا. ولو لاحظت، حتى معظم العلماء الأوائل كان أغلبهم من غير العرب، من الأعاجم. وهذا دليل على محو الجاهلية وتجسيدا لما جاء به الإسلام من قيم إجتماعية سامية بأنه لا فضل لعربي على أعجمي ولا أبيض على أسود. فقد إستطاعوا بالكتابة بغير لغتهم صياغة أسس تلك العلوم لفائدة البشرية جمعاء.

وقد أسهمت الكتابة في عمل ثورة سلام كبرى عمت كل العالم يزداد أكلها يوما بعد يوم.
يقول بعض علماء الإجتماع إن إختراعي الطباعة والآلة الكاتبة وجميع الوسائل الكتابية، والبارود والأسلحة النارية قد ساهما في التغيير نحو عالم سلمي. فالبارود ساعد في الحماية من أولئك البلطجية والعنتريين حملة السيف والذين امتازوا بقسوة القلب وقوة العضل. فاستطاع أي إنسان سواء كانت إمرأة ضعيفة أو رجلا هزيلا أن يحمي نفسه من اولئك العنترية المجرمين. أما الألات الكتابية فساهمت في التوثيق والتدوين وتغيير ساحات حروب الأفكار من ميدان الحروب القتالية وسفك الدماء إلى الأوراق وإهراق المداد، وبذلك حفظت أرواح الناس من الإزهاق. أي تحقق بها الأمن والسلام بالتفاهم والحوار وعرض الأفكار بالكتابة عوضا عن اللجوء للسيف وقتل الضد مباشرة.
ومن الكتابة جاءت صناعة الصحافة التي سميت بالسلطة الرابعة. فقد جعلت أصحاب تلك المهنة (الصحفيون) ومثقفي الشعوب يشاركون في تقويم الحكام وتوعية الشعب بحقوقه التي تنتهك، أي تقليص فارق القوة بينهم. والآن صارت المواقع الإلكترونية والجوالات وسائل أخرى تتيح لأي إنسان أن يقول كلمته. فهو يحملها كما كانت تحمل السيوف والخناجر قديما، ويستطيع الشخص أن يقول كلمته في مواضيع شتى كما كان القدماء يخرجوا سيوفهم وخناجرهم في أتفه الأسباب.

ومن المفترض أن الأميين يتعلمون لتبدأ المعارف تدب في أوصال التنوير ويذهب ظمأ الجهل وتبتل عروق المعرفة ويثبت التقدم إن شاء الله. ولكن يبدوا ان تأثير الجاهلية كان أقوى بدليل ما وصل إليه حالنا الآن.


الفساد السياسي أخطبوط في بحر الأمية، و الجاهل عدو نفسه...

كان الأميون يحتاجون لإستقرار سياسي للسلطة لعكس الوعي المعرفي للإستزادة في المعارف والخروج من غيابة الأمية وجب الجاهلية. ولقد كانت الفترة الاولى بعد إنتقال رسول الله "فترة الخلافة" تمثل نموذجا جيدا للتداول السلمي للسلطة وشراكة "الشعب" في الحكم بالشورى وذلك حسب معارف زمانهم. ولو كانوا يعرفون كيف يقومون بالإحصاء وصناديق الإقتراع لأحتكموا إليها.
ولكن في كل زمان مفسدين للسياسة يتدخلون لإغتصاب الحكم وممارسة الإستبداد السياسي. والأسوأ والأضل هو الإدعاء أن حكم البشر من عند الله تعالى. فمنذ أن إنقلب حكم الخلافة إلى ملك عضوض للطغاة بسلاطين وأمراء متجبرين ورؤساء شذاذ الأفاق، جاء مجددا الحفظ والتلقين والسمع والطاعة لأمير المؤمنين، وأنسوا أهمية الكتابة ليصبحوا كالبغبغاوات يرددون "إقرأ، إقرأ، إقرأ" وما هم بقارئين.
ولا كراما كاتبين، فضيعوا تماما خصائص التدوين وهي: المراجعة، والتدقيق، والتمحيض، والتراكم، والتقويم. وهذا جعلهم ضعاف في مقارعة الحكام المستبدين والأفاكين والدجالين من رجال الدين وغيرهم. وإن إستخدم الأميون الكتابة، لم يستخدموها في الإبداع والإبتكار بل للمدح واللغة الإنشائية والبلاغة والمحسنات البديعية وللتكرار الذي يعلم الشطار. بل وثبتوا على تلك الكتابات المتكررة لإعتباراها مصادر مقدسة. فظلوا يستعيدونها جيلا بعد جيل وغالبا ما يؤمنون بها حرفيا، ولا يقبلون النقاش حولها مما جعلهم يعادون العلوم الحديثة المعاصرة من أجلها.
وبالمقابل لم يكتفي طلاب الحكم بهذا فقط بل غرروا بالأميين ليكونوا في خدمتهم ضد "ظلم النخبة" –بخداعهم بظلم المثقفين لهم- وضد المتعلمين ليكونوا ضد العلم نفسه. وقد انشأوا طبقة من الكهنوت من رجال الدين وفقهاء السلاطين تتكسب من حفظ النصوص، إن كان آيات أو أحديث أو قصص للعبرة وتتباهى بهذه المعرفة التي يعتبرونها منتهى العلم. وإن كانت تلك المعرفة تتعارض مع القرآن العظيم نفسه فإنهم لا يسمحون لأحد بإنتقادهم وإعتراضهم لهالة القدسية التي صنعها لهم الحاكمين من أصحاب الدين السياسي.

وفي الحقيقة إن كثيرا من المتعلمين هم واقعيا أميون في أعماق عقولهم، فهم يحفظون ويتمسكون حرفيا ونصيا ببعض المعلومات الدينية والعلمية ويتحذلقون بها أمام الناس. فهؤلاء لا فرق بينهم بين الأميين العامة بتمسكهم بكل ما نشأوا عليه من معتقدات وقيم ولسان حالهم يقول كما قال جاهلي قريش: ((بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون)) [الزخرف: 22]. فقد نشأوا على تقديس معتقداتهم وما ورثوه من أبائهم وعشائرهم وقبائلهم بعاداتها وتقاليدها برفع شأنها فخارا وحط قدر غيرها.
وأمثال هؤلاء يعتقدون إنهم لو كانوا قد ولدوا في زمن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام لكانوا من أوائل المؤيدين والباذلين أموالهم وأرواحهم في سبيل التغيير والإصلاح الإجتماعي. ولكنهم بنفس مفهومهم الجاهلي لن يكونوا كذلك، بل لكانوا مع فريق " إنا وجدنا آباءنا" لأنهم يرون إنهم على الصواب، بل وأفضل الناس. فطبيعتهم البشرية ضد التغيير والبشر هم البشر في كل زمان ومكان.

قال لي أحد هؤلاء يوما: هل هؤلاء الهنود لديهم عقل؟، كيف يعبدون البقر والأوثان!. قلت له: هل لو كنت ولدت في مكانهم لكنت غير ماهم عليه الآن؟. تلجلج قليلا وقال: نعم لأن لدي عقل. نظرت له بإستغراب لمجافاته للحقيقة وعيشه في أوهام. فهذا الشخص يمارس الطقوس والعادات والتقاليد ويلتزم بها حرفيا بدعوى تمسكه بما كان عليه السلف الصالح ويتعصب لما هو عليه. فإذا كان هندوسيا سيكون لديه نفس صفات التزمت والتعصب لما وجد نفسه حوله، ولكان من أنصار السنة الهندوسية أو السلفية الهندوسية. فكيف سيخرج بعقله المقيد من دائرة البيئة ويتغير؟.
إن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه في فترة مكوثه في مكة -13 عاما- لم يؤمن معه إلا 83 أو أقل من مائة، فتخيل كيف يتمسك الناس بموروثاتهم وتقاليدهم. فالمتصب في كل زمان ومكان يكون في أغوار الجاهلية ويظن أنه في قمة الرقي والتحضر.

الأميون يحاربون العلم والحقائق بسلاح الجهل والتزييف. ولكن نحن في حقبة جديدة من التنوير في عصر التكنولجيا وثورة المعلوماتية وبأدوات إلكترونية جديدة. وهؤلاء المعترضون لا يجسدون إلا إمتدادا للأميين في هذا العصر، المتخلفون تخلف الجاهلية الأولى.


سيف الحق حسن
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1073

خدمات المحتوى


التعليقات
#1092610 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2014 02:59 AM
إقتباس - أنزل الله رسالات للبشر لمختلف الأقوام. كانت تلك الرسائل بالطبع كتابيا وليس تسجيليا (بالصوت)
يا سيف الحق حسن لو أردت الرد علي مقالك كله لإستغرق مني الأمر شهوراً والف صفحة تقريباً . ولكن دعني اصحح لك بعض الأخطاء التي وقعت فيها ومثالاً علي ذلك الجملة المتبسة أعلاه فهل كان سيدنا آدم يكتب ؟ أو يقرأ ؟
كلمة أميين أصلها أمميين راجع مصادرك وتذكر المعلقات
تأتي بتعريف غريب للأمية وهو التمسك بالعادات والتقاليد !!!!!!
ظمأ الجهل !!!!! كنت أظن ظمأ المعرفة فالجهل لا يظمأ فكيف تكتب ذلك .
المراجعة والتدقيق والتمحيص !!!! فهل فعلت أنت ؟ ولماذا تذكر التزوير في الرسالات السماوية مردداً لعبارات مكتوبة دون حتي أن تشير الي موضع التزوير!!!!
تكتب أن الهنود يعبدون البقرة والأوثان !!!! في الهند حوالي 1500 ديانة وهم لا يعبدون البقرة ولكنهم يعتقدون بما إنهم رضعوا من البقرة فإنها تصبح بمثابة أمهم ! وأنت قلت التدقيق والتمحيص !!!!!!
يا سيف الحق وأنت تقحم الدين في كل ما سطرت دون معرفة !!! فهل فعلت ذلك لتعطي مصداقية لمقالك أم لتثبت أنك علي حق ؟ وفي كل الحالات أنت تسئ للدين .


#1092392 [المر]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2014 03:17 PM
احسنت ياسيف الحق فانت اسم علي مسمي
وقد قلنا من قبل بمعرفتنا الضئيلة وكتاباتنا المتواضعة
يامولانا مالك ومال الواتساب
يا مولانا وين فتواك؟؟؟
في الفيل الظالم الهلك الزرع
وقلع اشجار الزيتون
اه اصرخ وأئن واكاد اجن
يامولانا الدين منصف
والله تعال يجب العدل
يا مولانا مالك ومال الوتسآب
وهل مولانا اصابو عطب ؟؟؟
في شراين المخ ودمو نزف واصبح ابكم
عن قول الحق لحاكم ظالم
يامولانا وين فتوك عن فقة التحليل؟؟؟؟؟
ويا مولانا وين فتواك لشعباً لاجيء في اسرائيل؟؟؟؟؟
يا مولانا وين فتواك عن حاكم لابس الدين عباية وعمة وشال قدرمقاسو ؟؟؟؟
يامولانا وين فتواك لحاكم يوزع في الجهل الفقر والخوف والجوع بكورت تموين؟؟
ويا مولانا وين فتواك عن بدع التمكين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وكم من ارواح ماتت في بيوت الاشباح في رمشة عين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يامولانا ابلع فتواك واستغفر ولقول الحق ارجع للرب...ياشيخنا مالك ومال الوتسآب


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة