في



المقالات
السياسة
خبر وتعليق رقم 6
خبر وتعليق رقم 6
08-30-2014 10:45 AM

الخبر :
فى مقال لى سابق نشر على الراكوبة فى يوم 27 فبرائر 2014م بعنوان ( لا يا حسين خوجلى السعودية ليست ولى أمرنا ولكنها الأخ الشقيق ) كنت قد تطرقت ناقدا لتوجيهات المدعو حسين خوجلى لشقيقه عبد الله خوجلى بأن يستقبل جميع حالات المرضى التى تستدعى الدخول لأجراء عمليات جراحية بمستشفيات ولاية الخرطوم – يعنى المريض من بيته يتوجه لصحيفة ألوان يقابل مولانا عبد الله خوجلى يكشف عليه أو المريض من نفسه يقول ليهو أنا محتاج لعملية يقوم مولانا عبد الله خوجلى يديه ورقه تسمح له بدخول المستشفى وإجراء عملية جراحية حتى لو كانت لزراعة كلي مثلا وإليكم الخبر كما ورد على لسان الفقية العلامة حسين خوجلى : ( أتصل بى عدد من السيادين بوزارة الصحة إستمعوا لكلامى عن موت ناس لأنهم لم يجدوا العناية واعربوا عن أسفهم للنبأ - وتحرك مامون حميده وتحرك الناطق باسمه دكتور المعز حسن بخيت ( ابن عم الرئيس ) وأصدروا تعليماتهم لجميع المستشفيات بأن أى مريض يأتى حاملا فى يده ورقه من حسين خوجلى بأنه مريض يحتاج لعملية يدخل طوالى وتجرى له العملية وأنا ( والرواية لحسين خوجلى ) أوجه أخى مولانا عبد الله خوجلى فى صحيفة ألوان بفتح ملفات للمرضى وأطلب من كل مريض يحتاج لعملية التوجه لمكتب مولانا عبد الله خوجلى بصحيفة ألوان ) إنتهى الخبر
التعليق :
تلقيت اليوم السبت 29 أغسطس 2014م هذه الرسالة عبر بريدى الألكترونى ( سلامات يا باشمهندس .. عبدالله خوجلي ، هو والدي .... لا شأن لي بما قاله أستاذ حسين ، لكنك قد أسأت استخدامه لتعبر عن رفضك ونقدك لأفكار حسين خوجلي ألتمس لك العذر لأنك لاتعرف والدي ولاتدري ما سائني من منظر وأنا اقرأ تهكمك عليه ...)
قبل أن أدخل فى التعليق لتبرئة نفسى أتقدم بالإعتذار من الإبن ووالده وكل أفراد أسرته الصغيرة لأنى أعرف مرارة أن يتهكم شخص على والد - يتهكم عليك هذه مقبولة ويمكن أن تردها الصاع صاعين ولكن على والدك فلا ... أعتذر قبل أن اقرر أن كنت فعلا قد تهكمت أم لا أعتذر وأطلب الصفح والمغفرة من الله والعفو والعافية من أسرة الأستاذ عبد الله خوجلى
فى البدء ما دام هو قد ساءك فأنا أقر بالخطأ وأطلب المغفرة من الله ومنك ومن أسرتك الكريمة الصغيرة السماح
ولكى أعرف حقيقة ماقلته من تهكم أساء أبن الأخ عبد الله خوجلى ، عدت لجميع الرسائل التى كتبتها ولم أجد تهكما على شخص مولانا عبد الله خوجلى سوى أنى فى أحداها قلت : ( لا داعى لمولانا أحمد هارون ومولانا دوسه ومولانا عبد الله خوجلى ، فتكفيهم كلمة أستاذ وأن تكون كلمة المولى لله عز وجل وحده – فبحثت عن نقطة التهكم فلم أجدها وإن كنت فعلا قد أخطأت وتهكمت أعتذر لأستاذنا وليس مولانا عبد الله خوجلى ولإبنه ولجميع افراد أسرته ولكن لعمه حسين فلا والف لا ، فقد أخطا فى حق شعبه حين إختصر كل عمل طيب يجب أن يمر من تحت عباءته هو ، فأساء ألينا جميعا وحقرنا وأساء لشقيقه الأكبر الأستاذ عبد الله خوجلى
قد تكون الفقرة التالية التى وردت فى مقالى هى التهكم ولكنه مبرر : ( يعنى يا السودانين الغلابة اى شخص يصل مستشفيات الحكومة عن طريق عبد الله خوجلى وبرنامج حسين خوجلى ومولانا عبد الله خوجلى يعالج مجانا لكن المابيجى عن طريق مولانا عبد الله خوجلى ماحيعالج – يعنى يمكن أن نسميها مؤسسة أولاد خوجلى لعلاج فقراء السودان – طيب يا مامون حميده انت وابن عم الريس ماتمشوا بيوتك ما خلاص سلمتوها لأولاد عمك خوجلى خلوا بيع القماش وبقوا يتاجروا فى علاج الناس ) وأفتكر يا إبنى بيع القماش افضل من فتل الحبال وبلط الزبالة وأنا لم ارحم حتى نفسى وقلت عنها كانت تفتل الحبال وتحفر الأبيار وتبلط الزبالة ودا كله عشان لو شعرت بغرور اقدر أتحكم فى نفسى بالرجوع للماضى – الشيخ العلامة محمد متولى الشعراوى قدم محاضرة فى جامعة القاهرة فخرج الطلاب وحملوه وهو فى داخل سيارته على أكتافهم ولما أنزلوه دخل وبدأ يغسل الحمامات بيده ليؤدب نفسه التى شعرت بالعظمة والتعالى فأراد أن يهزمها ويشعرها بأنها مهما علت فهو علو دنيوي – أعتذر إن كانت هذه الفقرة هى ما عنيت به التهكم
حكاية الزول عشان يدخل المستشفى لازم يمشى لصحيفة ألوان ويقابل والدك ، بتذكرنى بمسلسل كوميدى لى ناس محمد نعيم سعد الدكتور يكشف على المريض ويقول ليهو امشى صيدلية حسن سعيد فيرد المريض ليه صيدلية حسن سعيد مابمشى المريض جاء عاوز اذن عشان يفطر رمضان
يا مامون حميدة ويا الناطق باسمه ابن عم الرئيس المعز حسن بخيت - ليه صيدلية حسن سعيد - ليه امشى لمولانا عبد الله خوجلى ما أمشى كمواطن عادى وادخل استقبال المستشفى ويتم تحويلى لقسم العناية الأولية ولو وجدت حالتى تستحق الدخول للعيادات الداخلية - حقيقة أن يتم تحويل المرضى بقرار من وزير الصحة الولائى لمولانا عبد الله خوجلى فى جريدة ألوان سقطه كبيرة تحكى عن سقوط دولة بكاملها ويا البشير ويا الخضر أقول ليكم نصيحة سلموها أولاد عمكم خوجلى وأمشوا كل واحد يقعد فى مزرعته والخضر عنده مزرعه فى سوبا جابها لينا فى التلفزيون مليانه عجول وفراخ وقال من بكره كل شىء حيكون متوفر ورخيص – الخضر لمان قال الكلام دا البشير كان واقف جنبه وردد تهليل تكبير ورفعوا الأصبع داك ومن يومها لا شفنه لحم عجول ولا ضان لا فراخ ولا بيض رخص وسوقنا دخله لحم الحمير والكلاب وكمان يمكن تدخله الضفادع ووزير صحتهم سلم المسئولية وعلاج الشعب لأولاد عمك خوجلى – يلا كله تترون
اسأل الله العلى العظيم أن يتحرك يوم غد ثلاثة مليون الى اربعة مليون مريض لمقر صحيفة ألوان وخلى مولاكم أنتم عبد الله خوجلى يستقبلهم كيف ، وبما أوتى من قدرات يوزعهم على مستشفيات مامون حميده الحديثة
يا جماعة الكونسورتيم اللى بيحدثكم عنه حسين خوجلى دا إنتبهوا له كل اضلاعه الاربعة كيزان - كبيرهم الذى علمهم السحر حسين خوجلى كوز - مولاكم أنتم عبدالله كوز - مأمون حميده كوز - المعز ابن عم الريس كوز والمستشفيات دى مش حقت الشعب لأنها لو حقت الشعب كان المواطن يتوجه اليها مباشرة لكن الكيزان عاوزين يقولوا ليكم دى بلدنا ودى مستشفياتنا ومن اراد العلاج يدخل لهذه المستشفيات من خلالنا نحن ولا أى احد سوانا
بعدين المريض نفسه لا يعلم أن كان يحتاج لتدخل جراحى أم يمكن أن يشفى بتناول عقاقير مولانا عبد الله خوجلى بيعرفه كيف
فى موجة هجرة كبيرة للأطباء وخلال سنوات قليلة لو بقى هذا النظام ستفرغ البلد من اطباء عشان كده مأمون حميدة والمعز حسن بخيت إكتشفوا هذه الطريقة الحديثة التى لا يكون الطبيب طرفا فيها
قرار خاطىء يا مامون حميده يخصم من رصيدك الذى نفذ بعد توصيتك لشعبك باكل القعونج
ويا دكتور المعز انت ما كل كلام يقولوه لك تنقله بدون ما تعيد تقييمه ومامون دقس دقسه كبيرة
لم يظهر لا مأمون حميده ولا المعز بخيت على التلفزيون ينفيان الخبر مما يؤكد أنه خبر صحيح خاطىء
اما حسين خوجلى فهو اعلامى انتهازى وصولى بإمتياز عاوز يصل لى قلب الرئيس ورجاله ويقول لهم ان قناة امدرمان الفضائية سوف تحمل عنكم معاناة ومشاكل الشعب والغلابة الفقراء والمرضى لذا خصصت هذا البرنامج لفش الخلق بينما الطبيعى أن يذهب كل مريض فقير معدم أو مقتدر للمستشفى التى تقع ضمن منطقة سكنه – يقابل طبيب العناية الأولية – طبيب العناية الأولية يقدر حالته الصحية لو إستدعى الأمر يحول ملفه للأخصائى صاحب الإختصاص مع ملف فحوصات للبول والبراز والدم وصور الأشعة لو إستدعى الأمر – الأخصائى يشخص الحالة ولو رأى ضرورة تدخل جراحى يحول للطبيب الجراح المختص – يحدد موعد الجراحة وتجرى – لو عنده فلوس أو ماعنده فلوس يعالج بمال الضمان الصحى
يا إبنى أنا لم أتهكم على السيد والدك لكن عمك هو الذى كان يتهكم علينا ستة مرات فى الإسبوع وشايفه خفضها لثلاثة مرات وبكره إن شاء الله يخفضها لحبه بعد العشاء ثم لصفر فى الإسبوع – لو فهمت كلامى دا فيه تهكم على والدك وليس دفاعا عن حقوق الغلابة أنا بعتذر واقرن إعتذارى بالإستغفار لأكسب مرضاة الله وتكون مهمتك أنت أن تتحدث مع عمك يوزن كلامه ولا يجرح شعب السودان فالشعوب جروحهم ستة ونحن فى السودان جروحنا خمسين وسنواصل التعليق على كل كلمة تخرج من فم عمك ونضرب على الحديد وهو سخن حتى يستعدل
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1080

خدمات المحتوى


التعليقات
#1094480 [ابو الدفاع]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2014 10:06 AM
المقال ملئ بالمغالطات لكن في نقطة واحدة احب الاستفسار عنها وهي ان المعز حسن بخيت ابن عم الرئيس دي دقست فيها كيف يكون المعز حسن بخيت ابن عم عمر حسن احمد البشير دي مغالطة كبيرة يمكن يكون قريبة قرابة بعيدة لكن ابن عمة لا غير صحيح .


#1093544 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2014 10:19 AM
والله لقد فتلت حسين خوجلي بحبال راسيات كالجبال، و كرًبته (تكريب) (عنقريب)، (مخرطة)، و (وليًست) فمه الفصيح بزبالة متماسكة لن تنفنى أبد الدهر. لقد استفدت من 6*1 في نقدك،لحسين هذا.

لقد صحا القوم فجاءة ووجدوا الراكوبة بعبعاً كبيراً يصعب الوقوف أمامه. الدليل على ذلك أن الراكوبة أصبحت مقروءة بالسودان أكثر من أي صحيفة ورقية أخرى صادرة هناك.


#1092935 [محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2014 03:24 PM
اسـتهـل الباشمهندس مقاله هذا بالتالي:
(فى مقال لى سابق نشر على الراكوبة فى يوم 27 فبرائر 2014م بعنوان (لا يا حسين خوجلى السعودية ليست ولى أمرنا ولكنها الأخ الشقيق)!!!!
الباشمهندس ماشاء الله يكتب المقالات الطوال العراض ثم يتولى التعليق على ماورد فيها مع المعلقين الآخرين بل ويزيد عليهم ويزاحمهم حتى تغطي تعليقاته المساحة الاكبر ثم يقوم بالرد الرادع على كل معلق تسول له نفسه الاعتراض على اي شئ ورد في مقاله!!!!
الآن هو يرجع الى كتابات له سابقة يستشهد بها ويعتبرها مرجع؟!!
في رأيي المتواضع ان مثل هذه الحالة تستحق بل (يجب) ان تعرض على أخصائي..


ردود على محجوب
Saudi Arabia [قرقيش] 08-31-2014 07:20 PM
صدقت يا محجوب في ما ذهبت اليه....المهندس دا ما عندو شغله

حسين خوجلي قدم فكر وفكرة ان كان صاح او خطأ... وين فكرك انمت يا باشمهندس

و ال ما بتلحقو جدعوا بالحجارة

Saudi Arabia [اصبر يا اخي] 08-31-2014 09:44 AM
الاخ محجوب , المثل بيقول التاجر لمن يفلس بيراجع دفاتره
يبدو ان الباشمهندس الخبير في التخطيط الاستراتيجي لديه استراتيجية جديدة الا وهي مراجعة و تدقيق المقالات السابقة
مافي مانع و لكن من دون تهكم على جماهير الراكوبة

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-30-2014 06:09 PM
يا سيد محجوب ماوريتنا أى نوع من التخصصات يكون هذا الأخصائى
أخصائى تحاليل طبية
اخصائية أشعة
أخصائى باطنة
أخصائى سايكاترك
وضح افصح أفادك الله
يا محجوب الرجل رسل لى رسالة بيقول فيها ( ما سائني من منظر وأنا اقرأ تهكمك عليه ...) يعنى على والده وهى عبارة دقيقة ومؤلمة لأن هذا الشاب أختار كلماته بأدب جم كان لابد أن ارجع للمقال وأعرضه على نفسى وعليه وعلى أمثالك ولكن يا محجوب يظهر أن الكشف والرؤيا الثاقبة والنظر محجوب عنك للأسف الشديد
كنت منتظر منك أمرين
أما أن تجرمنى وتقول لى أن مقالك يحمل صفة التهكم ويجب أن تطلب الإعتذار مرة ثانية
أو أن تبرأنى وتقول لإبن الأستاذ عبد الله خوجلى أن ماكتبه سلمان لم يخرج من نطاق النقد البناء لما قاله عمك حسين خوجلى ولو فى شخص تسبب فى التهكم فهو عمك حسين
لكن الظاهر نحن بنكتب لشعب فيه فئة قليلة أقول قليلة إما أنها لا تركز وهى تقرأ أو تقرأ بشفتيها ولا تنقل المادة للعقل وفى الحالتين تكون المصيبة كبيرة يا محجوب فقد حجبت عنك رؤيا الحقيقة


#1092896 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2014 02:31 PM
[ ردود علي اخي[ahmed
الظلم سيل جارف لايستطيع مواجهته شخص او شخصين ومواجهته تحتاج العمل الجماعي


#1092791 [ahmed]
5.00/5 (2 صوت)

08-30-2014 11:37 AM
يا باش مهندس
لك التحايا علي هذا المجهود المقدر ولقد حضرت حادثتين تستحقان التوقف عندهما
1- إخصائي أطفال طلب دواء معين لإعطاءه لطفل حديث الولادة ولم يتوفر ذلك الدواء ولم يتوفر البديل فترك سماعته بجانب الطف الذي توفي وغادر السودان .
2- حدثت مشاداة كلامية بين مدير المستشفي والجراح لأنه مر بإجراء عملية مستعجلة لشخص لم يستطيع دفع الرسوم وقال الجراح لمدير المستشفي لو منعتني من إجراء العملية فسأشق بطنك بالمشرط ده وأعمل ليك عملية مع المريض فما كان إلا أن إنصرف مدير المستشفي غاضباً وأجري الجراح العملية .
المشكلة أصبحت بين يدي الأطباء فإما الوقوف في وجه الظلم أو الهروب للخارج


ردود على ahmed
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 08-30-2014 03:31 PM
شكرا أستاذ [Ahmed] على هذا الإطراء الطيب
لكن يا أستاذ أحمد عندى ملاحظة فكل من يعلق على المواضيع التى كتبتها أنا أو كتبها غير على الراكوبة أو أى صحيفة ألكتورنية أخرى ، قبل ما يدخل ينتقدك بأدب أو بوقاحة أول شىء يقولها ( أنا مش كوز وبكره الكيزان موت وأتمنى زوال حكمهم اليوم قبل بكره )
لم يجرؤ كوز واحد أن يكتب إسمه رباعى كما نفعل نحن ويضع رقم بريده الألكترونى ورقم جواله ويدافع عن هذا النظام إلا مرة واحدة حدثت ولم ولن تتكرر من الدكتور أمين حسن عمر حين دافع عن النظام وبلعناه ليها وتانى ما أظن سيكررها
فى الأخ دكتور حسن قال نحن وبنحن يقصد شخصى وشخصه لم نقدم للبلد شىء
انا عن نفسى راضى بما قدمته منذ طفولتى ورعى الغنم وحش القش وسد البوغة الى مجاهداتى فى اعمال يومية كثيرة مع مواصلة دراستى الى اكمال تعليمى واغترابى فى 1973م وزواجى من سودانية فى 1975م وأنجاب 3 اولاد وبنتين علمتهم احسن تعليم وجميعهم والحمد لله على خلق ويؤدون الفرائض التى عليهم
الهم والباقى على اللسرقوا قوت البسطاء وبنوه قصور دى جنتهم وحسابهم فى الدنيا والأخرة عسير


م.سلمان إسماعيل بخيت على
م.سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة