المقالات
السياسة
معبر اشكيت قسطل بوادي حلفا
معبر اشكيت قسطل بوادي حلفا
08-30-2014 03:34 PM

معبر إشكيت قسطل بوادي حلفا
بدعوعة كريمة من مراسم الخارجيه وضمن وفد من ابناء حلفا بالخرطوم تشرفت بحضور ومشاهدة إفتتاح المعبر الحدودي بين الشقيقتين السودان ومصر ..ذواتا العلاقات الابديه متعددة الجوانب يحسها المرء بل ويلمسها في كل مناحي الحياة ( روابط حضاريه ـ ثقافيه ـ تمازج بشري ـ الانصهار منذ عهود بعيده ـ رباط اللغه والعقيده ..الخ ) ولعل الشريان المائي الذي يهب الشعبين اسباب الحياة هو الذي يوفرلهذه العلاقات عناصر البقاء والديمومه .. ولما كان الخلاف الذي يعتري علاقتهما بالتوتر والتخاصم بين الحكام فان عنصر الود يغدو مستمرا بما يبررخصوصية العلاقه وحوجة كل طرف للاخر .. ولكونه كذالك فان الحكومتين تراجعان بابتكار معالجات التهدئه والصفاء فتلجأ الدولتان للتاعمل المندرج تحت شعارات تحمل مسميات متنوعه شكلاً ومتفقه في المضامين مثل ( وحدة وادي النيل ) ( إزالة الجفوه المتعلقه ) (ميثاق التكامل ) (العلاقات الازليه )وجلها رغم التنظير والتأكيد لم تكلل بالنجاح وتحقيق المنشود الشعبي وايام الانتفاضه برز ( ميثاق الاخاء ) الذي جاء بعد مخاض عيسر وتوتر اوشك ان يطيح بالعلاقات بدعوي افرازات انتفاضة ابريل 85 كما ورد في بحث الدبلماسي السوداني الرائع ميرغني النور جاويش .
ولابد هنا من الاشاره الي ان جمهورية السودان بحدودها المعروفه هي ارض ذات تاريخ موغل في القدم يرجع الي خمسين قرناً .. اقيمت خلالها العلاقات والروابط المشار اليها في مقدمة السطور .. وعرفت مصر القديمه حكاماً من النوبيين حكموها بينهم بعانخي وترهاقا اللذين تمكنا من توحيد وادي النيل تحت امرتهم من اقصي حدود مملكة مروي حتي شواطئ البحر الابيض .. ولعل الحديث مكرور ويطول عند سرد (الملك احمس المصري ) ومعالم البركل ونبته وتبادل الزيارات بين الكهنه والصناع والاختلاط بين الشعبين .. مع اقرار الاغريق ان الحضاره المرويه هي مصدر الحضاره المصريه لانصافها واشتهار مملكتها بالتقدم والازدهار حوالي القرن الثالث ومن ثم كانت المسيحيه المؤثره علي ممالك علوه والمقره .. وتلي ذالك ابتعاث عمرو بن العاص لعبدالله بن ابي السرح من مصر لنشر الاسلام في السودان ومقاومة رماة الحدق وتوقيع المعاهدات ونمو العلاقات بين البلدين في عهد الفاطميين وتوغل المسلمين العرب حتي سوبا وتبع ذالك عهود المماليك وفترة مملكة الفونج وسلطنة دار فور والعهد التركي بما حوي من سطور في صفحة التاريخ الوطني المعلومه وجاءت المهديه والحكم الثنائي ومؤتمر الخريجين ومن ثم الاستقلال والحكومات علي اختلاف وتباين رؤاها ومواصفاتها من مدنيه وعسكريه وحتي يوم المعبر الموافق الاربعاء 27 اغسطس 2014 بهذه المقدمه المضغوطه والمبالغ في اختصارها .. اجد نفسي بين اهلي بوادي حلفا مشاركاً في الوقوف علي دواعي ومترتبات اللقاء .. واضعاً في عقل بالي الباطني ان ربط الجارتين بطريق معبد يعد مظهراً حضارياً لافكاك منه لاي مجموعات بشريه متجاوره بالداخل والخارج .. الا ان علامات الاستفهام التي تراقصت في مخيلتي والتي تحتاج الي مجالس الحوار العقلاني بين ذوي الاهتمام من ابناء المنطقه تجعلني اتساءل عن تبعات واثار هذا الجهد علي اهلي الذين ثابرو وحافظو علي بقاء بوابة الشمال وادي حلفا وبعثوها من تحت الماء محستحمة نظيفه حاملين مسؤلية البقاء والثبات فوق ارضها والحفاظ علي ترابها رغم العنت والمسغبه ابان التهجير عام 64ر حتي تاريخه وهي :ـ
1/ هل سيؤدي المعبر البري هذا الي طمس الواقع المعيشي القائم علي الاعتماد علي الميناء النهري الذي ظل يرفد السكان سبل كسب العيش باقامة المسافرين منها واليها في اسواقهم ومطاعمهم وفنادقهم ومواصلاتهم و ( ركشاتهم )
2/ هل تفاكرت القيادات في البدائل المرجوه للتواؤم مع الواقع الجديد بتوظيفه لصالحهم عبر التعامل الاقتصادي الماثل واعداد العدة له .
3/ هل يمكن اعتبار سفر البواخر الذي كان يشكل عبئاً علي المسافرين بين ودادي حلفا واسوان بياتاً والذي تم اختصاره بالوصول براً الي قسطل والعبور الي ابو سمبل لمواصلة السفر يمكن استبدال جزئية السفر من وادي حلفا الي ابو سمبل عبر لنشات سياحيه ذات تجهيز مغري للاستمتاع برحلة نيلية قصيره
4/ ثم وهذا هو السؤال ( المدلهم ) لماذا صارت قري وادي حلفا والتي كانت داخل النتوء ( ارقين اشكيت دبيره سره فرص ) خلف المعبر المصري ؟؟ الم نهجر منها وتركنا قبور الاجداد تحت مياه البحيره ؟ وهل كان المهجرين منها مصريون هجرو الي حلفا الجديده ؟ ام انها اراضي سودانيه شغرت بالتهجير وتم اقتناص مصر لها عنوةً واقتدارا .
ومن عجب ان قالت وكالات الانباء نقلاً عن وزاراء البلدين ان هذا المعبر يعتبر نقطةً فارقة في مستقبل العلاقات .. ولم اقرأ تفصيلا وشرحا لهذه العباره .. الا ان الكلمة الدقيقه التي اوردها الاستاز الصادق الرزيقي في عدد الجمعه للانتباهه بقوله ( كان افتتاح العمل التجريبي لمعبر اشكيت قسطل عند حدود البلدين في قاعدة نتوء حلفا الشهير الذي ( قضمته ) مصر في محاولاتها الاحاديه لترسيم حدودها مع السودان كما حدث في حلايب وبهذا المقال الفريد يكون الاستا ( رئيس التحرير ) اول من اشار باصبعه نحو مسالة تسدعي التفاهم الرئاسي حتي يتحقق التراجع عن المساس بالسياده السودانيه علي اراضيها
ومعاً الي مجالس الحوار بين النوبيين في الخرطوم ووادي حلفا وحلفا الجديده والمراكز الثقافيه في اركان الدنيا الاربعه حتي نستبين مالنا وما علينا


فكري عبدوني
[email protected]





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2048

خدمات المحتوى


التعليقات
#1093072 [said]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2014 06:57 PM
لا حول ولا قوة الا بالله_ ما علينا الاان ا ننادي باعلي صوتنا الشعب النوبي فين_ الشعب السوداني وين ؟


#1093019 [ظلال النخيل /فريد محمد مختار]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2014 05:32 PM
أستاذي الجليل فكري عبدوني متعك الله بالصحة والعافية:
إذا اجتررنا تاريخ العلاقات السودانية المصرية منذ استقلال الدولتين نجدها تتأرجح في احداثية العلو والهبوط ليس حسب المصالح المتبادلة بل حسب أهواء الحاكمين .وما يلفت الانتباه هو محاولة اليد المصرية أن تكون هي العليا أو الأقوى بتأثير إعلامها القوي ونظرة العقل الجمعي المصرى للسودان كمحافظة من المحافظات المصرية من منظلق النكتة المصرية الباهتة( هتة واحدة ) ...لذا لايمكن أن ترتضي مصر مشروعا مشتركا بينها وبين السودان فيه مصلحة مستجلبة لها وإلا أن تدس فيه السم أيضا...


#1093000 [نوبى]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2014 04:41 PM
الله بفتح عليك يا استاذ..لولا تشبث اهلنا لكان الحدود فى شمال الخرطوم ,,لان الحكومه ماشغاله بوطن وما فاضيه من السرقه ومن كل انواع الفساد..وطبعا كالعاده بدون دراسه ..واول شحنة الخراف طبعا حقتم ..ودقى يا مزيكه .


فكري عبدوني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة