المقالات
السياسة
السودان المغولي أو الخراب المستدام "9"
السودان المغولي أو الخراب المستدام "9"
09-02-2014 08:04 PM

الســودان المَغـُـولي أو الخـراب المستدام “9 “

إبان حكم الإنجليز الذي تجاوز نصف قرن فقد مرّ كرسي الحكم في السودان لحدٍ ما بحالة من الاستقرار السياسي التي افتُقِدت زمنًا ترجع لعصور كوش، وكأنما تنطفئ صراعات كرسي الحكم فيما بين السودانيين متى ما تحكّم فيهم الأجنبي! لُوحِظ موات صراع (نحن أحق بالحكم من غيرنا) من بنات أفكار القبائل الرعوية في فترة الحكم التركي بكل وضوح وكذا الإنجليزي. أما الحركات العيسوية التي انتشرت في بادئ الحكم الإنجليزي في الكثير من بقاع السودان كحركات رفض ثم استُتوبت، فإنها لم تخرج من كونها امتداد طبيعي لتدوير مشروع المهدية الغفير المآسي والمجهول النتائج. فبقدر ما زعم الإنجليز أنهم بمقتلة الجيوش المهدية العظيمة قد قضوا على العقل الدرويشي السوداني وإلى الأبد، إلا أنهم لم يجدوا بـُدًا من التقاط فكرتها العامة كرّةً أخرى وسِعاية تناحرات الطائفية لتوظيفها كخط دفاع أول لأجندة الإنجليز الخالصة، وماذا يُراد من الإنجليز ليحكموا السودان بأقل الخسائر غير توظيف روح الغيبوبة والغفلة السائدتين لقرون في البلاد؟ وقد غزوا السودان بجيش مصري وليس بإنجليزي وظلت تُدفع ميزانية حربية السودان من الخزينة المصرية حتى مقتل السير لستاك، ومن شدة رأفتهم على الخزينة الخديوية فقد اكتفوا بحكم أطراف السودان النائية بنظرية التحكم من بعد (remote control) بواسطة العُمد وزعماء القبائل.
حالما دخل الغازي الإنجليزي إلى السودان دخل الذهن السوداني المغولي-الرعوي في سُبات الحرب الباردة فيما بينه، وترك للحاكم الأجنبي تولّي زمام أمر الوطن ومآلاته، واجتهدت فئات الأمة الموصوفة بالنشاط في تصفيف نفسها إمّا بالانحياز للحاكم الإنجليزي اتقاءً لشوكته أو لنيل مكرماته بل والتفكير في وراثته أو النأي عنه ومعاداته. فأمّا الفئة المنحازة للإنجليز بعربون سفر الولاء ناصبت بعدائها الأكبر حَمَلة لواء الوعي الوطني وكذا احتفظت للضرورة بعداء مستدام تجاه مجموعتها التي من نفس أرومتها من باب المشاققة، بل اختلقت فيما بعد منها عدوًا تقدّست محاربته. فقد باتت طائفة الختمية العدو الأول لطائفة الأنصار، وأضحت طائفة الأنصار العدو الركين للطائفة الختمية والهندوية ونيف وأربعين طريقة صوفية مثلها. وامتدت فيما بعد حروب هلامية تغذيها أفكار أجنبية بين ما يسمى بالأحزاب التقديمة واليسارية والاشتراكية والقومية من صعيد وما يسمى بالأحزاب الطائفية والرجعية من صعيد آخر. ورغم اختلافات الطائفية البائنة التي أصبحت بنية تحتية صلدة لمشروع عدم الاتفاق السوداني-السوداني المستمر، إلا أنها ما انفكت تلتقي في المصالح الذاتية، فقد اتّحدت قادة الطائفية ورفعت عريضة احتجاج للحاكم الإنجليزي لكونه أبطل طبقة الرق دون أن يلتفت إلى ضرر ذلك على حلفائه، وأن أقل تأثيرات هذا القرار السلبية عليهم أن حطّ منهم بدرجة في سلّم رقيّها الاجتماعي.

في الجانب الآخر عكف خلفٌ من الأمة على تبنّي أفكار سياسية مناوئة للاستعمار والاستعانة بنظريات تمكنه من مقاومة المستعمر لعلها تقعّد مؤسسات ومدارس سياسة تأخذ بيد الوطن إلى بر الحرية والأمان والاستقرار ومن ثم الرفاه، وما دَرُوا أن المحق الشقاقي كامن في الشخصية السودانية منذ سقوط سوبا. إلا أن حصادها هي الأخرى أتى على خلاف ما يشتهي الوطن وأصبحت هي بدورها امتداد للانشقاق المُمنهج القائم على جدلية، بل ارتفع إزكاء شعار (شاقِقْ تُذكَر) حتى بات انجاز الحزب يُقاس بمدى تأخره عن إعلان انشقاق وشيك بين قياداته، وأما مقدار عطائه الوطني فيقاس بِعُجالة وقوع انشقاق في غريمه المختلق من الأحزاب الأخرى. كان نتاج ما قدمته الأحزاب السودانية من عطاء من قُبيل الاستقلال وحتى عام (2013م) هو إجراء أكثر من(54) تعديلاً وزاريًا في حكوماته كأنصع دليل على اللاتوافق، وكان أنصع ما قدمته الأحزاب هو إركاز مبدأ عدم الاتفاق والشقاق الدائمين سواء من داخلها أو الموجه على الأحزاب الأخرى. وقد بلغت مستوىً في عدم الاتفاق حتى تجاوز عددها خمسًا وسبعين حزبًا غير ما يسمى (بأحزاب الفكة)، وإليك نماذج من انشقاقاتها الموثقة: -
بإيعاز من بريطانيا تم إنشاء حزب باسم الأمّة في السودان (1945م) ووُضعت له ديباجة (السودان للسودانيين) هدفه معارضة فكرة الاتحاد مع مصر. أمّا حزب الأمة في نسخته الوطنية المستقلة فقد أقام أول انشقاق له بين الهادي عبدالرحمن العم وابن أخيه الصادق الصديق عبدالرحمن عام (1962م) لم ينته إلا بموت أحدهما. حاول بعض أعضاء الحزب ضخ دماء جديدة لأسس إنعاشه لكن سرعان ما اجتاحتها موجة اختلاف أكبر منها، ولم يخرج الحزب من هذا المحيط المتلاطم حتى داهمته الانتخابات على حين غرة، فقام بتسكينها مؤقتًا بِطِينة على أن يكون الهادي المهدي راعيًّا للحزب وإمامه. وعندما اكتسح الحزب رهان الانتخابات عام (1965م) ببرنامج (الإشارة) السحري، استأنف الإمامان فورًا مارثون انشقاقهما الأعظم الذي استمر حتى رحل الهادي المهدي من الدنيا، فحصل كُرسِيَا الإمامة وراعي الحزب بذلك على بعضٍ من استراحة محارب.

أورد تاج السر عثمان في مقال بعنوان: تاريخ أول انقسام في الحزب الشيوعي السوداني (الحوار المتمدن- 2290) أن أول صراع للحزب الشيوعي قاده عوض عبد الرازق السكرتير السابق للحزب وترجع جذوره الي عام (1947 م) تمخّض الصراع فولد الجمعية الوطنية، أي جاء الصراع بعد عامٍ واحدٍ من تأسيس الحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو) التي كان نشوؤها لا يخلو من محاكاة ثورية للحركة الشيوعية المصرية فضلاً عن التأثير الشيوعي لبعض الإنجليز المتواجدين في السودان آنذاك. (هناك رافد آخر للحركة الشيوعية في السودان عبد (آيتوري) الإنجليزي) راجع محمد ضياء الدين محمد (الانشقاقات الحزبية وأثرها على الاستقرار السياسي في السودان...) وبعد أن انعقد المؤتمر الثاني للحزب قررت اللجنة المركزية فصل المنشقين من الحزب ثم توالت الانقسامات الكبيرة حتى بلغت في مجملها خمسة انشقاقات. انشق الحزب على نفسه في عام (1952م) لصراع تيار فيه نادى باستقلال الحزب عن كيانات سياسية أخرى، وفي (1964م) انشق الحزب لتلقّفه رؤية مستطرفة ترى ضرورة استصحاب تجربة ماو الصينية، وفي (1970م) انقسم الحزب لتنازعه مع مستجدة ترى ضرورة التماهي في انقلاب مايو، وفي (1994م) قاد الخاتم عدلان والحاج وراق انشقاق الحزب بورقة ترى عدم جدوى وجود الحزب في عصر أفل فيه نجما الشيوعية العالمية والاشتراكية، فاستنسخ انشقاقهما حركة (حق) التي أصبحت بدورها نموذجًا فريدًا منقطع النظير في الانقسامات والتشظي، فانقسمت إلى حقّين: حركة القوى الجديدة الديمقراطية وحركة القوى الحديثة الديمقراطية ثم انشقت حق الجديدة فتمخّضت عنها حق (القيادة الموحدة).
أمّا الحزب الاتحادي الديمقراطي فقد تخلّق نسيجه من لحمة وسدى سبعة أحيزاب كلها تحت فِـراء (الاتحاد مع مصر) و أول الانشقاقات فيه تم تدشينه على يد محمد نور الدين، واشتلخ ميرغني حمزة حُزمةً من الحزب بخروجه ومعيّة 262 عضوًا، وعندما بلغت الخلافات ذِروتها تولّد منها حزب باسم الشعب الديمقراطي واستمر الخلاف المقدس لمدة (11) عامًا حتى تم الاندماج الصوري كرة أخرى عام (1968م) ثم استأنف الحزب مضمار الانقسامات أوسعه في عام (1969م) بتيارين بقيادة الشريفين: أحدهما يقوده الشريف الهندي والآخر يقوده محمد عثمان الميرغني. تكررت الانشقاقات بعد الانتفاضة عام (1985م) على مقصلة باسم تطهير الحزب من أعضائه (السدنة) الذين شاركوا في حكومة مايو، فخرج على إثرها علي محمود حسنين بحزبٍ باسم الوطني الاتحادي وبعد مؤتمر ما اصطُلح (بالمرجعيات) نشأ خلاف داخل الحزب بقيادة الحاج مضوي وعلي حسنين والزين حامد وكونوا بدورهم (الحزب الاتحادي الديمقراطي الهيئة العامة) ثم انشقت مجموعة المؤتمر الاستثنائي بقيادة محمد إسماعيل الأزهري ومجموعة أخرى يقودها الشيخ أزرق طيبة.
أما الانقسامات داخل تيار الرافعين راية (كتاب الله وسنة رسوله وإن اختلفتم في شيءٍ فردوه إلى الله ورسوله) فبدأت بعام (1953م) عندما تم رفض تسمية الحركة الإسلامية بالإخوان المسلمين وفُصِل المنادون بذلك في عام (1954م) وأعلنت مجموعة كرار عبدالله وميرغني النصري انفصالهما وتأسيس (الجماعة الإسلامية) ثم بعد صراع تحولت الحركة إلى (الجبهة الإسلامية للدستور). خرجت جماعة محمد صالح عمر على ترشيح حسن الترابي أمينًا للحركة خلفًا للرشيد الطاهر بكر-والأخير اتُهم بتدبير انقلاب على حكومة عبود لعدم اخطاره إياهم بتفاصيل الانقلاب! لم يرُق لها الحال فأبدلت بعد ثورة أبريل 1985م قميصها بعباءة واسعة باسم الجبهة الإسلامية القومية، ما لبثت أن شقَّت عباءتها تلك بمقص (المفاصلة) إلى نطاقين أحدهما باسم المؤتمر الوطني والآخر باسم المؤتمر الشعبي وتوالى -من التوالي-شق الثياب الإخوانية على مستوى النطاق الحاكم حتى بلغ حركة غازي صلاح الدين (الإصلاح الآن) التي وكأنما اسمها منتحل من عجز رسم مؤسسها (الإصلاح الآن = صلاح الدين).

يتبـــــع...


آدم صيـــام
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1098

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1096449 [Adam Siam]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2014 04:00 PM
أخي الكريم محمد محمد صالح
تجية طيبة
وشكرا لتعليقكم المقال مقتطع من مشروع كتاب وقد بدأ قبل 500 سنة لذا تزاحمته الأحداث التاريخية ومع الأسف كلها في نفس اتجاه العنوان.

أما مؤتمر الخريجين الذي نشأ مستقلا عن الطائفية فقد تكالبت عليه الطائفية حتى قسمته. فعامل التقسيم ليس من ضعف جماعة المؤتمر فقط وإنما من خوف الطائفية من هذا التيار الوطني العصامي الجديد، ولم يرتاحوا منه إلا بعد هضم أعضائه.

شكرا لقراءتك النوعية


#1095745 [محمد محمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2014 10:20 PM
الاخ صيام تحية وشكرا علي مجهودك المقدر.
ان حشدك لكل هذا القدر من الحقائق التاريخية اضاع المستفاد من الحديث. اضاع الحقيقة التي ان تجاهلناها نفقد الحسنة الوحيدة من قرأة التاريخ ، وهي ان الذي اضاع السودان سابقا و لازال يقودة نحو الفشل الكامل و الاندثار التام، هو ان مؤتمر الخرجيين الذي كان يعول عليه قيادة البلاد بفكر مستنير يواكب القرن العشرين ، هذا المؤتمر انشق الى شطرين، شطر ذهب تحت عباءة طائفة الانصار و شطر ذهب ليتدثر بعباءة الطائفة الختمية. اي تسليم العمل السياسي للقوة الظلامية التي تنتمي الي عصور ما قبل التنوير. قوة متخلفة عن العصر بكل المقاييس. وهذا طريق الفشل المؤكد.


#1095700 [سيبويه العجمي]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2014 08:21 PM
تحليل موضوعي ونظرة اشمل واعمق في تحليل المشكل السوداني
نتابع


ردود على سيبويه العجمي
Hong Kong [Adam Siam] 09-03-2014 04:02 PM
الحبوب/ سيبويه العجمي
تحياتي
شكرا لمروركم والتقريظ

بمشيئة الله أواصل


آدم صيام
آدم صيام

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة