المقالات
السياسة
الجزيرة.. ربطولا كراعا..!!
الجزيرة.. ربطولا كراعا..!!
09-07-2014 08:50 PM

شاعرنا الكبير إبراهيم العبادى يقول فى ملحمته الشعبية الشهيرة التى صاغها شعراً وقد روى فيها الخلاف الكبير الذى نشب بين طه وودكين زعماء أكبر قبائل البطانة حول (ريا) إبنة عم طه والمخطوبة له أصلاً وقد أرادها ودكين الزعيم أيضاً زوجة له وألح فى طلبها رغم علمه بُخطبة طه لها وتعلُقها به وقد عرضوا عليه غيرها من حسناوات القبيلة رد عليهم ساخراَ وتمسك بريا وقال قولته تلك التى نثرها العبادى وصارت مثلاً سارت به الركبان..
(البقول راسو موجعو بربطولو كراعو)
صدقت يا عبادى..ولوجع الرأس يُربط الرأس..
جاءونا ليربُطوا للجزيرة كُراعها بدلاً عن رأسها الموجوع..
وهل هكذا يُزال الوجع..؟
خبيثٌ هو ما بها من داء ولن يُزال إلا باستئصال الورم ولن تُجدى المُسكنات نفعاً ولن تحول بين تمدده وانتشاره فى بقية الجسم..
الجزيرة جسدٌ واحد متماسك المشروع رأس هذا الجسد ..
عن أى نهضة تتحدثون يا هؤلاء ، مليارات ستُنفق فى مشاريع ستُقام فى أجزاءٍ متفرقة من ولاية الجزيرة ربما يحتاجها مواطن الولاية فى يومٍ ما وقد اعتاد حياة الضنك والمعاناة ولكنها ليست ذات قيمة بالنسبة إليه الآن وقد أصبح بلا مورد ومشروعه كسيحاً عاجزاً عن إشباعه وتوفير بيئة آمنة للاستقرار فيه كما كان ..
أسالوا مدنى وأهلها كيف هى الآن وما كانت عليه من قبل يوم أن كانت مدينة مكتملة طابعها الجمال وتُزينها الخُضرة وتميزها الفنون والثقافة عن بقية مدن بلادى بفضل ما حققه المشروع لها من استقرار واستمتاعها وأهلها به وهى حاضرته وهل ياترى ستُعيدها سفلتة بعض طرقها الداخلية إلى سابق عهدها والمشروع يحتضر..
كلمات حقة جاءت على لسان السيد نائب الرئيس دكتور حسبو يعترف فيها ضمناً بأن لا قيمة لمثل هذه المشاريع إن لم ينهض المشروع قبلا..وما قيمة الجزيرة الولاية بلا مشروع ...
(أن نهضة ولاية الجزيرة لا تتأتى إلا بنهضة مشروع الجزيرة.. هي سرة البلاد وإحدى ممسكات الوحدة الوطنية.. إذا جاعت الجزيرة جاع السودان..)
لقد جاعت الجزيرة يا دكتور..واجتاح الفقر والجوع من تبقى فيها من أهلها..أما حال بقية أهل السودان فأنتم أعلم به منا..
الأمانى والوعود وكثرة التطمينات ليست كافية لأن تجرى مياه مشروع الجزيرة مُنسابة من سنار إلى سوبا هكذا بلا معوقات..وليست كافية لرى حواشة مزارع بسيط لا يمتلك مالاً يُعينه على شراء وابور يرويها به وليست كافية لإعادة من هجرها بحثاً عن ما يقتات به فى غيرها وقد كانت ملاذاً آمناً لكل جائع وتباين واختلاف سحنات من هم فيها تصدُق به الرواية...
أعيدوا للمشروع حيويته وما سُلب منه وستأتى النهضة تسعى إليه..
والله وحده هو المستعان...


زاهر بخيت الفكي
[email protected]
بلا أقنعة ...
صحيفة الجريدة السودانية...

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1099913 [الرفاعي]
4.00/5 (3 صوت)

09-08-2014 10:43 AM
حقاً أن مشكلة الجزيرة هي مشروع الجزيرة
إذا تمت إعادة إعمار المشروع سوف تحل كل المشاكل
المشروع هو مصدر الدخل لكل مواطن من مواطني الجزيرة - المزارعين والعاملين في الإدارات المختلفة والعمال المحليين والموسميين ، الرجال والنساء والأطفال. المشروع مصدر دخل وعمل لكل مواطنيه.
إذا دارت عجلة الإنتاج في المشروع سوف تدور مصانع وآليات وتدب الحياة في كل شير في الجزيرة ، بل في السودان البلد الحدادي مدادي. ستنتعش المدن والقري والكنابي.
مشروع الجزيرة هو روح السودان.
أعيدوا الحياة للمشروع لتعود الحياة لكل بلادنا السودان الوطن الواحد.
لنعقد النيات الصادقة والعزم والجد ولنشمر السواعد لنبني المشروع
ولنرى كيف تنداح الحياة وتنتعش في كل مناحى الحياة في الجزيرة والسودان


زاهر بخيت الفكي
مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة