المقالات
منوعات
الاسلام ومنظمة صحة الحيوان العالمية (oie )
الاسلام ومنظمة صحة الحيوان العالمية (oie )
09-09-2014 12:36 PM

الرفق بالحيوان/رفاهية الحيوان
الاسلام ومنظمة صحة الحيوان العالمية (oie )
مقدمة :
شاءت الظروف, بعد التقاعد الاجباري ,ان اعود الي كسلا عودة العرجاء لمراحها , وبما ان الانسان يعيش ويهرم في هذه الدنيا علي الامل والحرص علي الحياة افتتحت صيدلية بيطرية في شارع مزدحم يعج بحركة الكارو المحملة باحمال تفوق قدرتها.
راعني ليس فقط تحميل الحيوان فوق طاقتها بل ضربها واحيانا ضربها ضرب غرائب الابل عندما تعجز وتنهار.. تدخلت في احدي المرات ..ولدهشتني لم يرفض الرجل تدخلي لكنه فلسف الامر بشكل اخر..يا اخي ما شايفني انا ذاتي تعبان كيف ؟؟؟..انتو شايفين الفيل وتطعنوا في ظلو؟؟؟. وانا بدوري اطرح تساؤلاتي...ما هو الفيل يا تري ؟؟.واي من كان؟؟؟ ...ما دوره في تحديد نوعية وحجم وكيفية ردة الفعل عندما تضيق الحالة بالانسان..؟؟؟.وهل من المقبول ان نفشي تعبنا و معاناتنا في الاخر..سواء كان الاخرانسانا او حيوانا..؟؟؟ .. وللمساهمة في مثل هكذا عصف وعشان ما نقعد ساكت..رايت ان اشارك بهذه الورقة..والله المستعان...
تهدف هذه الورقة الي:
1. لفت الانتباه والتوعية العامة بتعاليم الاسلام ذات العلاقة بالتعامل مع الحيوان اثناء الحمل/الركوب/ الزينة /الذبح.
2. تشجيع الحواربين السلطات البيطرية والدينية لاهمية الوعي باهمية الرفق / رفاهية الحيوان ورفع المعاناة والاستحقاقات المترتبة اثناء التسخير وفق المنظور الديني والاخلاقي والقانوني.
3. تمهيد ارضية للنقاش بين الخدمات البيطرية والسلطات الدينية حول ما هو المناسب لرفع الوعي باهمية الرفق/ رفاهية الحيوان وما هي الخطوات التي يمكن اتخاذها وتتفق مع التعاليم الاسلامية .
4. التوعية باهمية وضع معايير(ضوابط) ليس فقط لتحسين صحة الحيوان ولكن ايضا لرفاهية الحيوان.
5. دور الاعلام وخصوصا عند عكس الحالات الصادمة للمشاعر الانسانية اثناء التعامل مع حيوانات الذبيح في المسالخ والاستفسار عن مدي تطابق ذلك مع التعاليم الاسلامية.
6. التداول والنقاش حول معايير المنظمة العالمية لصحة الحيوان(oie ) ومدي تطابقها مع التعاليم الاسلامية التي تنادي لحماية الحيوان من الممارسات القاسية وتضع اسلوب محدد للذبح الانساني.
رؤية المنظمة العالمية لصحة الحيوان ( oie):
• تقر منظمة صحة الحيوان بالحاجة لوضع معايير لرفاهية الحيوان تهدف ليس فقط صحة الحيوان بل ولرفاهية الحيوان لجميع ارجاء الدنيا تتسق مع تكليفها بوضع معايير للتجارة العالمية.في كثير من الدول لا توجد تشريعات بيطرية تؤسس لتنفيذ معايير لرفاهية الحيوان.
• ترحب المنظمة باي حوار بين السلطات الدينية والسلطات البيطرية لدعم رفاهية الحيوان
• احيانا قد تكون الخطوة الاولي المهمة تقديم تشريعات تحمي الحيوان من المعاملة القاسية.
• تشجع المنظمة عضويتها الكبيرة والبالغة ال-178 بتبني مثل هذه المعايير والذهاب ابعد من ذلك وتنفيذ معاملة انسانية للحيوان في مجالات مثل الترحيل /الذبح/الاعدام لمكافحة الامراض والقتل الرحيم.
• تعتبر السلطات البيطرية الفاعل المفتاحي في كلا الحالتين,صحة ورفاهية الحيوان.
معاملة الحيوان في الاسلام:
الاسلام دين ينظم حياة المؤمنين من خلال عقيدة واحكام فردية واجتماعية عامة منصوصة عليها في القرءان الكريم وفي الاحاديث النبوية الشريفة ومن خلال السنة التي ارساها الرسول صلي الله عليه وسلم . القانون وسيلة مميزة لتطبيق الاحكام في الاسلام .تعتبر الشريعة والفقه عند غالبية المسلمين مقياس لتمسك المسلم بدينه.السعي لايجاد احكام مسئولة يعتبر احد الترتيبات الاجتماعية المعيارية للاسلام.
يوفر الاسلام دعم كبير لاهمية رفاهية الحيوان.يوضح القرءان بجلاء تسخير الحيوان للانسان.النظرة الاعمق للقرءان والسنة النبوية الشريفة تكشف عن عطف واهتمام بالغين.
مثلا:
سورة النحل الايات 5 -9 "بسم الله الرحمن الرحيم.والانعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون*ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون*وتحمل اثقالكم الي بلد لم تكونوا بالغيه الا بشق الانفس ان ربكم لرءوف رحيم* والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون.."
• خلقت للانسان
• فيها الدفء ومنافع
• منها الاكل
• فيها جمال
• تحمل الاثقال
• الركوب
• الزينة
سورة الحج الاية 36-37 "بسم الله الرحمن الرحيم...والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير فاذكروا اسم الله عليها صواف فاذا وجبت جنوبها فكلوا منها واطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون*لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوي منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله علي ما هداكم وبشر المحسنين"
• التسخير:
I. شعائر فيها خير
II. اذكروا اسم الله عليها صواف
III. كلوا منها واطعموا القانع والمعتر
IV. سخرها لكم..انقادت لكم
V. لها حياة مؤجلة وحساب
سورة الانعام الاية 38 "بسم الله الرحمن الرحيم ....وما من دابة في الارض ولا طائر يطير بجناحيه الا امم امثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم الي ربهم يحشرون"
• امم (مجتمعات )امثالكم .. ..
معنى أمثالكم المماثلة في الحياة الحيوانية وفي اختصاصها بنظامها..لها حياة مؤجلة وحساب..
الحديث: شاة القرناء . وروى أحمد بن حنبل وأبو داود الطيالسي في مسنديهما عن أبي ذر قال : انتطحت شاتان أو عنزان عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا أبا ذرأتدري فيم انتطحتا ، قلت : لا ، قال : لكن الله يدري وسيقضي بينهما يوم القيامة . فهذا مقتض إثبات حشر الدواب ليوم الحساب.
• المنافع والمشارب
سورة يس الايات 71 -73 "او لم يروا انا خلقنا لهم مما عملت ايدينا انعاما فهم لها مالكون*وذللناها لهم فمنها ركوبهم ومنها يأكلون*ولهم فيها منافع ومشارب افلا افلا يشكرون"
I. خلقت لنا الانعام كما خلقنا وهي مسخرة لنا
II. فهم لها مالكون..قادرون عليها بالضبط والانقياد
III. ذللت للركوب والاكل
IV. فيها منافع ومشارب
• روح وقيم وعبادة
سورة النور الاية 41....."بسم الله الرحمن الرحيم ...الم تر ان الله يسبح له من في السماوات والارض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون"..صدق الله العظيم.
I. المخلوقات تسبح لله
II. تصلي لله سبحانه وتعالي
III. والله سبحانه وتعالي عليم بما يفعلون.
اذن لدينا صورة لحيوانات ليست فقط تستخدم كمصدر ,بل هي مخلوقات تعتمد علي الله في تنظيمها الاجتماعي والاهم من ذلك انها في حالة عبادة لله سبحانه وتعالي.انها لها روحها وهدفها في الحياة ولها قيمتها عند الله سبحانه وتعالي التي تتجاوز القيمة المادية التي توفرها للانسان...
الحيوان والسنة النبوية الشريفة:
اضافة الي رسالة العطف والاهنمام التي يوفرها القرءان الكريم فهنالك مصدر ثري اخر وهو السنة النبوية الشريفة ..فالرسول الكريم صلي الله عليه وسلم
I. نهي عن ضرب الحيوان
II. الوسم في الاماكن الحساسة مثل الوجة
III. لعن وادان اولئك الذين يسيئون معاملة الحيوان وبارك اولئك الذين يعطفون عليه
IV. ارسي الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم القواعد الاساسية لمنع قطع ذيل وسنام الحيوان الحي للاكل
V. روي عن الرسول صلي الله عليه وسلم بما معناها ان اجر من عمل عملا طيبا للحيوان يماثل اجر من عمل طيبا للانسان وان اثم من عمل سيئا لحيوان يماثل اثم من عمل عملا سيئا لانسان
VI. حظر الرسول الكريم الممارسات القاسية مثل ثلم اوقطع الاذان او وضع الحلقات المؤلمة حول رقاب الجمال
امثلة لمضامين احاديث مروية عن الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم
1. يؤجر كل من ساعد كائن حي..(بخاري ومسلم)
2. يؤثم الرجل اثما كبيرا لحبسه حيوانات تحت رعايته..(مسلم)
3. اسوأ الرعاة ذلك الذي يدع حيواناته تاذي بعضها البعض..(مسلم)
4. لن تؤمنوا حتي تتحابوا وترحموا الذين يحيون علي الارض..(بخاري ومسلم وابوداؤود)
5. اتقوا الله في هذه الحيوانات العجماوات واركبوا عندما تكونصالحة للركوب ودعوها حرة عندما تحتاج للراحة (ابوداؤود)
6. ما من رجل يقتل عصفورا او دون ذلك بدون حوجة سوف يسأل الله عن ذلك (احمد والنسائي)
7. الشرك وعدم طاعة الوالدين وقتل النفس بغير حق من الموبقات السبعة ..(بخاري ومسلم).
8. لعنة الله علي من شوه حيوانا..العطوف علي الحيوان عطوف علي نفسه .(ابن الاثير)
ذبح الحيوان في الاسلام
يدعم الاسلام بقوة الي الذبح الانساني
جاء في صحيح مسلم (كتاب 21 فصل 11 صفحة 4810 )ما روي عن الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم ..ان الله خير يحب الخير لكل شي فعندما تقتلون احسنوا القتل وعندما تذبحون احسنوا الذبح فليشحذ احدكم سكينه وليذبح الحيوان بطريقة مريحة.
وقال ايضا عليه افضل الصلاة والسلام..عندما يريد احدكم الذبح فليتمه..يعني شحذ الة الذبح وتهدئة الحيوان قبل الذبح
وروي عنه ايضا نهيه عن القتل مرتين..مرة عند شحذ الالة مرتين امام ناظريه ومرة بقطع رقبته
كما يروي عنه ما يعتبر قواعد للذبح الانساني وهي الراحة والتهدئة قبل الذبح والاطعام والفحص والتاكد الجيد قبل الذبح انه حي وبعد الذبح انه ميت.
I. يتم الذبح بواسطة مسلم عاقل وبالغ ومدرك بالطريقة والظروف المفترض تهيئوتها لذبح الحيوانات
II. تكون الحيوانات المراد ذبحها تحت التحكم وخصوصا الراس والرقبة قبل قطع الحنجرة
III. كفاء الذابح ذات اهمية قصوي للذبح الحلال
IV. ادوات ومعدات الذبيح تكون مخصصة لذلك
V. الشفرة تكون حادة وليس بها عيوب
VI. للحيوانات ذات الرقبة العادية يكون القطع قبل المزمار مباشرة ولتلك ذات الرقبة الطويلة مثل الدجاج والجمال والنعام والديك الرومي يكون القطع قبل المزمار
VII. تقطع القصبة الهوائية والمرئ دون قطع الحبل الشوكي ودون المساس بالرأس لضمان ادماء اكبر
VIII. ذكر اسم الله عليها
IX. يكون الذبح مرة واحدة وليس افعالا متعددة
X. القصد ان يفارق الحيوان الحياة سريعا ودون احتضار مؤلم وطويل ومعاناة كبيرة
XI. يجب ان يكون الادماء وقتي وكامل
XII. يجب ان لا يقيد الحيوان بالاغلال
XIII. لا يعلق اويرفع للسلخ الا بعد توقف الادماء كاملا وغياب الوعي بتوقف الردود الدماغية
XIV. تقييد وتعليق الحيوانات قبل الموت الدماغي واكل لحم حيوانات مذبوحة بطريقة قاسية يخالف المقاصد الاسلامية في الذبح الحلال .الاسلام يدعو الي اكل الطيبات والمعاملة الحسنة لحيوانات الطعام,بهذه يعتبر اكل الحيوانات المذبوحة بطريقة قاسية كاكل الميتة(الجيفة).
الطيبات تعني النقي والطاهر والنافع وذات مدلول مادي واخلاقي.
باختصار المقصد الاسلامي من ذبح الحيوانات للطعام والاغراض الاخري هو باقل ايلام
نري الان الكثير من الممارسات التي تخالف المقاصد الاسلامية في التعامل مع الحيوان..
1. التعامل مع الحيوانات اثناء الشحن,التزاحم وسوء التهوية في الشاحنات
2. التعامل مع حيوانات الجر
3. المشي لمسافات طويلة بدون الاكل والشرب للحاق بالاسواق او المراعي
4. الضرب بدون ضرورة لذلك.
5. التجهيزات المتخلفة في المسالخ
ماالذي يمكن فعله..؟؟؟
قد لا يعي الكثير من المواطنين البسطاء وقد يفوت علي بعض رجال الدين المعاملة القاسية التي يتعرض لها الحيوان اثناء الاستخدام في التحميل والركوب واثناء الذبح وحتي عندما يتخذ كزينة.توجد حاجة ماسة لاشعار الجميع بتعاليم الدين الحنيف وخصوصا القرءان والحديث النبوي الشريف ذات العلاقة بالموضوع.
هذا المدخل قد يؤثر بفعالية لتحسين معاملة الحيوان عند غالبية المسلمين.فعالية هذا المدخل مرهونة بتدخل المؤسسات الدينية ولا ادري اذا من الممكن الافتاء حول.
توصيات:
1. حملة لاطلاع المؤسسات والقيادات الدينية علي القسوة التي تتعرض لها الحيوانات اثناء الترحيل والجر والذبح بالوسائل السمعية والبصرية علي ان تكون الحملة بواسطة افراد اكفاء لهم المعرفة والوعي بتعاليم الدين الاسلامي ذات العلاقة بالموضوع
2. سن تشريع لرفاهية الحيوان يختص باستخدام الحيوان في الجر واثناء الترحيل والذبح يتفق مع المقاصد الاسلامية ومع معايير المنظمة العالمية لصحة الحيوان
3. اشعار السلطات المسئولة عن السلخانات عن رفاهية الحيوان وعن علاقتها بالدين الحنيف
4. تجهيز المسالخ بالمعدات والمعينات الللازمة مع مراعاة معايير رفاهية الحيوان وتدريب العاملين علي تطبيق تلك المعايير
5. الضغط علي الحكومة بتبني والالتزام بمعاييرمنظمة صحة الحيوان المتفق عليها بواسطة عضوية المنظمة العالمية سنة 2005 م
6. تضمين موضوع رفاهية الحيوان في مناهج العلوم البيطرية والانتاج الحيواني

انتهي......
اعداد : د.احمد الحسن اوشيك.
صيدلية هابرم البيطرية_شرق فندق هبتون غرب شركة مصابيح/سوق هيكوتا/كسلا.
8/ اغسطس 2014 م.
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1215

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1101906 [ابوفاطمة]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2014 12:24 PM
عظيم انت يادكتور اوشيك.
هذا الكلام لا يخرج الا من رجل علامة له دراية تامة بعلمه الذي تخصص فيه الي جانب معرفة تامة بسماحة الدين الاسلامي وخاصة فيما يتعلق بمعاملة الحيوان الذي سخره الله سبحانه وتعالي لصالح الانسان.
انا احرص لقراءة مقالات دكتور اوشيك ففيها عمق فائدة لمن يقرأها.
من المؤسف ان يقبع د.اوشيك في مكان ما اسمه هايكوته, بينما موقعه هو الاستاذية في ارقي المعاهد العلمية.
لكن امثاله هو مصيرهم التقاعد الاجباري في دولة الظلام.


#1101409 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2014 10:27 PM
* مبروك..و الله ده شغل يشبه "المعاش" فعلا.
* يا اخى, الإتفاقيه فى مفهومها الدولى الشامل, و فى إطار منظمة التجاره العالميه التى ذكرتها, تتجدث عن صحة الإنسان و الحيوان و النبات(Agreement on the Application of Sanitory and Phytosanitory Measures).
* و الاتفاقيه تستهدف بالاساس صحة الإنسان اولا, و صحة الحيوان و النبات تاتى لأجل صحة هذا الإنسان.
* و الشعب السودانى يموت بسبب امراض انقرضت فى العالم, و يموت بالجوع, و يموت من خلال التعذيب و التنكيل, و يموت من الفقر و "الضحك شارطو!", بل و يقتل- عدل- و بالآلاف.. و تاتى انت يا دكتور لتحدثنا عن الرافه ب "حمار الكارو" و صحة الحيوان, و تستشهد بالقرآن الكريم الذى اورد منافع الحيوان كاملة, و لم يتطرق لصحتها او رفاهيتها!!.
* علينا الاهتمام بالانسان اولا يا اخى. اما الحيوان, فإن الله تعالى يقول عنه فى محكم تنزيله ايضا: "و ما من دابة فى الأرض إلآ على الله رزقها و يعلم مستقرها و مستودعها كل فى كتاب مبين". و يقول سبحانه جل شأنه: "إنى توكلت على الله ربى و ربكم ما من دابة إلآ هو آخذ بناصيتها إن ربى على صراط مستقيم". و سبحانه و تعالى يقول ايضا: "و كأين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها و إياكم و هو السميع العليم".
* اما ان اردت التمسك بال(Oie), فإننى اذكرك بان العالم المتحضر الذى اسس و ارسى لهذه الإتفاقيه, قد فرغ بالكامل من "صحة ورفاهية الإنسان" اولا, و من ثم إنتبه لصحة الحيوان و النبات, كضروره لصحة الإنسان و ليس غايه. و هذا ما رمى له ديننا الحنيف بالضبط, لكننا تجاهلنا جوهر ديننا و تمسكنا - بلا طائل- بشعاراته فقط, فاوردنا انفسنا موارد التهلكه و العصيان.
* و حتى إتفاقيه ال(Oie) هذه, فإن الحكومه "الرساليه!" ليست عضو فيها, و لا تؤمن بها23 و لم توقع عليها حتى الآن..بس تصور.


د.احمد الحسن اوشيك.
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة