المقالات
السياسة
الركض للخلف
الركض للخلف
09-11-2014 02:31 AM

في مثل هذه الايام قبل نحو ثلاثة اعوام اندلعت الحرب بين شريكي الحكم في ولاية النيل الازرق وفي حاضرتها الدمازين بشكل لم يسبق له مثيل منذ اكتواء الولاية بنار الحرب في 86 و87 و89 و91 و1997م حيث دارت معظم هذه الحروب على اطراف الولاية وضمن مناطق حدودية متاخمة للجارة اثيوبيا او لمحافظات جنوبية كانت اصلا مسرحا للعمليات الحربية بين الجيش السوداني والحركة الشعبية .
وبالرغم من انحسار العمليات الحربية الكبرى بين الفريقين في اقل من ثلاثة اشهر على اندلاعها وتمركزها ضمن حدود ضيقة , الا ان الحرب القت بظلالها السالبة على الولاية وشعبها في شتى المناحي امنية واقتصادية وسياسية ونفسية .وانسانية
ولاشك ان هذه الآثار افرزت واقعا جديدا على كافة المستويات والتي لم تجد من حكومتا المركز والولاية الاهتمام الكافي بل لم تكونا مستعدتين للتعامل معه .
ان الوضع الشاذ الذي تعيشه محليات الكرمك وقيسان وباو نتيجة لظروفها الامنية ووقوع اجزاء منها خارج سيطرة الحكومة جعل حرية حركة المواطنين وانسياب البضائع والسلع الاستهلاكية ووصولها الي ايد مواطني مدن قيسان والكرمك امرا بالغ المشقة للتجار والمواطنين على السواء ( تتم الحركة عن طريق تنظيم اطواف تحرسها القوات النظامية من والي قيسان والكرمك حواضر المحليتين ).وهذا يؤدي الى ارتفاع اسعار السلع ونقل المواطنين وربما تحدث ندرة في فصل الخريف والذي تنقطع فيه قيسان عن العالم تماما لمدة 3 اشهر .
لجوء عشرات الالاف الى دول الجوار ونزوح اضعاف هذا العدد الى معظم قرى ومدن الولاية خلف اوضاعا انسانية بالغة السوء ويمكن تلخيصها في .
اغلاق مئات المدارس بالمحليات المتأثرة بالحرب ما أدى لتسرب الاف الطلاب من العملية التعليمية وفقدانهم لفرصهم في التعليم .
فقدان الاف المواطنين لممتلكاتهم ومتاعهم و مصادر رزقهم وذلك بهجرهم لمناطقهم نتيجة للجوء او النزوح .
خلقت الظروف الانسانية التي يعيشها المواطنين بيئة غير صحية حاضنة للامراض والاوبئة بينما تردت مؤشرات الصحة بمحليات الولاية المتأئرة بالحرب الى ادنى مستوياتها في صحة الامومة والطفولة .
الظروف النفسية السيئة التي يعيشها معظم النازحين واللاجئين نتيجة لفقدانهم المأوى والملبس والغذاء وقبل ذلك مبارحة الديار ومفارقة الاهل والاصدقاء
فقدان الولاية لعشرات الفرص الاستثمارية الكبيرة نتيجة لوقوع معظم مناطق التعدين والزراعة ضمن المناطق التي ينعدم فيها الاستقرار .كما ادى انحسار الرقعة الزراعية ايضا لفقدان الولاية لمئات الملايين من عائدات الزراعة في تلك المناطق وفقدان الاف عمال الزراعة الموسميين لفرص عملهم بتلك الجهات
تعطيل العمل بالدستور واعلان حالة الطوارئ خلف اوضاعا سياسية معقدة حيث انفرد حزب المؤتمر الوطني بالسلطة طيلة الثلاث اعوام التي تلت الحرب ولم تكن الاحزاب الشريكة غير (تمومة جرتق في حفل استفراد المؤتمر الوطني بالعروسة وهي السلطة )
ولم تفلح ثلاث حكومات والتي توالت على سدة الحكم بالولاية لم تفلح في الخروج بالولاية من عنق الزجاجة التي ادخلت فيها بعد الحرب.

ظلت الحكومات المتعاقبة على الحكم عقب الحرب تراوح مكانها ويلازمها بطء شديد فيما يتعلق بمشروعات التنمية فقد ظلت البنيات التحتية لمدينتي الدمازين والرصيرص واللتان تمددتا سكانيا ليصبح عديد مواطنيها نصف سكان الولاية ظلت تفتقر لابسط مشروعات الكهرباء والمياه , فتعيش معظم احياء المدينتين ظلاما دامسا وتلهث من شدة العطش بينما ترقدان على بعد بضعة كيلومترات من اضخم السدود في افريقيا واطول الانهار في العالم .
وسجل تراجع الاداء في الخدمة المدنية رقما قياسيا وذلك بارتفاع نسبة الفساد والتعدي على المال العام و استشرت عمليات الفساد الاداري والمالي وحامت الشبهات حول بعض اعضاء الطاقم الحكومي بالولاية .ولم تخلو تقارير المراجع القومي من اشارات لفساد هنا او هناك .
ان ارتفاع مستوى نسبة تعويضات العاملين (المرتبات ) في التقرير الختامي للموازنة العامة للعام 2013م الى 61% يؤكد مضي الحكومة قدما في طريق استنزاف العائدات من التدفقات النقدية على بنود اشبه ما تكون بالاعاشة , بل ما تزال الحكومة ساعية لتعيين المزيد من الشباب داخل قطاع الخدمة المدنية مما يعني تحويل معظم الاموال للاعاشة بدلا عن التنمية وتحسين الخدمات الاساسية .
لا تمتلك الحكومة الان اية رؤية للخروج بالولاية من حالة التكلس السياسي والاقتصادي والانساني التي تعيشها ولم تخرج سياستها طيلة الثلاث اعوام التي اعقبت الحرب عن الصراع حول من يشغل الكراسي كلما لاحت في الافق تشكيلة جديدة للحكومة . ولا تمتلك الحكومة اية برامج وخطط ومساعي نحو انهاء الحرب والوضع الاستثنائي الذي تعيشه الولاية وتركت هذا الملف ليدار من حكومة المركز منفردة ولم تفلح الا في ازكاء نار الحرب بالتصريحات النارية
ولقد كشفت ازمة الحرب وسنواتها العجاف مستوى قدرات قيادات حزب المؤتمر الوطني وذلك بالمقارنة مع ردود افعالها تجاه القضايا الملحة التي افرزتها الحرب وتجاه تلبية رغباتها الخاصة في السعي الدؤوب للاستزوار او الانتفاع بميزات الانتماء للحزب الحاكم وترك غالبية الشعب يواجه قدره المحتوم في شقاء وبضراوة مع البؤس والفقر والعوز . وانه لامر مخجل وتستحي منه كل الكائنات ان تتعدى نسبة الفقر بالولاية 56% ويتطاول وزراؤها في البنيان .

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 494

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابو فاطمة ابراهيم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة