02-15-2011 01:34 PM

بالمنطق

يتشابهون!!!!

صلاح عووضة

* هنالك لعبة للصغار في بلادنا اسمها (سك سك) أو (السكوكية)..
* ويسمونها في مصر (الإستغماية)..
* وقواعدها أن يختفي طفل في مكان ما، ثم يبحث عنه الاخرون..
* فمن يعثر عليه منهم - ثم (يسكه) حتى يقبض عليه - فهو الفائز..
* ولو افترضنا الآن أن عضوية الحزب الوطني بمصر كان قد طُلب منها أن تلعب لعبة الصغار هذه لما كانوا اختفوا مثل اختفائهم هذا عقب سقوط نظام مبارك..
* ملايين من الأعضاء (المفترضين!!) لم يُعثر على واحد منهم يقول انه منتسب إلى الحزب الوطني..
* وأنا لا أعني هنا (الكبار) من الأعضاء هؤلاء الذين عرفهم الناس عبر وظائفهم التي كانوا يشغلونها..
* وإنما أعني منسوبي الحزب من عامة الناس الذين كانوا - حسبما يقال - يصوتون لصالح الحزب الوطني في الانتخابات ليفوز بالنسبة المئوية إياها المعروفة..
* أين اختفت العضوية المليونية لهذا الحزب؟!..
* فلا هي ظهرت أيام كان الحزب يحتاجها إبان تظاهرات ميدان التحرير..
* ولا هي ظهرت حين كان (يظهر) رئيسها (مزنوقاً) على شاشة التلفزيون الرسمي و(قفاه يقمِّر عيش)..
* ولا هي ظهرت كذلك عندما شطب الواقع الجديد حزبها بجرة قلم لتقول: (إحنا هنا، إحنا الملايين)..
* فهي (فص ملح وداب)..
* وكانت أبرع لعبة (إستغماية) يلعبها كل فرد من أفراد هذا الحزب طوال حياته..
* والجن الأزرق (ذات نفسو) لا يمكن أن يعثر الآن على المكان الذي (استخبّى) فيه الذين كانوا يهتفون لمبارك حتى الأمس القريب..
* وفي تونس كان قد اختفى بالسرعة ذاتها أعضاء حزب التجمع الدستوري الديمقراطي حين انتفض الشارع ضد زين العابدين بن علي..
* وفي السودان - من قبل - أضحى كل عضو من أعضاء الاتحاد الاشتراكي عبارة عن (الرجل الخفي) - أو (المرأة الخفية) - عندما ثار الشعب ضد نميري..
* وكذلك من كانوا يُسمون بـ (كتائب مايو)..
* وطلائع مايو..
* وأعضاء الوحدات الأساسية..
* (كلو) اختفى في غمضة عين..
* وكانت أغرب لعبة (سكوكية) جماعية تُلعب في السودان..
* فالملايين الذين كانوا يقولون (نعم) لجعفر نميري حتى يفوز بنسبة (99%) دخلوا (الشقوق!!) في لحظة واحدة ولم يبق ظاهراً منهم إلا ذوو (الحجم الكبير)..
* وهكذا هو حال الأحزاب (المصطنعة!!!) كافة في ظل الأنظمة المشابهة..
* الأنظمة التي يقعد على رأسها رئيس لا (يتَّعتع) وتغمر صوره الدواوين والشوارع والجسور..
* بالمناسبة......
* هل رأيتم كيف اختفت صور بن علي ومبارك بالسرعة نفسها التي اختفت فيها عضوية حزبيهما؟!!..
* فهي أحزاب (تصنع!!) عضويتها الأموال والمنافع والإغراءات..
* فإذا ما توقف (المصنع!!) عن الضخ توقفت العضوية عن (الولاء!!)..
* وفي السودان لا أظن أن حال حزب المؤتمر الوطني الحاكم يختلف عن نظيريه السابقين في تونس ومصر..
* ولا يختلف كذلك عن حال نظيره الأسبق هنا في السودان الإتحاد الاشتراكي..
* فهو مثلها تماماً يهيمن على كل شيء..
* ويسارع إلى (حشد!!) مسيرات التأييد عند اللقاءات الجماهيرية..
* ويحرص على وضع صور الرئيس في الشوارع والجسور والميادين بخلاف تلك المعلقة داخل دواوين الدولة..
* ويوظف كذلك أجهزة الإعلام الرسمية كافة لخدمة أجنداته الخاصة..
* وبالمناسبة أيضاً...
* أرأيتم السرعة التي تحول فيها إعلام مصر الرسمي من ولاء أعمى لمبارك إلى لعن سنسفيل (اللي نصَّبوه)؟!!..
* ولعل أكبر اللاعنين هؤلاء اليوم - في مفارقة غريبة - كان هو أكبر المطبلين بالأمس..
* إنه المذيع عمرو أديب الذي حاول أن يركب موجة ميدان التحرير عندما أحس بدنو أجل نظام مبارك، فلم يُنجِهِ من غضب الثائرين إلا نفر من العقلاء..
* فالأشياء تُقاس على أشباهها..
* هكذا يقول المنطق السليم..
* فالحزب الوطني الحاكم في مصر لم يكن يختلف في شيء عن التجمع الدستوري الحاكم في تونس..
* والحزبان هذان كلاهما لم يكونا يختلفان عن الإتحاد الاشتراكي الحاكم في السودان..
* وهذه الأحزاب الثلاثة لا تختلف في شيء عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان الآن..
* فالهيمنة هي الهيمنة نفسها..
* و(التجديد!!) عبر النسب المئوية إياها في الانتخابات هو التجديد نفسه..
* والسيطرة على أجهزة الإعلام الرسمية هي السيطرة نفسها..
* وروائح الفساد التي تزكم الأنوف هي الروائح نفسها..
* و(سرمدية) الجلوس على الكراسي هي (السرمدية) نفسها..
* وبطش الأجهزة بالمتظاهرين هو البطش نفسه..
* ثم إن الإدعاء بالتفاف الجماهير حول الحزب هو الإدعاء نفسه..
* ألم يكن قادة حزب مبارك يقولون ـ عقب سقوط بن علي ـ ان نظامهم (حاجة تانية خالص)؟!!..
* وكذلك قادة المؤتمر الوطني هنا يقولون الشيء نفسه عقب سقوط مبارك..
* وبقي أخيراً أن نشير إلى أهم قاسم مشترك بين هذه الأنظمة على خلفية الذي ذكرنا..
* إنه الانفصام عن الواقع..!!!!!

الصحافة

تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3159

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#96469 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2011 01:07 PM
يا قريبنا في كل حاجة ...صدقت الميته لا تسمع الصياح ...وهم احياء لا يسمعون ولا يرون ...والسبب الفساد الذي يزكم الانوف ويميت القلوب


#96199 [Omar Humaida]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2011 01:10 AM



It just a matter of time before the bloody regime of Khartoum will disappear for ever,,,,Mubark regime was much stronger than them, but couldn\'t hold power for long, and collapse in just three days,,,i expect the Khartoum regime will collapse in three hours only


#96103 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 09:08 PM
يا سيدي حزب المؤتمر الوطني دا حاجة تانية خالص! الحزب يؤيده اكثر من تسعين في المائة من شعب السودان حسب تصريح المشير رئيس الجمهورية و المعارضة من الشعب الفضل و الشعب الطش و هجر لا تتعدي عشرة في المائة فقط، و هم علي قلتهم مثل نمل سيدنا سليمان امام جحافل جيوش سدينا سليمان كما شبه سعادة المشير لا فض فوه ، و علي مفارقة التشبيه للواقع و الحقائق و مع انعدام المقارنة بين جنود سيدنا سليمان المؤمنة من الانس و الجن و الحيوان و بين مرتزقة حزب البشير من اللصوص و الافاقين و منعدمي الاخلاق و مما جمعوا من الميتة والمنخنقة و الموقوذة و المتردية و النطيحة و ما اكل السبع و ما اهل به لغير الله، الا اننا لاحظنا تحسن مستوي خطاب المشير من \" الدغمسة\" و الهترشة و ساقط القول رغم ان ما قاله يعتبر من قبيل الهضربة و خداع الذات مثله مثل الجبان الذي يسير منفردا في شارع مظلم فيتنحنح بصوت عال و يجر عكازه بصوت مرتفع ليقنع نفسه بانه يخيف من يتوهمه و هو يتصبب عرقا و لو نط امامه كديس \"لفك البيرق\".... و لكن مشكلة الكولونيل البشير انه اذا فك البيرق فالي اين يذهب؟


#96072 [alwatan]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 07:28 PM
رؤساء ياتى الواحد منهم نحيفا عبوسا مفلسا عويرا اقل من حجم الكرسى غير محبوب ويخرج منها ثمينا جدا غنيا ليس غنى النفس ولكن غنى الجيب اى مقرشا لنفسه ولاهله ولنسابته امتلئ لحما واكتزن شحما (بخت الدود) لايسعه الكرسى ويخرج مطرودا منبوذا فى الدنيا وملاحقا لانعرف الاخرة فهى لله.


#96053 [AL-HALFAWI]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 06:42 PM
يمكن يكون سجلهم الأنتخابى من الأموات, وعضويتهم من الملائكة وعطرهم المسك!!


#96004 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 04:48 PM
اخي صلاح سر الي الامام وليبق راسك مرفوعا فانت وامثألك من الصحفيبن الشرفاء من ننتظرهم لكشف الفساد والمفسدين.


#95959 [الساير]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 03:33 PM
بإذن واحد أحد يتكرر المشهد في السودان ويتواري المفسدون .
أنا في وأنت في .
السودان حاله أفظع وفساده لا مثيل له .


#95901 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 02:29 PM
ياود عــــــووضة


هى جــــــاية جــــــاية و ( دَقـــلا..يــكركــر


#95883 [الطيب تاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 02:08 PM
الكلام ليك يا المنطط عينيك
سبحان الله السودان الذي حكم برجال مثل إبراهيم عبود وإسماعيل الأزهري ومحمد أحمد محجوب رجال لله درهم عفيفين خرجوا من السلطة مديونين ليحكم البلاد عصابة المؤتمر الوطني كلهم حرامية دون فرز من عمر البشير لخفير دار الحزب أكيد هو الآخر علموه كيف يسرق .خلاص بلغ السيل الذبى أنا شخصياً صرت لا أتابع تلفزين القومي حتى لا أرى هذه الوجوه .الله يخزيكم في الدنيا ولآخره كسسسسسسسسسسفتونا وشوهته سمعت البلاد والعباد بين شعوب الدنيا .لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا للأحزاب الدينية ويجب أن تفصل السياسة عن الدين . الدين في المساجد والمعاملات بين الناس فقط .عاوزين دوله علمانية مدنية


#95871 [يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 01:54 PM
الاستاذ المحترم جدا / عووضة
في البداية اود إلى أن أشير أنني من المداومين على قراءة عمودك اليومي وكالعادة لا يخيب ظني في أنك سوف تتناول موضوع تحدث فيه الكثيرين ولكن بطريقتك الخاصة وتحليلك المنطقي والعقلاني الذي يجبر الكل على متابعة ما تكتب.
هذا من ناحية
ومن ناحية ما كتبت اليوم عن تشابه الأنظمة الدكتاتورية وأحزابها الكرتونية المصطنعة التي تجمعها المصلحة والمنفعة وإنهيارها وتلاشيها أمام أول إختبار حقيقي هذه حقيقة أثبتها الواقع الماثل الآن أمام أعيننا في نجاح الثورتين التونسية والمصرية وتبخر التنظيمين اللذان تسطرا على مقاليد الحكم عقود من الزمن في رمشة عين وأكون صادقا أنني أتمنى ذلك أن يحدث للمؤتمر اللاوطني بل وسأعمل كل ما في وسعي بالتظاهر والإحتجاج حتى أرى ذلك اليوم.
في الختام اود أن أوضح أن ما تكتب هو بمثابة محفز ودافع قوي بالنسبة لي وللكثيرين الذين أعرفهم للوقوف بصلابة في وجه هذا النظام البائس حتى زواله.

كن كما أنت.


#95868 [جعفر يمنى]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2011 01:51 PM
الناس طبعا\\\\\"بعد تخلص لعبة سك سك بقعدو يحجو بعض واحدة من هذة الاحاجى(دخل القش وما قال كش..دا شنو؟)الاجابة سابقا كانت الدخان.....لكن الايام دى بتنطبق على الحالات التى زكرتها يا استاذ صلاح
نتمنى ان يعود زمن الاحاجى والونسة وراحة الضمير بدل زمن الخوف والرعب وارهاب الناس


صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية
تقييم
1.61/10 (29 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة