المقالات
منوعات
من للطفلة ( افراح ) ؟
من للطفلة ( افراح ) ؟
09-13-2014 12:35 PM


ذهبت الى مستشفى جعفر ابنعوف للاطفال لزيارة الطفلة افراح عبدالله حسيناى المريضة بسرطان الدم منذ اواخر العام الماضى ، وللذين لا يعرفون ( افراح ) هى طفلة سودانية من شرق السودان تنتمى الى قبيلة ( البنى عامر ) من منطقة خشم القربة تبلغ من العمر 12 سنة ، تدرس بالصف الخامس اساس ، من الطلاب المميزين بالمدرسة ، فى كل عام تحرز المركز الاول على مستوى الصف الدراسي على الرغم من ظروفها الاسرية الصعبة ، فهى واحدة من بين خمسة بنات اكبرهم تبلغ من العمر 17 سنة بالتمام والكمال ، والدها يشتغل فى مجال الاعمال الحرة ، ووالدتها ربة منزل شأنها شأن كل ربات البيوت السودانيات اللائى يحترقن كالشموع ليضيئوا الطريق امام اطفالهنّ الصغار .
ذهبت اليها بغرض الاطمئنان على صحتها وللوقوف على اخر التطورات فى مراحلها العلاجية ، فوجدتها كما هى نفس الطفلة المؤمنة الصابرة المحتسبة التى لا تفارق الابتسامة العريضة وجهها البرئ على الرغم من يقينها التام انها تحت اى لحظة قد تنتقل الى الرفيق الاعلي كما تصرح بذلك لكل من يعودها ليخفف عنها معاناة المرض ، ( فافراح ) بكلامها وعباراتها والجمل التى تستخدمها فى مخاطبة زائريها تذيب قلب الحجر وتستعطف الناس بصورة تجعل الجميع يبكى اسفاً على براءتها الغضة . جلست فى سرير المستشفى بجوارها ، سألتها عن معنوياتها وعن المستجد فى حالتها ، فقالت لى بالحرف الواحد : الحمد لله هسي انا كويسة خاااالص ، وبعدين الدكاتره طمنونى وقالو لى عندك امل تعيشي وترجعى تانى ذى زمان وطلبوا منى اسافر الاردن اعمل زراعة نخاع شوكى هناك ، قلت لها : الحمد لله بالجد ده خبر سار ، قاطعتنى بالقول : خايفة وكت خلاص ابقى على السفر يجينى التهاب ذى الولد الجنبى ده ويعطلنى من السفر ، قلت ليها : الولد ده كان مسافر ؟ ، قالت لى : ايوة اوراقو جاهزة من رمضان بس جاهو التهاب عطلو ... اتخيل من اول يوم فى العيد لحدى هسي ما دخل لقمة فى خشمو بس بتغذه بالدربات ! .. كنت اتحدث مع افراح وانظر تجاه الطفل الذى تحدثنى عنه ، برهة رأيت الطفل ينتفض ويتلوى ، ثم همد ، حضر الدكاترة والممرضين ، اجروا عليه بعص الفحوصات ، بعدها غطوا وجهه بالثوب ، فصاحت والدته بالصوت العالى : ولدى مات يا جماعة الله .
بعد ان هدأ ضجيج العنبر وحمُل جثمان الطفل المتوفى ، عدت الى افراح وظنيت اننى ساجدها فى حالة نفسية سيئة ، لكن بالعكس بادرتنى بالقول : شفت المسألة هنا كيف ؟ قبيل الصباح نفس الحكاية فى واحد مات ، يازوووول العنبر ده اتقلب فوق وتحت . قلت ليها : المرض ما بقتل يا بتى بقتل اليوم ، قالت لى ببراءة شديدة : كلامك صاح والله لو بقتل هسي فى القربة كان مت لى شهرين .
تركت افراح وتحدثت مع والدتها مستفسراً عن حقيقة السفر الى الاردن ، فقالت لى : الدكاترة قالو فى زراعة هناك ومكلفة شديد وانت عارف ابوهم مابقدر على الحكاية دى ، هسي سافر الدهب شان يوفر لينا مصاريف المستشفى . قلت ليها : طيب وين اهلكم يساهمو معاكم ؟ اتهربت من السؤال بالقول : العملية دى قالو بتكلف اربعمية مليون جنيه سودانى . قلت ليها : اها عملتو شنو ؟ . قالت لي : والله مابيدنا حاجة نعملها منتظرين رحمة الله .
خرجت من مستشفى جعفر ابن عوف تقتلنى الحسرة وتعذبنى احوال الاطفال الذين ينتظرون الموت فى صبر وجلد لا يتحمله صناديد الرجال ، تحسرت عليهم ليس لانهم ( غالين على ربهم ) لكن لان المجتمع بخصوصهم ( سادى دى بي طينة ودي بي عجينة ) كما يقول المثل ، شركات الاتصالات تذور المستشفى وتقدم الهدايا من شاكلة الالعاب والبالونات التى ( تطرشق ) مجرد خروج افراد الشركة من ابواب المستشفى فى الوقت الذى بامكان هذه الشركات ان تقدم منح علاجية شهرية تفوج من خلالها الاطفال مرضى الفشل النخاعى للعلاج فى الخارج ، لكن لاننا مجتمع واطى ومجردين من احساس الانسانية فهذه الشركات على استعداد ان تقدم جوائز يومية أو شهرية لمشتركيها الاصحاء تصل تكلفتها المليارات كما فى جوائز السيارات التى كانت تقدمها فى الماضي ، لكن من المستحيل ان تدفع ( مليم ) واحد لعلاج مريض أو لاعادة البسمة للاطفال ، هذه اختصاص الشركات و المنظمات اليهودية والنصرانية ،اما شركاتنا ومنظماتنا فمحلك سر ، والمؤسف بعد كل ذلك نأتى لنتحدث عن انتشار رقعة التشيع ونشجب التنصر والتهود الذى يزحف بسرعة اكبر من التشيع . .
عموماً انا من غرب السودان من منطقة الجنينة وتربطنى اواصر الدين والوطن بأسرة الطفلة المريضة افراح ، فقد كنت اعمل بمصنع سكر حلفا ودارت بى عجلة الايام فقذفتنى بمنطقة القربة فسكنت جوار هذه الاسرة الكريمة ، فنعم الجيرة الصادقة ونعم الاخوة التى يفترض ان تسود بين السودانيين ..
واخيراً ... شفاء ( افراح ) فى ذمة كل صاحب ضمير يبتغى الاخرة ويرجو الثواب من عند الله ، نسألكم الدعاء لها بالشفاء ، وللاطمئنان على صحتها يمكن زيارتها بمستشفى جفعر ابن عوف الطابق الثانى قسم امراض الدم .. كما يمكنكم التواصل مع اسرتها على الهاتف 0915030527 - 0121870912
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 666

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1104296 [ام الاطفال]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 01:11 PM
وين المنظمات ووين ديوان الذكاة بمناسبة ديوان الذكاة قالو فى تاجر متعسر باحدى الولايات يدفع الديوان نيابة عنه للدائنين الذين رفضوا التنازل وصاحبنا المتعسر سايق بوكس دبل قبين 2013 وساكن عمارة وعندو ثلاث مخازن ملانة بالمحاصيل .. وبرضو حسب مفهوم الديوان الراجل متعسر ومستحق للذكاة ، قايتو والله المستعان


#1104288 [المهدي]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 01:07 PM
ربنا يشفيها


صابر يعقوب عبدالرحمن
مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة