09-14-2014 12:38 AM


بين الانسان النخبوى والانسان العادي:
افرز الغياب النخبوى مع عدم وجود رؤية تعبر عن الذات الكلية للمجتمع الثقافي (السودانوية مثلا) الى محاولة المجتمعات والانسان العادي على ملء ذلك الفراغ، ولكن لم تنتج المجتمعات سوى رؤية قاصرة نتيجة كما قلنا سابقا، ان المجتمعات تعيش الحياة من خلال السلوك اما النخب فها تعيش الحياة من خلال الفكر، فعلي النخب الحقيقية ترك السبات الطويل ومحاولة مساعدة مجتمعاتها التي تحتاجها حقيقة في هذه اللحظة.

في هذه المقالات لن يجد بها من يقول بان الاسلام دين ودولة او الشريعة او الاسلام هو الحل او غيرها من المفاهيم لن يجد ذاته داخل هذه المقالات، فهي (المقالات) للذي لازال يتسال، للذي يقيس الفكر بالواقع ويرى قصور الفكر العربي الاسلامي عن استيعاب الواقع، ويري التاريخ العربي الاسلامي كما هو بكل صدقه وزيفه، نحتاج الى النخب التي تتسال حول جمع وترتيب المصحف العثماني (وليس القران الكريم)، نحتاج لمن يري عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز كما يري اجتياح المدينة وضرب الكعبة بالمنجنيق، نحتاج لمن لا يعلى الفكر على الحقيقة التاريخية ويلغي التاريخ من اجل الفكر. فعلى النخبوى تجاوز الرؤية الكلية التي تخفي بها النخب العربية الاسلامية حقيقة علاقة الفكر والتاريخ، فالنخب العربية الاسلامية لعبت دورا بارزا ليس في محاولة استيعاب الارشاد الالهي ولكن في محاولة تدوين الوعي المجتمعي العربي باعتباره رؤية الهية، وفي سبيل ذلك انتجت مفاهيم مثل الناسخ والمنسوخ واستخدمت السنة التي تلبي تلك الرؤية المجتمعية والتفسير للرسالة الذي يواكب تلك الذهنية كل ذلك من اجل صياغة الوعي المجتمعي داخل رؤية كلية باستخدام مفردات الرسالة الالهية وليس معناها. اما ما تبقي من الفكر طوال التاريخ العربي الاسلامي هو محاولة لسمكرة تلك الرؤية في اخفاء جزء من التاريخ وتعلية بعض المواقف على الاخرى والاحتفاء ببعض المقولات دون الاخرى وغيره كل ذلك في سبيل معالجة قصور الوعي المجتمعي.

فعلى النخب الصاعدة تجاوز تلك الازمة التي ادخل الفكر العربي الاسلامي نفسه داخلها نتيجة لاتباعه الوعي المجتمعي وعدم سعيه الى استيعاب الارشاد الالهي، فيجب عدم الاستسلام لسلطة الوعي المجتمعي التي تحدد ما يمكن ان يقال وما لا يمكن وتسير النخب خلفها، وكذلك عدم المصادمة معها لان الازمة الحقيقية كما ذكرنا في المقال السابق ليست في الرؤية التي انتجتها المجتمعات رغم قصورها ولكن في النخب التي انزوت بعيدا عن واجبها الحقيقي في الاستيعاب والارشاد، ويجب عدم الاستسلام لمفاهيم مثل مسلم وكافر التي يرهب بها المجتمع النخب، لانها في الحقيقة محاولة اختبارية من جانب المجتمع لرؤية النخبوى ومدى شمولها في استيعاب كل القضايا المجتمعية. وكذلك يجب عدم رفض المجتمعات والمصادمة معها واستخدام نظرية المؤامرة وغيرها كتبرير لترك النخبوى لمهمته الانسانية الاساسية، فالكل باحث عن الحق والحقيقة ومتى ما وجد ذلك الحق سيتحول الناس اليه.

بين الاسلام والايمان:
اختلط على البعض ايماني بالارشاد الالهي ومن ضمنه الرسالة المحمدية وبين مفهوم الاسلام الذي صاغه الفكر العربي، ولذلك اقول ان ايماني لا علاقة له باسلام الفكر العربي، فبالنسبة لي فان لفظ الاسلام لا يقتصر على متبع الرسالة المحمدية فقط، ولكن يمكن لمتبع المسيحية ان يكون مسلم ويمكن لمتبع رسالة موسي ان يكون مسلم بل يمكن للذي لا يؤمن باي رسالة سماوية ان يكون مسلم دون الحاجة من اولئك الى اتباع الرسالة المحمدية. وكذلك في مفهوم الاله، فالفكر العربي يقول بمفهوم الاله الفاعل، اما انا فاقول بمفهوم الاله المتعالي على الفعل الجزئي داخل الحياة الانسانية، فمن يقول انشاء الله سافعل كذا هو انسان اشرك مشيئته الذاتية مع مشيئة الاله، ويتعالي الالهي عن الاشتراك مع الانسان في المشيئة، كل شرك مع الاله نهي الله عنه، وغيرها الكثير من المفاهيم التي ساتي لها في حينها.

ردود على نقد وتعليقات القراء:
حسب ترتيب النقد والتعليق من الاخر الى الاول

اولا: حسن
اتفق انا ايضا معك في ان ما فعلته حكومة الترابي والبشير وداعش في العراق وسوريا وحركة الشباب في الصومال وطالبان (وبوكو حرام) يرجع بدرجة اولى الى الفكر العربي وليس الى شذوذ شخصي عند من ينتمي الى تلك الجماعات كما ذكرنا في المقال السابق، ولكن ايضا لا يكفي ان نقول بني الاسلام على خمس ونسقط الشريعة والفقه العربي الاسلامي بل علينا السير اكثر في سبيل نزع الارشاد الالهي عن الفكر العربي حتى نصيغ رؤية كلية نستوعب بها ذاتنا ومغزى الحياة الانسانية.

محمد خليل:
شكرا جزيلا على سؤالك لي الهداية واتمني ايضا الهداية للجميع، اما الضمير في ازمتنا فيعود الى كل من يحس بان هنالك ازمة اذا في السودان او في الدول العربية او الدول التي تسمي اسلامية وان الفكر العربي الاسلامي السبب المباشر في هذه الازمة.

سائل سبيل: دخل سائل سبيل في جدل لغوي وفقهي ناخذ منه الاتي:
قال (ثانياً : لا يوجد في اللغة العربية مترادفات وإنّما درجات بين الكلمات التي تشترك في الأصل. فالرحمن ليس هو الرحيم. بينهما درجة).
الكاتب:
هو جدل بين اهل اللغة الذين انقسموا الى ثلاثة مدارس، فمدرسة تقول بوجود المترادفات في اللغة مثل اسماء الاسد والسيف وغيره تعتبر عند تلك المدرسة عبارة اسماء لمعني واحد، هنالك مدرسة اخرى قالت يوجد اسم واحد والباقي عبارة عن صفات، المدرسة الثالثة هي التي قالت بان تلك اسماء تختلف في معانيها.
قال ايضا (سابعًا: العورة في الرجل والمرأة هي العورة المغلّظة التى بين السرة والركبة. لافرق بين حرٍ ومملوك (طبعاً باالقديم) ثامناً: المرأة أمرت أن تغطي كل زينتها في حضور من يحق له زواجها، والرجل أيضا أمر أن يغطي جزء من زينته وهو على كل حال ليس بزينةٍ كله. تاسعاً: الأمر بالتغطية جاء من باب الغيرة على المرأة كزينة وحفظاً لها من الأذى والعوار الذي يسؤها ويسؤ أهلها ومجتمعها.

الكاتب:
على سائل سبيل ان يرجع فقهه ذلك وكنت اتمني من المتداخلين ان يصححه احدهم، فقد اختلط عليه مفهوم الزينة مع مفهوم العورة فالزينة عند الفقهاء هي ما تتزين به المراة من قرط وخاتم وخلخال وما يمكن ان نسميه هذه الايام (بالميك اب) هذه هي زينة المراة عند الفقهاء، ولها ان تبدي اماكن تلك الزينة كما جاء في الاية على حسب تقسيم الفقه للمحارم. اما جسد المراة فهو عورة حسب التعريف الاصطلاحي لمفهوم العورة في الشريعة الاسلامية (بل حتى صوت المراة عورة) واختلف فقط في الوجه والكفين. فاستدل هؤلاء بحديث واستدل غيرهم بحديث اخر. هذا هو الفرق بين العورة والزينة ويمكن ان ترجع لكل المدارس الفقهية المالكية والشافعية وغيرهم.

المندهش:
ليست ازمة سائل سبيل وغيره مع كلمة عورة وكما ذكرت يحفل التاريخ العربي الاسلامي بالكثير عن المراة رغم محاولة حجبه من جانب البعض في سبيل استمرار مفهوم كلمة اسلام دون ان يدركوا بان ذلك ليس حل، ويكفي مقولة المراة ناقصة عقل ودين، ومقولة لن يفلح قوم ولوا امرهم امراة، ومقولة يقطع الصلاة ثلاث الكلب والحمار والمراة التي كانت جزء من الدين قبل ان يتم اسقاطها ونسيانها. ان توجيه سائل سبيل وغيره نقده من كل المقال الى كلمة عورة يرجع الى هاجس داخلي له يقول بان كل ناقد للفكر العربي الاسلامي هو بالضرورة مؤمن بالفكر العلماني، ولذلك قبل ان تبشر به يقوموا بمهاجمته. ولكن اطمئن سائل سبيل فانا اختلف مع العلمانية وديمقراطية الفرد اختلافي مع الفكر العربي الاسلامي.

شكرا للفهد الاسود على المداخلة ويجب على كل النخب محالة استيعاب الارشاد الالهي وعدم ترك الفكر للمجتمعات والانسان العادي.

المندهش:
ان الخوف مرحلة يمر بها كل نخبوى فتبدا الاسئلة تتردد في داخله على استحياء خوافا ورهبة ولكن النخبوى الحقيقي لا يستسلم لذلك الخوف ويواصل في طرح الاسئلة ومحاولة ايجاد اجابات لها الى ان يصل الى اليقين والايمان.

ياسر محمد طيب الاسماء:
تحدث ياسر ايضا عن العورة وكان واضحا انه يسعي للدفاع عن موقف الفكر العربي في مقابل الفكر الغربي. فشكرا ياسر على المداخله.

قاسم:
ان اغلب المتداخلين الذين يقولون بالاسلام هم من يحاولون ايجاد موطئ قدم لمفهوم الاسلام دون التطرق لمعناه والا لدخلوا لعمق المقال، فلم يتحدث احدا منهم عن محاربة الكفار او الجهاد، ولم يتحدثوا عن كيف تكون المساواة في دولة الاسلام بين كافر ومسلم، ولم يتحدثوا عن دفع الجزية من قبل المسيحيين، ولم يتحدثوا عن امكانية تولى حاكم غير مسلم الحكم في السودان مثلا؟. هذه وغيرها من الاسئلة لا يجدوا لها اجابات الا عند الجماعات الجهادية وهم لا يريدون الانتماء للجماعات الجهادية ولا يجدون رؤية اخرى تكون بديلا للقصور الفكرى عند الثقافة العربية.

شكرا يا تعليق على المداخلة.

الازهرى:
اتفق معك في كل ما ذهبت اليه فقط انا لا اقول بالاسلام لان هذا المفهوم اخذ بعدا محددا لدي المجتمعات والنخب ولكن اقول بالارشاد الالهي والايمان.

علوب:
حقيقة هذا المقال استفتاء حقيقي لقدرة المجتمعات على اجتذاب النخب الى دائرتها الداخلية وتوجيهها للاتجاه الذي تريد تحديدا في موضوع العورة، فقد قام علوب بالرد على من تناول مفهوم العورة، ورغم اتفاقنا في المعني بان الفكر العربي الاسلامي يقول بان المراة عورة ولكن كنت اتمني ان تتجاوز تلك النقطة بما اننا اتفقنا عليها الى نقاط اخرى يمكن ان تكون محل اختلاف.

الازهرى:
يقول الازهرى بعد اقتباسه جزء من المقال (إذا كنت تريد أن تقول لا يجب أن يبقى مفهوم الإسلام على النموذج أو القالب العربي الذي تقمصه في صدر الإسلام فهذه فكرة مفهومة بل أن المجتمعات العربية ذاتها قد تحولت وتبدلت بعد اتساع رقعة المجتمعات الاسلامية في عهد وبعد الفتوحات وتبدلت مع هذا الانفتاح كثير من المفاهيم استيعاباً لهذه التحولات.)
الكاتب:
ما يجب ان ندركه ان كلمة اسلام تحتوى في داخلها على كل الفكر والفلسفة العربية ورؤيتها للحياة والاله والذات الكلية والاخر، ولذلك لا اقول بالاسلام ولكن الارشاد الالهي في الرسالة المحمدية وفي غيره من الرسالات يساعد على استيعاب مغزى الحياة الانسانية، فتحتاج الرسالة الى العلماء واصحاب العقول كما يحتاج العلماء للرسالة ليكملوا ما ينقصهم من فكر. واسمح لي قليلا ان اختلف معك في مفهوم المجتمعات الاسلامية وقد اوردته في المقال عندما ذكرت (ان الارشاد الالهي محاولة لاستيعاب التحولات الاجتماعية وليس بديلا عن تلك التحولات)، فلا يوجد مفهوم المجتمع المسلم في التحولات فهي تاريخيا قامت على المجتمعات الاسرية والعشائرية والقبلية الى التعددية الثقافية الى ان وصلنا الى مرحلة الثقافة الانسانية التي وصلتها مجتمعات قليلة.
ويجب ان ندرك ان التحولات لا تنتظر النخب فالانسانية في حالة تحولات مستمرة ولكن تكمن الازمة بين مرحلة التحولات وبين الرؤية الكلية التي تحكم تلك المرحلة ولذلك عندما ذكرت انت (فزالت مثلاً مفاهيم العرقية والقبلية وما عادت ترتبط بعض الأحكام بالقبلية)، هي فعلا زالت شكلا في المجتمعات التي لا توجد بها قبائل ولكن لازالت الرؤية الكلية للمجتمعات العربية والاسلامية هي رؤية القبيلة في استيعابها للذات الكلية اي مفهوم من هو الانسان وما هو الصاح والخطا، فمن ينتمي لك هو انسان اما من لا ينتمي لك فتحكم عليه من خلال سلوكه وهذه الازدواجية خلقها التداخل بين مفهوم الانسانية في مرحلة التحولات القبلية وبين مفهوم الانسانية في مرحلة التحولات الثقافية. والسودان خير مثال على ذلك في تطبيق ازدواجية المعايير تلك وقد استفاد منها مجتمع التحولات (مجتمع الوسط). فعندما انتجت المجتمعات السودانية مجتمع التحولات في سبيل الوصول الى الثقافة السودانية، كان يفترض بالرؤية الكلية التي تقود مجتمع التحولات ان تعبر عن ذلك، ولكن دخول الفكر العربي جرد مجتمع التحولات وابعده عن مجتمعاته الحقيقة واصبح ينسب نفسه الى المجتمع العربي والمجتمع المسلم، ولم تقف التحولات ولكنها اصبحت دون رؤية كلية تقودها.

ود الحاجة:
ما اريد قوله ليس غامضا، وهو ان الاسلام الذي يتعبد به الناس عبارة عن تدوين نخبوى للوعي المجتمعي العربي في زمن الرسالة وهو بعيد تماما عن الارشاد الالهي الذي اؤمن به.

شكرا شموس البلد على المداخلة.

محمد نبيل شكرا على الدعوة بالهداية، محمد خليل شكرا على المداخلة.

شكرا خالد واتمني ان لا ننجر الى رفض الاخر فلاي فرد الحق بالايمان الذي يراه ويتوافق معه وينجيه في الاخرة.


[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 659

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1105550 [الراوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 08:41 PM
بصراحة وبدون أي مجاملة أعتقد أن كاتب المقال كافر يعني غير مسلم وكل من يتبنى طرحة، ومع ذلك ليس لدي مانع من أن أجادلهم بالتي هي أحسن مصداقا لقوله تعالى "وجادلهم بالتي هي أحسن" لكن أقترح في مثل هكذا أمور أن تقوم إدارة الراكوبة بفتح منتدى فكري وتكون المشاركة بعد التسجيل حتى يكون الحوار هادي ومجدي وغاتي "هي أن يهدي بك الله رجلا خير لك من حمر النعم".


ردود على الراوي
Canada [ترهاقا] 09-15-2014 09:07 AM
لا ضير في الاستدلال بمختلف المراجع في سبيل الحق الذي بفضل الله تعالي و رحمته علي العالمين جميعا، اصبح في متناول الجميع . كما اود ان لا نحمل بعضنا علي تفسير الايات و معاني الكلمات حتي لا نخرج من سياق الموضوع. لا بأس في ذكر حال بعض الامم قبل البعثة و بعدها، لان ذلك سيثبت لك جلياً حوجة بعض هذه الامم لرسول و نذيراً ، يتلو عليهم مثل هذه الاية
الكريمة: اية 85 من سورة ال عمران " ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" . والتي تجد الاجابة عليها في الاية 67 من سورة ال عمران. الاية 85 من سورة ال عمران تعني ما معناه ، ان من لم يسلم نفسه بالايمان( اي مسلماً ) لله الواحد الاحد كما فعل سيدنا ابراهيم ( عليه السلام ) وكثير من الامم من بعده قبل نزول الديانات الابراهيمية الثلاث ، فأنه لن يقبل منه.. وبفحص بسيط ، نجد ان العرب خاصة في ما قبل نزول الاسلام كانوا في حوجة ماسة الي نذير و بشير يرشدهم الي الهداية قياسا بالامم الافريقية التي كانت تعتنق الديانة المسيحية الابراهيمية و التي تجعلهم من المسلمين بالله الواحد الاحد الذي لا شريك له علي عكس اعراب ذلك الزمان من عبدة الاصنام و اللاتي و العزة و مني و هبل .. رآي الاسلام في اليهود والنصاري و اصحاب ( الديانات الافريقية ، والتي هي امتداد للديانات الابراهيمية القديمة ) هو رآي القرآن فيهم .. فأي الايات نتخذ كمرجع في هذا الامر !!!؟؟؟...

United Arab Emirates [الراوي] 09-15-2014 06:09 AM
أعجبني استدلالك بالاية الكريمة من سورة آل عمران وذلك يؤسس لأن تكون مرجعيتنا واحدة وهي القرآن في سبيل الوصول للحق،
ولكن دعني لا الزمك بتفسير الاية التي ذكرتها ومعنى حنيفا وحال الامم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم وبعد البعثة، ولكن كيف تستطيع الجمع بينها وبين آيات أخريات " ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" وعلى فكرة هذه الاية في نفس سورة ال عمران، ألا تتفق معي أنه يجب دراسة القرآن كله ومن ثم استنباط الاحكام الشرعية بدلا من ذكر آية واحدة وغض الطرف عن بقية القرآن؟،
دعك عن رأي الاسلام في اليهود والنصارى وأصحاب الديانات الوثنية الافريقية من كونهم مسلمين أم لا، هل يقبلوا هم أن نطلق عليهم مسلمين؟

Canada [ترهاقا] 09-15-2014 02:54 AM
يا سلام علي حكم محكمة " العدالة الناجزة الجديدة " ...طيب ، بدليل القرأن الكريم ، ما تسميه بمسلم لا يقتصر فقط علي معتنقي اسلام الرسول محمد " ص " فقط !! بل يتسع و يشمل سواهم من المؤمنين ب الله الواحد حتي من قبل نزول الديانات الابراهيمية المعروفة، ولا ننسي الكم الهائل من الديانات الافريقية و القبلية السودانية ( الاندجنز ) التي تؤمن ب الله الواحد الاحد الذي لا شريك له. والدليل هو من سورة ال عمران الاية 67 : ما كان إبراهيمُ يهودياً ولا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مُسلماً وما كان من المشركين .


#1105268 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 01:46 PM
كاتب المقال يحاول ان يقول شيئا ولا يقوله ..فالاسلام السنى هو مصحف عثمان وصحيح البخارى ومسلم ولا بأس ببعض ما ورد فى كتب الحديث الاخرى وحق تفسير النصوص ومعرفة مراد الاله من النصوص محصورفقط فى مؤسسة الكهنوت الدينى الازهرى او الحجازى ويجب لمن يتبعهم الغاء عقله ونظره وحواسه ليدخلوه الجنه ..والاسلام السنى لا يعترف باسلام الشيعه ويكفرهم .. والشيعة كذلك يكفرون اهل السنه ..والمسيحيه لا تعترف بالاسلام بكل اشكاله وتعترف باليهوديه وكتابها العهد القديمبل هو جزء من عقيدتهم ..واليهوديه لا تعترف بالاسلام والمسيحيه ..كل هذه الاديان تعادى بعضها البعض وبينهم تاريخ طويل من الدماء والجماجم والحرائق والابادات الجماعيه والسبى والاغتصاب والنهب والحقد والكراهيةوالاضطهاد والعبوديه .. وكلها تمت لنيل رضا الاله والتقرب منه. فأين موقف الكاتب ؟


ردود على المشتهى السخينه
Saudi Arabia [ود الحاجة] 09-14-2014 04:05 PM
يا راجل

اين الاحناف في شبه القارة الهندية و في دول اسيا الوسطى

راجع معلوماتك لو سمحت

لمعلوميتك كثير من الطرق الصوفية ازدهرت في الحجاز و في مصر


#1105015 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 09:56 AM
1. يقول الاخ كاتب المقال :ما اريد قوله ليس غامضا، وهو ان الاسلام الذي يتعبد به الناس عبارة عن تدوين نخبوى للوعي المجتمعي العربي في زمن الرسالة وهو بعيد تماما عن الارشاد الالهي الذي اؤمن به.

لعل اول ما يطرح على كاتب المقال هو السؤال التالي: ما هو الارشاد الالهي الذي تؤمن به و ما هي مرجعيتك في هذا الايمان هل المرجعية هي القرءان و السنة الصحيحة ام القرءان فقط ؟ أم هوى النفس؟

2. لم يوجد في تاريخنا الاسلامي ظاهرة يمكن ان نطلق عليها التدوين الانتقائي كما يريد ان يفهمنا الكاتب و هذه النزعة هي من بنات افكار المستشرقين .

3. من الغريب ان الكاتب يتحدث عما سماه ( السودانوية ) و يقصد بها السودان بحدوده قبل سنة 2011 أي قبل الانفصال , هذا مع العلم بان هذه الحدود هي من صنع الاستعمار , كما ان ما كان يعرف بالمناطق المغلقة هو ايضا من صنع الاستعمار .
ما اريد ان اقوله هو أن افكار من يدعون الوعي من بعض الكتاب مبنية أساسا على قواعد خاطئة فصلهاخياط ( ترزي) من وراء البحار و من المؤسف ان هؤلاء لم يحاولوا نفصيل انماط او انظمة من واقع بيئتنا السودانية


ردود على ود الحاجة
Saudi Arabia [ود الحاجة] 09-14-2014 04:02 PM
أيها الضعيف

اخبرنا هل الانسانية التي تريدها هذه ستكون انسانية بني ماسون ام انسانية ما يطبل به المطبلون؟

Qatar [الضعيف] 09-14-2014 01:45 PM
طيب يا ود الحاجة

حسي في ظل الظروف دي وتشرزم المسلمين ديل اتبع منو: أبقا سنة ولا شيعة ولا اتخذ ياتو مذهب؟
حدد لي منو الصاح فيهم؟ وكلهم بيقولوا ادلتهم من الكتاب والسنة

وبعد داك ورينى منو الصاح السلفية ولا الوهابية ولا الصوفية ولا ناس قريعتي راحت

ياخى يا ودالحاجة دى المشكلة هنا زاتا---عشان كدا الكاتب بيوريك انو الاسلام الصاح هو الانسانية

أما بالنسبة للسودانوية نحنا اجتمعنا ولقينا نفسنا في ارض واحدة سوا فصلها الاستعمار او ترزى يعني نحنا شعب واحد

كويس ورينا انت عاوز تفصلنا لينا شنو؟؟؟ ننضما لي داعش يعني ونكون امارة فى دولتم!!!!!!!!!!!!!!!


#1105004 [lkarlkaba]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 09:49 AM
بعيدا عن اي جدال ثبت ان الدين الاسلامي دين ارهاب ورجعية وتحلف وانة مؤذي ونقيض للتقدم والحرية وكل القيم الانسانية الرفيعة


ردود على lkarlkaba
Qatar [الضعيف] 09-14-2014 01:37 PM
عليك أن تفرق بين الدين وبين من يعمل أشيائه باسم الدين ومن يستخدمه لاغراضه

يا جماعة ميزوا


خالد يس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة