المقالات
السياسة
نريد أن نرى طحناً
نريد أن نرى طحناً
09-14-2014 12:42 AM


*رغم أنني من المحسوبين ضمن المتفائلين بالحراك الداخلي والخارجي لإنجاح الحوار المتعثر، إلا أنني مازلت أرى أن الواقع السياسي والإقتصادي ما زال في حالة " محلك سر"، لايكاد يتقدم عمليا نحو المنشود.
* نقول هذا ونحن نرقب بقلق الكلام الكثير الذي يدور حول ملابسات التوقيع على إتفاق أديس، ومع من ، والكلام النظري حول الفرق بين الحوار السياسي مع المعارضة السياسية وبين المفاوضات مع الحركات المسلحة.
*الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل وقع في ذات "المتاهة"، وهو يفرق بين ما تم في فرنسا وماتم في أديس، رغم علمه بأن ماتم في أديس هو تطور إيجابي لما تم في باريس.
*ليت الأمين السياسي للمؤتمر الوطني إكتفي بهذا الرأي، لكنه أضاف قائلاً إن وثيقة باريس خطيئة لا تشبه الصادق المهدي :"نسأل الله أن يغفر له"، رغم أنه يعلم الدور الإيجابي للصادق المهدي في الوصول إلى إتفاق أديس الذي وقع عليه حزبه.
*نقول هذا من باب الحرص على تحقيق الحل السياسي الشامل وعدم الالتفاف عليه بمحاولة التفريق بين الحوار السياسي والمفاوضات مع الحركات المسلحة، خاصة وأن الحكومة قبل المعارضة تعلم أن الإتفاق مع الحركات المسلحة وحدة لايكفي، ولن يصل بسفينة السودان إلى بر السلام.
*ليس هذا فحسب فهناك "غلوتية" أخرى في مجال الإصلاح الإقتصادي كشفتها تصريحات رئيس إتحاد الغرف الصناعية معاوية البريرعندما قال أن وزارة المالية فرضت رسوماً إضافية على الاليات والمعدات الزراعية والصناعية، وأن لجنة الإصلاح الضريبي تتجه لزيادة الضرائب على القطاعات الزراعية والصناعية، كما كشف رئيس الغرفة الزراعية محمد عباس محمد احمدعن اتجاه لفرض ضريبة على الزراعة!!.
*لا أدري لماذا تذكرت الطرفة التي حكاها لنا المغفور له يإذن الله محمد عثمان جودة - الذي كان مكتبه يجاورنا في دار الصحافة عندما كان مقرها في شارع على عبد اللطيف - عن طلاب شيوعيين في مصر كانوا يجتمعون في شقة بالقاهرة ويمضون الساعات الطوال وهم يتحدثون عن الثورة والتغيير، وفي ختام إجتماعاتهم يجمعون ما تيسر من مال ليشتروا به طحن الفول بصورة راتبة، ذات مرة إنفجر فيهم الساعي قائلاً: "إنتو كل يوم خاوتيننا بالثورة والتغيير، وما قادرين تغيروا صحن الفول بتعكو ده!!.
*لسان حالنا مثل حال هذا الساعي الحكيم، فقد مللنا - كما مللتم أنتم أيضاً - من الكلام الكثير عن الحوار والإصلاح والتغيير، لكننا "نسمع جعجعة ولا نرى طحناً".


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 502

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1105185 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 12:33 PM
ونحن مللنا من الكتابات ،، من الذي فوض 7+7 بالحوار مع بعض المفروض الحوار مع الشعب المغلوب علي امره مش الحوار مع احزاب الفكة الغير متفقين اصلا ،، وهذا الخوار سيطول به عمر المؤتمر الوطني عشان يجيب الطمام للشعب


#1104819 [بركل بدر]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 07:19 AM
هل نجعل الكلام عن الوطن والاقتصاد والسياسة كالكلام عن الأشياء الشخصية؟ هذا السؤال موجه إلى نور الدين مدني لأنه استعمل تعبيراً شائعاً في مكانه الخاطئ وهو:

" الواقع السياسي والإقتصادي ما زال في حالة " محلك سر" " انتهى كلامه.

يا سيد "محلك سر" شخصية جداً؛ مثلاً لو سئلت سؤال على المستوى الشخصي فأقول للسائل "محلك سر" ؛ فهذا لا يصلح للسؤال عن تدهور الاقتصاد السوداني لدرجة العدم.


نورالدين مدني
 نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة