09-19-2014 02:40 AM


اين استقلال القضاء فى اتفاقية باريس واديس ..؟
واين دور القضاه فى الحــــــوار الوطنى ........؟
1 ــــ 2
للقضاه فى تاريخ السودان دور وطنى مشهود ومعروف بدأ مبكرا منذ عهد الاستعمار حيث شارك القضاه بفعاليه فى النضال من اجل الاستقلال ورغم حساسية وظائفهم فقد انضموا لاول جمعيه وطنيه فى تاريخنا الحديث مقاومه للاستعمار وهى جمعية اللواء الابيض فقد كان مولانا ابو شامه عبد المحمود عضوا فى هذه الجمعيه منذ تكوينها ....... لقد شارك القضاه فى تاسيس مؤتمر الخريجين كاول تنظيم للطبقه المستنيره يسعى للاستقلال وكانت اول مذكره قدمها المؤتمر للحاكم العام تطالب بفصل السلطه التنفيذيه عن السلطه القضائيه ومن الواضح انها كانت تسعى لفصل السلطات لكى ينعم المواطن بالعداله حتى فى ظل الاستعمار فالعداله مطلب يتقدم على كل المطالب ويورد الاستاذ ابو العباس ضى النعيم فى كتابه " دور القانون والقانونيين فى استقلال السودان " اسماء بعض القضاه الذين ساهموا فى تاسيس مؤتمر الخريجين ومنهم مولانا الدرديرى محمد عثمان ومولانا محمد السيد الفيل والذى وصفه الكاتب بانه كان من مؤسسى المؤتمر وهو احد اركان المجتمع والسياسه والوطنى الذى خدم بلاده من غير من او اذى منذ ان رات عيناه النور الى ان اغمضهما ومولانا احمد متولى العتبانى قاضى المحكمه العليا ومولانا هاشم ابو القاسم وغيرهم وفى كتاب " بابكر عوض الله سيره ومواقف " لمولانا محمد خليفه يقول فيه كانت الحركه الوطنيه فى مدينة الابيض على اشده قوتها وحراكها فى الخمسينات وكثرت القضايا الامنيه والسياسيه وابدى القاضى بابكر عوض الله مواقف واضحه وصريحه تجاه سياسة الانجليز فى الابيض وقد طلب منه عند حضوره للابيض بان يذهب لمدير المديريه للسلام فرفض وقال " ان هذا مظهر من مظاهر الانقياد والطاعه واقرار بالامر الواقع السياسى المؤلم المفروض وهذا تاباه نفس كل وطنى شريف" وفى لقاء مع مراسل الديلى تلغراف اللندنيه وامام مدير المديريه وجمع من الانجليز سال المراسل مولانا بابكر ماهو شعوركم اذا خرج الانجليز من السودان؟ غط الجميع فى صمت واطراق تحسبا للعواقب ولكن مولانا بابكر تجاوز حدود الصمت وخطوط التردد وقال جهرا وهل هناك بلد فى العالم يتمنى ان يحكمه غير اهله نحن نريد ان نحكم انفسنا ومؤهلين لذلك لماذا تريدون ان تبقوا فى بلادنا اكثر من نصف قرن "
بعد الاستقلال تم انتخاب مولانا بابكر عوض الله وبالتزكيه رئيسا لمجلس النواب 54 ـ 57 وهذا يعد تكريما للقضاه وتقديرا لدور بابكر عوض الله ........ واستمر الدور الوطنى للقضاه وكان دورهم فى ثورة اكتوبر 64 مؤثرا ويقول الدكتور حسن عابدين رئيس المجلس الاربعينى لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم مفجرثوره 64 " دخول القضاة فى العصيان المدنى رجح كفة الثوره خاصه ان للقضاه وقتها هيبه واحترام شديد عند الناس وكان على راس القضاه عبد المجيد امام وبابكر عوض الله وبعدها انتشرت الاحتجاجات " ويذكر التاريخ موكب القضاه من امام الهيئه القضائيه ودور عبد المجيد امام الحاسم عندما امر قوات الشرطه بالانصراف وذلك الهتاف "الى القصر حتى النصر " وفعلا انتصرت الثوره وثوره يقودها القضاه لابد ان تنتصر وتكرر نفس المشهد فى ابريل 85 حيث انضم القضاه لشعبهم الذى اعلن ثورته من اجل الحريه والعداله ومالقاضى اذا لم يتصدى للظلم ؟ وكيف يطبق العداله من لايناضل من اجل تحقيقها ؟ ........ وكان قضاة ابريل من صلب هذا الشعب لذلك انحازوا له بلا تردد فى تصديه للحكم الديكتاتورى وكان ذلك الهتاف الداوى فى موكب القضاه من امام محكمة امدرمان الجزئيه " القضاه قضاة الشعب "وفعلا كانوا قضاة الشعب وسقط النظام فى نفس اليوم الذى اعلن فيه القضاه العصيان المدنى ......... وعندما حدث انقلاب الانقاذ فى يونيو 89 والغى الدستور وانتهك حقوق المواطنيين وقبض وفتش وانتهك الحرمات بدون مسوق قانونى كان القضاه اول من تصدى له فى شجاعه عرف بها القضاه وكانت الانقاذ فى عنفوانها وكانت مذكرة القضاه التى ادانت كل انتهاك لحقوق الانسان وانتقدت الغاء الدستور وطالبت بالغاء المحاكم العسكريه وطالبت بان يحاكم المدنيين امام قاضيهم الطبيعى "حرر المذكره مولانا القراى وسورج توفاهم الله لم يتحمل ضمير القاضى فيهم مايتعرض له المواطن السودانى من انتهاك لحقوقه وتضيق عليه حنى فىمعيشته فاصيبا بذبحه " وكان رد الانقاذ على المذكره هجمه على الهيئه القضائيه فصل فيها 58 قاضيا ...... فصلت الانقاذ 58 قاضيا من اكفأ وانزه واشجع القضاه بدون ان يطرف لها جفن كانت تلك مجزرة القضاة الاولى وبعدها توالت المجازر حتى بلغ عدد المفصولين والمستقيلين بمواقف حوالى 450 قاضيا من اجمالى القضاه 700 وان لم يطرف للانقاذ جفن فقد طرف للعالم جفون فقد سجل العالم ذلك فى ميزان سيئات الانقاذ بل من الكبائر وعاد عليها وبالا محاكم دوليه عالميه وادانات من منظمات حقوق الانسان مازالت تلاحقها ومقاطعه اقتصاديه وسجل لهذه المجزره استاذ حقوق الانسان بجامعة هارفارد Makau Mutua فى دراسه اصدرها مكتب lawyers committee for human rights New York
بعنوان Sudan attack on the judiciary *
والتى قال فيها : ـ
The RCC passed emergency law to permit the government to arrest anyone suspected of being a danger to the political and economic security. Hundreds of individuals have since been arrested. The judiciary has been a significant causality of the Bashir government.
وفى فقره اخرى
The government responded to the memorandum by dismissing 58 judges on August 27, 1989. The International Commission of Jurists (ICJ) reported that many judges also resigned presumably in anticipation of their dismissal by the government.
ولم تكتفى الانقاذ بفصل القضاه والادهى وامر انه تم اعتقال بعض القضاه بسب استقالاتهم المسببه ولم يرهب ذلك القضاه انما استمروا فى تقديم مذكراتهم للسلطه ومطالبتهم لها بابتعادها عن القضاء وفى احدى هذه المذكرات يقول القضاه فيها " ولسنا هنا بصدد تكرار مااشتملت عليه مذكراتنا السابقه من تعداد لاوجه الاعتداء على استقلال القضاء وخلال السنوات التى تلت 30 يونيو 89 حتى توقيع اتفاقيتى نيفاشا والقاهره ومهما كان من امر القضاء فى تلك الفتره فانه يحمد لحكومة الانقاذ اقرارها بالتخريب والتسيس الذى الحقته بالقضاء وذلك الاقرار المتمثل فى ايراد نصوص واضحه وصريحه فى اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالى لعام 2005 تقنن لاعادة هيكلة القضاء بما يضمن حيدته واستقلاله وكفاءته " ولكن الانقاذ حتى هذه اللحظه لم تفى بما عاهدت عليه ...... وتواصل نضال القضاه من اجل سلطه قضائيه مستقله تماما عن السلطه التنفيذيه يثق فيها الجميع ويلجأ اليها الجميع حكومه ومعارضه وحتى الحركات المسلحه حسما للنزاع وطلبا للعداله وماكان هناك سلاح سيرفع ولاموت بالجمله ولافساد ولامحاكم دوليه ولا.. ولا...... لولم تذبح الانقاذ القضاه
ونواصل
محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]

*يمكن طلب الدراسه من الجهه التى اصدرتها بنيويورك تلفون 0012126296170



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 587

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1110498 [عبدالله عبدالعزيز طلب]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2014 06:47 PM
مولانا حسن لك التحايا تعلم ان النظام الفاسد لايعيش الا تحت ظلال الفساد واول مافعله النظام هو تصفية الخدمه المدنية والعسكرية للصالح العام بما فى ذلك السلطه القضائية لانه من المستحيل ترك هذا الجهاز يعمل باستقلال واعتقد ان اسوا قرار هو الهجمه الشرسه على السلطه القضائية لانها الجهه الوحيده التى يلجا اليها المتظلم من الحكومه وهى التى تنصفه ان كان عنده حق،صحيح انه يوجد بعض القضاة من لم تتلوث اياديهم من قبل هذا النظام،ولكن البعض منهم اصبح جلادا لهذا النظام.
ما خربه النظام فى كل مرافق الدوله بما فى ذلك السلطه القضائية لن يستعيد عافيته الا بسقوط هذا النظام،وقريبا سيسقط وستدب الحياة مرة اخرى الى ما تم تخريبه من مرافق الدوله بما فى ذلك السلطه القضائية.


#1109876 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2014 06:49 AM
والثورة في السودان مفروض تكون ثورة دستورية بتفعيل المحكمة الدستورية العليا
رفدها بتسعة قضاة محترمين حينقل السودان نقلة كبيرة نحو دولة المؤسسات
ان بعرف اثنين اوالباقي عليك


ردود على شاهد اثبات
Yemen [شاهد اثبات] 09-21-2014 04:48 AM
المحكمة الدستورية جات نتيجة لاتفاقية نيفاشا 2005 الطلع ليها 5 مليون سوداني ولا تبخس جون قرنق اشياءه ودستوراها افضل دستور يمر على السودان من الاستقلال وازمة النظام والسودان نفسه من لاستقلال هو دولة الراعي والرعية لريع والرعاع-النموذج المصري "الناصرية +الشيوعية + الاخوان المسلمين وليس دولة المؤسسات " العيب هسة ليس في الدستور ولا اتفاقية نيفاشا العيب في المؤتمر الوطني وفي رئيسه وكوادره الفاشلة والكذابةوالمجرمة وامراوغةوالتي تتمادي فينقض المواثيق والعهود "فهلوة سياسية"
وكلامك عن الثورة ده يحتاج
1- شخصية قدوة ومحترم ومتجرد ودا ما موجود في المعارضة الحالية
2- برنامج واقعي وواضح ومحدد وليس اللغة الهتافية بتاعة اكتوبر 1964
3- اجهزة اعلام قادرة على توصيل هذا البرنامج للجماهير
4- جماهير واعية بهذا البرنامج
ونحن لحدي هسة ساقطين في الاربعة مواد والمجموع ومتخيلين اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 صنعو الكيزان
ومشكلتك قاضي وما عارف نيفاشا ودستور 2005 جاء من وين؟؟

Saudi Arabia [عبدالله عبدالعزيز طلب] 09-20-2014 06:55 PM
المحكمه الدستورية هى من صناعة النظام وليس من سلطاتها واختصاصاتها وهى لاتستطيع نقل السودان نحو المؤسسات كما زعمت،ما ينقل السودان نحو دولة المؤسسات هم ابنائه عن طريق النضال السياسى الى ان يتم اسقاط هذا النظام


محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة