الشمعة الرابعة وداعاً..
09-19-2014 04:00 AM

*وهذا العدد بين ايديكم توقد صحيفة الجريدة شمعتها الخامسة وهى تتنكب طريقها وسط المتاريس المتعددة فى هذا الليل السودانى البهيم ، وماإنفكت تمتد سر بقائها لمعانقتها هم الانسان العادى المغمور الذى إستحرت على مضجعه شموس الفقر والقهر والمرض ، تحاول ان تحمل عنه معاناته وتعبر عن قضاياه وتكون صوت من لاصوت لهم ، وتقود موكب الحيارى مستشرفة آفاق الحرية ، وحالمة بان سيأتي يوما وهو غير بعيد يتحول فيه الحلم الى واقع معاش وسوداناً نشتهيه ونرتجيه ..

*وإختارت الجريدة من الطرق اصعبها وهى تنحاز إنحيازاً كاملا للشعب الصابر بصمته العبقري وهو يرى بلده تتفلت منه قطعة قطعة ، وفوضى السياسة تفقده جزءاً من ارضه وشعبه .. ويصبر على ازيز الرصاص ولغة الإحتراب ، والإقتصاد المنهار يفرز إفرازاته المؤلمة ولم يعد من المدهش ان تجد الحرائر يحملن شهادات الفقر والعوز ومذلة الحاجة السؤال ..والاسواق تشتعل اسعارها لتزيد المواطن كياً على كي ، وعام الرمادة يطوي ربع قرن من الزمن السودانى المنحوس ، فتتغير مفاهيم الناس ومعالم البلد واخلاقنا وصارت المسميات لاتحمل مضامينها فالسرقة شطارة واذا انكشفت فلها فقه التحلل !! والرشوة تسهيلات ، والقاموس ملئ بكل نهب تُبتدع له كل مفردة غير السرقة ..

*والمتاهة تتواصل سياسياً .. بعض حاملوا السلاح تعطى لهم الوظائف العامة بعرباتها ومخصصاتها وفوائد مابعد الخدمة وهم ينهكون الخزينة العامة ويقضمون كبدها باسنان كالمدى ، راضين بالدنية من قضيتهم ، وفى مسرح العبث السياسي يسمون سوق النخاسة هذا إتفاقيات سلام !! وهى فى حقيقتها اوراق ملأى بالكلام المفضي لموائد عامرة بالدسم .. ياكلون ويشربون ويهنأون ، ثم يهللون ويكبرون ، والضحايا شعب باكمله يرقب وهو محتار ، يتابع وهو يتساءل هل هذه هى النخبة فى السودان ؟!وهل كل القتال والدم المهدر والدم السودانى الذى يراق بلاوجيع الهذا فحسب ؟

*والجريدة تحمل هذه المكابدة فكلما اطفأت شمعة لاتلعن الظلام ولكنها تكشف الظلمة وتتقدم وهى تقدم مشاعل الوعي والإستنارة ، وتواجه المحاكم ، وتعانى من الحرمان المتعمد من اي اعلان يجعل استمرارها امرا ميسورا ، ولاتقف الحرب عند هذا بل تاخذ مناحي التجفيف السريع بالمصادرات المتعددة بعد الطبع لتنفصل العلاقة بين الجريدة وسيدها القارئ ، وتصر على الإنحياز لهذا السيد وقضاياه ..

*وللجنود المجهولين خلف هذه الإصدارة نقول كونوا عند حسن ظن الشعب بكم ايادٍ بيضاء واقلام لاتعرف الانكسار ومسيرة تستمد إستمراريتها من مفهوم ان السودان يسع الجميع ..وان غد هذه الأرض مالاعين رات ولا أذن سمعت ولاخطر على قلب بشر ..ولقراء الجريدة وسادتها كل سنة وانتم احرار برغم النقط نقط ..وسلام يااااااوطن..

سلام يا

امسكت باخر اعداد الشمعة الرابعة ، امعنت النظر من الصفحة الاولى وحتى الاخيرة ، ايقنت تماما بان بلادنا اغلى مافيها الإنسان وإن حسبوه بخساً بخس ..فزمن النحس الى زوال ..وسلام يا

الجريدة الجمعة 19/9/2014

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 816

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة